قوات الاحتلال تنتهك فرحة العيد وتعتقل 5 فلسطينيين من الضفة بينهم ثلاثة أطفال

اقتحامات لمدن وبلدات في الضفة والفلسطينيون يتصدّون لها

Jun 18, 2018

رام الله ـ «القدس العربي»: لم تترك قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطني الضفة الغربية ينعمون بقضاء إجارة «عيد الفطر»، وعملت على تنغيص حياتهم، بشن حملات مداهمة واعتقال طالت عددا من المواطنين بينهم أطفال، واقتحمت قوات الاحتلال فجر أمس مخيم الجلزون، الواقع إلى الشمال من مدينة رام الله، حيث اعتقلت من هناك شابين وطفلين، ونقلتهم إلى جهة مجهولة لإخضاعهم للتحقيق.
وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم وداهمت عدة منازل، وأجرت عمليات تفتيش واسعة، قبل أن تعتقل شابين يبلغان من العمر 18 عاما، وطفلين يبلغان 15 عاما. كذلك سلم جنود الاحتلال أحد سكان المخيم تبليغا لنجله لمراجعة مخابراتهم في وقت لاحق. واندلعت مواجهات عنيفة في المخيم، حيث تصدى شبان غاضبون لقوات الاحتلال، من خلال رشقهم بالحجارة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، طفلا من قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية شمال الضفة الغربية.
وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، إن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل طارق نبيل علي (14 عاما) من منزل ذويه، بعد أن اعتدت عليه بالضرب المبرح. وأضاف أن مواجهات اندلعت في القرية، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، دون أن يبلغ عن إصابات.
وجاءت الاقتحامات الإسرائيلية وعمليات الاعتقال، بالرغم من احتفال الفلسطينيين كغيرهم من المسلمين بإجازة عيد الفطر، التي لم تشفع للأطفال لقضاء هذه الإجازة بين ذويهم.
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أول من أمس شابا من قرية كفر دان غرب جنين على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس، وقامت بمصادرة سيارته.
وصعدت قوات الاحتلال من عمليات الاعتقال ضد أهالي الضفة الغربية، منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وذلك في إطار سعيها لإخماد نار الهبة الجماهيرية التي انطلقت شرارتها رفضا للمخططات الأمريكية.
غير أن الاعتقالات اليومية التي طالت أطفالا ونساء، لم تنجح في وقف تصاعد المقاومة الشعبية، التي تشهدها مناطق التماس في الضفة الغربية. وقدم أطفال فلسطينيون شهادات نقلتها هيئة الأسرى والمحررين، أكدت تعرضهم للتعذيب والضرب المبرح من قبل جنود الاحتلال لحظة اعتقالهم، وأثناء نقلهم إلى مراكز التوقيف، وكذلك خلال عمليات التحقيق من قبل ضباط المخابرات.
وفي سياق متصل ذكرت تقارير إسرائيلية، أنه جرى سماع صوت إطلاق نار، قرب مستوطنة «عيلي» جنوبي نابلس بشمال الضفة الغربية المحتلة، دون وقوع إصابات. وذكرت أن مستوطنًا أبلغ بسماعه لإطلاق نار قرب مركبته بالمنطقة دون العثور على آثار للنيران على المركبة.

قوات الاحتلال تنتهك فرحة العيد وتعتقل 5 فلسطينيين من الضفة بينهم ثلاثة أطفال
اقتحامات لمدن وبلدات في الضفة والفلسطينيون يتصدّون لها
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left