كاتب بريطاني: الكويت وقطر من أنقذا الأردن وليس السعودية وبن زايد رفض الحضور

Jun 14, 2018

3ipj

“القدس العربي”: نشر الكاتب البريطاني ديفيد هيرست مقالا، على موقع “ميدل ايست آي” الذي يدير تحريره، تحدث فيه عن تفاعل دول الخليج مع أزمة الأردن، ومؤتمر مكة “المتأخر” الذي دعم الأردن لتحسين وضعه الاقتصادي، كاشفا لأول مرة عن أن أمير قطر هاتف العاهل الأردني خلال الأزمة، فيما أشار إلى أن الدعم الكويتي أقر قبل اجتماع السعودية.

ويرى هيرست أنه “ليست المملكة العربية السعودية من أنقذ اقتصاد الأردن المعتل، وإنما الكويت وقطر هما من أنقذاه”.

وتحدث هيرست عن وجود فراغ قيادي سعودي في المنطقة، مشيرا إلى الدور المستقل الذي باتت تلعبه كل من الكويت وقطر.

وأشار هيرست إلى أن السعودية لم تهب لنجدة الأردن بحزمة مساعدات قيمتها 2.5 مليار دولار، رغم أن الملك سلمان رغب في أن يبدو الأمر كما لو أنها فعلت ذلك.الذي حصل هو أن الملك سلمان حاول ادعاء الفضل لنفسه، رغم أن الكويت هي التي تعهدت بدفع المبلغ، وما نجم عن ذلك كان تسابقا من دول الخليج المتنافسة والمتخاصمة على دعم الأردن.

وأوضح أن الملك عبد الله كان قد أرسل مبعوثا له إلى الكويت قبل أن تنفجر المظاهرات في الشوارع الأردنية احتجاجا على ارتفاع الأسعار وعلى خطة لزيادة ضريبة الدخل، بحسب ما صرح به لموقع ميدل إيست آي مصدر مطلع مقرب من الديوان الملكي الأردني. كان يتواجد في الأردن أثناء الاحتجاجات وزير دولة كويتي، ونتيجة لذلك تعهدت الكويت بإيداع 500 مليون دولار لدى البنك المركزي الأردني ووعدت بإعطاء الأردن 500 مليون دولار أخرى على شكل قروض بفوائد منخفضة.

وجاءت الطرقة الأخرى على باب الأردن من قطر، حيث اتصل أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بالملك عبد الله وعرض عليه دعما ماليا قطريا كبيرا. لم يجر الإعلان عن تلك المكالمة الهاتفية بناء على طلب الأردن، الذي كان ما يزال يأمل في أن تبادر المملكة العربية السعودية بشيء من طرفها.

ووصل ، أمس، إلى الأردن كل من وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ووزير المالية القطري؛ للتفاوض على حزمة المساعدات، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ أن قلص الأردن علاقاته مع قطر نتيجة للضغوط التي مارستها عليه السعودية لتنفيذ الحصار قبل عام تقريبا.

وكانت وزارة الخارجية القطرية أعلنت أن قطر قررت مساعدة الاقتصاد الأردني بشكل مباشر من خلال توفير أكثر من عشرة آلاف وظيفة ومبلغ قدره 500 مليون دولار.

وذكر هيرست أنه بعد ساعات من المكالمة الهاتفية التي جاءت من قطر، وربما بسبب استشعاره للتحرك القطري، اتصل الملك سلمان بالملك عبد الله. ما تم من اجتماع بعد ذلك ضم أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح وأمير دبي ورئيس وزراء الإمارات محمد بن مكتوم، الذي من المفروض نظرياً أنه الرجل الثاني بعد الرئيس.

اتصل الملك سلمان بالحاكم الفعلي للإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد إلا أن هذا الأخير رفض القدوم، ومثل الإمارات في الاجتماع محمد بن مكتوم.

وقال الكاتب البريطاني “من خلال مكر سعودي، أدخل المليار دولار الذي تعهدت به الكويت ضمن حزمة المساعدات الكلية التي أعلن عنها سلمان كما لو أن ذلك هو ما تم الاتفاق عليه خلال الاجتماع. ولكن في واقع الأمر، السعودية والإمارات قدمت أقل بكثير مما قدمه الكويتيون حيث قسما المبلغ المتبقي وهم 1.5 مليار دولار بينهما”.

وأضاف هيرست أن وتبعاً لذلك ساد الديوان الملكي الأردني “شعور بالخيبة” من تصرف سلما، لأن الأردن كان قد تلقى فعلاً مليار دولار من الكويت وكان الأردنيون يتوقعون أن يأتيهم من المملكة العربية السعودية ما هو أكثر من ذلك، وخاصة أن السعوديين توقفوا عن تمويل الأردن لمدة عامين.

وحسب هيرست فإن ذلك يعني: أولا أن الملك سلمان أصيب بالذعر ففزع إلى رد فعل ما بمجرد أن أدرك وجود فراغ قيادي سعودي في المنطقة وأن هذا الفراغ راحت دول خليجية منافسة له تملأه.

