الأردن: حكومة يصعب «الإمساك بها» وبلا طاقم متجانس… سقوط لفكرة «الرشاقة» وخضوع للتيار المحافظ مع «نكهات حراكية»

الرزاز «يخذل» الشارع و«يعدل» على طاقم الملقي بعد التخلص من «فريق التأزيم»

بسام البدارين

Jun 15, 2018

عمان- «القدس العربي: اعتبارات واضحة دفعت رئيس الوزراء الأردني الجديد الدكتور عمر الرزاز لتسجيل مفاجأة «سلبية جداً» للشارع الذي قفز به رئيساً للحكومة بعد أحداث «الدوار الرابع» الشهيرة عندما قرر أمس الخميس تسـمية طاقمـه الـوزاري.
الرزاز أخفق تماماً في تجاوز امتحان «الرشاقة» الذي وعد وأمر ملكياً به عندما اختار حكومة بـ29 حقيبة لا مبرر لنصفها بعدما كان لمح لـ16 حقيبة فقط.
الإخفاق واضح ايضاً في إسقاط الرئيس للتوجيه المتعلق بالرؤية النقدية ملكياً للوزراء «النائمين» فقد عاد إلى الحكومة 15 وزيراً من حكومة الرئيس هاني الملقي.
الأهم والأخطر ان تلك الاعتبارات دفعت الرزاز لـ «تسوية» ملموسة مع الحرس القديم في الدولة والبلاد من الصنف الذي يعيق أي «خطاب إصلاحي» حقيقي عندما اضطر لتعيين الدكتور رجائي المعشر نائباً له في اختبار قوة من الصعب ان تفلت منه التجربة بين رئيس مثقف ومستنير وضعيف داخل بنية الدولة ونائب قوي وخبير من أهم رموز التيار المحافظ.
واضح أيضاً ان الرزاز حاول «طمأنة» كل التيارات المحافظة عبر تعيين المعشر رجلاً ثانياً في الحكومة وبصلاحيات واسعة مع وزارتين… ذلك تم فعلاً على حساب المجازفة بالقيمة الاساسية التي رافقت تعيين الرزاز اصلاً وهي «حراك الشارع العصري والحضاري» الذي قفز به وامتدحه الجميع.
تعيين المعشر بدون تسميته مختصاً بالشأن الاقتصادي مع وزارة للدولة قد تعني أن الرجل هو الذي سيدير الملفات الكبرى في عهد وزارة الرزاز خصوصاً وان الثاني كان «موظفاً» لدى الأول في بنك يملك الحصة الأكبر فيه.
الأرجح ان صاحب نظرية «الحقوق المكتسبة» للأردنيين يتواجد في مركز القرار اليوم كدلالة واضحة المعالم بأن القوى الكلاسيكية أخضعت الرزاز وقررت ان لا يبقى وحده في قمة القرار بمقر رئاسة الوزراء في خيار يرضي جهات نافذة في إدارة الدولة.
ما كلفت به حكومة الرزاز بإسم «حوار وطني» يختص بملفات السياسة الاقتصادية سيحكمه المعشر وهو عجوز محنك /74 عاماً/ يفترض أنه يدير حكومة شكلت اصلًا على ايقاع حراك شباب لا يزيد عمرهم عن 25 عاماً.
تلك في كل حال مفارقات الحالة الأردنية حيث يرفض «السياق المحافظ» التسليم بالرزاز صاحب التفويضين الشعبي والملكي وإن كان الصدام السياسي حتميًا بين رئيس الوزراء ونائبه لاحقًا.
اضطر الرزاز لإعادة 15 وزيراً من حكومة سلفه الدكتور هاني الملقي بينهم وزراء حقائب السيادة مثل الداخلية والخارجية وطاقم الخدمات إضافة لوزارة التنمية السياسية والبرلمان…هنا يؤشر إلى أن ما حصل ليس أكثر من «تعديل وزاري» على تجربة الملقي خصوصاً وإن وزير المالية الجديد عز الدين كناكريه هو الأمين العام للوزارة عندما قرر قانون الضريبة الجديد.
حتى يظهر الرزاز مقنعاً للشارع أضاف بعض «النكهات» على طاقمه في أربع مناطق فقط من جسد وهيكل الحكومة أبرزها السياسي والبرلماني والحقوقي المعروف مبارك أبو يامين الذي يعتبر من الشخصيات الأساسية والمقبولة شعبياً والقادرة على إدارة حوارات وطنية.
ويتولى أبو يامين موقع وزارة الشئون القانونية في حكومة الرزاز.
في منطقة النكهة الثانية إنضمت للحكومة وزيرة للثقافة بسمة النسور وهي كاتبة معروفة وناشطة جداً في مجال التضامن مع الشعب السوري وموقفها صلب ضد النظام السوري بمعية وزير الخارجية الباقي في موقعه أيمن الصفدي.
واستعان الرزاز بوجهين جديدين هما الصحافية جمانة غنيمات وزيرة للاتصال وستتولى ملف الإعلام ومثنى الغرايبة الوجه المعروف في حراكات الشارع منذ عام 2011.
خلافاً لذلك سيعمل أحد انشط السفراء الأردنيين وهو مكرم القيسي مع الشباب في حكومة الرزاز فيما تخلص الأخير من طاقم وزراء التأزيم في الجناح الاقتصادي حيث الثلاثي عمر ملحس وعماد فاخوري وجعفر حسان.
حصة النساء في الحقائب كانت هي الأكبر في تاريخ الحكومات حيث سبع وزيرات بعد قفزة لصديق الرزاز المحامي طارق حموري في عمق الطاقم الاقتصادي عبر وزارة الصناعة والتجارة.
حصة مؤسسة القصر بقيت في الوزارة عبر تثبيت الصفدي في موقعه ثم بقاء وزير الاستثمار مهند شحادة لإكمال مشروعه.
دون ذلك لا توجد دلالات سياسية عميقة في تشكيلة الرزاز حيث ان نظام الخدمات في النقل والسياحة والزراعة والصحة بقي في عهدة فريق سلفه الملقي تماماً.
وحيث ان التجانس صعب بين الفريق في الهوية الفكرية والسياسية وعملية تقاسم للحقائب على مقدار الواقع الموضوعي لصمود الحكومة.
لكن الأهم ان الوزارة في المضمون السياسي «لا يمكن الإمساك» بها وغير محسوبة على «لون متجانس» وهي أقرب لخلطة غريبة من المرجح أنها حيكت تحت ضغوط مراكز الثقل الكلاسيكية المناطقية والأمنية وتقنية المحاصصة فيما سجل الرزاز المفاجأة الابرز وهي عدم تمكنه من إدخال رموز سياسية وبالتالي صعوبة تثبيت «مفاجأة» حقيقية تحافظ على «زخم شعبي» ينهض بالحكومة.
وقد اتضح ذلك مبكراً من خلال وسائط التواصل الاجتماعي التي سارعت لإبراز صدمتها عبر إشارتين دعا في الأولى منها نشطاء شباب إلى صيغة: «العيد ..عالدوار» فيما وسمت الحكومة بسرعة بانها حكومة أحد البنوك التجارية على أساس وجود ثلاثة أقطاب من إدارة هذا البنك في الفريق إضافة لرئيس الوزراء نفسه الذي كان موظفاً فيه.

