لبنان: الجمود السلبي في تأليف الحكومة انسحب شللاً على مجلس النواب

بري ينتقد عدم التعجيل... والحريري يحضر الحصص والحقائب

سعد الياس

Jun 20, 2018

بيروت- «القدس العربي» : يسيطر الجمود السلبي على عملية تأليف الحكومة الجديدة التي لم تنضج طبختها بعد، وعاود رئيس مجلس النواب نبيه بري التعبير عن عدم رضاه على مسار التأليف وهو أعلن صراحة امام زواره «أنا غير راض ، وبدل ان نتقدم إلى الامام، فإن الامور تسير إلى الوراء ولا أعرف السبب». واضاف بري «كنا قد طالبنا بالتعجيل وأكدنا استعدادنا للتسهيل إلى أبعد الحدود لكن لم يتم التجاوب مع مطلب تأليف حكومة سريعة تتصدى للمشكلات الاقتصادية التي يعانيها البلد ويا للأسف والوضع مهترئ».
ورأى «ثمة اسباب داخلية وخارجية تؤخر التأليف. ولا مؤشرات ايجابية تشير إلى الجدية المطلوبة. واذا تأخرت عملية التشكيل في الايام العشرة المقبلة نصبح في وضع أصعب. قلنا لهم يا جماعة الخير عجّلوا لكن لا يبدو انهم مستعجلون. وأنا موجود في البلد لأيام قليلة اذا ارادوا التشكيل أهلاً وسهلاً وإلّا فلن يجدوني بعدها» في اشارة إلى تحضير نفسه للسفر في اجازة عائلية إلى اوروبا.
غير أن أوساط «تيار المستقبل» تستغرب الحديث عن بطء وتأخير في تأليف الحكومة، وتشير إلى أنه يمض على تكليف الرئيس سعد الحريري مهلة شهر بعد.وتؤكد الأوساط أن الرئيس المكلف وفور عودته إلى بيروت اليوم سينكبّ على دفع عملية التأليف جدياً باتجاه ولادة التشكيلة الحكومية المأمولة»، موضحةً أنه سيلتقي رئيس الجمهورية ميشال عون للتشاور معه في هذا الخصوص تمهيداً لوضع اللمسات الأخيرة على خارطة توزيع الحصص والحقائب على مختلف المكونات الحكومية. وعن العقد المتبقية أمام إنجاز التشكيلة، أوضحت الأوساط «أنّ الاتصالات جارية بشكل يومي في سبيل تذليلها وإنجاز الصيغة النهائية للحصص الوزارية، وأبرز هذه العقد تتمحور حول مسألة حصة «القوات اللبنانية» التي لا تزال ترواح بين 4 و5 وزراء وما إذا كانت ستشمل حقيبة سيادية أو نيابة رئاسة الحكومة. في وقت لا تزال الحصة الدرزية الحكومية محط أخذ ورد تحت وطأة تمسك «الحزب التقدمي الاشتراكي» القاطع بأحقيته في الاستحواذ على هذه الحصة كاملةً وتسمية الوزراء الدروز الثلاثة».
وعن حصة كل من رئيسي الجمهورية والحكومة في التشكيلة المُرتقبة، لفتت الأوساط إلى «أنّ إنجازها يتم بالتفاهم بينهما وسط تشديدها على كون الرئيس الحريري يرفض أي شريك لـ»تيار المستقبل» في «التمثيل السُنّي» تماماً كما يرفض إلزامه بأي تشكيلة وزارية غير مقتنع بها طالما أنه الرئيس المكلف لإنجاز هذه التشكيلة»، من دون أن تستبعد موافقته على انضمام وزير سُنّي إلى كتلة رئيس الجمهورية الحكومية في إطار تبادل يتيح للحريري تسمية وزير مسيحي في التشكيلة المرتقبة.
وكانت أجواء فريق 8 آذار انتقدت الرئيس الحريري الذي «يتعامل – على حد تعبيرها – مع تأليف الحكومة على أن الوقت متاح ومفتوح بلا مهل ، وأن لا قيد ‏دستورياً أمامه، ولا أحد قادراً على إرغامه ـ إن لم يشأ هو ـ على ‏التخلي عن تكليف الغالبية النيابية».
وفي وقت صدرت تسريبات عن سعي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى تحديد مهلة زمنية لتأليف الحكومة فقد أفيد بأنه ليس في وسع رئيس الجمهورية تقصير التكليف، وأن لا سابقة في الحياة الدستورية اللبنانية منذ اتفاق ‏الطائف أن استرجعت الغالبية النيابية التكليف من الرئيس المكلف تأليف الحكومة.
تزامناً ، وفيما الحكومة الحالية في وضع تصريف اعمال وغير قادرة على الاجتماع أو على إتخاذ قرارات مفصلية إلا في حالات طارئة، فقد إنسحب الجمود والشلل على المجلس النيابي الجديد‎ الذي إنتخب رئيساً له ونائباً للرئيس وأعضاء هيئة المكتب لكنه لم ينتخب لجانه النيابية أو بالاحرى المطبخ التشريعي في انتظار تأليف الحكومة بسبب عدم جواز الجمع بين الوزارة وعضوية لجنة نيابية.
وهكذا فإن المجلس النيابي المنتخب في 6 ايار الفائت ‏والذي دخَل ولايته الفعلية في 21 منه، عاجز عن عقد الاجتماعات ودرس واقرار اقتراحات القوانين. وقد لوّح الرئيس بري بالدعوة إلى جلسة عامة لانتخاب أعضاء اللجان في حال التأخر في تأليف الحكومة علماً أن ولاية أعضاء اللجان تنتهي في أول ثلاثاء بعد 15 تشرين الاول المقبل.

لبنان: الجمود السلبي في تأليف الحكومة انسحب شللاً على مجلس النواب
بري ينتقد عدم التعجيل… والحريري يحضر الحصص والحقائب
سعد الياس
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left