حرج دبلوماسي لإسرائيل بعد رفض بابا الفاتيكان لقاء نتنياهو خلال زيارته لإيطاليا

Oct 21, 2013
بابا الفاتيكان فرنسيس الأول
بابا الفاتيكان فرنسيس الأول

تل أبيب- (د ب أ): تحدثت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية الاثنين عن “حرج دبلوماسي” لإسرائيل بسبب الإعلان قبل ستة أيام عن لقاء مقرر بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وبابا الفاتيكان فرنسيس الأول، قبل ترتيب القاء بشكل فعلي.

وأوضحت الصحيفة أن الحبر الأعظم لم يكن لديه خطة للقاء نتنياهو، رغم صدور بيان من ديوان رئيس الوزراء يفيد بالعكس.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس التقى البابا خلال زيارته مؤخرا إلى روما، حيث تلقى منه قلما هدية وتمنى أن يوقع به على اتفاق سلام مع إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفاتيكان علم بزيارة نتنياهو لروما واللقاء المفترض من وسائل الاعلام، مضيفة أن ديوان رئيس الوزراء عمل جاهدا لتجنب الإحراج والوصول إلى أي طريق ممكن لعقد اللقاء، لكن دون جدوى.

وأبلغ الفاتيكان رسميا الأحد السفير الإسرائيلي لديه زيون إيفروني أن نتنياهو لن يلتقي البابا. وبدوره أبلغ السفير مستشاري نتنياهو الذين استشاطوا غضبا.

وحاول إيفروني شرح كيف أن بروتوكول الفاتيكان شديد التعقيد والمحافظة وأن التقدم بطلب للقاء قبلها بأسبوع واحد أمر لم يسبق أن حدث كما أنه يعتبر مهينا.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن ديوان رئيس الوزراء أعلن أنه “خلافاً لما ذكر من قبل، لن يلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قداسة البابا فرنسيس خلال زيارته لروما بعد غد الأربعاء”.

وأضاف الديوان أن “الفاتيكان أوضح أن الجدول الزمني للحبر الأعظم لا يتيح عقد مثل هذا اللقاء وأنه سيتم تحديد موعد لقاء في أقرب وقت ممكن”.

- -

1 COMMENT

  1. تغلبت اسرائيل على اوضاع اشد حرجا من رفض البابا لقاء نيتنياهو (سرقة فلسطين نفسها ) كارثة تغلبت عليها اسرائيل بوقف الحرب لاسترجاعها والضغط على العرب والمسلمين للمفاوضات واذا بها عبثية لاتقدم ولاتؤخر فى شىء والان تتحدث اسرائيل عن حرج وهمى خيالى للدبلوماسية الاسرائيلية وديوان الفاتيكان اعلن انة سيتم تحديد موعد للقاء الجانبين الاسرائيلى والبابوى قريبا وفقا لجدول الزيارات الجديد فأين الحرج فى تأخير موعد المقابلة لموعد اخر وليس الغائة تماما احتجاجا على تعثر مسيرة السلام وتعطل قيام دولة فلسطين وعلية يكون الحرج مجرد خرابيط – وتموية – ليس اكثر بقصد البلبلة الاعلامية فقط لاغير اما المحبة والغرام ستزداد اضعاف اضعاف ماهى علية وتدفع الشعوب الثمن غاليا تشردا وضياعا فالاوطان ولايشعر الاخرين بأى حرج كان وسيكون 0

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left