ليس حبا في الأردنيين… كوهين يتوعد الكويت بحصار خليجي وهل ما زال رمضان يوحدنا؟

أنور القاسم

Jun 13, 2018

من يتابع المحطات الفضائية الخليجية، هذه الأيام يتوقفه كم الأخبار والبرامج، التي تغص بالحديث عن تقديم مساعدات للحكومة الأردنية والشعب الأردني الشقيق.
فما الذي جرى خلال شهر فقط حتى يتغير كل شيء من النقيض إلى نقيضه؟ ولماذا لم تجر تلك «الفزعة» للشعب السوري، أو الليبي أو العراقي أو السوداني مثلا؟
ألم تكن هبة الأردنيين ضد قانون الضرائب، ردة فعل أخلاقية على حشر هذه الدول نفسها للأردنيين في زاوية ميتة كثمن سياسي مطلوب منهم في ملفات إقليمية تتعلق أساسًا بـ»صفقة القرن» وموقف الأردن من القدس ومسألة التقارب مع تركيا وقطر خلال الآونة الأخيرة، التي دفـعت الريـاض وأبو ظـبي لصـب جـام غضبهمـا على المـملـكة الـهاشمية.
ما تغفله تلك البرامج التلفزيونية – وحتى التي يعرضها التلفزيون الأردني وقناة «رؤيا» – هو اسـتثناء عمـان من الاتـفاق، الذي تم بين الولايات المتحدة وإسرائيل والـسعودية ومصر، في موضوع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس؛ وهو ما دفع العاهل الأردني للمشاركة في القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي، التي عقدت في إسطنبول التركية، وهذا ما فجر غضب حلفاء الأمس، ومن ثم توقف الدعم، ما تسـبب في إربـاك الاقتـصاد الأردنـي وتدهـوره بهـذه الـصورة.
لكن، هل تأتي عودة المساعدات الخليجية مجددا إلى الموازنة الأردنية الآن كُرمى لعيون الأردنيين النشامى، أم نتيجة حالة من القلق تنتاب النظم الخليجية، خشية انتقال عدوى الاحتجاجات إلى هذه الدول، التي سخرت كل طاقاتها وإمكاناتها لاجهاض ثورات دول الربيع العربي؟
فضائية «يورو نيوز» الأوروبية بدورها عرضت برنامجا حول الأردن تحدث عن اقتناع الأوروبيين الآن بحاجة عمان للمساعدة، لماذا الآن، والحكومة الأردنية أُنهكت وهي تتحدث مع الدول الغربية عن عبء الأزمة الاقتصادية واللاجئين وشح الموارد، لكن لم تجد آذانا صاغية، فما عدا ما بدا، ألا يصب التوجه الغربي تماما في نفس طاحونة «صفقة القرن» ومخرجاتها، وما يحاك لتصفية القضية الفلسطينية، أليس الأمر أبعد كثيرا من الأردن، وليس حبا بالأردنيين؟
الأردنيون هبوا هبة نشامى، وكذلك تعاملت معهم حكومتهم وقيادتهم بتحضر وبمبدأ احترام الراعي للرعية، لكن ما الثمن المستقبلي، الذي ستدفعه المملكة مقابل هذه النخوة وقرصة الأذن!

باسم من يتحدث إيدي كوهين؟

فجر الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين معارك على مواقع التواصل الاجتماعي بحديثه أن حصار دولة خليجية جديدة آت خلال الأيام المقبلة. وأضاف في تغريدة لاحقة على موقعه في «تويتر» قائلا: «أيها العرب سأنشر غدا أو بعد غد بحثا عن افتراءات الكويت ضد إسرائيل»، ويضيف «هذا البحث تم إرساله إلى شخصيات أمريكية، بمن فيهم كوشنر شخصيا، على الأثر تم استدعاء سفير دولة الكويت في واشنطن وتوبيخه، انتظروا لم أنساكم أيها البدون»!
الرجل لم يتحدث عن هوى شخصي، فحسب التسريبات فإن كوشنر خرج من اللقاء بعد خمس دقائق، وفق المصدر، قائلاً للسفير الشيخ سالم عبد الله الجابر الصباح: سأتركك مع شبابي حتى تتوصلوا إلى بعض الترقيع للأمر.
وقبل المغادرة كشف كوشنر للسفير الكويتي أن دولا خليجية هي السعودية والإمارات أرادتا تصنيف الكويت طرفا في أزمة الخليج لكن واشنطن أقنعتهم بابقائها وسيطا!
الضجة المفتعلة حول الكويت تأتي بعد موقفها المشرف في مجلس الأمن من القضية الفلسطينية، وفي محاولاتها المستميتة لرأب الصدع في مجلس التعاون الخليجي، بعد الحصار الظالم وغير المسبوق لقطر، ما أثار ضدها الإعلام في السعودي مؤخرا.
الدهاء هنا يكشف كيف تتآمر الدول العربية مع كل شياطين الأرض لحصار بعضها، فلولا هذه الدول لم يمت العراق وشعبه تحت الحصار، وكذلك سوريا واليمن والسودان.
ردود الفعل على وسائط التواصل قد تختصر الكثير مما يجول في الرأي العام، فالذين يدافعون عن الكويت يرون في موقفها كرامة وثباتا، يلخصه تعليق للإعلامي السعودي جمال خاشقجي، الذي كتب: كوشنر يقول لسفير الكويت إن بلاده خارج الإجماع العربي! والكويت بمواقفها الأخيرة هي الإجماع العربي».

