زعيمة حزب يميني إيطالي تدعو لفرض حصار بحري على ليبيا

روما تجدد تأكيد رفضها استقبال مهاجرين على أراضيها

Jun 14, 2018

لندن – «القدس العربي»: دعت زعيمة حزب (إخوة إيطاليا) اليميني، جورجيا ميلوني، إلى فرض حصار بحري على ليبيا لإيقاف تدفق قوارب المهاجرين غير الشرعيين صوب السواحل الجنوبية الأوروبية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» الثلاثاء.
ونقلت «آكي» أن ميلوني، قالت في مقطع فيديو بثته عبر منصة «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي لا يوجد سوى حل واحد لمشكلة الهجرة: الحصار البحري على الفور.
وأضافت أنها ستتقدم بمشروع قرار في ضوء القمة الأوروبية في 28 و29 حزيران / يونيو الجاري. وأوضحت قائلة: سنطلب من حكومة رئيس الوزراء جوزيبي كونتي الذهاب إلى بروكسل والمطالبة ببعثة أوروبية تفرض حصاراً بحرياً قبالة ليبيا.
وأشارت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» إلى أن حزب «إخوة إيطاليا» اليميني غير مشارك في تحالف (حركة خمس نجوم + رابطة الشمال) الحكومي، لكنه لم يرفض منح حكومة جوزيبي كونتي الثقة البرلمانية وامتنع عن التصويت لها.
وفي سياق متصل أعلن نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية في الحكومة الإيطالية، ماتيو سالفيني، الثلاثاء نيته القيام بزيارة إلى ليبيا نهاية الشهر الجاري، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».
ونقلت «آكي» أن سالفيني كتب على صفحته عبر منصة «فيسبوك»: «لم نعد بمفردنا، هناك مسؤولية يتعين علينا تقاسمها. وأنا سعيد أنه بعد سنوات من الصمت بدأت الحكومة في فرض نفسها في أروقة الاتحاد الأوروبي»، في إشارة إلى إغلاق موانئ بلاده أمام سفينة إنقاذ المهاجرين (أكواريوس)، والإجراءات الجديدة للتصدي لتدفقات الهجرة غير النظامية المنطلقة من الشمال الأفريقي.
وأكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني قائلًا: «أعتزم الذهاب إلى ليبيا نهاية الشهر الجاري. يجب حل هذا الوضع مباشرة في القارة الأفريقية وفق ما نقلته «آكي». وأكد الوزير الإيطالي، أن أول التزام له في هذه اللحظة هو على الجبهة الليبية، وهي أقرب وأكثر إثارة للقلق: من غزو روسي محتمل (!)إيطاليا في هذه اللحظة تواجه نوعاً آخر من العدوان، ولذا فأنا أركز في المقدمة على البحر الأبيض المتوسط​.
وقال: «أنا أدرس الرحلة الأولى التي أعتقد أنها ستكون قريباً إلى ليبيا لأن هذا الأمر يتعلق بالاتجار بالمهاجرين والذي يدر مليارات من اليورو». وأضاف سالفيني: «في ليبيا هناك تجار النفط، ومهربو البشر والأسلحة وهي تدر أموالًا تذهب إلى تمويل الإرهاب الإسلامي، لذلك لا أريد أن تكون إيطاليا متواطئة».
وقال وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، في حديث مع صحيفة «كورييري ديلا سيرا»: لن نغير (موقفنا) من السفن التابعة لمنظمات غير حكومية، مضيفا أن السفن التابعة لمنظمات أجنبية وترفع أعلاما أجنبية لا يمكنها إملاء سياسات الهجرة الإيطالية.
وتبحر سفينة الإنقاذ «أكواريوس» بلا هدف وسط البحر المتوسط منذ يوم الأحد وعلى متنها 629 مهاجراً منهم 11 طفلاً وسبع نساء حوامل بعدما منعتها كل من إيطاليا ومالطا من الرسو في موانئهما.
ونُقل بعض المهاجرين، وأغلبهم من أفريقيا جنوب الصحراء، من على متن السفينة «أكواريوس» إلى سفينتين إيطاليتين تابعتين للبحرية وحرس السواحل وتتجهان إلى ميناء بلنسية الإسباني.
وتسلط مأساة السفينة التي وقعت بعد أسبوع من تعيين حكومة شعبوية جديدة في إيطاليا الضوء على التوترات داخل الاتحاد الأوروبي بشأن سياسات التعامل مع المهاجرين.
ففي حين تمسكت إسبانيا بلغة حوار دبلوماسية عندما أعلنت أنها ستستقبل المهاجرين، تدهورت العلاقات بين روما وباريس وسط تبادل الاتهامات.
وندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بقرار منع رسو «أكواريوس»، التي تديرها منظمة (إس أو إس ميديتيران) الخيرية الفرنسية الألمانية، قائلاً إن القانون الدولي يلزم إيطاليا باستقبال المهاجرين.
ونقل الناطق باسم الحكومة الفرنسة، بنيامين جريفو: هناك درجة من الاستخفاف وعدم المسؤولية في سلوك الحكومة الإيطالية في ما يتعلق بهذا الوضع الإنساني المأسوي.
فيما رد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، قائلاً: طإيطاليا لا يمكنها أن تقبل دروسا مشوبة بالنفاق من دول كانت تفضل دائما أن تدير ظهرها لكل ما يتعلق بالهجرة.
وتصاعد الموقف صباح أمس الأربعاء عندما استدعت وزارة الخارجية الإيطالية السفير الفرنسي لتفسير تصريحات ماكرون.
وقال سالفيني: إذا كان لدى فرنسا من التواضع ما يسمح بالاعتذار فإننا يمكننا أن نلقي بذلك وراء ظهورنا ونعود أصدقاء كما كنا من قبل.
ورسا زورق تابع لحرس السواحل الإيطالي يقل 937 مهاجراً صباح أمس الأربعاء في صقلية الإيطالية.
وقال وزير النقل الإيطالي، دانيلو تونينيلي، إن المهاجرين الذين تنقذهم زوارق إيطالية يسمح لهم بالهبوط في إيطاليا، مما يشير إلى أن الحكومة ليست عديمة الإنسانية ولا تعاني من رهاب الأجانب.
واستقبلت إيطاليا أكثر من 640 ألف مهاجر معظمهم أفارقة خلال السنوات الخمس الماضية. وتجاهلت دول أخرى في الاتحاد الأوروبي بشكل كبير محاولات روما لإقناعها باستقبال بعض المهاجرين الجدد وتقاسم تكلفة رعايتهم.

زعيمة حزب يميني إيطالي تدعو لفرض حصار بحري على ليبيا
روما تجدد تأكيد رفضها استقبال مهاجرين على أراضيها
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left