مخاطر وتحديات عالية جدا أمام ترامب رغم حصوله على مكاسب سياسية قصيرة الأجل من قمة سنغافورة

رائد صالحة

Jun 14, 2018

واشنطن – «القدس العربي» : أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب ان كوريا الشمالية لم تعد تمثل تهديدا نوويا للعالم اثناء استعراض لتقييم متفائل لمحادثات القمة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، وقال في سلسلة من التغريدات ان الجميع يشعر الآن بأنه اكثر أمنا من اليوم الذى توليت فيه المنصب .
هذا الإعلان سيمنح الرئيس الأمريكي دفعة سياسية من قمة سنغافورة التى عقدها مع زعيم كوريا الشمالية كيم دونغ أون ولكن الخبراء حذروا من ان ترامب يواجه مخاطر عالية من أى تحديات مستقبلية تنشأ من بيونغ يانغ .
وحذر مشرعون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي من ان أى مكاسب من ترامب قد تكون قصيرة الأجل بالنظر إلى السياسة المشحونة في شبه الجزيرة الكورية، وقال سياسيون أمريكيون ان بيونغ يانغ شريك غير جدير بالثقة، وهناك بالفعل حالة من عدم الارتياح حول استعداد ترامب لتقديم تنازلات . وقال خبراء في الاستراتيجيات من كلا الحزبين إن المشهد والهيكل السياسي لهذا الحدث، وهو أول لقاء من نوعه على الاطلاق بين رئيس امريكي وزعيم كوري شمالي، يفيد ترامب على المدى القصير اذ اوضح أليكس كونانت، وهو استراتيجي جمهوري، ان القمة منحت ترامب انتصارا سياسيا على المدى القصير مشيرا إلى ان الصور كانت تاريخية واظهرت ترامب على المسرح العالمي ولكن كونانت اكد، ايضا، بأنه لا يزال هناك الكثير من الأسئلة دون إجابة . وأوضح كونانت الذى عمل لصالح منافس لترامب، السناتور ماركو روبيو، في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 ان ترامب يملك مشكلة كبيرة في كوريا الشمالية فالاتفاق سيكون لصالحه إذا انتشر السلام في شبه الجزيرة الكورية ولكنه سيضطر إلى تقديم الكثير من التوضيحات اذا فشل كيم في نزع السلاح النووي. ويشير التاريخ إلى ان الانتصارات السياسية الخارجية قد تكون عابرة إذ انخفضت نسبة التاييد للرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش بعد أن أعلن على متن حاملة طائرات في عام 2003 ان المهمة قد انجزت في العراق اذ شعر الجميع بأن الحرب ما زالت مستمرة على الرغم من هذا الخطاب . وحصل الرئيس الأسبق جورج اتش بوش ( الأب ) على ارقام استطلاعات عالية في اعقاب حرب الخليج الاولى عام 1991 ليخسر في محاولة اعادة انتخابه امام بيل كلنتون، وبالنسبة لترامب، قال المحلل الامريكي نيال ستينج ان شخصيته السياسية الاستقطابية تتشابك مع أى تطور فردى في شعبيته . ووصف دوغ ماغي، مدير الاتصالات السابق للجنة الوطنية الجمهورية، الرئيس الامريكي كمصارع يجذب الكثير من الاهتمام على الحلبة، اذا كنت تعتقد بأنه جيد فانك ستشجعه، واذا كنت تعتقد بأنه رجل سئ فانك ستستغله ولكنك ستشاهده في كلا الحالتين ولكن الخبير ستينج يعتقد بأن عالم الدبلوماسية اكثر من ذلك . وتسود حالة من عدم اليقين تمنع من التنبؤ بشكل سليم بكيفية النظر إلى مقاربة ترامب تجاه كوريا الشمالية على المدى الطويل، وقد اعرب العديد من خبراء السياسة الخارجية بالفعل من قلقهم إزاء الاختلافات بين لغة ترامب تجاه رئيس وزراء كندا جاستين ترودو وكيم اذ وصف ترامب جاستين بعد اجتماع منقطع لمجموعة الدول الصناعية السبع قبيل قمة سنغافورة بالضيق والضعف في حين اعرب عن تعاطفه الكامل مع كيم الذى يريد رؤية أشياء رائعة لبلاده على الرغم من كوريا الشمالية تعد من بين أسوأ المخالفين في العالم بسبب انتهاكات حقوق الإنسان .
واعرب بعض الجمهوريين عن قلقهم من ان ترامب قد يكون حريصا جدا على تحقيق نصر في السياسة الخارجية إلى ان ينته الامر به إلى مرحلة مزعجة للغاية مزدحمة بمطالب من كوريا الشمالية، وقال جميل جعفر، وهو من مساعدى الرئيس الأسبق جورج بوش، بأنه لا يمكن السماح لكوريا الشمالية بالاستمرار في لعبة ( لوسي وتشارلي) لكرة القدم مع الولايات المتحدة مثل الموافقة على (تجميد) المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية مقابل موافقة كوريا الشمالية على( تجميد) انشطتها النووية .

مخاطر وتحديات عالية جدا أمام ترامب رغم حصوله على مكاسب سياسية قصيرة الأجل من قمة سنغافورة

رائد صالحة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left