درعا: النظام يتجه نحو خيار الحرب… حركة نزوح كثيفة وتحذير «أممي» من مأساة إنسانية

مصدر خاص لـ «القدس العربي»: المعارضة في كامل جهوزيتها ووصلتها كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة

هبة محمد

Jun 22, 2018

دمشق – «القدس العربي» : وسط تحذيرات أممية من مأساة إنسانية تنتظر ساكنيه يتعقد المشهد في الجنوب السوري، مع توجه النظام لخيار الحرب، وسط دفع روسي لقواته نحو خيار المواجهة، وتتزامن نذر الحرب الشاملة المرتقبة في درعا مع تصاعد الأزمة الإنسانية التي يبدو أنها ستتحول لكارثة تصيب عشرات آلاف العائلات، فيما أكدت مصادر عسكرية في المعارضة السورية استعدادها الكامل لصد الحملة، متوعدة قوات الأسد ومن يساندها بحرب لم تشهدها من قبل.
مصدر خاص، أكد لـ «القدس العربي»، أن دولاً عديدة ستساند المعارضة في الجنوب السوري، ضد الهجمات الإيرانية والتابعة للنظام السوري، مؤكداً أن الجنوب لن يتم تسليمه لإيران ومن خلفها قوات النظام والميليشيات الشيعية.
المصدر، الذي فضل حجب اسمه، أكد لـ «القدس العربي»، وصول عشرات الشاحنات من الأسلحة النوعية والثقيلة والصاروخية من دولة أوروبية للجيش السوري الحر الحر، خلال الساعات الماضية، من بينها أسلحة حديثة مضادة للمدرعات، وراجمات صواريخ، وغيرها من الأسلحة النوعية المتطورة، متوقعاً دعماً عسكرياً كبيراً سيصل إلى الجنوب السوري خلال أيام قليلة جداً لصد الضغوط العسكرية التي تمارسها إيران وروسيا والنظام السوري ضد المعارضة التي تسيطر على غالبية المنطقة. بينما نفت مصادر أخرى وصول تلك الشحنات من الأسلحة.

غرف عمليات

المعارضة المسلحة، عقب التطورات الأخيرة، أحدثت غرف عمليات لكامل الجنوب السوري، إذ أعلنت مجموعة تشكيلات عسكرية عدة عن اندماجها ضمن «غرفة عمليات مركزيّة»، تتكون من غرف عمليات (البنيان المرصوص) و(رصّ الصُّفوف) و(صد البغاة) و(توحيد الصُّفوف) و(مثلث الموت) و(النصر المبين) و(صد الغزاة) لمواجهة ما تشهده محافظتا درعا والقنيطرة في الآونة الأخيرة.
كما أعلنت مجموعة فصائل عاملة في المنطقة الشرقيّة للمحافظة انضمامها لغرفة عمليات «توحيد الصفوف»، وحسب البيان، فإن كلاً من فصائل «قوّات شباب السنة»، «قوّات الحسم»، «جيش الثورة»، «جيش أحرار العشائر»، «جيش الإسلام»، «أحرار الشام»، «جند الملاحم المستقلين»، أعلنت انضمامها للغرفة.
الاندماج العسكري للمعارضة، وصل لمحافظة القنيطرة، لتعلن التشكيلات العسكرية هناك عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة تحت اسم «النصر المبين»، بهدف حفظ المناطق المحررة من الحملات العسكرية لنظام الأسد.

السويداء: الحياد

حركة «رجال الكرامة» في السويداء، حددت موقفها من تسارع وتيرة الأحداث في الجنوب السوري، وفي توضيح نشرته الحركة عبر «فيسبوك» الأربعاء، قالت إنها كانت ولا زالت على موقف الحياد الإيجابي من أي «صراعات داخلية بين أبناء الوطن الواحد».
وأضافت أنها ليست طرفاً في إراقة الدماء، ومتمسكة بثوابت قائدها الشيخ أبو فهد وحيد البلعوس والشعار الذي كان يقوله دائماً دم السوري على السوري حرام»، وحرمت الحركة التعدي من السويداء وعليها، وحذرت أي طرف من المساس بهيبة جبل العرب والاعتداء على أهله.
وقال قائد فرقة اسود السنة التابع للسوري الحر أبو عمر زغلول، لـ»القدس العربي»: «خلال الفترة السابقة وإلتزاماً منا كجبهة جنوبية بالإلتزامات الدولية تجاه الحلفاء وما نتج عن هذا الإلتزام من تفعيل منطقة خفض التصعيد في الجنوب السوري، حقناً لدماء أهلنا وطمعاً بتحقيق حل سياسي عادل للقضية السورية، إلا أن النظام السوري ونظام الملالي في طهران والمليشيات الشيعية المساندة لهما وبدعم روسي قاموا بضرب التعهدات كافة بعرض الحائط.
ويقوم نظام بشار الأسد وبدعم من المليشيات الشيعية وبضوء أخضر روسي بتحشيد قواته لتنفيذ هجوم عسكري واسع في المنطقة الجنوبية حيث بدأ بتنفيذ قصف عنيف وهمجي على عدد من القرى و البلدات مما اضطرنا للرد على مصادر النيران.

