اليمن: هادي يدعو للحسم العسكري بعد زيارة مقتضبة لأبوظبي والحكومة تعلن استنفادها كافة الوسائل السلمية لتحرير الحديدة من الحوثيين

خالد الحمادي ووكالات

Jun 14, 2018

تعز ـ «القدس العربي» :طالب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس بضرورة الحسم العسكري في إطار انطلاق العمليات العسكرية لقوات التحالف العربي لتحرير محافظة الحديدة، غربي اليمن، من الانقلابيين الحوثيين، فيما قالت الحكومة اليمنية انها استنفدت كافة الوسائل السلمية، لتبرير اللجوء الى الهجوم العسكري الذي تقوده القوات الإماراتية نحو محافظة الحديدة.
ودعا هادي، وهو القائد الاعلى للقوات المسلحة اليمنية، الجيش اليمني والمُقاومة الشعبية المدعومة بقوات التحالف العربي اللجوء الى الحسم العسكري لتحرير مدينة وميناء الحديدة، بعد أن وصلت الأمور في المحافظة إلى درجة الكارثة الإنسانية. وقال «لا يمكن السكوت» على ما يجري في الحديدة، «جراء الممارسات الحوثية وتعنتها في التوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة في اليمن».
وأضاف «كنّا ولا زلنا نسعى للحل السلمي المستند على المرجعيات الاساسية الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الامن الدولي رقم 2216». مؤكدا أن حكومته قدمت الكثير من التنازلات لتجنب الحل العسكري «إلا اننا لا يمكن أن نسمح باستغلال معاناة ابناء شعبنا وجعله رهينة لإطالة امد هذه الحرب التي اشعلتها المليشيا الانقلابية» على حد قوله.
وجاءت دعوة هادي للحسم العسكري في الحديدة، بعد عودته من زيارة قصيرة الى العاصمة الإماراتية أبوظبي، أمس الأول، بعد قطيعة استمرت أكثر من عام يبن هادي وولي العهد الإماراتي محمد بن زايد، بسبب التدخلات الإماراتية السافرة في الشأن السياسي اليمني، والذي وصل حد العمل على تقويض سلطات الدولة في اليمن.
وبدأت أمس الأربعاء تحركات عسكرية يمنية وإماراتية كبيرة، نحو مدينة الحديدة من عدة محاور بما فيها تحريك قطع عسكرية بحرية تابعة لقوات التحالف نحوها من جهة البحر الأحمر، الذي تقع مدينة الحديدة على شواطئه.
وقال مصدر سياسي يمني لـ(القدس العربي) «يبدو أن أبوظبي أرادت من التقارب مع هادي إيجاد المبرر والغطاء السياسي للعمليات العسكرية التي تعتزم الإمارات القيام بها في مدينة الحديدة، تحت غطاء التحالف العربي في اليمن، الذي تقوده السعودية وتعد القوات الإماراتية قاني أكبر قوة عسكرية فيه».
وأوضح أن «أبوظبي بتحركها العسكري نحو مدينة الحديدة، تمشي بخطا ثابتة لاستكمال السيطرة على كافة الموانئ البحرية اليمنية، بعد أن سيطرت على موانئ عدن والمكلا وجزيرة سقطرى وغيرها».
وقوبلت العمليات العسكرية الإماراتية لتحرير مدينة الحديدة بمعارضة شديدة من الأمم المتحدة التي أبدت تحيزها الى جانب الانقلابيين الحوثيين في قضية تحرير مدينة الحديدة، وفضلت إبقاءها تحت سيطرت الانقلابيين الحوثيين، بمبرر أنها الميناء الوحيد لوصول المساعدات الانسانية الى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، ولذلك حشدت أبوظبي كافة قواتها وطاقتها لإيجاد الغطاء السياسي لقيامها بالعمليات العسكرية نحو تحرير مدينة الحديدة، بشكل غير مسبقوق ومن ضمنها التصالح مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لإظهار الأمور بأنها جاءت بطلب منه كما برر التحالف العربي من قبل دخوله اليمن بدعوة من الرئيس هادي.
وكانت الحكومة اليمنية أعلنت المبررات السياسية للعمل العسكري لتحرير مدينة الحديدة بمشاركة قوات يمنية وإماراتية مشتركة، وقالت في بيان رسمي انها «استنفذت كافة الوسائل السياسية والسلمية لإخراج المليشيا الحوثية من ميناء الحديدة».
