محللون: مؤشرات وتفاؤل بتنشيط العلاقات بين موريتانيا والمغرب

Jun 15, 2018

نواكشوط – «القدس العربي»: مع أن خيوط الدبلوماسية الموريتانية يديرها الرئيس بمفرده، فقد تفاءل محللون مهتمون بمسار العلاقات بين موريتانيا والمغرب، أمس بتعيين إسماعيل ولد الشيخ أحمد وزيراً للخارجية الموريتانية ورأوا فيه مؤشراً على تحسن مرتقب للعلاقات بين نواكشوط والرباط المتوترة منذ سنوات.
وضم هؤلاء المحللون المتابعون لهذا الملف، تصويت موريتانيا الأخير لصالح استضافة المغرب لمونديال 2026، لمؤشرات التحسن المرتقبة والتي من ضمنها طرد الحكومة المغربية آخر العام الماضي، لرجل الأعمال الموريتاني المعارض محمد بوعماتو الذي كان مقيما في مراكش.
وستتضح أكثر مؤشرات التحسن، إذا قرر الملك محمد السادس القدوم إلى موريتانيا للمشاركة في القمة الثانية والثلاثين للاتحاد الإفريقي المقررة يومي 1 و2 يوليو/تموز المقبل بنواكشوط.
وأكد مراقبون لهذا الشأن في توضيحات لـ «القدس العربي»، أمس «أن إزاحة ولد أحمد إزيد بيه عن الخارجية الموريتانية سيكون له انعكاس إيجابي كبير على تنشيط العلاقات مع المغرب باعتبار أن وزير الخارجية المقال كان مهندس التقارب مع الجزائر الذي يتزامن عادة مع الابتعاد عن المغرب».
وسبق للملك محمد السادس أن اعتذر عن استقبال ولد أحمد إزيد بيه الوزير المقال، عند وصوله للرباط حاملاً دعوة للعاهل المغربي لحضور القمة العربية التي عقدت في نواكشوط يوم 25 يوليو/تموز 2016.
وألغى الرئيس الموريتاني في التعديل الأخير كتابة الدولة للشؤون المغاربية والإفريقية والموريتانيين في الخارج ليجمع وزارة الخارجية بكافة قطاعاتها للوزير الجديد، وهو مؤشر على الثقة الكاملة في الوزير ولد الشيخ أحمد الذي أصبح اليوم الربان الوحيد للوزارة.
وينتظر الجميع الآن ما إذا كان الوزير ولد الشيخ أحمد الذي استهل مقابلاته أمس بلقاء السفير السعودي، سيتمكن من تنشيط علاقات موريتانيا بجيرانها، أم سيظل الوضع كما كان عليه سابقا.
ويتوقع عارفون بشخصية الوزير ولد الشيخ أحمد «أنه سيسعى لإضفاء بصمته على الدبلوماسية الموريتانية، بالرغم من كونها بيد الرئيس ولد عبد العزيز يديرها بشكل منفرد».
وتوجهت العلاقات المغربية – الموريتانية مؤخراً نحو التحسن بعد أن استلم السفيران المغربي حميد شبار، والموريتاني محمد الأمين آبي عمليهما في نواكشوط والرباط وسلما نسخا من أوراق اعتمادهما لوزيري خارجية البلدين.
وتتأرجح العلاقات الموريتانية – المغربية منذ سنوات بين مظاهر التحسن وعلائم التوتر، رغم التفاؤل الكبير الذي تعكسه التطورات الأخيرة.
ويعتبر المجال السياسي والدبلوماسي المجال الأكثر توتراً في هذه العلاقات، بينما يشهد قطاع المبادلات التجارية توسعاً ملحوظاً حيث بلغ الحجم الإجمالي للمبادلات التجارية بين المغرب وموريتانيا 1397 مليون درهم خلال 11 شهراً الأولى من سنة 2015، وبلغ حجم الصادرات المغربية إلى موريتانيا، برسم السنة نفسها، ما قيمته 1390 مليون درهم، كما أن الواردات المغربية من السوق الموريتانية، بلغت خلال الفترة نفسها 7 ملايين درهم.