روسيا تدفع الأسد

وقال القيادي، «لقد تم اتخاذ قرار واضح وحاسم بالتصدي لهذه المحاولة بكل الإمكانات المتاحة، فالمعركة معركة وجود وتم اتخاذ جميع الإجراءات العسكرية اللازمة لصد هذا العدوان الهمجي السافر من تشكيل غرف عمليات للقطاعات وغرفة عمليات مركزية ونشر السلاح وعمليات الإمداد اللوجستي».
المعنويات وفق «زغلول»، على المستويين المدني و العسكري مرتفعة ونحن أصحاب قضية محقة ونقاتل على أرضنا مدافعين عنها وهذا ما يعزز قدرتنا على استيعاب الصدمة الأولى للهجوم، ومن ثم تحويل المعركة لصالحنا، ومن خلال ذلك فرض واقع جديد على المستوى الدولي فيما يتعلق بالقضية السورية.
قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، ذكرت عبر معرفاتها الرسمية أن «القوات السورية ستنجز مهامها في جنوب وجنوب غربي سوريا دون الإذعان للتهديدات الأمريكية التي لن تختلف عن سابقاتها من التصريحات التي تصدر في غمار كل مهمة تفتتحها القوات الحكومية السورية في البلاد.
وقالت: «قوات النخبة السورية المتمثلة بالقوة الاقتحامية الضاربة في قوات الضابط السوري العميد سهيل الحسن ستحظى بفرصة جديدة لاثبات قدراتها القتالية في المعركة القادمة جنوبي البلاد».
أما العقيد الطيار نسيم الوعرة قائد المجلس العسكري لقوات شباب السنة، فقال: إن النظام السوري، أقدم على إرسال حشود عسكرية كبيرة إلى غالبية قطاعات الجنوب السوري، ليقوم بعدها بقصف مكثف على المناطق السكانية، دون تحقيق أي تقدم عسكري.
الجيش السوري الحر، وفق ما قاله «الوعرة» لـ «القدس العربي»: قام بتشكيل غرف عمليات عسكرية على مستوى كامل الجنوب، وأن معارك صد محاولات النظام في التقدم، ستتم عبر قيادات ميدانية ذات كفاءات قتالية وتكتيكية عالية، وأن الجنوب السوري بأمان، والأمور تحت السيطرة، وقال: ننتظر أي آلية عسكرية للنظام حتى نقوم بتحويلها لرماد.

حرب نفسية

وتعد الحشود العسكرية للنظام السوري في الجنوب، محاولة منه وفق العقيد الطيار لتنفيذ حرب نفسية ضد تشكيلات المعارضة، لإجبارهم على المصالحات، كما حصل في العديد من المـناطق.
وأشار إلى أن الجنوب مختلف بشكل تماماً، وهنالك أسلحة نوعية وثقيلة تتمركز بنقاط التماس، ونرجح بأن هذه الضغوط تمهيداً لفرض واقع جديد في المرحلة القادمة، ولكننا ننتظر القمة القادمة بين ترامب وبوتين، لنرى ما سينتج عنها، أما نحن فنتصدى للهجمة الشرسة، والنظام واهن لاعتقاده بأن حرب الإبادة ستنجح في ترجيح كفته، ولكن في الجنوب الوضع مختلف ولن يتقدم النظام شبراً واحداً في الجنوب، وقرارنا تم حسمه بالمواجهة بكل ما أوتينا من قوة». وقال العقيد الطيار: قوات النمر، اعتمدت على سياسة الأرض المحروقة، وتتقدم بعد إبادة المنطقة بالقصف الجوي، وسوف نريهم ما يسوؤهم في الجنوب السوري.

