حين يتحرك التوانسة

د. ابتهال الخطيب

Jun 22, 2018

قامت لجنة الحريات الفردية والمساواة في تونس والتي أمر رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي بتشكيلها بتقديم تقرير ثوري لرئيس الجمهورية يرفع سقف الآمال والتوقعات والمطالبات لمستوى إنساني رفيع لربما سيضع تونس على مصاف الدول المتقدمة الرائدة في هذا المجال، حيث يدفع بالحقوق الإنسانية وبمفاهيم العدل والمساواة واحترام الحريات خطوات شاسعة للأمام، ستأخذ تونس بلا شك وحال تنفيذها الى مقدمة الصفوف الإنسانية المتحضرة.
يشير التقرير في مقدمته الى الخطوات الرائدة التي اتخذتها تونس إصلاحياً وخصوصاً في ما يتعلق بمجلة (أي قانون) الأحوال الشخصية وهي الإصلاحات «التي حررت المرأة من الممارسات المهينة لكرامتها، فألغت حق الولي في جبر المرأة على الزواج، واعترفت لها بأهلية الزواج وحرية إختيار الزوج، ومنعت تعدد الزوجات، وأنهت العمل بالتطليق وعوّضته بطلاق قضائي يستوي فيه الزوجان ويضمن حقوقهما ويحفظ المصلحة الفضلى لأطفالهما. كما تعززت هذه المكتسبات بما أدخل على مجلة الأحوال الشخصية من تحويرات خاصة بقانون 12 يوليو/تموز 1993 الذي حرّر الزوجة من واجب الطاعة الذي كانت تدين به لزوجها وعوّضه بواجب الإحترام المتبادل بين الزوجين». ويؤكد التقرير أن آخر تنقيح لـ «مجلة الأحوال الشخصية» والذي «استهدف التمييز ضد المرأة قد مرّت عليه أكثر من عشر سنوات» عائداً لسنة 2007، «في حين ترجع آخر القوانين التي رفعت بعضاً من مظاهر التمييز ضد المرأة الى 1 ديسمبر/كانون الأول 2010 تاريخ إرساء المساواة بين الأب والأم التونسيين في إسناد جنسيتهما الى أبنائهما، و23 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 تاريخ الإعتراف للأم سلطات الأب نفسها بخصوص سفر أبنائهما. ولا يغيّر في هذه الملاحظة صدور قانون 11 أغسطس/آب 2017 المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة لأنه، وعلى أهميته، جاء فقط بإجراءات وتدابير لتدعيم حماية المرأة من العنف من دون أن يأتي بحلول لرفع التمييز في الحقوق بينها وبين الرجل»، حيث يقر التقرير بأنها «إذن لمدة طويلة من السكون التشريعي على مقاومة التمييز ضد المرأة». كما وتشير المقدمة إلى أن العديد من الحريات الفردية بقيت منسية كذلك وأنه قد حان الوقت لدخولها «للمنظومة القانونية التونسية» حيث، ولأجل هذا الغرض جاءت المبادرة تلك «لإرساء مشروع إصلاح كامل . . . هو مشروع لكل التونسيات والتونسيين».
ولقد إختصرت الصحافية التونسية وجد بوعبدالله على «تويتر» بعض ما جاء في هذا التقرير حيث عدّدت بعض أهم النقاط الواردة فيه مثل إلغاء عقوبة الإعدام، إلغاء تحريم المثلية الجنسية، السجن ثلاثة أشهر لمن يعتدي على سرية الحياة الخاصة للآخرين، رفع القيود الدينية على الحقوق المدنية، إصدار أحكام قانونية لإقرار المساواة بين الأب والأم والزوج والزوجة، المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، توحيد حقوق التونسي والتونسية المتزوجين بأجانب، منح إقامة للأجنبي المتزوج بتونسية، إلغاء المهر كشرط لإتمام الزواج، (تشير المغردة إلى أن التقرير يقول بأن المهر كمقابل للإستمتاع بجسد المرأة يحط من كرامتها)، إعفاء الأرملة من العدة (كذلك تشير المغردة لرأي التقرير بأن العدة تعتبر تمييزاً)، إلغاء «مفهوم رئاسة العائلة» للرجل، إلغاء واجب الإنفاق على الزوجة إذا كان لها مصدر رزق يغنيها، إلغاء إحتكار ولاية الأب على القاصر لتصبح الولاية مشتركة بين الأب والأم، ضرورة إنفاق الأم على الأبناء إذا كان لها مصدر دخل قادر، إمكانية إختيار لقب أحد الوالدين للمولود وليس شرطاً لقب الأب، أو وضع لقب الأب والأم معاً، إمكانية أن يضيف الراشد الى لقب الأب لقب أمه ويعمل باللقبين معاً. هذه بعض الإصلاحات المقترحة التي وردت في التقرير والتي إختصرتها الصحافية المذكورة على «تويتر» والتي هي إصلاحات ستأتي بتونس، حال تنفيذها، لمصاف الدول المتقدمة في مجالي الحقوق والحريات، معمقة الشعور بمفهوم القيمة الإنسانية عند الشعب بأكمله، الموافق على هذه التعديلات والغير موافق، ومؤكدة على أن إقرار العدل والمساواة هو واجب الدولة تجاه مواطنيها، واجب لا يقع تحت طائلة «ديمقراطية» تظلم أقلية ولا أيديولوجية تعلي جنساً على جنس أو أصلاً فوق أصل مهما بلغ العمق التاريخي لهذه الأيديولوجية أو درجة سيطرتها على المجتمع.
التقرير يحكي عن نفسه، والإصلاحات الواردة فيه ليست مثال إعجاب فقط بسبب قيمتها الإنسانية ودرجة تجردها من كل الإنحيازات مهما بلغت شدتها وقوتها في المجتمع، بل هي مثال إعجاب لمجرد فعل طرحها، لمجرد تسطيرها في تقرير يكتب بلغة عربية ويقدم لحكومة عربية. لقد قدّم التونسيون مثالاً، لربما الأول من نوعه، لدولة عربية تحتفظ بهويتها الإسلامية ولكنها آخذة في خطوها العلماني بلا تردد وعلى غير إستحياء وبخطو واثق فخور نبيل. سيقولون كثيراً وستصم تونس آذانها إلا عن حقوق الناس، سيشوّحون بأياديهم كثيراً وستغمض تونس عينيها إلا عن إنسانية كل من يحيا على أرضها. إتسع عمري لأرى هذه الخطوة، عساه يمتد لأرى تحقيقها. التوانسة هؤلاء، ليس لهم نظير.