وتشهد العلاقات بين المغرب وموريتانيا توتراً سياسياً منذ سنوات، كان من بين نتائجه أن الحكومة الموريتانية أخرت تعيين سفير جديد لها بالمغرب حتى عام 2016 رغم تقاعد سفيرها السابق محمد ولد معاوية سنة 2012.
وبدأ توتر العلاقات بين البلدين الجارين في الظهور إلى العلن منذ قيام نواكشوط سنة 2011 بطرد مراسل وكالة المغرب العربِي للأنباء في نواكشوط، وأمهلته 24 ساعة لمغادرة أراضيها، وهو القرار الذي اعتبره المغرب آنذاك، غير ملائم.
وعرفت هذه العلاقات توتراً كبيراً نهاية 2015 حين قامت موريتانيا برفع علمها فوق مباني مدينة الكويرة التي يعتبرها المغرب جزءاً من ترابه وتصاعد هذا التوتر بعد اتهامات وجهتها الأوساط المغربية للحكومة الموريتانية بنزوعها في نزاع الصحراء من الحياد الى دعم مواقف جبهة البوليساريو الانفصالية.
ويسجل في التاريخ المغربي أن موريتانيا كانت جزءاً من المملكة المغربية، ورفض المغرب حتى 1969 الاعتراف بموريتانيا دولة مستقلة.
ولا يتوانى مغاربة في التذكير بهذا بين فترة وأخرى، فيخلق ذلك أزمة تسعى الدبلوماسية لإخمادها قبل تطورها، في ظل ارتياب باطني موريتاني من «أطماع» مغربية باسترجاع التاريخ و«استعادة» موريتانيا جزءاً من المغرب، وهذا «الارتياب» الذي كثيراً ما يكون مرجعية لقراءة موريتانيا لأي موقف مغربي يتعلق بموريتانيا او قضية تهم موريتانيا.
ومنذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، أصبحت قضية الصحراء الغربية، حاضرة سلبا أو إيجابا في العلاقات بين الرباط ونواكشوط، وفي اتفاقية مدريد التي تضمنت انسحاب إسبانيا من الصحراء، تقاسم المغرب وموريتانيا المنطقة، لكن الوضع الداخلي الموريتاني ووهن جيشها والارتباط القبلي بين الصحراويين والموريتانيين، والانقلاب العسكري الذي عرفته موريتانيا 1978، أدى إلى انسحاب القوات الموريتانية في آب/ أغسطس 1979، من منطقة وادي الذهب/ جنوب الصحراء، واستعادة المغرب لهذه الجزء من الصحراء، ويسود في المغرب شعار «من طنجة للكويرة» لكن الكويرة بقيت في الجانب الإسباني وهو ما يزعج الموريتانيين من هذا الشعار.
وإذا كانت نواكشوط طرفا بالنزاع الصحراوي من 1976 إلى 1979، فإنها أعلنت بعد ذلك تبني موقفاً محايداً بين المغرب وجبهة البوليساريو، التي اعترفت بجمهوريتها من دون أن تفتح سفارة لها، لكنه ليس دائما حيادا متوازنا، إذ دائما يميل إلى هذا الجانب أو ذاك، في بعض الأحيان لحسابات سياسية وأحيانا أخرى لحسابات إقليمية بحكم وجود الجزائر بقلب النزاع الصحراوي، وأحيانا لحسابات داخلية.
ومنذ تولي محمد ولد عبد العزيز رئاسة موريتانيا عام 2008، ذهبت العلاقات نحو توتر لا يغيب، وإجراءات تعبر عن قلق، واتهامات غير رسمية لكنها مباركة من المسؤولين، هنا أو هناك.
ومنذ عدة أشهر أصبحت منطقة الكركرات، نقطة الحدود الموريتانية – المغربية، وبوابة المغرب البرية لأفريقيا، عنوانا من عناوين التوتر، إذ قامت القوات المغربية في صيف 2016، في خطوة أقلقت موريتانيا، بتنظيف المنطقة الواقعة خارج الجدار الأمني الذي شيده المغرب على حدوده مع موريتانيا بالجنوب والجزائر في الشرق، لمنع هجمات قوات جبهة البوليساريو.