50 ألف نازح

وأدى القصف المدفعي والصاروخي على بلدات وقرى ريفي درعا والقنيطرة، وفق ما قاله المعارض السوري عبد الحي الأحمد لـ «القدس العربي»، إلى حالة هلع كبيرة لدى السكان المدنيين في الجنوب، وقد أسفرت عمليات القصف المكثفة عن نزوح ما يزيد عن 50 ألف نسمة عن منازلهم، وتركزت حالات النزوح من قرى اللجاة وبصر الحرير والمليحة وناحتة والحراك والكرك بشكل رئيسي.
وتوجه معظم النازحين، إلى القرى المحاذية للشريط الحدودي مع المملكة الأردنية، كما نزح الآلاف كذلك الأمر من منطقة مثلث الموت بريف القنيطرة إلى المخيمات الموجودة على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل.
وتستمر موجة النزوح بشكل يومي، ومن المتوقع أن تتجاوز أعداد النازحين 100 ألف نسمة خلال أيام في حال إستمرت عمليات القصف العشوائي للبلدات المحررة مما ينذر بكارثة إنسانية على المدى المنظور.
وحسب الائتلاف السوري المعارض فإن نظام الأسد قد أغلق أول أمس معظم المعابر من وإلى محافظة درعا، ومنع المدنيين والبضائع من العبور، وزاد من وتيرة إرسال التعزيزات العسكرية إلى المنطقة، وعبرت الأمم المتحدة على إثرها عن قلقها، ودعت إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية أرواح المدنيين، والسماح بحرية الحركة متخوفة من مصير مجهول ينتظر 750 ألف سوري في الجنوب.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك: إن «مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية يشعر بالقلق إزاء التقارير التي تفيد بحدوث تصعيد للعنف في محافظة درعا جنوب سوريا، مما يهدد المدنيين ويؤدي إلى نزوح مئات العائلات»، وجاء ذلك خلال مؤتمر صحافي للمتحدث بمقر المنظمة الدولية الدائم في نيويورك». وعرض ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وشرائط مسجلة، توضح تعرض مدن وبلدات ريف درعا إلى قصف عنيف من طيران النظام وروسيا الحربي.

ثلاثة جيوب

مركز جسور للدراسات، نظر للتطورات الأخيرة في الجنوب السوري من زاوية أخرى، ويرى في دراسة له، «إن كان هناك بالفعل نيّة حقيقية لدى النظام السوري لتقديم الحل العسكري على السياسي في الجنوب السوري، فهو يهدف من تحركاته في ريف درعا الشرقي إلى عزل المنطقة لثلاثة جيوب وهي اللجاة، وبصر الحرير، ودرعا، ليقوم بعدها بقضم بطيء وضغط عسكري لتنفيذ تسويات مع المدن والبلدات الواقعة في الجيوب الثلاثة المذكور».
لكن التحركات العسكرية، وفق مركز الدراسات، لا تنفي أن يكون النظام السوري يريد منها فقط الضغط العسكري لدفع المعارضة لتنفيذ مصالحات في الريف الشرقي وذلك انطلاقاً من ملف بلدة محجة ووصولاً لملف معبر نصيب.

درعا: النظام يتجه نحو خيار الحرب… حركة نزوح كثيفة وتحذير «أممي» من مأساة إنسانية
مصدر خاص لـ «القدس العربي»: المعارضة في كامل جهوزيتها ووصلتها كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة
هبة محمد
- -

1 COMMENT

  1. اذا كان الهجوم بضوء أخضر روسي فهذا يعني تلقائيا ضوء أخضر امريكي اسرائيلي ،لماذا توافق امريكا على جر الحرب الى حدود الاردن ؟! اليس الاردن حليفها الاستراتيجي ؟ لماذا خلط الاوراق في هذا الوقت بالذات ؟ الدلائل تشير الى نية اسرائيل الى شن حرب على غزة تكون كاسحة وطويلة الامد ولذلك هي تحتاح الى تغطية وحرب الهائية أخري لتغطية حربها على غزة تريد ان يكون هناك بديل للمراسلين ولشبكات الاخبار لينشغلوا به عن تغطية حربها ، تريد ان ينشغل الشعب الاردني وخصوصا فلسطينيوا المخيمات عن حربها على غزة … عندما يجتمع الامريكان والايرانيون والنظام السوري وروسيا على امر فاعلم انه ضد طرف عربي ولمصلحة اسرائيل .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left