قوة دي نيرو الناعمة

فاجأ النجم العالمي روبرت دي نيرو حفل توزيع جوائز «توني» العالمية في نيويورك بصعوده إلى المسرح وتوجيهه مسبة كبيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلاً وسط صياح وتصفيق حماسي من جمهور كبير، ضم ممثلين ومخرجين ومنتجين مسرحيين: لم يعد الأمر فقط «فليسقط ترامب» ثم استخدم اللفظ النابي.
المثير في الأمر أن الوسط الفني في هوليوود لا يساهم في تشكيل الرأي العام الأمريكي فقط، بل يلعب دورا كبيرا في صعود أو خفوت نجم الرئيس، فلا غرو أن يعمد كل زعماء أمريكا إلى لتقرب من النجوم، سواء في حملاتهم الانتخابية أو بعدها.
والمدهش أن الوسط الفني في غالبيته، وهو قوة ناعمة جبارة، توحد خلف دي نيرو في الحملة الانتخابية ضد ترامب وهذه المرة في حفلة الجوائز، فيما تغيب هذه القوة الناعمة كليا عن الحياة السياسية في بلادنا العربية، إلا ما ندر، وغالبا يلعب الفنانون والمثقفون العرب دورا سلبيا متواطئا مع السلطات القمعية، ويفوقونها وحشية، وأمثلة هؤلاء كثر ظهروا أثناء الثـورات العـربية وفقـدوا الكـثير من الاحتـرام والتـاريخ.

طرائف من وحي رمضان

من يتابع مسلسل «تانغو»، الذي تبثه قنوات «أم بي سي» سيكره زوجته. ومن يتابع حلقات مسلسل «الهيبة» على المحطة نفسها سيكره ابن عمه، ومن يحالفه الحظ لمتابعة مسلسل «طريق» سيكره صاحبته وصديقته، أما من يتابع مسلسل «ومشيت» فسيكره حتما أباه. ومن يتابع مسلسل «جوليا» سيكره أخاه. أما من يتابع الأخبار على هذه المحطات فسيكره الدنيا. وفي المحصلة وفي كل فاصل إعلاني يقولون «رمضان يجمعنا»!

كاتب من أسرة «القدس العربي»

7gaz

ليس حبا في الأردنيين… كوهين يتوعد الكويت بحصار خليجي وهل ما زال رمضان يوحدنا؟

أنور القاسم

- -

9 تعليقات

  1. معظم الفنانين بالعالم يتحلون بقدر كبير من الإنسانية إلا الفنانين العرب الذين يتحلى معظمهم بالنفاق لأبعد الحدود! ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. ما لم يكن الأردن مصدر تهديد لإسرائيل ولحكام السعودية فإنه يُتلاعب به ولا يُقام له وزنا ويُسترضى ببعض ريالات يُرجعها لأصحابها ” ثاني ومثلث ”.

  3. الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين يهدد الكويت والمطبَعة الكويتية فجر السعيد تمتدح أبناء العم.

  4. و كأنه صفقة القرن لها من العمر سنة أو سنتين.
    هي الجزء الثالث من وعد (بلفور ) وهو خطاب موجهة الى اللورد روتشيلد … هذا الوعد انتقل الى امريكا لي إكمال عملية التنفيذ.

  5. …وبمبدأ ” احترام الراعي للرعية”.

