انتهت «الزفة» وحانت ساعة تقديم الحساب… و«موازين» للإلهاء فقط!

الطاهر الطويل

Jun 22, 2018

قبل بضعة أسابيع، حاول الممثل المغربي سعيد الناصري أن يقيم الدنيا ويقعدها، تماشيا مع حالة الحماس العامة السائدة آنذاك، لترشيح المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2026، فجمع خليطا من الممثلين والإعلاميين والرياضيين و»نجوم» الطبخ وغيرهم، وطلب منهم أن يظلوا واقفين على صناديق خشبية، لتصورهم الكاميرات وهم يرددون كلمات تفتقر إلى الإبداع، وأطلق على ذلك المنتَج الغريب اسم ملحمة «أبطال». ورغم الهالة التي حاول الناصري إضفاءها على هذه «الملحمة»، عبر وسائط التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، فإنها لم تظفر سوى بتقرير تلفزيوني قصير على القناة الثانية المغربية، خلافا لما حصل مع «ملحمة» أخرى، كان مصعب العنزي (الكويتي ذو الجنسية المغربية) قد أنتجها بمناسبة عيد العرش (عيد الجلوس) قبل أربع سنوات، حيث بُثت مرارا وتكرارا على القنوات المغربية، أرضيا وفضائيا، وذلك بحكم صلة صاحبها بإحدى الشخصيات النافذة في البلاد.
هكذا تحولت «ملحمة» الناصري إلى مسخرة لدى الرأي العام المحلي، وربط البعض بينها وبين ما تعنيه هذه الكلمة في التعبير المشرقي، حيث ظهر صاحبها في رسوم كاريكاتورية بائعا للحم؛ علما بأنه لا علاقة لهذه «البدعة» المغربية (وليس الإبداع) أية علاقة بالملاحم كما عُرفت في التراث الأدبي اليوناني (الألياذة والأوديسا) والهندي (المهابهارتا ورامايانا). والواقع أن الكوميدي سعيد الناصري، وقد تحول إلى مخرج بقدرة قادر، ذكّر المغاربة بعهد ودّعوه ونسوه منذ أكثر من عقدين، حينما كانت وزارات الداخلية والإعلام والثقافة تحفّز بعض الفنانين المقربين من السلطة على إنجاز «ملاحم» تمجد السلطان وتتزلف إليه، وهي عبارة عن منتجات «فنية» تمزج بين الغناء والتمثيل، وتقدم خلال المناسبات الوطنية ولاسيما عيد العرش (الجلوس)، وعيد الشباب (عيد ميلاد الملك). وحيث إن تلك «الملاحم» كانت تصادف هوى في نفس العاهل الراحل الحسن الثاني، فإن السلطة كانت تغدق على أصحابها المال الوفير. ومن أشهر «صناع» تلك الأعمال الفنان المسرحي الراحل الطيب الصديقي.
وبما أن الإبداع الجيد يُكتب له الخلود، فقد احتفظ التاريخ بـ»الملاحم» الحقيقية، في حين أن تلك الأعمال المغربية ـ التي أُنجزت على عجل تحت الطلب ـ سرعان ما توارت واندثرت، وكذلك الشأن بالنسبة لـ»ملحمة» سعيد الناصري التي عاشت أقصر عمر في تاريخ الأعمال الفنية العالمية، ولم يعد يذكرها أحد بعد فشل المغرب في الظفر بتنظيم كأس العالم في كرة القدم عام 2026.

