تركي آل شيخ يواصل محاولاته للسيطرة على الرياضة المصرية ويشتري نادي الأسيوطي

بعد أزمة الأهلي... وتدخله في مجال الإعلام

Jun 19, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: واصل رئيس الهيئة الرياضية السعودية، تركي آل الشيخ، محاولاته للسيطرة على الرياضة في مصر بشكل عام، وكرة القدم، اللعبة الأكثر شعبية، بشكل خاص، إذ لجأ أمس الإثنين، إلى شراء نادي الأسيوطي في الدوري الممتاز.
يأتي ذلك بعد انتهاء علاقة آل الشيخ بالنادي الأهلي المصري، وإصداره بيانا تنازل فيه عن رئاسته الشرفية للنادي بعد الأزمة الأخيرة، التي كشف فيها عن تدخله في الانتخابات التي جرت قبل أشهر على رئاسة أحد أهم أندية مصر، من خلال دعم محمود الخطيب رئيس النادي الحالي بـ 6 ملايين جنيه، وحديثه عن تعامل الأهلي معه باعتباره أشبه بـ«كيس الأرز».
وكشفت مصادر لـ «القدس العربي»، أن «آل الشيخ يهدف بشراء نادي الأسيوطي، لأن تصبح له ذراع في الدوري المصري، يستطيع من خلالها التحكم في الرياضة المصرية، ومحاربة الأندية العريقة مثل الأهلي والزمالك، والتحكم في سوق الاحتراف المصري وانتقال اللاعبين بين الأندية من خلال ضخ أموال لشراء لاعبين لا تستطيع الأندية المصرية الشعبية دفعها».
مجلس إدارة نادي الأسيوطي سبو المصري، أعلن أمس، برئاسة المهندس محمود الأسيوطي، عن الوصول لاتفاق نهائي مع الشركة التي تقدمت بطلب لشراء الفريق.
وقال النادي في بيان رسمي له: «الفريق المشارك في الدوري الممتاز تم بيعه وتغيير اسمه من الأسيوطي سبورت إلى الأهرام لكرة القدم، والبيع يخص الفريق دون المساس بمنتجع الأسيوطي بكل ما يحتويه من ملاعب وفنادق ومنشآت، فهي تابعة لإدارة الأسيوطي». مسؤولو النادي أكدوا أن «هناك اجتماعا مقررا له الأسبوع المقبل سيجمع الإدارة الجديدة للفريق وإدارة الأسيوطي لتحديد الاحتياجات من جميع الكوادر الموجودة في النادي».
وبدأ تركي أل الشيخ محاولاته لشراء لاعبين من أندية الدوري الممتاز في محاولة لتدعيم صفوف الأسيوطي.
وكان النادي أعلن عن تعاقده مع الظهير الأيسر للمصري محمد حمدي بالإضافة للتفاوض مع محمد مجدي قفشة، ومحمود متولي لاعب الإسماعيلي، وعدد كبير من اللاعبين.
مصادر لـ «القدس العربي» بينت أن «مفاوضات تجري مع حسام البدري المدير الفني السابق للنادي الأهلي، لقيادة الأسيوطي في النسخة المقبلة من الدوري الممتاز، إضافة إلى مفاوضات مع عدد من لاعبي النادي الأهلي للانضمام إلى النادي».
وكان تركي أل الشيخ أثار غضب المصريين أكثر من مرة، الأولى عندما تدخل في شؤون النادي الأهلي المصري، وكذلك عندما عبر عن تمنياته بألا يشارك لاعب مصر الدولي وليفربول الإنكليزي محمد صلاح في مباريات كأس العالم.
ولم يقتصر تدخل آل شيخ على المجال الرياضي، بل امتد للإعلام، حيث أثارت الطريقة التي ظهر فيها تعامله مع عمرو أديب في المقطع المصور الذي نشره خلال توقيع أديب لقناة «إم بي سي»، غضب المصريين، حيث تحدث رئيس الهيئة الرياضية السعودية بشكل ساخر عن أن أديب بات صاحب أغلى عقد في تاريخ الإعلام العربي، وضحك ساخرا قائلاُ: «اللي بعده»، في إشارة إلى تدخله في مجالين الإعلام والرياضة المصريين.

تركي آل شيخ يواصل محاولاته للسيطرة على الرياضة المصرية ويشتري نادي الأسيوطي
بعد أزمة الأهلي… وتدخله في مجال الإعلام
- -

2 تعليقات

  1. نحن في زمن الأحتراف والخصخصة
    وهنالك أندية أوربية يمتلكها أوربين وعرب
    من خارج موطن بلد النادي ،!!
    فأين المشكلة في أمتلاك نادي الأسيوطي اوغيره طالما انه معروض للشراء وينطبق ذلك ايضا على رئاسة مجلس الإدارة او العضوية طالما انه داعم مادي واعلامي
    وجميع تحركاته تصب في مصلحة الرياضة العربية كمسؤول عنها والرياضة السعودية بشكل خاص الأمر حداثي وجداً عادي ،

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left