أسماء الوزراء

وفيما يلي قائمة بأسماء الوزراء: رجائي صالح المعشر نائبا لرئيس الوزراء ووزير دولة، أيمن حسين الصفدي وزيرا للخارجية وشؤون المغتربين، عادل عيسى علي الطويسي وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي، هاله نعمان بسيسو لطوف وزيرا للتنمية الاجتماعية، موسى حابس المعايطة وزيرا للشؤون السياسية والبرلمانية، سمير سعيد مراد وزيرا للعمل، محمود ياسين الشياب وزيرا للصحة، يحيى موسى كسبي وزيرا للأشغال العامة والإسكان، نايف حميدي الفايز وزيرا للبيئة، وليد محيي الدين المصري وزيرا للنقل ووزيرا للشؤون البلدية، مجد محمد شويكه وزيرا لتطوير القطاع العـام.
لينا مظهر عناب وزيرا للسياحة والآثار، المهندس خالد موسى الحنيفات وزيرا للزراعة، عوض أبو جراد المشاقبة وزيرا للعدل، مهند شحادة خليل وزير دولة لشؤون الاستثمار، سمير إبراهيم المبيضين وزيرا للداخلية، عبدالناصر موسى أبو البصل وزيرا للأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، عزالدين محي الدين كناكرية وزيرا للمالية، منير موسى عويس وزيرا للمياه والري، عزمي محمود محافظة وزيرا للتربية والتعليم، مكرم مصطفى القيسي وزيرا للشباب، مبارك علي أبو يامين وزير دولة للشؤون القانونية، طارق محمد الحموري وزيرا للصناعة والتجارة والتموين، جمانة سليمان غنيمات وزير دولة لشؤون الإعلام، هاله عادل زواتي وزيرا للطاقة والثروة المعدنية، ماري كامل قعوار وزيرا للتخطيط والتعاون الدولي، بسمة محمد النسور وزيرا للثقافة ومثنى حمدان غرايبة وزيرا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

