5 تعليقات

  1. أُشفِقُ على هذه الجموع الغفيرة اللاهثة خلف السراب تحت قيادة مشعوِذ ! يحدث هذا في مغرب 2018 ! شعرتُ بإحباط و خيبة أمل كبيرة٠

  2. *عزيزي رفيق حياك الله.
    لماذا الإحباط يا زلمة!!؟
    *اعتبر المشهد (مراثون رياضي) وبس..
    سلام

  3. مرحبا أخي سامح : لو كان المشهد مراثوناً رياضيا لسعِدنا بذلك، لكن المثير للحيرة هو السذاجة التي تصّرف بها آلاف البشر و تصديقهم لِرؤيا أحدهم في المنام و سعيهم لإكتشاف الكنز في أعلى الجبل٠هذا هو مصدر الإحباط٠ عيدكم مبارك سعيد، كل عام و أنتم بخير٠ سـلام٠

  4. صدق الناس هذا الشاب المختل بسبب الفقر والإحباط الذي يعيشونه فالغريق يتمسك بقشة حتى ولو كانت خرافة ..

  5. الاف الناس صدقوا مسيلمة …في المرحلة الاخيرة من حياة الرسول (ص) وقاتلوا وقتلوا من اجله ….فهل دفعهم الفقر…ام الجهل…ام الطمع في المغنم والمكسب وسحب البساط من قريش.. ؟؟؟ هل تدرون بان الاستعمار يقيس نسبة امكانية نجاح اي مخطط مستقبلي بعدد الفارغين عقليا ووجدانيا ..وبعدد ناقصي الوعي او فاقديه في الدول والمجتمعات المستهذفة…..كما حصل مع لورنس في الماضي…وليفي في الحاضر …ممن اتقنوا عملية استقطاب تلك الاصناف وشحنها… وتسخيرها….وقديما قيل …يفعل الجاهل بنفسه ما يفعله العدو بعدوه….

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left