حين يتحرك التوانسة

د. ابتهال الخطيب

- -

39 تعليقات

  1. هذا ليس تقريرا ثوريا، ولكنه تقرير عدواني ضد الإسلام والمسلمين، وما نشر عن التقرير يؤكد انتصار حزب فرنسا في شمال إفريقية. ويشي بمستقبل مظلم للشعب التونسي، يشابه ما جرى للشعب التركي على يد كمال أتاتورك، حتى شاء الله أن ينقذه من هذه المحنة ويبعث من جديد.
    أولا- التقرير يخالف القرآن الكريم مخالفة صريحة ووقحة حين يصر على مساواة النساء بالرجال في الميراث.
    ثانيا- يقنن التقرير الدعارة الشاذة وهي دعارة اللواط والسحاق، وكان بورقيبة وزين العابدين قد قننا الدعارة واقعيا.
    ثالثا- إلغاؤه عقوبة الإعدام يمثل مخالفة صريحة للتشريع الإسلامي ويشجع إزهاق الأرواح.
    رابعا- ما يسمي رفع القيود الدينية عن الحياة المدنية يشجع على زواج المسلمات من غير المسلمين وهو ما يفتح الباب لمصائب لا حدّ لها.
    من حق العلمانيين أن يكفروا بالإسلام ويتحملوا المسئولية أمام ربهم وأنفسهم، ولكن ليس من حقهم أن يفرضوا كفرهم على المجتمع كله. أو يغيروا الإسلام لحساب الغرب. غيروا شرائع أخرى تحض على قتل المسلمين وبقر بطون نسائهم. وأتمنى أن يدافعوا عن حرية المجتمع التونسي في وجه الاستبداد، ومحاولات الانقلاب التي يسعى إليها الأعراب بأموالهم الحرام، والله المستعان.

    • @حسن : تونس اختارت أن تكون دولة مدنية لا تحكم بالشريعة الاسلامية و هى ليست مصدر للتشريع و لم يقع ذكرها بحرف واحد فى الدستور التونسي و باختيار التونسيين عبر ممثليهم فى البرلمان…..و نحن اخترنا ان نعطى حلول واقعية و عملية للمشاكل الاجتماعية ….تراعى ما وصلنا اليه فى تونس …يعنى الموضع تونسي صرف ….ورغم رفضى الشخصى للدعارة لكن هذه اختيارات خاصة بمن يمارسها و فعلا الدعارة مقننة فى تونس و من يشتغل بها لهم بطاقات مهنية و متابعة صحية و يدفعون ضرائبهم للدولة ….هذه اسمها دولة القانون ….و نفس الشئ بالنسبة للمثليين لهم جمعياتهم واعترفت بها الدولة و لهم اذاعتهم الخاصة و هم موجودون و يجب معاملتهم كمواطنين لا اكثر و لا اقل ….تحيا تونس تحيا الجمهورية و لا ولاء إلا لها

  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ
    يوم ١١ يونيو عام ٢٠١٨ بعمر ٤١ عام إنتقل إلي رحمة الله اخي و صديق العمر ~ القبطان أعالي البحار هاري ~
    أعتذر أن أكون مرسال الشؤم و اعتذر اني تأخرت بالابلاغ. فماذلنا أهلة و أصدقائة لا نصدق ما حدث و الحزن يعصف قلوبنا
    كانت حياة هاري الثمن لشهامتة و شجاعتة. كان خارج بلادة عندما شاهد مجرمين يعتدون علي ابرياء .تدخل هاري للدفاع لكنهم اطلقو علية الرصاص . ظل يقاومهم حتي سقط .~~ كانت هذة شهادة زميلة بالعمل و شهود ألعيان. كانت إصابتة بالغة فنقل جوا الي بلدة بريطانيا . تم إجراء عدة عمليات جراخية. بعد آخر واحدة . قال لنا هاري .. أشعر إني راحل
    وصايا هاري
    كنت أنا من أساعد هاري بالترجمة . أوصاني هاري ان رحل أن أبلغكم .. حبة و تقديرة لكم جميها و المسامحة إن أخطأ بحق أحدا .و عيشو دائما بالحب و السلام
    نداء إلي السيد المحترم ~ صوت من مراكش
    كان هاري أن يتواصل معك و اوصاني بك كثرا . لم يتمكن من إعطائك أيملك لظروفة الصحية.فبرجاء التكرم بوضعة و أقوم بمراسلتك إن سمحت لي