الأردن: حكومة يصعب «الإمساك بها» وبلا طاقم متجانس… سقوط لفكرة «الرشاقة» وخضوع للتيار المحافظ مع «نكهات حراكية»
الرزاز «يخذل» الشارع و«يعدل» على طاقم الملقي بعد التخلص من «فريق التأزيم»
بسام البدارين
- -

21 تعليقات

  1. حكومه لا تختلف عن سابقاتها كل الحكومات من 70 سنه للان اسواء من بعضها مثل ما توقعنا النظام لا و لن يسمح للاصلاح و كل الرد لناعم من الامن اثناء المظاهرات هي فيلم هندي بايخ و الله يستر الاردن من مصيبه جايه على يد النظام

  2. الدنيا قامت وما قعدت على قصة الراعي والغنمات ولكن بعد هيك تشكيل انا ارتاح لطرح الراعي والغنمات …

  3. الوزراء رجال اعمال والنواب رجال اعمال والاعيان رجال اعمال هؤلاء هم من يسنوا القوانيين والتشريعات, لا زلت اتذكر عملي كموظف باحد شركات شخص منهم راتبي 250 دينار والعمل الرسمي 8 ساعات ولكن فعليا كنت اعمل اكثر من 14 ساعه وبدون مقابل اوزياده والراتب يتاخر 10 ايام واذا حاولت ان تشتكي انطردت وكلمته المشهوره كانت هيك شغلنا عاجبك اشتغل مش عاجبك روح راتب خط الفقر 500 والجد الادنى للاجور 220 مين الي حط الحد الادنى للاجور ؟ اجرة البيت 150 ( حي شعبي نسبة الجريمه مرتفعه) 200 دينار (حي شعبي عادي ) كهرباء وماء وبنزين للسياره (

  4. كأنك يا زيد ما غزيت. تشكيل الوزارة على عكس توجيهات الملك. وجود ٧ سيدات في الوزارة لا يعني أن مشاكل المراه في الأردن قد حلت. يا خسارة أضاع فرصة ذهبية. عدة أيام وسيعود الحراك الشعبي. حكومة من ٢٨ وزير لبلد بحجم الأردن كارثة إدارية. كان الاجدى تخفيف العدد. خيبة أمل شعبية واسعة النطاق من التشكيل وأن كان التشكيل تم ليلة عيد الفطر. مراهقة سياسية. كل عام وانتم بخير

  5. عودة وزير الخارجية وشؤون المغتربين اشارة سلبية جدا خاصة مع ترهل خطير لاداء الوزارة السيادية وفساد في سفارات المملكة اضافة للتجاوزات الكبيرة في تنقلات الدبلوماسيين للخارج واعتمادها للوساطة والمحسوبية ومخالفة نظام السلك الدبلوماسي لعام ١٩٩٣ وتعديلاته. نرجو من دولة الرئيس التحقيق والاصلاح خاصة وان الوزارة قدمت العديد من الشهداء من اجل الوطن. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي القدير.

  6. الملك لا يريد اصلاحا والحل بالعوده الى الشارع حتى اقامه حكومه حزبيه لا علاقه للملك بها.

  7. في ظل نظام اقتصادي عالمي فإن واجبات الدولة اتجاه اقتصادها ومواطنيها لا تتحقق بدون قيامها بما يلزم مع الخارج، فبينما يتم تعظيم صناعة ومنتجات وخدمات وتكنولوجيا بالداخل وتشغيل مواطنينا وتوطين استثمارات وزيادة صادرات وتقليل واردات وعجز تجاري، فبالتوازي يجب إغلاق كل جهة تعنى بتدريب وتشغيل ورعاية حقوق غير أردني فوق أردني وإلغاء أو تجميد بنود كل اتفاقية أو عقد أو معاهدة دولية ثنائية أو إقليمية أو أممية تعنى برعاية حقوق غير أردني فوق أردني، بل والسعي لمضاعفة عمالتنا بدول الخليج لمضاعفة تحويلاتهم للأردن.

  8. هناك احتمال كبير ان يعود المواطنين للاحتجاج وربما بزخم اكبر من المره السابقه لأن هذه الحكومه جاءت محبطه لتوجهاتهم وامالهم. الملك طالب بحكومه رشيقه فجاءت كالعجوز الشمطاء بأحمر الشفاه.

  9. *المفروض عدم التسرع بالحكم
    على (الرزاز) وحكومته الجديدة..!؟
    *اعطوه فرصته ليعمل وبعدها
    لكل حادث حديث..وفقه الله
    العمل لصالح الوطن والمواطن.
    حمى الله الأردن من الأشرار والفاسدين.
    سلام

  10. يبدوا ان الرزاز لن يتحرك قيد انمله فهو محكوم عليه من قبل حكومة الظل بوزراء غير مرغوب بهم من قبل الشعب وكذلك من قبل مجلس النواب المعين من نفس الجهه.

