خواطر عن الثورة

إبراهيم أبو عواد

Jun 22, 2018

1- لَوْ أُتِيحَ لِي اختصار وُجودي في كلمة وَاحدة لاخترتُ «الثَّورة»:

«الثَّورةُ» كلمةٌ مَظلومةٌ لأنَّها مرتبطة بالفَوضى، وحَركة الجماهير الهائجة. الثورةُ إنَّما تَكُونُ في العَقْلِ حيث يَثُورُ العقلُ على الخرافة، ويَخوض الإنسانُ حَربًا ضِدَّ نَفْسِه لِيُطَهِّرَها مِنَ الوَهْمِ. هذه هِيَ الثورة. ثَورةُ الإنسانِ على ذَاته مِـن أجـْلِ إعـادة اكتشاف ذَاته.
إذا تَحقَّقتْ هذه المعاني، فإِنَّ التَّغيير على أرض الواقع سَيَتِمُّ بِسُهولة وسَلاسة. فالإنسانُ هُوَ الصانع، والواقعُ هُوَ المصنوع. وإذا تَغَيَّرَ الصانعُ سَيَتَغَيَّرُ المصنوع، ولَيْسَ العَكْسِ. وتَغييرُ الذات هُو الْخُطوة الأُولَى لتغيير العالَم.

2 – أصعبُ شَيْءٍ على الشَّاعرِ أن يُطْلَبَ مِنهُ تَفسير شِعْره:

الشاعرُ يَصنع قَصيدته، لكنَّ هُناكَ أماكن في القَصيدة خاضعة لمنطقة اللاوَعْيِ في عَقْلِ الشاعر. وهذه الأماكنُ المجهولةُ لا يَستطيع أحَدٌ أن يُفَسِّرَها بِدِقَّة، حتى الشاعر نَفْسه. سَيَتِمُّ الاقترابُ مِن هذه الأماكن الغامضة دون الوصول إلَيها، كالثُّقوبِ السَّوداء عِندَ حافَّة الكَون، يَقترِبُ الضَّوءُ مِنها فَتَمْتَصُّه لِتَظَلَّ غامضةً وعَصِيَّةً على التَّفسيرِ.
هَل يَستطيع الشاعرُ أن يُفَسِّرَ مَعْنَى زَقزقة العصافير؟
هَل يَستطيع النَّهرُ أن يُتَرْجِمَ صَوت جَرَيان الماء؟
إنَّ اللغةَ الشِّعريةَ تَشتمل على أماكن غامضة ومَجهولة، لأنَّها لُغة رمزية مُحمَّلة بِطَاقَةِ الشُّعور، ولَيْسَتْ وَسيلةً للتَّخاطُب. سَتَظَلُّ القصيدةُ مَفتوحةً على كُلِّ الاحتمالاتِ، ولا يُمْكِنُ إغلاقُها. وإذا حَاوَلَ الشاعرُ تَفسيرَ قَصيدته، ففي أحسنِ الأحوالِ، سَوْفَ يَغُوصُ في أعماقها دُون الوصول إلى القاعِ. ومَهْمَا كانَ السَّباحُ بَارِعًا، فَلَن يَصِلَ إلى قاع الْمُحيطِ. ومُتعةُ الشِّعر في الغُموضِ اللذيذ.
وهُنا، لا بُدَّ أن نَشكر القصيدةَ لأنَّها كَشَفَتْ للناسِ رُموزَ اللغة، وأظْهَرَت الطاقةَ الشُّعورية للأبجدية التي تَختلِط بالألفاظ والمعاني، كما يَختلِطُ الذهبُ بالتــراب.
وفَصْلُ الذهبِ عَن التُّرابِ يَحتاجُ إلى خَبير. وفَصْلُ الرَّمْزِ عَن المعنَى يَحتاج إلى شاعر. واللغةُ هِيَ الإيقاعُ الرمزيُّ المتدفِّقُ في أبجديةِ الأنا وذاكرةِ المعنَى. وفَلسفةُ اللغةِ مَبْنِيَّةٌ على التوازن بين المِخيال الوظيفيِّ والبُنى الاجتماعية. والمجتمعُ البشريُّ عِبارة عن جنين شَرعيٍّ وحتميٍّ للرُّموزِ اللغوية.
وهذا الجنينُ يتمُّ تَوليده رَغْمًا عنه، لأنَّ الجنين لا يَمْلِكُ حُرِّيةَ الاختيار. والشاعرُ شَاعرٌ سَواءٌ كَتَبَ القصائدَ أَمْ لَم يَكْتُبْها. واللغة كائنٌ حَيٌّ يتحرَّك بين أشباح العناصر الميتة. نحن نكتب كَي نُعْطِيَ ذواتنا الميتة فُرصةً للحياة من جديد.
وفي بعض الأحيان، لا يستطيع الفردُ أن يُعبِّر عن الأحداث التي يَعيشها رَغْمَ أنَّهُ يَفهمها شُعوريًّا ويَحُسُّ بِها. حيث تَدخل الأفكارُ في دائرة الإحساس الكامن في اختفاء الكلام، ويُصْبِح الصمتُ هُوَ الصَّرخةَ، والسُّكوتُ هُوَ لُغةَ الحِوار.
سَوْفَ تَصيرُ الكلمةُ مُسَدَّسًا والْحُلْمُ رَصاصًا. الإنسان ثَوريٌّ بِطَبْعِه، وُلِدَ حُرًّا، لَكِنَّ الضغوطاتِ المادية تُدَجِّنُه، والقمعَ السياسيَّ يَنتزع مِنهُ صِفةَ الثَّورية لِيُحِيلَه نَمَطًا استهلاكيًّا ذا تَفكير محصور في الشَّهوات والشُّبهات. ومع استمرار عملية التَّدجين اليوميِّ يَتِمُّ قَتْلُ الإنسانِ رُوحِيًّا، مِمَّا يَجعله شكلاً للوَهْم، لا أكثر ولا أقل. والفردُ لَن يَجِدَ نَفْسَه إلا إذا انقلبَ على نَفْسِه.