    نداء إلي السيد المحترم ~ تونسي إبن الجمهورية
    قلت لة يوما إنك احببت زوجتة الراحلة من كثرة حبة لها. و قلت إبقي معنا و لا ترحل. هو يقول لك إنة يحبك أيضا و إن رحل فيذهب جسدة و ستبقي روحة
    هاري ألانسان. بل إنة كان مثل الملائكة جميل الشكل و الروح . كريم وفي متواضع شجاع فنان وعاشق
    كان يحب زوجتة الراحلة جداَِ و كانت هي تعشقة. كتب هاري تعليق لم يكملة . لكني سوف أنشر ألاغنية و التي كان يستمع لها بشكل متواصل بالايام ألاخيرة
    مع إنى درويش فى الموالد وسحر الدنيا دى غريب
    مع انى قلبى فى ناره قايد بحس فيكى شئ عجيب
    الذكر لله يا اهل الله
    وبذكر سيرتك بتنفى لدنيا تانيه عنيكى فيها بشوفها نارى بتطفي

    قلبى داب من يوم قابلك
    من يوم ما شاف الجنة معاكى
    مع انه كان قاسى وميت
    وياكى حسيت بالحياة

    ماعاد مكان فى القلب للكسرة
    ماعاد مكان لفراق وبعد خنيق
    ماعاد الموت مخوفنى
    لكن مرعب اكون وحدى وانتى بعيد
    فيكى بتوه ~ فيكى بموت ~ فيكى باكون

    • خبر محزن حقيقة إن حدث هذا. هاري , الإنسان الخلوق , المهذب في كلامه وردوده حتى لمن ” أساء ” إليه. أتمنى لكم الصبر أخي ولعائلته وأصدقائه. خبر مؤلم حقيقة.

    • ذكراك ~ يا Harry الخالدة
      -
      اطلعت على هذا الخبر الصاعق صباحا قبل مغادرتي البيت اتجاه العمل و لم استوعب
      -
      الصدمة و لم اعثر على كلمات مناسبة لمواساة اصدقاء هاري و اهله لا حظت خلو المقالات
      -
      المفضلة لهاري من مشاركاته المعتادة منذ شهر ولكني ظننت ان سبب الغياب لم يكن غير
      -
      التزامات العمل و واجباته و لم تخطر ببالي هذه النهاية المباغثة المؤلمة ” ان لله و ان اليه راجعون”
      -
      و ليرحمه الرحيم و عزائي لكل اهله و اصدقائه. ان يتذكرني الراحل و يذكرني لك في آخر لحظات عمره
      -
      فدين علي ان اتذكره حتى آخر يوم من عمري و دين علي ان اترحم عليه كل لحظة فجزيل الشكر لكل
      -
      المعلقين الكرام على نبل احساسهم و رقيهم الملحوظ هكذا يكون هاري هو ثاني معلق بالقدس العربي نفتقده
      -
      بعد الراحل كمال التونسي وفي النهاية اشكرك على كل مجهودك و اتمنى لك و لأهله الصبر
      -
      هذا هو بريدي [email protected]
      -
      تحياتي

  3. مقالك أستاذتي الكريمة يبين فقط كم هو عميق هذا الفج التي يتواجد فيها الإنسان العربي ,أكاد أجزم أن كل ماذكرت من إصلاحات مقترحة ومنفذة من البساطة بل يجب أن تصنف من البديهيات في حياة بشر كريمة والتي لا يجب حتى الوقوف عندها أو ومناقشة محتواها, فقط لو استعمل الإنسان العربي عقله لحظة ولم يسلمه بضاعة لآخرين يسيرونه حسب أهوائهم باسم الأرض والسماء.

  4. رجاءا هل هذا الكلام صحيح !!!!!….ما هذا الخبر الحزين يا ألاهى …القلب يعتصر حزنا على صديق لا أعرفه و لم أراه لكننى أحببته كثيرا لانه عندما يعلق لا ينشر إلا الحب و السلام ….نم فى قبرك سيد Harry بسلام …. ايها الصديق الغالى اكيد انك سعيد لأنك ستلاقى حبيبتك الراحلة ….اقولها مرة اخرى لقد احببت حبيبتك من شدة حبك لها و أحببتك انت لقيمة الوفاء و الصدق و الشجاعة التى تحدث عنها صديقك و رفيقك مشكور…ستبقى كذالك رمز لهذه القيم التى قل وجودها و التى نناضل جميعا من أجلها….RIP HARRY ….من ابن الجمهورية لقد التقينا فى الفضاء الافتراضى و سوف نلتقى فى فضاء أخر …سوف التحق بك لا محالة …يحيا الحب يحيا السلام …ان لله و ان اليه راجعون ….

  5. رفع سقف الحريات يجب ان يحقق شروط أساسية:
    ١- ان يكون عادلا، مثلا لا يمكن لحرية ان تفرض المثلية الجنسية المحرمة دينيا و ثقافيا على المجتمع، و في نفس الوقت تمنع تعدد الزوجات على ارضية معادة الدين.

    ٢- توفر الدعم الاجتماعي. و الاقتصادي. لان هذه القوانيين ليست من بنات أفكار التونسيين بل هي قوانين مطبقة في معظم الدول الغربية اللتي تعوض العائلة و الأطفال و تفرض التمييز بما يسمى الإيجابي للمرأة ضد الرجل في حضانة الأطفال و فرض دفع كلفة الحضانة في حال الطلاق مثلا. في المقابل هل ستدفع حكومة تونس ٩ أشهر راتب كامل للمرأة او للرجل أمومة او أبوة كما في الدول الغربية مثلا ؟ هل ستعيل حكومة تونس العاطلين عن العمل من أموال الضرائب ؟ هل سيكون الأمن و الجيش حر نزيه في حماية الشعب اذا ما نزل للشارع ضد الحكومة و ضد الرئيس. هل سيكون السوق حر و يعتمد على مبادئ التبادل التجاري الحر؟

    ٢- ان تكون المرأة نصف المجتمع بشكل حقيقي فهي مسؤولة ايضا عن دفع قروض السكن و العمل و القيام بنصف واجبات الرجل، بمعنى اخر لن يكون للمرأة مساحة كبيرة للاختيار ان تكون ربة منزل بدون توافق مع الزوج؟ لان صعود حرية المراة في الدول التي وصفتها الكاتبة بالمتقدمة في مجال حقوق الانسان جاء على ارضية اقتصادية فهي نصف الدخل القومي و نصف الخزينة من الضرائب.