  11. لا اعرف وجهة نظر النائبة رولي الحروب في تشكيل الحكومة والطاقم الوزاري الذي يشمل علي ٧ نساء وزيرات ،اعتقد هذة نقلة نوعية في سيسيلوجية الحقائب الوزارية !

  12. لا حول ولا قوه الا بالله كم استبشرنا خيرا بالحراك الشبابي السلمي الراقي والحضاري والذي ابهر القاصي والداني واشاد به العرب والعجم فاذا بالجبل الذي اهتز يلد فأرا والظاهر ان هناك فعلا في الظل حراك مضاد يقوده بعض رجالات الحقب السابقه والدولة العميقه لا يروق لهم ما حدث لانه يتناقض مع مصالحهم ومكتسباتهم اللامشروعه والتي قامت على الفساد واستغلال المناصب في مواقعهم في اهم مفاصل الدولة الاردنية السياسية والاقتصادية وما نتج عنه من كوارث وهدر وعجز وافقار للمواطنين وعلى حساب صبرهم وكرامتهم كما وشكلوا عصابات للنهب والسلب للمال العام في ظل وباستخدام اساليب تشبه اساليب المافيات من حيث التواصل والمصالح المشتركه لهم ولابناءهم لذا وكما يبدوا ان كل الجهود الشبابية والشعبيه للتغيير وبطرق واساليب سلميه قد ذهبت ادراج الرياح اللهم الا باستثناء الضغط على صندوق النقد والبنك الدولي ودول الخليج ويبدوا ان تلك الفئات القديمة والمهترئه قد دخلت من باب دائري لتشكل صورة المشهد الجديد القديم لا تأبه باحد لا بالحراك ولا بالنقابات ولا بغيرهم وتصر على تازيم الموقف وصولا بالشعب وحراكه الى المجهول والى الانتقال الى مرحلة الصدام الحتمي مع النظام والقوى الامنية لا سمح الله ولا قدر فتسود الفوضى والخراب ارجاء البلاد وصولا لمرحلة اللاعوده كما حدث في العديد من الاقطار العربية من هنا نتوجه لجلالة الملك حفظه الله بأخذ زمام المبادرة والتدخل مرة اخرى لترتيب البيت ووضع الامور في نصابها الصحيح قبل فوات الاوان فالوطن وشعبه ومصيره ومستقبله لا يحتمل مثل هذه الصفعات والالاعيب من فئة لا يهمها الا التنعم ورغد العيش لها ولابنائها حتى وان كان الثمن احتراق البلاد والعباد

  13. رئيس الوزراء عمر الرزاز كان موظفا في البنك الأهلي ثم الضمان الاجتماعي ثم وزارة التربية والتعليم، ولا يعرف من يستشير لاختيار وزراء لحكومته، ولم يستفد من محتويات خطاب التكليف السامي، وقد أخطأ في الجمع بين رأس المال والسياسة ( صاحب وموظفي البنك الأهلي) إلا إذا كان رجائي المعشر يريد خيرا للبلد وليس الصالح الشخصي.

  14. نسبة المحجبات في المجتمع الأردني تكاد تصل إلى ١٠٠٪‏ ، ونسبة المحجبات الوزيرات في تشكيلة الرزاز 0% . هل دلالة ذلك أن الوزارة جاءت من صميم الشعب الأردني؟

  15. *لجميع الأخوة (المتشائمين )
    أعطوا فرصة للرزاز وحكومته (الجديدة)
    وبعدين قيموه وحاسبوه وفقه الله.
    سلام

  16. من يحب مصلحة الاردن اولا فلينتظر النتائج ويعطي الوقت للحكومة الجديدة لابراز هويتها وشخصيتها ، وليس الاستباق لتوجيه التهم والفشل تجاهها.
    المظاهرات ما قبل الاستقالة هي أكبر رسالة للرزاز ان العيون شاخصة تجاه حكومته ، فليس من المعقول ان الكل فاسد في الحكومة ، بل ممكن هناك تقصير او إهمال غير متعمد .

  17. تيتي تيتي مثل مارحت جيتي تمخض الرزاز فولد حكومه كسابقاتها وربما أسوأ….. إن كان الملك عبدالله الثاني جاداً في الإصلاح وإنقاذ الأردن وشعب الأردن…..فعليه إرسال محموعه من شباب الأردن المتعلمين الإكفأ الشرفأ يرسلهم إلي مهاتير محمد في ماليزيا لكي يتدربوا ويتعلموا كيفية إصلاح الدوله والقضأ علي الفساد والنهوض بالدوله لكي يكون أحدهم رئيس وزرأ الأردن الجديد ….

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left