3 – لَوْ يَعْلَمُ الإنسانُ خُطورةَ نَفْسِه التي بَيْنَ جَنْبَيْهِ لَجَهَّزَ جَيْشًا لِقِتَالِهَا:

الإنسانُ يَذهبُ إلى المعركة لقتالِ العَدُوِّ، ونَفْسُهُ هي العَدُوُّ الأوَّلُ الذي يَأكلُ ويَشربُ مَعَهُ. يُهاجِمُ الإنسانُ الاستعمارَ، ويَتجهَّزُ لِقِتالِ العَدُوِّ الخارجيِّ، ويَنْسَى العَدُوَّ الدَّاخليَّ (الحاكم الطاغية) الذي يُدَمِّرُ البلادَ ويَسْرِقُ العِباد. يُخَطِّطُ الإنسانُ لِمُوَاجَهَةِ العَدُوِّ الثالث بكل شَجاعةٍ ورُجولةٍ، وَهُوَ عَبْدٌ ذَليلٌ للعَدُوِّ الأوَّلِ (نَفْسه التي بين جنبيه)، وخَادمٌ مُسْتَسْلِمٌ للعَدُوِّ الثاني (الحاكم الطاغية). ثُمَّ يَتَعَجَّبُ مِن غياب النَّصر.

4 – في أيِّ وَضْعٍ فَاسِدٍ، سَيَكُونُ الْمُتَفَائِلُونَ هُمُ الفاسدين:

التفاؤُلُ سِلاحُ الأقوياءِ الذينَ يَقُولون ويَعملون. إنَّهم يُحَوِّلُون كلامَهم إلى عَمَلٍ دَؤوبٍ لِتَغيير الواقع إلى الأفضل. أمَّا الأشخاصُ الغارقون في الفساد، والذينَ يَبيعون الكلامَ البَرَّاق والشِّعاراتِ الرَّنانة، فهؤلاء يَتَّخذون التفاؤُل سِلاحًا لِخَداعِ الناسِ وتَخديرهم لأطْوَل وقت مُمْكِن، مِن أجل استغلالهم حتى آخر قَطــرة.
وهُناكَ صِنفان يَلعبان هذه اللعبة القاتلة: الأُمَراء والعُلَماء.
فالحاكمُ يَسْرِقُ الشعبَ ويَقُود البلاد إلى الهاويةِ السَّحيقة، ثُمَّ يُقَدِّمُ وَجبةً مِنَ التَّفاؤُل لِشَعبه، تَشتمل على الأمل بِغَدٍ مُشرِق، وضَرورة تَطهير المجتمع من العناصر الْمُنْدَسَّة التي تَدعو إلى التَّشاؤم، وتُشكِّك بالْمُنجَزات الوَطنية. ثُمَّ يَأمُرُ الحاكمُ عُلَماءَ البَلاطِ وَوُعَّاظَ السَّلاطين أن يُخَاطِبُوا الشَّعبَ بِنَبـْرةٍ مُتــفائِلةٍ.
وهذا التَّفاؤُل الْمُخَادِع يَتِمُّ تَغليفه بالنصوص الدِّينية لإيجادٍ شَرعية له، فَيَبدأ الحديثُ عن التفاؤُلِ في الإسلام، وضَرورةِ طاعة وَلِيِّ الأمر الذي يَسهر على راحة الرَّعِيَّة، وأهميةِ التَّقَشُّف وتَرشيد النَّفقات، ودَفع الضرائب الحكومية في مَوْعِدها لأنَّها تُحقِّق مصالِحَ المسلمين، وتُقَوِّي دَولةَ الإسلام في مُوَاجَهَة الأعداء.
والْمُضْحِكُ الْمُبكي أنَّ عِلْيةَ القَوم يَعيشون في قُصورٍ أُسطوريةٍ، ويَركبون سَيَّاراتٍ فارهة، ومَعَ هذا يُطْلَب من الشّـَعب الفقيـر أن يُضَـحِّيَ مِن أجـل حُكَّـامِه الْمُتـْرَفِين.

كاتب من الأردن

 خواطر عن الثورة

إبراهيم أبو عواد

- -

2 تعليقات

  1. كتابة جميلة ، و الكلمات منتقاة بعناية
    الأفكار سلسة ، و أيضاً لا تخلو من السخرية الذكية خصوصاً في الآخر .

  2. الفقرة الرابعة وكأنها مفصلة على السيسي الذي يبيع لشعبه الأوهام!! ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left