    ٤- ان يتم التصويت على القوانين في برلمان تونسي حر و ليس عن طريق قرار دكتاتوري و مجلس ثوري يأخذ تطبيق القانون بيده و يفرضه بقبضة من حديد.

    ٥- رفع سقف الحريات يجب ان يتم بشكل تدريجي و يأخذ بالاعتبار القوانيين و الثقافة الحالية و لا يهدد بقمعها بالقوة بل بقوة الحجة! مثلا في الدول الغربية لم يجيزوا زواج المثلي بشكل مباشر بل لا زالوا سقدموا المشروع على عدة عقود لا و بل أجيال لتهيئة المجتمع و استكشاف ردود افعاله و تفاعله من خلال مناهج التدريس و يضمن حرية الأفراد برفض او قبول االمنهاج.

    ٦- ان تقدم القوانين المطروحة بديلا أفضل و الأهم مستديما يضمن الأمن و الاستقرار مقارنة بالوضع الراهن.

    من يقراء المقال يظن ان الأزمة هي أزمة حرية مرآة فقط، الأزمة أعمق بكثير يا ابتهال، هي أزمة حرية و عدالة اجتماعية و تنمية حقيقية.

    ان لم تتحقق هذه الشروط سوف يكون القانون و طريقة طرحه مشروع حرب أهلية اتمنى ان لا تحدث لأننا ننظر لتونس كمشروع يبعث الأمل لنا جميعا نحن العرب في هدا الشرق الملته

    • @أحمد: مشاريع القوانين سيقع الاعلان عنها فى 13 اوت 2018 و ستمر على البرلمان لنقاشها و التصويت عليها بعد النقاش المجتمعى……فقط أعلمك ان النظام تغير فى تونس منذ 2011 …و من يحكم تونس اليوم هم ممثلى الشعب التونسي الذين اختارهم بكل حرية و ليس بتقبيل الأيدي….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  6. ما اشرت اليه ياد/ابتهال على انه فتح مبين …وثورة تشريعية وثقافية غير مسبوقة…لااقصد ثورة ماوسي تونغ….تضمنته مدونة الاسرة المغربية لسنة 2004 …مع احترام منطلقات وقناعات المعنيين ..وهم الاكثرية من الشعب المغربي نساء ورجالا…فاصبح الطلاق كله من اختصاص المحاكم…وعززت مكانة المراة …واثبتت اسبقيتها في الحضانة والاشراف على حقوق اولادها …وقننت التعدد الى اقصى حد…ولم يعد مسموحا به الا في حالات الضرورة الشديدة المثبتة قضاءيا …مع تنازل الزوجة الاولى والتصريح بعدم ممانعتها…واعطت للمراة حق رفع دعاوى التطليق ومنحتها الصفة والاهلية الكاملة في ذلك….والتطليق هنا هو تكريس لتكافىء منزلة الاعتبار امام القضاء وليس كما وصفته الكاتبة….؛ فماذا كانت النتيجة….وانا هو اتكلم عن معطيات وارقام وليس عن انطباعات وتخيلات شخصية…؟؟؟؟ لقد ازدادت نسبة الطلاق بانواعه بنسب فلكية….وتقلص الاقبال على الزواج الى درجة مهولة…وتفاقم العنف الاسري…والابناء المتخلى عنهم …واستفحلت مظاهر اجتماعية سلبية من قبيل العنف ضذ الاصول….والعنف والهدر المدرسي…والتردي في منظومة التعليم….وتفاقم حالات الانتحار بين الفتيات اليافعات….وتطورت نسبة الفشل في التحصيل المدرسي…؛ وانا هنا اتكلم عن سلبيات لها ارتباط مباشر ببنية الاسرة …وعدم استقرارها بعد انتهاء علاقة زواج الابوين باحدى الطرق القانونية المذكورة اعلاه…وليس لاسباب اخرى وهي معروفة….؛ اذن فالمطلوب ان نكون منصفين وان لا نتوقف عند تمجيد اختراع القنبلة من الناحية العلمية والتكنلوجية…ولكن يجب ان نتحمل مسؤولية الاثار الناجمة عن انفجارها…….

  7. تونس فى طريقها……. الى العلا…..الى الحق……الى العدل…….الى الحكمة…..الى الانسانية……..