    لم يعد يعمل بهذا الكلام ياأستاذ, هناك مواطن وهناك مسؤول عن تسيير الوطن, ولكل منهما حقوق وواجبات تضبطه. كلمة ” راعي ” و ” رعية ” فيها انتقاص من كرامة المواطن. كأني بالمواطنين ” بهائم ” و ” أغنام ” . هذا الأسلوب لم يعد يصلح اليوم ياعزيزي.

  6. للأسف المشكلة التي ممكن تؤذي الكويت كما قال الخبيث كوهين هي البدون ، مشكلة البدون في الكويت كقنبلة موقوتة وسارع الكثيرين بدعوة الحكومة الكويتية لحل هذه المعضلة قبل تفاقمها ، خاصة للذين يخفون جنسياتهم الأصلية ويدعون انهم بدون جنسية ! ، ولان معظمهم يدعون زورا وبهتانا انهم كويتيون او يستحقون الجنسية الكويتية لأسباب متنوعة منها ان اجدادهم خدم في الجيش الكويتي او غيرها من الخدمات الجليلة التي يستحقون معها الجنسية الكويتية ، فان الحكومة الكويتية تركت المشكلة تتفاقم وتذهب للمجهول ، وسط تزايد أعداد هذه الفئة دون ضبط او حسم للموضوع ، فلتسارع الكويت حفظها الله باغلاق هذا الملف الهام جدا في خريطتها المحورية فبل ان تكون عاصفة تنذر بخطر جسيم لا سمح الله ، خاصة ان هذه الفئة اغلبهم لا يعملون وعاطلون عن العمل .

    • حلها بسيط .. و شكراً لك لأنك زكرت أنهم يُخفون جنسياتهم الحقيقيّة .. ألا وهو أن تدفع الكويت لأي بلد ثالث أو رابع من أجل إستقبالهم .. قبل أن تنفذ إليها الضغوط الدوليّة .. دائماً فوضى الهُويات لا تعالج بالدروشة !

      هل تصدق صديقنا أن الأمم المتحدة بسلاطة لسانها في شأن الرق و البدون و التجنس و..و .. عقدت إتفاقيّة مع نظام شوفيني مثل ميانمار لإعادة الروهينقا لموطنهم الأصل رغم عدم وجود ضمانات سياسية أو قانونيّة ؟ ثمة نفاق نفاق دولي.

  7. إن ما يحدث للعرب هذه الأيام وتوددهم للصهاينة هو تماما ما حدث للراهب مع الشيطان في الحديث التالي:
    قال ابن جرير حدثني يحيى بن ابراهيم المسعودي حدثنا أبي عن أبيه عن جده عن الأعمش عن عمارة عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله بن مسعود في هذه الآية كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين فكان عاقبتهما أنهما في النار خالدين فيها وذلك جزاء الظالمين [ الحشر : 16 ، 17 ] قال ابن مسعود : وكانت امرأة ترعى الغنم وكان لها إخوة أربعة ، وكانت تأوي بالليل إلى صومعة راهب . قال : فنزل الراهب ففجر بها فحملت فأتاه الشيطان فقال له : اقتلها ثم ادفنها فإنك رجل مصدق يسمع قولك فقتلها ، ثم دفنها قال : فأتى الشيطان إخوتها في المنام فقال لهم : إن الراهب صاحب الصومعة فجر بأختكم فلما أحبلها قتلها ، ثم دفنها في مكان كذا وكذا ، فلما أصبحوا قال رجل منهم : والله لقد رأيت البارحة رؤيا ما أدري أقصها عليكم أم أترك ؟ قالوا : لا بل قصها علينا ، قال : فقصها فقال الآخر : وأنا والله [ ص: 45 ] لقد رأيت ذلك فقال الآخر : وأنا والله لقد رأيت ذلك قالوا : فوالله ما هذا إلا لشيء فانطلقوا فاستعدوا ملكهم على ذلك الراهب فأتوه فأنزلوه ، ثم انطلقوا به فأتاه الشيطان فقال : إني أنا الذي أوقعتك في هذا ، ولن ينجيك منه غيري فاسجد لي سجدة واحدة وأنجيك مما أوقعتك فيه ، قال : فسجد له ، فلما أتوا به ملكهم تبرأ منه وأخذ فقتل ، وهكذا روي عن ابن عباس ، وطاوس ، ومقاتل بن حيان ، نحو ذلك .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left