إذا عمت هانت…

الواقع أن ملحمة «أبطال» كانت جزءا من الجعجعة التي سعى المسؤولون بها إلى شغل الرأي العام المغربي عن مشكلاتها اليومية، وبالخصوص عن حملة مقاطعة عدد من المنتجات الاستهلاكية، من خلال توظيف القنوات التلفزيونية لتسويق أوهام بالفرح والحلم بفوز الفريق الكروي المغربي في مباريات كأس العالم في روسيا. وهكذا، اصطبغت كل المنتجات التلفزيونية بصبغة كرة القدم وبالمنتخب القومي، من برامج وفقرات إعلانية ونشرات إخبارية وغيرها.
يضاف إلى ذلك، أن السلطة المغربية أوفدت العديد من الوجوه الإعلامية والفنية ـ المستهلكة باستمرار ـ من أجل «مساندة» الفريق القومي، غاضة الطرف عن الكثير من الرياضيين القدماء الذين صنعوا أمجاد الكرة المغربية في الماضي.
ووجدنا المحظيين بمرافقة الفريق المغربي، على حساب المال العمومي، يقومون بالدعاية لأنفسهم عبر وسائط التوصل الاجتماعي، محاولين إغاظة مَن لم يحظوا بذلك «الشرف». وتحدثت منابر إلكترونية أيضا عن وجود العديد من البرلمانيين المغاربة في روسيا على نفقة الشعب، وإن حاول مجلسا النواب والمستشارين نفي هذا الخبر عبر بلاغ مشترك.
كل هذه الجعجعة كانت بلا نتيجة، إذ حصلت صدمة كبرى بعد توالي الهزيمتين، الأولى أمام المنتخب الإيراني والثانية أمام المنتخب البرتغالي. وطفق المصدومون يعزون أنفسهم بكون المغرب ليس البلد العربي الوحيد المنهزم، بل شاركته المصير نفسه مصر والسعودية، وذلك عملا بالقول المأثور: «إذا عمّت هانت».

أين الشفافية؟

والآن، بعد خفوت الجعجعة، صار الكثيرون يتساءلون: ألم تحن بعد ساعة تقديم الحساب؟ أولا لمعرفة كلفة الترويج للملف المغربي الخاص باستضافة «مونديال» 2026، وثانيا، لمعرفة كلفة حضور الوفد المغربي الرسمي في كأس العالم في روسيا، والخلفية التي تحكمت في اختيار أسماء دون أخرى، ومدى الحاجة لذلك.
وقبل هذا وذاك، ألا يتعين البحث في الأسباب الذاتية والموضوعية التي تجعل المغرب يفشل للمرة الخامسة في استضافة الحدث الكروي العالمي، بعد فشله في سنوات 1994 و1998 و2006 و2010؟ ولماذا غلب لون حزبي معين على اللجنة المغربية الأخيرة المكلفة بالترويج لطلب استضافة «المونديال»؟
إن الشفافية تقتضي تقديم الحساب كاملا في الملفين المذكورين، درءًا لكل الشبهات، خاصة وأن الجميع يعلم أن كرة القدم ليست مجرد لعبة بريئة، بل هي فضاء لتضارب المصالح الاقتصادية والسياسية وغيرها. فلا عجب إن ركزت عليها الحكومات المغربية المتعاقبة، وأعطتها الأولوية، على حساب الملفات الاجتماعية والاقتصادية المستعجلة.

مقاطعة «موازين»

ابتداء من اليوم الجمعة، تولي مجموعة من القنوات التلفزيونية المغربية عناية قصوى لمهرجان «موازين» الغنائي العالمي، في ظل دعوات شعبية لمقاطعته.
مبدئيا، المواطن المغربي ـ عموما ـ ليس ضد الفن والإبداع. ولكنه ضد تبذير المال العمومي وتوجيهه نحو مغنيات ومغنيين، يحصدون مئات الآلاف من الدولارات مقابل الوقوف ساعة او ساعتين أمام الجمهور.
غير صحيح أن تمويل مهرجان «موازين» يعود إلى شركات ومؤسسات خاصة، فهناك مجموعة من القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية التي تقدم الدعم المادي واللوجيستي والبشري لذلك المهرجان المدلل، بحكم قرب إدارته من الدوائر العليا في البلاد.
والحال أن الأموال الباهظة التي تضخ في حسابات فنانين أجانب يمكن أن تنفع للمساهمة في محاربة الفقر وبناء المراكز الصحية والمدارس العمومية وتجهيزها بوسائل العمل الضرورية وتوفير الماء الصالح للشرب وفك العزلة عن الأرياف والمناطق الجبلية…
هناك أولويات لدى الشعب والوطن. أما سياسة الإلهاء فلن تنفع في شيء، بل تزيد الأوضاع تأزما. لذلك لا نستغرب إن وجدنا هذا الشعار: «لنقاطع موازين، لأنه أحد أوجه الفساد في المغرب».