  8. مبروك لتونس ردتها وانسلاخها من ردائها الاسلامي ومن جوارها وتاريخها ،،

    في الغرب يطبقون بعض القوانين ذات أصول من التشريع الاسلامي الرباني وفي تونس يجاهد أهل العلمانية لردتها والجهر في الكفر،،يبغونها عوجا،،

    تحية إلى الأخ المعلق رقم واحد حسن والأخ جلال المغربي،،والتحية لمن سيعلق لاحقا وخاصة الدكتور رياض والدكتور الأثير على القلوب أثير الشيخلي،،وكذلك الأخت المبدعة المتألقة والمتميزة دائما بنت بلادي فلسطين الحبيبة غادة الشاويش والجميع،

    موسف جدا إذا صح الخبر حول وفاة الأخ المعلق الكابتن هاري،،RIP

  9. كل من بقف ضد أحكام إسلامية وردت صريحة واضحة في القرءان،ويدعو إلى نقيضها عليه أن ينتظر العقاب الإلاهي في الدنيا قبل الآخرة.لقد سخر بورقيبة من الدين وأحكامه،فكيف كانت نهايته على أيدي من كان ولي نعمته (المخلوع)،نهاية وقع التعتيم عليها،لكن عرفها عدد كبير،الذين هم مدعوون اليم للكشف عنها،علها تردع من يريدون تبديل شرع الله؛كإلغاء العدة؟وجواز المثلية وغبرهما،مما بناقض صريح محكم الآيات.والغريب في ذلك كله مناضة تلك المطالب لدستور البلاد، الذي ينص في بنده الأول أن تونس دولة دينها الإسلام،وهو ما يعني تطبيق أحكامه.

  10. لك الرحمة ياصديقي هاري ،انا للة وإنا الية راجعون…ولاحولة ولاقوة إلاباللة…

  11. يا استاذة عندما نتحدث على قوانين الاحوال الشخصية لا بد ان نسال من ينقحها؟ سؤال اجابته واضحة هم قلة من المتطرفين العلمانيين التي تغير القوانين حقدا على الاسلام و عملا باملاءات الخارج الذي يمد العون لتونس بشروط وهي تغيير القوانين. لماذا السيد الرئيس يركز على قوانين تخرج من الملة ولا يركز على اصلاح القوانين الاقتصادية والتجارية؟ لماذا لا يركز على الاصلاح الاداري وجلب الاستثمار الاجنبي والمحلي؟ لماذا لا يركز على بناء البنية التحتية المهترئة لماذ لماذا لماذا؟ انا مع مراجعة القوانين كلها في تونس ولكن ضد ان نغير شرع الله لان العاقبة وخيمة على الكل.

  12. بعد صدمة سماع خبر رحيل الصديق Harry ….سوف اعلق رغم ذالك للانتصار للمبادئ التى يناضل من أجلها….
    شكرا سيدة ابتهال على التذكير بالإصلاحات التى وقع إنجازها فى تونس و التى سيقع إقرارها فى المستقبل بعد نقاش حضارى هادئ و معمق و بعيد عن التشنج كما عودنا به التونسيين ….سيدة ابتهال السؤال الذى يجب أن يطرحة الذين يرفضون الاصلاحات ….ماذا تريدون …؟ هل تريدون دولة اسلامية فوق اراضيكم تحكمها الشريعة الإسلامية…قولوا هذا بكل وضوح و دافعوا عليه بكل وضوح و لا داعى للف و الدوران….نحن فى تونس اخترنا و منذ 1956 بناء دولة مدنية علمانية عبر مراحل ….و ها قد وصلنا إلى المراحل النهائية…اى الديمقراطية كل الديمقراطية و المساواة كل المساواة و الحرية كل الحرية …بدون نفاق و بدون رياء و بكل وضوح …و نرفض رفضا قاطعا ربع ديمقراطية و نصف حرية و ثلث مساواة ….الديمقراطية و الحرية و المساواة نأخذها كلها او نتركها كلها …و أؤكد لكم أن المسلمين لن ينقرضوا فى تونس و أن من كان مسلم سيبقى مسلم ان اختار ذالك و الإسلام سيبقى الإسلام و تونس ستبقى تونس رمز المدنية و الحرية و الإصلاح …و لننخرط اخيرا و نهائيا فى الانسانية و كل واحد حر فى اختياراته….إلى الأمام تونس ….تحيا تونس تحيا الجمهورية و لا ولاء إلا لها

    • تونسي@ بدون لف و لا دوران و لا رياء و لا نفاق

      لا نريد دولة إسلامية متطرفة ترجعنا الى الوراء و لا دولة علمانية تجلب قيم شعوب اخرين و تمحو قيم العرب و تدخلنا في حروب لا نهاية لها. لماذا نحن دائما محشورين بين السئ و الأسوأ!

      الحل هو بين الدولتين، دولة مدنية ديمقراطية تحترم حقوق الجميع و تحفظ ثقافة و تراث الشعوب و هذا حق مكتسب للجميع.

      عندما تقول تحريم تعدد الزوجات او جواز المثلية الجنسية بغض النظر عن رأيي الشخصي بالموضوع كأنك تقول تحريم شرب الكحول في بريطانيا او تحريم العلاقة خارج نطاق الزواج، كيف تتصور ردة فعل الناس في بريطانيا؟

      لا تستخف بالعادات و التراث و الدين فهذه لا يمكن مسحها بقانون، علمانية كمال أتاتورك فشلت بعد عقود من القمع العلماني و الدكتاتورية العسكرية و اليوم نرى ولادة دولة عظمى ديمقراطية حرة ذات سيادة!

      و ان كُنتُم تريدون الحرية لماذا تخافون من ممارستها ؟ كيف تستوي حرية تمنع الأخرين من ممارسة حقوقهم و شعائرهم؟ هل تمنع تريزا ماي السيخ و البوذيين من ممارسة شعائرهم و المسلمين من لباس الحجاب في الدوائر الحكومية في بريطانيا؟

      طيب يا سيدي، بس توصل الحكومات العربية لمرحلة الحكومات الغربية من الحريات، سوف أبصم بالعشرة على كل ما تريدون!!!!

