الولايات المتحدة تفشل في تعديل مشروع القرار العربي الإسلامي حول حماية الشعب الفلسطيني

Jun 13, 2018
السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، والسفير الإسرائيلي داني دانون
السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، والسفير الإسرائيلي داني دانون خلال جلسة التصويت

نيويورك (الأمم المتحدة) – “القدس العربي” – عبد الحميد صيام

أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء، بأغلبية كبيرة مشروع قرار يدين إسرائيل بسبب استخدامها القوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، في حين منيت الولايات المتحدة بنكسة بعدما رفضت الجمعية العامة نصا اقترحته يدين حماس.

ومشروع القرار الذي طرحته الدول العربية وعارضته بشدة الولايات المتحدة لقي تأييد 120 دولة ومعارضة ثماني دول فقط وامتناع 45 دولة عن التصويت. وتقدمت واشنطن بتعديل على النص لإدانة حماس لكن اقتراحها سقط لعدم حصوله على تأييد ثلثي الأعضاء على الأقل.

وفشلت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، فرض تعديل جوهري على مشروع القرار المقدم من المجموعتين العربية والإسلامية وبعثة المراقبة لدولة فلسطين، حول تأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة بسبب الاستخدام المفرط للقوة من جانب سلطة الاحتلال الإسرائيلية.

وجاء التصويت على عدم قبول التعديل إذ صوتت 62 دولة لصالح التعديل أي إجراء لصالح التعديل الأمريكي مقابل  58 ضد إدخال التعديل بينما صوتت 42 دولة بـ “امتناع″.

وأعلن رئيس الجمعية العامة ميروسلاف لايتشاك أن أي تعديل يتطلب 2/3 الأصوات وبالتالي فشل مشروع إدخال التعديل. وتحدت هايلي الرئيس وقالت إن التعديل يمكن اعتماده بالغالبية البسيطة، إلا أن رئيس الجمعية العامة تمسك بموقفه وتم التصويت على التماس من الولايات المتحدة  ضد قرار رئيس الجمعية العامة أي عدم قبول التعديل إلا بثلثي الأصوات. وقد صوت ضد التماس هايلي 73 صوتا مما يعني فشل محاولة إدخال التعديل.

وبالتالي نجحت المجموعة العربية والإسلامية ومجموعة دول عدم الإنحياز بإفشال محاولة نيكي هايلي توزيع مسؤولية العنف في غزة بإقحام حركة حماس في مشروع القرار.

وكانت الجزائر وتركيا والفلسطينيون طرحوا مشروع القرار على الجمعية العامة بعد أن استخدمت الولايات المتحدة في وقت سابق هذا الشهر حق النقض (الفيتو) لإفشال قرار مماثل في مجلس الأمن الدولي الذي يضم 15 عضوا.

وينص التعديل الأمريكي على إدانة حماس بسبب إطلاقها الصواريخ مرارا وتكرارا على إسرائيل وللتحريض على العنف على طول السياج الحدودي، وهو ما يعرض المدنيين للخطر. كما يطالب التعديل وقف حماس جميع أنشطة العنف والأعمال الإستفزازية وتحويل الموارد في غزة لبناء الهياكل العسكرية بما في ذلك الأنفاق والتسلل إلى إسرائيل والمعدات لإطلاق الصواريخ على المناطق المدنية ، بدل تسخير هذه الموارد لتلبية الاحتياجات الضرورية للسكان المدنيين. كما يدعو التعديل الأمريكي إلى الإعراب عن القلق لقيام الجهات الفاعلة في غزة باستهداف وتدمير معبر كرم أبي سالم مما أعاق بشدة إيصال المواد الغذائية والمحروقات للشعب في غزة.

- -

2 تعليقات

  1. قرار كسائر القرارات غير مُلزم! ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. الكروي داود المسألة ليست ان يكون القرار ملزما او غير ملزم. بل ان قد فشلت الولايات المتحدة في تعديل القرار وهذا يبرز حجم التعاطف مع القضية الفلسطينية وحجم العزلة التي تعيشها مع اسرائيل رغم كل الجبروت والترغيب والترهيب التي تمارسها.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left