الجزائر: المتهم الرئيسي في شحنة الكوكايين يقول إنه ضحية مؤامرة!

Jun 13, 2018

الجزائر – «القدس العربي»: قالت تقارير إعلامية جزائرية إن المتهمين في قضية محاولة إغراق السوق الجزائرية بشحنة من 701 كيلوغرام من الكوكايين استأنفوا الحكم بالحبس المؤقت الصادر في حقهم، من أجل الاستفادة من إفراج مؤقت في انتظار المحاكمة، موضحة أن المتهم الرئيسي نفى أن تكون شحنة المخدرات ملكاً له، وأنه قال إن مافيا المخدرات هي من دسّت الكوكايين وسط شحنة اللحوم من أجل التمكن من إدخالها إلى الجزائر.
وذكرت صحيفة « الخبر » (خاصة) أن محامي المتهمين في قضية الكوكايين التي تم حجزها على مستوى ميناء وهران ( 400 كيلومتر غرب العاصمة)، وعلى رأسهم صاحب شحنة اللحوم المعروف باسم « كمال البوشي »، استأنفوا أمر الإيداع بالحبس المؤقت الصادر عن قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، محاولين التنصل من التهم الموجهة إليهم، وفي مقدمها جناية تسيير وتنظيم وتمويل جماعة إجرامية منظمة وفق المحامين المتابعين للقضية.
وأشارت الصحيفة إلى أن المتهم الرئيسي في القضية « كمال.ش » المعروف باسم كمال البوشي وكذلك شقيقيه ومسؤولين آخرين بشركاته وموظف بالميناء نفوا جميعا علمهم بوجود شحنة كوكايين، موضحة أن المتهم قال أمام قاضي التحقيق أن عملية شراء شحنة اللحوم جرت بطريقة قانونية ولا غبار عليها، وأنه غير مسؤول تماما عن شحنة الكوكايين التي تم ضبطها إلى جانب شحنة اللحوم.
وأشارت إلى أن محامي المتهم الرئيسي أكدوا أن موكلهم أكد لقاضي التحقيق بأن هذه الشحنة من الكوكايين، قد تكون تابعة لعصابة ولوبيات من أمريكا اللاتينية أرادوا تمريرها عبر شحنة اللحوم، موضحا أنهم أخذوا احتياطاتهم لرميها في عرض البحر، بدليل وجود مصابيح مائية ضبطت على متن الباخرة.
وأضافت الصحيفة أن قاضي التحقيق المكلف بالقضية، أرسل إنابات قضائية دولية لعدة دول مرّت عليها الباخرة، مثل إسبانيا والبرازيل وكذلك إيطاليا التي تنتمي إليها شركة الشحن وسويسرا حيث يوجد مقر الشركة.
جدير بالذكر أن شحنة الكوكايين المحجوزة في ميناء وهران قبل أيام بلغت قيمتها 7 قناطير بقيمة مالية تتجاوز الـ 20 مليون دولار، وذلك في أكبر عملية تهريب للمخدرات في تاريخ البلاد، وهي قضية مازالت تحمل في طياتها الكثير من الأسرار، خاصة وأن علامات استفهام كثيرة تحوم حول صاحب الشحنة كمال البوشي، المعروف بتشعب علاقاته، والذي كان بائعاً للحم في السوق البلدية للقبة قبل أن يتحول إلى واحد من أباطرة اللحوم والعقارات.

الجزائر: المتهم الرئيسي في شحنة الكوكايين يقول إنه ضحية مؤامرة!

- -

5 تعليقات

  1. من بائع اللحوم بالتقسيط إلى واحد من اباطرة اللحوم والعقارات. من أين له هذا ؟.

  2. أظنه هو المهرب للشحنة فلامافيا ولا يحزنون فالمافيا اذا ارادت التهريب فهي عندها وسائلها الخاصة والمحترفة اما تهريب الكوكايين هكذا فهذا يدل على عمل غير محترف اما التلؤك بالمصابيح فهذا مجرد تنويه في حالة القبض على الشحنة

  3. اللحوم من المواد الغذائية التي قد تتعرض للمراقبة ربما أكثر من دونها,فعملية فتح حاويات اللحوم من طرف السلطات محتمل جدا, إذن أهو فعل هواة أم قد تكون عملية الدس قد حصلت فعلا أو عملية تمرير بدون مراقبة بترتيبات مسبقة لم تنجح ؟ السؤال يبقى معلقا.

  4. كلام الرجل فيه بعض الوجاهة.. إذ ليست هاته بالطريقة المنطقية لتهريب الممنوعات..
    على كل حال يجب على الإدعاء إثبات علاقته بالشحنة.. وعليها مثلا البحث في ماضي الرجل وعلاقاته وتقصي المعلومات عن الشبكات الجرامية المنظمة الكبرى التي يتوقع منها هذه العمليات..

  5. قد يكون هذا المخدر مغشوشا او متنهي الصلاحية استعمل من طرف منافسين لهذا المستورد فصد تشويهه ووضح حد لنشاطه حتى يخلو لهم السوق

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left