      • @أحمد: المبادئ الانسانية هى التى تسمح لك انت المسلم فى بريطانيا ان تعيش دينك بكل حرية بل ربما أكثر حرية من الدول التى فى دساتيرها تنص على أن الشريعة هى اساس التشريع و تطبق تلك المبادئ …و هذه المبادئ الانسانية هى نفسها التى نريد تطبيقها فى تونس المساواة بين المواطنين مهما كان جنسهم و بين التونسيين و الاجانب و حق الاجانب فى أخذ الجنسية ان ولدو فى تونس أو ان كان قرين احدهم تونسي مرأة او رجل …و حرية المعتقد و الضمير التى تسمح لك انت و لكل المسلمين الذين يعيشون معتقدهم و دينهم بكل حرية ….هذه المبادئ الانسانية هى التى نريد تطبيقها…المساواة و الحرية و كما تعرف فى الدول الديمقراطية المساواة تشمل الجميع و الحرية تشمل الجميع …..و ليس هناك استثناءات ….الدين مكانه محفوظ و محترم و المعتقد و الايمان هو فى القلب و بين العبد و ربه فقط لا غير و لا دخل لأحد فيه ….انت لم تجبنى هل تدافع عن دولة اسلامية تطبق فيها كل الثوابت الدينية المعروفة و سنة رسول الله “صلعم” نعم ام لا ….يجب اعلاء الصوت و الدفاع عن ذالك و ليس نريد دولة مدنية ديمقراطية …و لكن مع احترام الثوابت الإسلامية….هذه ليست مدنية و لا ديمقراطية هذه اسمها دولة دينية ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  13. تتمة لو سمحتم

    هل ارض تونس جاهزة سياسيا و اقتصاديا لهذه الحزمة الهائلة من التغير؟ هل استقر نظام الحكم بشكل ديمقراطي و نهائي؟ هل اقتصاد تونس يتحمل تبعات كل هذا الكم من التغير؟

    المطروح حاليا كما في المقال هو عملية انسلاخ عن الواقع و ليس تغير الواقع.

    عندما يزرع الفلاح ارضه، يقوم بحرثها اولا و تنقية الشوائب ثانيا و اختيار الوقت و الأجواء المناسبة للزراعة ثم اختيار البذار الملائمة للتربة حتى يحصل على محصول جيد، و يحذر عوامل الطبيعة من برد او حر و من حشرات الخ.

    لا ارفض هده الحزمة من الحريات بالمجمل و لكن أحذر من هذا الكم و النوع و عدم تهيئة الجواء و الأوضاع الاقتصادية و السياسية و عدم الاعتماد على الاجيال الشابة للتغير، لا على رئيس عمره فوق التسعين عام.

  14. يقول ابن الجمهورية ان تونس اختارت طريقها. اجيبه تونس اختير لها طريق العلمانية البورقيبية وكذلك اليوسفية التي اظطهدت كذلك كانت علمانية ولكنها كانت عروبية. مجلة الاحوال الشخصية والتركيز عليها بهذا الحجم دون المعارك الحقيقية(اقتصاد تعليم صحة الادارة الامن الموارد الطبيعية ) هو تحجيم للمواطن والهائه في حرب جانبية و سلخ الاسلام منه. اذا لم تقدر هاته القلة العلمانية على فهم الاسلام الصحيح فلتترك ذلك لاهل العلم فنن لا نفهم ماةسيتونغ ولا ماركس ولا لينين نحن نحب الصحابة ونتبرك بهم ونحب عمر ونحب شريعة الاسلام ونحن الاغلبية اذل كنتم تؤمنون بالديمقرلطية طبعا. لم تفهموا الاسلام فقدمتم قوانينكم بدعوى انها افضل وابعدم اهل العلم الذين هم قادرون على فك الشفرة وفرضت الاقلية على الاغلبية قوانينا تخرج من الملة مثل قانون المواريث او زواج المسلمة من غير المسلم.

    • @محمد : شكرا على الرد ….لكن الحرية و المساواة هى قاعدة أساسية فى دولة المواطنة و معركة التنمية هى معركة كبيرة و معركة الحرية و المساواة هى ام المعارك ….و هذا لا ينفى ذالك ….و الديكتاتورية كانت تقول نفس الشئ لتبرير الاستبداد ….التنمية ثم بعد ذالك الحرية ….لكن كنا تعرف هذا كلام فضفاض لتبرير الاستبداد ….و نحن مصرين على معركة الحريات الفردية و المساواة …لتنخرط تونس نهائيا فى الانسانية….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  15.  بسم الله الرحمن الرحيم. اهم مؤسسة في اي مجتمع هي مؤسسة الاسرة. وكل المؤسسات الاخرى في العالم لها رئيس واحد؛ وهي فاشلة حتما اذا كان لها رئيسين على قدم المساواة. واهم معول هدم في المجتمع هو ان يكون للأسرة رئيسين لا رئيسا واحدا وهو الرجل كما امر رب الناس. والذي له الخلق والامر والادرى حتما بما ينفع الناس
    كل خروج على الاسلام زندقة وكفرا والحادا وتشويها؛ مهما كان هذا الخروج يصب في مصلحة اعداء الاسلام والمسلمين الصهيوماسونيين الصليبيين الاستعماريين، هؤلاء الذين يحاربون الاسلام بجيوشهم وابواقهم وعملائهم.

  16. تونس وعلى عكس ما يتوقع الجميع على طريق تركيا. لقد كفرت تونس بالعلمانية البغيضة. لقد نسف ارث بورقيبة نسفا نسفا ودكت علمانية بن علي الفاشلة دكا دكا. لقد خرجت العلمانية من تونس بهروب بن علي ولن تعود اليها فتونس في طريق العودة الى حضنها الدافئ والايام بيننا. شكرا للتعليقات الواعية .