وثانيا أن الملك عبد الله الذي زار الكويت يوم الثلاثاء بات بعد هذه الحزمة من المساعدات أقل تقيدا بالمملكة العربية السعودية مما يظنه كثير من الناس. لا يتمتع السعوديون بسطوة على الأردن كما قد يتهيأ للبعض بسبب العناوين الإخبارية التي تحدثت عن مبلغ 2.5 مليار دولار.

- -

16 تعليقات

  1. قطر فيها الخير ..والمركب اللي فيها الخير وفيها وفيها لله …مااااا بتغرق حفظ الله قطر والكويت
    أميرا وحكومة شعبا وجعلهما ذخرا للامه العربية والإسلامية

    • آميين يا عزيزي النورسي, وعيدكم وعيد الجميع مبارك سعيد ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. كل الحب والتقدير والاحترام للشعب العربي الكويتي وقيادته الرشيدة والى آل صباح وتحية حب وتقدير واحترام الى دولة وشعب قطر، وتحية لكل عربي ابي يهب لمعاونة اخاه العربي، نرجوا من السعودية والامارات ان توفي بوعدها هذه المرة، وتحية محبة وتقدير الى الشعب العربي الاردني الابي والى الملك عبدالله والى كل من يحافظ على امن وسلامة الاردن الحبيب، ان بقي الاردن بقيت فلسطين وان ضاع الاردن ضاعت فلسطين.

  3. الكويت وقطر هما الدولتان اللتان لديهما حس بالمسؤولية تجاهاخوانهم العرب اما باقي دول الخليج فهم رد فعل ومحاصرة غيرهم من الدول العربية واوقوفمع من ينفذ لهم اوامرهم المشبوهة

  4. العرب المسلمون أولى بفائض أموال المسلمين (إن صح التعبير) من أعدائهم الناهبين لثرواتهم والضاحكون على ذقونهم.يستنزفها تاجر البندقية الجشع دون رحمة عن طريق بث العداء بين شعوب المنطقة بشكل غير مسبوق.ترامب وبلاده المستفيد الأكبر من أموال الخليج عن طريق تأجيج الخلافات في المنطقة.ترامب قادر على حل الخلافات بين قطر ومناوئها،لكنه لايفعل ذلك،لاتباعه سياسة فرق تسد.يموت الآلاف جوعا في اليمن وتفتك الأمراض بمائات الآلاف الأخرى.فمتى ينتبه الأعراب إلى ما يحاك ويدبر لهم جهارا نهارا ؟.هل الأطماع أم غسيل الأدمغة يحول دون رأية الواقع كما هو لا كما يصوره الأعداء في ثياب أصدقاء؟.

  5. تحية من الجزائر ارض الشهداء الى دولة قطر و دولة الكويت ،
    اما السعودية و دولة الامارات فهداهم الله لما فيه الخير

  6. قطر في قلوب الاردنيين دوما نحييها اميرا وحكومة وشعبا …. قطر الاخ الطيب الحنون ربنا يوسع عليهم رزقهم

  7. دولة الكويت وقطر الله يحفظكم من كل شر الاصدقاء المخلصين والاوفياء هم كنز لا يفنى مهما حصل على طول الازمان، لذلك يكون الدعاء لكم بالبقاء والتوفيق بمثابة محبة ورد جميل لكم كل الحب من شعب الأردن

  8. كل الشكر والتقدير والاحترام لكل عربي اصيل يهمه وكل همه الامه العربيه الإسلامية..
    والله يهدي الي يفكر حالو صح ومنحاز مع الغرب بدون وعي…

  9. يبقى الاصيل اصيلا
    حفظ الله الكويت وقطر وادام الله عزهم

  10. وياتيك سخفاء يتكلمون عن اخواننا القطريين هو من يدعمون الارهاب
    اما من يهب المليارات لامريكا واسرائيل هم الشرفاء. امر مخزي بكل ما تحمل الكلمه من معنى

  11. اللهم احفظ الأردن و ملكها عبدالله الثاني بن الحسين وسائر بلاد المسلمين
    وكل هذا بسبب جهود الملك وعلاقاته مع البلدان الشقيقة
    الله يخليك النا يا ملكنا ويخليك تاج فوق راسنا أب و أخ وقلبو على هالبلد

  12. مواقف قطر والكويت مشرفة… اما البقية فهم يعملون لصالح كيان صهيون وابليس

  13. ما قدمه اجتماع مكه ليس انقاذا قدر ما هو احراجا فلم تكن هناك الا ضمانات لقروض للغرق اكثر في محيط الديون ولكن ما قامت به قطر ممثله بسمو الامير ايده الله هو الانقاذ ومد يد العون…فاجتماع مكه كان اذلال وتشفي ومكالمه سمو الامير انقاذ ومساعده يشكر عليها وهذا ليس بجديد عليه عطاء بلا مذله..من عربي اصيل يشار اليه بالبنان

  14. بالله عليكم … شعب ودوله ونظام محاصر من قبل بعض المفروض أنهم أشقاء…
    و…..يعطي دعم مالي ومعنوي للأردن.. صدقا يا قطر أنتي
    كبيره كبيره كبيره والشاطر يفهم
    شكرا قطر
    شكرا سمو الشيخ تميم
    شكرا جلالة الملك … على جهودكم الطيبه

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left