واوضحت أن المليشيا الانقلابية الحوثية «دأبت على استغلال ميناء الحديدة كممر لتهريب الأسلحة الإيرانية لإطالة أمد الصراع وقتل أبناء اليمن، حيث بات الميناء منصة لإطلاق الهجمات العسكرية على القوات اليمنية وقوات التحالف، فضلاً عن تهديد حركة الملاحة الدولية عبر تهديد السفن التجارية التي تستخدم مضيق باب المندب».
واتهمت مليشيا جماعة الحوثي بالقيام بالسيطرة على ميناء الحديدة، والاستيلاء على حمولة سفن المساعدات ومنع وصولها للشعب اليمني، والقيام بعد ذلك أما ببيعها في السوق السوداء أو الاحتفاظ بها لتوزيعها على مقاتليها، «الأمر الذي يحرم مستحقي هذه المساعدات من الاستفادة منها».
وأكدت الحكومة اليمنية أنها، بعد التحرير الكامل لمدينة الحديدة بدعم من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، ستقوم بواجبها الوطني تجاه أبناء الحديدة وستعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات محافظة الحديدة، «بعد تطهيرها من الإنقلابيين الحوثيين وستعمل بكامل قدراتها وطاقتها على عودة الحياة إلى محافظة الحديدة». وأشارت الى أن الميليشيا الحوثية عملت على تدمير البنية التحتية والمرافق العامة في مدينة الحديدة «عبر تحويلها إلى ثكنات عسكرية للقتل والدمار، ولم تسلم منها المدارس والمستشفيات والمرافق الحكومية التي عاثت فيها نهباً وخراباً».
وجاء الهجوم الواسع بعدما انتهت مساء الثلاثاء مهلة منحتها الإمارات، الشريك الرئيسي في التحالف والتي تقود القوات الموالية للحكومة في محافظة الحديدة، إلى الامم المتحدة من أجل التوصل لاتفاق لاخراج المتمردين من مدينة الحديدة لتجنب وقوع معركة فيها. لكن مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أكد في بيان أمس الاربعاء ان المفاوضات مستمرة لتجنب مواجهات دامية في مدينة الحديدة.
وقال في بيان «لدينا اتصالات دائمة مع كل الاطراف المشاركة للتفاوض حول ترتيبات للحديدة تستجيب للمخاوف السياسية والإنسانية والأمنية لكل الاطراف المعنيين»، داعيا إلى «ضبط النفس ومنح فرصة للسلام».
وكانت الامم المتحدة سحبت في وقت مبكر الاثنين كل موظفيها الدوليين من مدينة الحديدة.
واعربت منظمة الامم المتحدة للطفولة «يونيسف» عن قلقها على حياة نحو 300 ألف طفل في مدينة الحديدة، واوضحت انها تستعد «للاحتمال الاسوأ». ودعت منظمة العفو الدولية إلى ضمان وصول المساعدات إلى السكان رغم الحرب، بينما اعتبرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان الحرب ستفاقم الازمة الانسانية في اليمن بشكل «كارثي».
وفي باريس، دعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى «حل سياسي تفاوضي» في اليمن «بما في ذلك في الحديدة»، بينما طالبت 15 منظمة غير حكومية دولية الرئيس ايمانويل ماكرون بعدم الابقاء على مؤتمر باريس الانساني حول اليمن والمقرر اقامته نهاية حزيران/يونيو.
وجاء ذلك في اعقاب اتصال هاتفي بين ماكرون وولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان دعا خلاله الرئيس الفرنسي إلى «ضبط النفس» في اليمن و»حماية السكان المدنيين».
وفي السياق، أعلن مصدر عسكري يمني، أمس الأربعاء، أن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، نفذت عملية إنزال جوي جنوب غربي مدينة الحديدة، غربي البلاد.
وفي تصريح، قال مصدر عسكري رفيع في ألوية «العمالقة» التابعة للقوات الحكومية في اليمن، إن «قوات التحالف نفّذت، امس، عملية إنزال جوي جنوب غرب الحديدة».

اليمن: هادي يدعو للحسم العسكري بعد زيارة مقتضبة لأبوظبي والحكومة تعلن استنفادها كافة الوسائل السلمية لتحرير الحديدة من الحوثيين

خالد الحمادي ووكالات

- -

1 COMMENT

  1. هادي اصلا ضعيف الشخصية ويحب تن يعيش في الظل …كان طوال الوقت في ظل علي صالح ولذلك اختاره ليكون نائبه ..مجرد خيال مآته.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left