    • @رياض : لكل مرحلة رجالها ….و انا كتونسي بورقيبى اؤمن بسياسة المراحل البورقيبة ….أؤكد لك أن تونس لم تكن يوما علمانية مثل اليوم …و بورقيبة و بن على …يعتبرون اليوم محافظين…امام ما هو قادم …..لكن و بكل ود اتفهم الغضب لان تونس تقدم صورة مخالفة ….و تقول انه يمكن ان نكون مثل باقى سكان الكرة الأرضية….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  17. الخطوات التي تنشد اتخاذها الحكومة التونسية وتأمل ان تكون رائدة بحسب راي الكاتبة ؟! تصب في ثلاث احتمالات : مقبول و مأمول و مرفوض!!! ففي بعض ما جاء يقبله المنطق ويحاولون العمل بموجبه وهذا مقبول.. وفي بعضه ربما لا يتحقق ولكن يجب الاستمرار والمثابرة لتحقيقه وهذا هو المأمول !! وفي بعض مما جاء ,على الحكومة التونسية رفضه ونفيه واستثنائه , لان المضرة والقبح والاعوجاج هو ما يعنيه لهذا فهو مرفوضٌ…مرفوضٌ…مرفوض .
    مع تحياتي لطرح الفكرة منكِ د. ابتهال , والاعجاب بتعليق الاخوة المعلقين من القراء والشكر الكبير لقدسنا الحبيب والسلام.

  18. الف مبروك لأخوتنا التوانسة على هذا العمل الانساني الرفيع المستوى واتمنى لهم النجاح والتطور لكن واجبي ايضا لن اقول لهم ان القوانين مهما بلغ مستواها من الرقي والتطور تبقى دائما او تحتاج دائما للتطوير والتجديد. هذه الخطوة بحد ذاتها ثورة وثمرة ناضجة من ثمرات الربيع العربي ونحن بانتظار ثمار كثيرة من الربيع العربي المستمر بلا شك وليس فقط من او في تونس بل في كل البلدان العربية. مع خالص محيتي وتحياتي الجميع

  19. قبل الدخول في الموضوع أود أن أعزي وأترحم بفقدان الأخ الكريم هاري رغم أني أختلف معه والطريقة التي توفي بها تبين أن هذا الرجل له صفات إنسانية كانت سببا في فقدان حياته.
    أتمنى من الله تعالى يا سيدتي الفاضلة أن يتسع عمرك لمئة سنة أخرى لتري في تونس مكتسبات هذه (الثورة) وسترين خراب البيوت بسبب هذا التغيير الذي أسعدك جدا وكأن هذا البلد العربي المسلم سوف يصعد إلى الفضاء أو المريخ بضرب ثوابت الدين وتعدي حدود الله .هل الإسلام هو العائق في التطور والتقدم.هل تقنين الشذوذ الجنسي هو السبيل للتنمية والقضاء على البطالة.أمامنا النموذج التركي
    الذي فشل تحت حكم أتاتوركي علماني لما يناهز عن 80 سنة لكي يسير على خطى دول الغرب ولم يحقق شيء حتى أتى حزب العدالة والتنمية ذو مرجعية إسلامية الذي أعاد لتركيا صحوته الإسلامية وجعلها في مصاف الدول الراقية لأول مرة في تاريخها وقاد هذا البلد بذكاء كبير نحو الإرتقاء والنهوض محترما العلمانية من جهة ومحتفضا بنقاء الإسلام ورونقه بدون المس به وبمقدساته من جهة أخرى.

  20. اولا اعزي نفسي برحيل الاخ هاري لقد كان بحق متميزا بتعليقاته
    ثانيا الشعب التونسي من خلال برلمانه هو الذي سيقرر ما يريده من اصلاحات
    ثالثا الاخوة الذين ياتون بتركيا مثالا على فشل علمانية اتاتورك وكان تركيا الان دولة اسلامية بقوانينها وانظمتها وتطبق الشريعة فالامر لم يختلف كنظام سوى ان النظام الذي اسسه اتاتورك ادى بديمقراطيته الى وصول اردوغان وحزبه للسلطة

    • @سلام عادل

      ليست ديمقراطية أتاتورك اللتي أتت بحزب العدالة في تركيا، بل محاولات الحزب المستميتة للوصول الى قلوب و عقول الشعب التركي.

      أنتاتورك أتى بالدكتاتورية العسكرية و العلمانية الاقصائية. و لا نزال نتذكر صور العسكر اللذين كانوا يحكمون تركيا بالانقلابات العسكرية.

      وجاءت لا تخلط الأوراق، تركيا اليوم تعيش ولادة دولة مدنية و تدفن العلمانيين الإقصائيين الى الأبد و بعدها فليحكم من يحكم.

      حاول أتاتورك و من بعده زراعة تركيا كدولة أوروبية و لكن تربة أوروبا ترفضه هو و شعبه. و اذا حاولت تونس التنكر لتربتها سوف يحصل نفس الشئ لها.

  21. وانا ايضا اعزي كل الزملاء في وفاة الاخ هاري …وان كنت لازلت اتمنى ان لايصح الخبر…. وقد كنت ارى فيه من خلال مايكتب …امتدادا للاديب السوري الكبير.. حنا مينا بعشقه…للبحر والترحال…واستهانته بالصعاب…وميله نحو المغامرة…ونبذ الاستقرار…حقيقة …خبر محزن جدا…

  22. هو مجرّد مقترح سيقع تدارسه من كلّ الأطراف الفاعلة وسيعرض على البرلمان الذي يمثّل سلطة الشّعب وسيسقط منه كلّ ما يصادم هويّة الشّعب تحت عنوان ” التّحديث” لأنّ الشّعب التّونسي له ثوابت يحتكم إليها ، وقد ولّى الزّمن الذي يتمّ فيه “التّحديث القسريّ” الذي حدث في عهد بورقيبة ويحدث الآن في السّعوديّة مع وليّ العهد محمّد بن سلمان .