كاتب من المغرب

7gaz

انتهت «الزفة» وحانت ساعة تقديم الحساب… و«موازين» للإلهاء فقط!

الطاهر الطويل

- -

4 تعليقات

  1. «لنقاطع موازين، لأنه أحد أوجه الفساد في المغرب».

  2. *متى يتعلم قادة العرب العمل(الجماعي)؟؟
    تخيلوا معي يا سادة يا كرام لو كان العمل
    مشترك بين (المغرب والجزائر وتونس)
    وتقدموا بملف واحد مشترك
    أليس فرص النجاح أعلى وأقوى..؟؟
    سلام

  3. (1) “ملحمة” سعيد الناصري الفكاهي، ماتت حين ولادتها إذ استهزئ منها الجميع وسخر، لردائتها وانحطاط الذوق… فلم ينتظر المغاربة المونديال…
    .
    (2) للكاتب المحترم أود أن أقول وهو يتكلم عن مهرجان موازين وتكلفة الملف المغربي موروكو 2026، بأن لغة الأرقام هي من اللغات التي لا يفقه فيها الناس عموما، والصحفي خصوصا إذ يدخلها غالبا في الإنشاء ولا يعرف سياقاتها…
    .
    يتفق علماء الرياضيات بأن الأرقام كائنات لا شخصية لها إن لم نعطها الشخصية… فما معنى مئات الآلاف الدولارات وملايين الدولارات التي خُصصت في هذان الحدثان، إذا لم نقارنهم بمداخيل السياحة والإستثمارات الخارجية المباشرة ….
    .
    لماذا هذان المجالان ؟ لأن نشاطهما له علاقة مباشرة بصورة البلد ومصداقيته وسمعته… وما انخراطه في مقاييس المنظومة العالمية من ثقافة ورياضة، ما هو إلا لدعم صورته عند الرجل العادي وغير العادي في البلدان الأخرى… وعندما تُدخل على المغرب السياحة مع الإستثمارات الخارجية ما يقرب 15 مليار دولار، فأين هو الضرر إن خصصنا بضع ملايين الدولارات لدعم إسم المغرب…؟؟؟ والإبقاء على سمعته والنظرة التي للعالم عليه…
    .
    لو هذه الملايين ستحل مشاكلنا فلا بأس، لكنها ضعيفة ولن تحل شيئا… لكن ماهو يقين هو أنه لا قدر الله، إن تغيرت نظرة العالم تجاهنا فستهوى معها السياحة والإستثمارات، لجبنهما…
    .
    هكذا ينبغي أن ننظرإلى موازين وما شابه… وكل كلام آخر فهو كلام بدون دراية… سألتُ يوما مهندسا إنجليزيا صديقا كان يسكن عندي : كيف النظرة التي عندك عن المغرب ؟؟ فأجابني مباشرة : “قوة” !! فتعجبت وأعدت السؤال… فأكد جوابه قائلا هكذا في مُخيلاتنا….
    .
    ولهذا فالأشياء يا سيدي ليست بهذه البساطة… وأنا من الذين يقاطعون مع المقاطعين الشركات التي نعرف… لكن موازين وما شابه شيء آخر… وقل ربي زدني علما…

    • (وقل رب زدني علما)

      ( وَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ۖ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27) )

      Reply

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left