منظمات وفعاليات حقوقية فرنسية ومغربية تدين توشيح «الشيوخ الفرنسي» لمتهم بانتهاك حقوق الانسان

Jun 20, 2018

الرباط – «القدس العربي»: وجهت منظمات حقوقية فرنسية ومغربية وفعاليات من جنسيات مختلفة رسالة إلى رئيس «مجلس الشيوخ» الفرنسي، تندد فيها بتوشيح أحد أعضاء المجلس لزعيم سابق لحزب مغربي متورط في عدة انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان في المغرب خلال «سنوات الجمر».
وحملت الرسالة، التي نشر نصها الكامل موقع «إيمانيتي» الفرنسي توقيع العديد من المنظمات الحقوقية من فرنسا والمغرب وموريتانيا وتونس، وتوقيع شخصيات من جنسيات مختلفة من بينهم معتقلون سابقون، ومدافعون عن حقوق الإنسان وكتاب وصحافيون وإعلاميون.
وكان عضو «مجلس الشيوخ «الفرنسي كريستيان كامبون، ورئيس «مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية» ورئيس «لجنة الشؤون الخارجية والدفاع» في مجلس الشيوخ الفرنسي، قد سلّم في الرباط، يوم 14 نيسان/ أبريل الماضي، ميدالية ذهبية إلى محمود عرشان باسم المجلس. وقال المحتجون في رسالتهم: «نحن، منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الديمقراطية ، الموقعة أسفله، نعتبر أن تسليم هذه الميدالية إلى جلاد يسيء إلى مجلس الشيوخ، وأن مسؤوليتك، سيدي الرئيس ، هي تصحيح ومحو هذه الجريمة التي تسيء إلى المؤسسة ولجميع ضحايا محمود عرشان، المسؤول عن المعاملة القاسية والمهينة وغير الإنسانية».
ويعتبر محمود عرشان، عميد الشرطة السابق، من بين أبرز الشخصيات التي ارتبط اسمها بالتعذيب في «درب مولاي الشريف» السيىء الذكر بالدار البيضاء. واسمه مدرج على قائمة أكثر الشخصيات المتهمة بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في المغرب في «سنوات الرصاص» وبتعذيب معتقلين سياسيين ما زال الكثير منهم أحياء يشهدون على ذلك، وقد ورد إسمه منذ 2001 على لائحة «الجمعية المغربية لحقوق الإنسان» التي تطالب بمحاسبته وبعدم إفلاته من العقابز وفي سنة 1996 أسس عرشان حزبا سياسيا، وأصبح منذ ذلك التاريخ برلمانيا. وقد أورث حزبه لنجله الذي أصبح له هو الآخر مقعد في البرلمان المغربي.

منظمات وفعاليات حقوقية فرنسية ومغربية تدين توشيح «الشيوخ الفرنسي» لمتهم بانتهاك حقوق الانسان

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left