أنصار ترامب يستخدمون صورا من سوريا في حملة شرسة ضد أطفال المهاجرين غير الشرعيين

الإدارة الأمريكية متهمة بإساءة معاملتهم

رائد صالحة

Jun 20, 2018

واشنطن ـ «القدس العربي»: تناولت وسائل إعلام أمريكية قصة رئيسية بعنوان «المعسكر الحدودي : الولايات المتحدة تتعامل مع 250 طفلا كل يوم»، وكانت الصورة المصاحبة للتقرير لمجموعة من الاولاد الصغار وهم يحملون ما يشبه البنادق، وهذا يوحى ان بعضا من الاطفال الذين يريد ترامب طردهم من البلاد اوفصلهم عن ذويهم او احتجازهم في مراكز توقيف ينتمون إلى عصابات مسلحة خطيرة.
المشكلة الوحيدة في هذه الصورة انها كانت، في الواقع، لأطفال من سوريا يحملون ألعابا على شكل بنادق خلال معركة اعزاز عام 2012، مما يعزز الاعتقاد بأن هناك موجة من الاخبار الكاذبة التى تدعم سياسة ترامب غير الإنسانية تجاه اطفال أمريكا اللاتينية واطفال المهاجرين بشكل عام
وقد نشر موقع « تقرير دودج » هذه القصة الملفقة قبل ان تعيد نشرها وسائل إعلام اخرى، ولم يكن هناك أى اهتمام بهذا الموقع او صاحبه الا عندما تم الكشف عن ان دودج، صاحب الموقع، هو زائر بشكل دائم للبيت الابيض، ومما زاد من دهشة الساحة الإعلامية ما قاله ترامب عن دودج بأنه رجل عظيم، لديه بالفعل القدرة على التقاط القصص التى يرغب الناس في رؤيتها
وحاول ترامب مرارا استخدام الصور العنيفة ومشاهد عصابات «ام اس 13»، لتشويه المهاجرين غير الشرعيين وتصويرهم كمجرميين عنيفين وخطرين ولكن البيانات تشير إلى ان المهاجرين الشرعيين او غير الشرعيين ليسوا أكثرعرضة لارتكاب جرائم اكثر من الأمريكيين المولودين في الولايات المتحدة.
وقالت الدكتورة كولين كرافت، رئيسة الاكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، ان سياسة ترامب بعدم التسامح، والتى تفصل العائلات بين الحدود الأمريكية ـ المكسيكية ترقى إلى مستوى اساءة معاملة الاطفال كما اشارت إلى الطرق الكثيرة التى تؤدى إلى ايذاء الاطفال بواسطة سياسة ترامب، ووصفت كرافت ما شاهدته في مراكز الاحتجاز بالقول ان الاطفال الصغار كانوا ينتحبون او في حالة صمت وانكسار.
واضافت ان الاجهاد العاطفي الذى يعانى منه الأطفال في هذه المرافق ينتج حالة تسمى الاجهاد السام، وأنها تمنع نمو أدمغتهم، وقالت إنها تعطل بنية الدماغ وتمنع الاطفال تطوير اللغة والروابط الاجتماعية والعاطفية والمهارات الحركية، واكدت كرافت ان سياسة ترامب ترقى إلى تهمة إساءة معاملة الأطفال، وفقا للمعايير التى حددتها الحكومة نفسها، وقالت ان الحكومة الأمريكية قد انتزعت الثوابت الوحيدة في حياة هولاء الأطفال.
وجاءت تعليقات كرافت في الوقت الذى تواجه فيه سياسة ترامب التى تفصل العائلات على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك تدقيقا متزايدا من المشرعين على جانبي الممر الحزبي، وتدعو هذه السياسة التى تم الإعلان عنها في أبريل / نيسان وزارة الأمن الوطني إلى فصل أى طفل يعبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك عن الاباء الذين تتم محاكمتهم.
ودافعت كيرستيم نيلسون، وزيرة الامن الداخلي، باستمرار عن هذه السياسة، وقالت ان الاطفال يتلقون الرعاية في مراكز احتجاز المهاجرين كما دافع ترامب مجددا عن سياسته قائلا ان الولايات المتحدة لن تصبح معسكرا للمهاجرين.
وقال جيب بوش، الحاكم السابق لولاية فلوريدا، ان ترامب يجب ان يوقف سياسته القاسية بشأن الهجرة مشيرا إلى أنها سياسة ( بلا قلب ) تؤدى إلى فصل الأطفال عن والديهم.
واكد بوش الذى فشل في الترشح للرئاسة عام 2016 ان الكونغرس يجب ان يمرر قانون الهجرة الذى يتناول القضايا التى أثارها الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي مشددا على ضرورة عدم استخدام الأطفال كأداة تفاوضية.

أنصار ترامب يستخدمون صورا من سوريا في حملة شرسة ضد أطفال المهاجرين غير الشرعيين
الإدارة الأمريكية متهمة بإساءة معاملتهم
رائد صالحة
- -

1 COMMENT

  1. 99% من الشعب الأمريكي مكون من مهاجرين من شتى دول العالم! فقط الهنود الحمر السكان الأصليين!! ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left