«الائتلاف» يحذر المجتمع الدولي من مخاطر تصعيد النظام وروسيا في إدلب

Jun 11, 2018

أنقرة – «القدس العربي»: أكد الائتلاف السوري المعارض أنه بعد يومين فقط على المجزرة المروعة التي ارتكبتها طائرات الاحتلال الروسي بحق المدنيين في ريف إدلب، نفذت طائرات النظام صباح أمس سلسلة غارات على مدن وبلدات تفتناز وبنش وأريحا وغيرها بريف المدينة، ما أسفر عن سقوط 14 شهيداً، بينهم أطفال ونساء، وعشرات من الجرحى والمصابين.
القصف المكثف الذي استهدف أيضاً مشفى الأطفال في مدينة تفتناز وتسبب بخروجه عن الخدمة، لا يزال مستمراً، فيما تعمد مروحيات النظام إلى إلقاء البراميل المتفجرة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي يطال مختلف أنحاء ريف إدلب.
عمليات البحث عن الضحايا والعالقين تحت الأنقاض مستمرة في ظل ظروف غاية في العصوبة، وتستمر معها أعداد الشهداء والجرحى بالارتفاع.
وبينما أشار إلى انه أمام هذه الجرائم التي تكشف عن رغبة النظام وداعميه في متابعة مخططاتهم لقتل وتهجير وإبادة الشعب السوري، والتي ترتكب بحق المدنيين في مناطق يفترض أنها خاضعة لاتفاق خفض التصعيد؛ حذر الائتلاف الوطني الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي من مخاطر هذه المستجدات، وطالب بتحرك عاجل يوقف التصعيد على إدلب ويمنع استهداف المدنيين، ويضمن أمنهم وسلامتهم.
وجدد الائتلاف مطالبته الدول الكبرى، والدول الصديقة للشعب السوري، بتحمل مسؤولياتهم تجاه ما يجري على أرض سورية من جرائم، والعمل على تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي فيما يتعلق بوقف القتل والإجرام، وإطلاق سراح المعتقلين، وتحقيق انتقال سياسي وفق مرجعية جنيف-1 وقرارات مجلس الأمن ذات الصِّلة.

«الائتلاف» يحذر المجتمع الدولي من مخاطر تصعيد النظام وروسيا في إدلب

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left