 محللون: مؤشرات وتفاؤل بتنشيط العلاقات بين موريتانيا والمغرب

- -

5 تعليقات

  1. اللهم ألف بين قلوب شعوب المغرب الكبير ودوله الخمسة ، والله لو إتحدوا سيكون شمال إفريقيا متقدما ومتطورا وقويا خاصة بوجود جيشين نظاميين قويين الجزائري والمغربي وستكون لهم الكلمة وسيحترمهم الجميع

  2. بروباغوندا مضادة لما يحدث حقيقة على أرض الواقع لأن كل الأخبار القادمة من المملكة تؤكد أن المغرب منزعج وبشدة من فتح معبر يصل الاراضي الجزائرية بموريتانيا عبر طريق تنطلق من تندوف لدرجة تحريكه آليات عسكرية نحو تلك المنطقة وأيضا بسبب احتضان نواكشوط لمؤتر الاتحاد الافريقي الذي أدرج فيه مناقشة بعث التفاوض المباشر بين المغرب والبوليزاريو لايجاد حل لقضية الصحراء الغربية التي يعتبرها الاتحاد الافريقي بحسب مقرراته واستنادا لقراراتزالامم المتحدة قضية تصفية استعمار.
    المغرب الذي هادن موريتانيا وتخلى عن سياسات الاستعلاء التي كان يمارسها معها يحاول أن يخفف من وطأة الحقيقة على شعبه رغم أنه يعلم أن أشغال الاتحاد الافريقي في نواكشوط ستعرف عرض السيد فكي لتقريره حول الصحراء الغربية بحضور ممثلين عن الامم المتحدة والاتحاد الأوربي وهو ما سعى جاهدا لتجنبه متمسكا بتحييد الاتحاد الافريقي عن الخوض في قضية الصحراء الغربية واعتبارها قضية أممية.
    نقول ذلك لأجل إظهار ما نعرفه من حق مع أننا نتمنى صادقين أن تتآخى كل الشعوب الاسلامية وتتوحد على مبدأ الاحترام والحب لا على أساس الغلبة والقوة والحق التاريخي في الأرض.
    عيد مبارك للجميع وتقبل الله صيام من صام وقيام من قام.

  3. إلى اخينا عبد الوهاب.
    نتمنى لك ولأهلنا في دول المغرب العربي وفي كافة العالم العربي والإسلامي عيدا مباركا سعيدا.

    في هذا اليوم يخرج المسلمون للصلاة وهي صلة وعكسها القطيعة.
    يخرجون للتصافح والتلاقي وهم ينادون ربهم أن تقبل صلاتنا وصيامنا وهو كما تعلم الامتناع عن المأكل والمشرب و الشهوات والسيء من الكلام.

    تذكر يا اخانا أن يهودا أقاموا بالامس، في مراكش، حفل إفطار لعائلات مسلمة فقيرة فيما مسلمون يتبادلون التهم والسب والشتائم.

    في هذا اليوم المبارك وقد إدينا صلاة العيد، أن ندعو ربنا أن يطهر القلوب لأن أقبح العلل هو ما اصاب القلب وليس بالجسد.

  4. تصويت موريتانيا للمغرب في الفيفا امر مفروغ منه وحتمي ولو كان النظام امر بالتصويت للملف الامريكي لكان تصرف عكس رغبة جميع الموريتانيين الذين يكنون كل المحبة للمغرب وكذلك للجزائر
    نسأل الله العلي القدير ان يخرجنا من معمعان الشد بين الجزائر والمغرب
    بخصوص فتح المعابر نعتبرها خطوة قيمة لتحقيق الإندماج الاقتصادي بين البلدان الثلاثة لكن نتيجة لمعطيات جغرافية لايمكن مقارنة معبر الكركرات مع معبر الشقيقة الجزائر فمعبر الكركرات قريب جدا من مدينة نواذيبو ونسبيا من العاصمة نواكشوط حيث ٤ ساعات تكفي لوصول الشاحنة الي نواكشوط من المعبر و8 ساعات تكفيها للوصول الى داكار عاصمة السنغال ومنها الى العواصم الافريقية بينما المعبر مع الجزائر بعيد جدا عن نواكشوط

  5. إلى عبد الوهاب: تسعى دائما إلى السباحة عكس التيار؛ المقال في واد وأنت تذكر طريقا تأخر فتحها بين بلدين شقيقين منذ ما يزيد عن نصف قرن. الشعوب المغاربية تتطلع إلى الوحدة والنماء والمستقبل المشرقز لماذا ينزعج المغرب من فتح طريق بين بلدين متجاورين ؟ المغرب لا يهاب مؤتمرا إفريقيا ينعقد في نواكشوط لأن ذلك لم يحصل حتى عندما كانت القمم الإفريقية تنعقد بدون المغرب والجزائر الشقيقة تصول وتجول وحدها محتضنة الجمهورية الصحراوية التي سارت بذكرها الركبان. والجيش المغربي يهتم بالدفاع عن الوطن ويستعد للطوارئ وكل الاحتمالات ومن العبث أن يعير أدنى اهتمام لفتح طريق لن تكون لها أهمية كبيرة على المستوى الستراتيجي و الاقتصادي. أما مسألة تصفية الاستعمار فهي بالنسبة لنا أمر محسوم منذ ما يقارب نصف قرن أي منذ المسيرة الخضراء السلمية التي أجبرت الاسبان على الخروج من الصحراء، تلك المسيرة التي جعلت أشقاءنا يفقدون أعصابهم و يشنون حربا بالوكالة دون جدوى ودون أن يحققوا أحلامهم الكبرى بالوصول إلى المحيط الأطلنتي وأوهام يابان إفريقيا. ومن المؤكد أنهم عوضوا تلك الأحلام بالقوة الإقليمية الأقوى عسكريا التي تتوفر على مستوى عيش أفضل من السويد وأمريكا و التي تعد عاصمتها أجمل و أروع من مدينة باريس

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left