  23. رحم الله الأخ العزيز هاري وأسكنه فسيح جناته وطيب قلوب أهله وأصحابه بذكراه، أحزنني الخبر جداً، تعازي الحارة لجميع المشاركين على هذه الصفحة، سيبقى مكان هاري موجوداً ومستشعراً منا جميعاً. كل الشكر لكم جميعاً مشاركاتكم وآرائكم، دمتم برضا وحرية

    • سيدة ابتهال.. نحن نشتبك معك دائما على اساس انك تدعي انه لايوجد جنة ولا نار وتؤمنين بنظرية داروين.. والان تتمنين الرحمة لهاري والجنان الواسعة.. هلا وضحت هذا التناقض؟ ثم اني لا اعتقد ان هاري قد مات لان اسلوب صديقه ( المترجم) لا يختلف عن اسلوبه.. نفس الاخطاء الاملائية والنحوية..

  24. السيد أحمد -لندن
    لو لا النظام العلماني الديمقراطي الذي وضعه اتاتورك لبقت تركيا عثمانية مريضة يتوارثها من تربيهم حريم السلطان ولولا الديمقراطية العلمانية التي اساسها الانتخابات والتعددية الحزبية لما استطاع اردوغان وحزبه الوصول للسلطة.اذا لم تكن تعرف ما تعني العلمانية والديمقراطية افضل لك ان تختار نظام حكم لبلدك مثل السعودية او السودان والغريب انك تكتب من لندن عاصمة العلمانية والديمقراطية

  25. شكرا لكاتبة المقال. أخيرا تنازلت وقدمت عزاءها في الأخ هاري نسأل الله له الرحمة، ولأهله ومحبيه خالص العزاء ، ونقول للأخ تونسي ابن الجمهورية..
    لقد تحرك الشعب التونسي العربي المسلم في ثورة الياسمين العظيمة ضد العلمانية المجرمة التي رسخها الطاغية الأول والطاغية الثاني، وكانت “هرمنا” أيقونة الحنين إلى الإسلام المحاصر والمضطهد من أقلية باعت نفسها للعدو الصليبي الذي أذلها عقودا طويلة واستعبد شعبها ونزح خيراتها، وفرض عليها أحط ما في ثقافته وسلوكه. الشعب التونسي يواصل تحركه اليوم ضد العصابات التي تتآمر على حريته ودينه وتراثه وأخلاقه، . لو كان الاقصائيون صادقين لطرحوا تقريرهم العدواني في استفتاء عام ليروا النتيجة من خلال قرار الشعب التونسي العربي المسلم الذي هو جزء لا يتجزأ من الأمة العربية الإسلامية. أذكرك أيها الأخ أن بورقيبة كان يجلس على المقاهي في القاهرة ويحيط به الأدباء والشعراء والصحفيون، ويعيشون معه كيف تتحرر تونس الخضراء من فرنسا، وتعود إلى استقلالها وهويتها، وكم كان لصوت العرب، وإذاعة القاهرة وصحفها دور كبير في تحريك الشعب التونسي نحو الحرية بمعناها العام الإنساني، “!!!

    • @حسن : مهلا مهلا الشعب التونسي قام بثورة اسمها ثورة الحرية و الكرامة يعنى من أجل الحرية و الكرامة و لم يقم بثورة ليعوض استبداد بن على باستبداد دينى أو قومجي عربى …اخر ما يفكر فيه التونسيين هو مزج الدين بالسياسة ….و عندما تجد فيديو او شعار يطالب بحكم اسلامى أبان احداث الثورة أنشره من فضلك ابقى معنا لنحتفل بأقرار الاصلاحات لانها ستعود بالخير على الجميع ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  26. لا اصدق انا مصدومه حقا مصدومه هل هاري مات ان لله و ان اليه راجعون منذ ان قرات الخبر و انا ابكي بالرغم من انني لا اعرفه شخصيا لكننا كنا نعلق كثيرا في الجريده و كانت افكارنا متقاربه حتى انه كان يقول انني قرينه , كان راقيا محبا للخير متسامحا مع الجميع
    اعزي والدته و عائلته و الاخ كاتب الخبرو اصدقائه و ادعو الله ان يلهمهم الصبر
    لن انساك هاري لن انسى محاولاتك و اصرارك على مساعدتي لعلاج امي لكن الحمد لله امي لم تشفى بعد لكن سافرت عند اخوتي للعلاج
    اكيد الان ستلتقي بزوجتك الراحله
    دمت اخا و صديقا عزيزا
    رحمك الله هاري و اسكنك فسيح جناته

  27. رحم الله الفقيد الغالي هاري صاحب الروح الشفافة في تعليقاته وردوده الاخلاقية , للفقيد الرحمة وللقراء والمعلقين والمعارف من بعده طول البقاء . اما بعد :
    ها انا اتوجه برجاء خاص مفعم بالاحترام الى السيد عبد الله ان الآن ليس هو الوقت والمناسبة الملائمة لاسماع الاخت ابتهال ما قلته احترامًا لروح الفقيد ولهذا الحدث الجلل , وتقبل لفتة نظري هذه مع حبي وتقديري لك وللجميع والسلام.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left