الرقابة المصرية تتراجع عن قرار منع فيلم «كارما» وتسمح بعرضه دون حذف

لجنة السينما أعلنت استقالة جماعية احتجاجا على سحب الترخيص

فايزة هنداوي

Jun 13, 2018

القاهرة – «القدس العربي»: عقدت لجنة السينما في المجلس الأعلي للثقافة في مصر اجتماعا طارئا مساء الإثنين بعد قرار جهاز الرقابة على المصنفات الفنية بسحب الترخيص من فيلم «كارما» إخراج خالد يوسف قبل طرحه في دور العرض بساعات، رغم حصوله على ترخيص بالعرض منذ شهرين.
وقال الدكتور محمد العدل، رئيس لجنة السينما في تصريحات خاصة لـ»القدس العربي» إن اللجنة استقالت بشكل جماعي اعتراضا على هذا القرار.
وأضاف إن اللجنة أصدرت بيانا جاء فيه: كالكارثة التي تأتي بغير مبررات وبغير منطق، وقع خبر منع عرض فيلم «كارما» للمخرج الكبير «خالد يوسف» على رؤوس السينمائيين والمثقفين المصريين والعرب، وذلك قبل ساعات من عرضه الخاص، وبعد أكثر من خمسين يوما من حصوله على الترخيص النهائي للعرض في 30 إبريل/نيسان 2018، لنصبح أمام كارثة تتجاوز منع فيلم سينمائي، إلى حالة سافرة من التعدي على القانون، واستباحة صورة مصر عربيا ودوليا، ومنح فرصة نادرة لخصوم دولة 30 يونيو/حزيران للإغارة المنظمة عليها. هل نغازل قوة مصر الناعمة بألسنتنا ونذبحها بأيدينا؟ فيعرض الفيلم عربيا ودوليا ويحظر في وطنه؟ هل نواجه التيارات الظلامية ببذل أغلى الدماء في سيناء، ثم نعطيها مددا سحريا بحجب فيلم يكشف ما بثه الظلاميون في جسد الوطن الواحد من سموم طائفية مقيتة؟ هل يتحدث الدستور عن ثورتي 25 يناير و30 يونيو، ثم نفتح النار على أحد رموزهما المعارضة وهو المخرج «خالد يوسف»، فيحارب في البرلمان أولا وفي عمله الإبداعي ثانيا؟
نحن المثقفون والسينمائيون المصريون الموقعون على البيان أدناه، إذ نعبر عن فجيعتنا بنبأ منع عرض فيلم حصل سلفا على إجازة العرض، وكنا نتوسم فيه انطلاقا من قامة وقيمة صناعه، أن يكون بناء فنيا سامقا وسط كثير من الركام، فإننا نجهر بأسئلتنا المشروعة أعلاه أمام الجماهير وصناع القرار في وطننا الغالي، آملين تدارك الكارثة.
ونناشد فخامة رئيس الجمهورية سرعة التدخل. ولن تكون أول سابقة لتدخل مقام الرئاسة لعرض فيلم، فقد تدخلت القيادة السياسية لدعم قوة مصر الناعمة بعرض فيلمي «ميرامار» و»شيء من الخوف» في 1969، فلم يمنع فيلم بالكامل من العرض في مصر غير فيلم «لاشين» في ثلاثينيات القرن الماضـي. لمصر وليس لفيلم «كارما» وصناعه ننـاشـد فخامة الرئيس التدخل لإعادة الأمر في نصـابه والكـوكب في مـداره.
وفي وقت لاحق أمس تراجعت الرقابة على المصنفات الفنية المصرية عن قرار منع فيلم «كارما» للمخرج خالد يوسف وسمحت بعرضه كاملا في موعده غدا الخميس، حسب ما أكد منتج الفيلم ليل الاثنين الثلاثاء.
وكتب المنتج أحمد عفيفي على صفحته على فيسبوك «الحمد لله انتهت أزمة فيلم كارما وحصلنا على التصريح النهائي بالعرض وإلغاء القرار السابق بسحب التصريح بدون حذف أي مشاهد والفيلم كما هو».
وأضاف «نودّ أن نشكر كل من تضامن معنا في هذا الاختبار الحقيقي في الحفاظ على حرية الإبداع والتعبير من جموع مثقفين وسينمائيين» في مصر والعالم العربي.
وشكر المنتج أيضا «الجمهور العظيم دوما والبرلمان المصري بالكامل والسيدة وزيرة الثقافة (إيناس عبد الدايم) ولجنة السينما في المجلس الأعلى للثقافة والإعلام المصري والعربي والعالمي ومؤسسات الدولة السيادية».
وكان قرار منع الفيلم أثار ردود فعل واسعـة الاثنين في مصر وبيانات احتجاج من مثـقفين وسيـنمائيين وبعـض البرلمانـيين.
وكان مخرج الفيلم خالد يوسف أكد الاثنين أن الرقابة المصرية سحبت ترخيص عرض الفيلم.
وقال «فوجئت برئيس الرقابة على المصنفات الفنية (خالد عبد الجليل) يتصل بي ويبلغني بأنه صدرت قرارات سيادية (من أجهزة أمنية) بمنع الفيلم».
وفيلم «كارما» هو أول فيلم للمخرج خالد يوسف منذ أن توقف عن العمل في السينما وتفرغ للعمل السياسي، بعد ثورة العام 2011 التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك. وكان يوسف، وهو عضو في البرلمان، من مؤيدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أن يتخذ موقفا علنيا معارضا لاتفاقية تمنح فيها مصر للسعودية حق السـيادة على جـزيرتي تيران وصـنافير.

7akh

الرقابة المصرية تتراجع عن قرار منع فيلم «كارما» وتسمح بعرضه دون حذف
لجنة السينما أعلنت استقالة جماعية احتجاجا على سحب الترخيص
فايزة هنداوي
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left