إضراب عمّال الطباعة يحجب صحف موريتانيا عن الصدور

Jun 22, 2018

نواكشوط – «القدس العربي»: خوت أكشاك توزيع الصحف في موريتانيا أمس لليوم الثاني بعد أن توقفت الصحف الحكومية والخاصة عن الصدور بسبب إضراب عمال المطبعة الوطنية الموريتانية عن العمل لعدم سداد رواتبهم المتأخرة منذ أربعة أشهر.
ويؤكد مندوبو عمال المطبعة أن هذه المشكلة صعبة الحل لأنها تتطلب قراراً من الحكومة بإعادة النظر في واقع المؤسسة وسداد ديونها وانطلاقتها على أسس جديدة ثابتة ومستقرة.
وعجزت المطبعة الوطنية التي أسست عام 1969 والتي تطبع يوميتي «الشعب» و»أوريزون»، عن تسديد منتظم لرواتب عمالها الـ 115، وذلك بسبب نقص الدعم المالي الذي تقدمه الدولة لها.
وأُضيف إلى ذلك عدم حصول المطبعة على الديون التي تطالب بها شركاءها التجاريين وعلى رأسهم الوكالة الموريتانية للأنباء التي تصدر يوميتي «الشعب» و»أوريزون» الحكوميتين.
وأكد متحدث باسم إدارة المطبعة أن مؤسستهم تعاني من عدم سداد الديون، وقال: « مؤسستنا تطبع اليوميتين الحكوميتين وتطبع الصحف الخاصة، وهي تطالب الدولة بديون كثيرة مجمدة منذ سنوات».
وكانت الصحف الموريتانية قد اختفت مستهل السنة الجارية بسبب أزمة ورق لدى المطبعة الوطنية، وتطور الموقف إلى أن وصل إلى عجز المطبعة الكامل عن أداء خدماتها.
وانهارت المطبعة الوطنية الحكومية الوحيدة في موريتانيا المختصة في طباعة الصحف بسبب تعرضها لمشاكل مالية ناجمة عن سوء التسيير من جهة وعن امتناع الحكومة عن تسديد الديون التي تطالبها بها المطبعة.
وتحصل المطبعة الوطنية التي بنتها وجهزتها الحكومة الألمانية في سبعينيات القرن الماضي، سنوياً، على 40 مليون أوقية من صندوق دعم الصحافة وهو صندوق تغذيه الحكومة بموارد مالية كل عام.
وتعاني المطبعة من ركود كبير في نشاطها جعلها على شفا الإفلاس، لعدم وجود أعمال تجارية بسبب منافسة المطابع الخاصة لها.
وقد شمل الإضراب جميع عمال المطبعة حسب تأكيدات سيدي ولد محمد مندوب العمال أمس الذي قال: «جميع ماكينات الطباعة متوقفة ولم تصدر أي مطبوعة حتى صحيفتا الحكومة «الشعب» و»أوريزون» توقفتا عن الصدور».

إضراب عمّال الطباعة يحجب صحف موريتانيا عن الصدور

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left