حماس تتهم المبعوث الأممي ميلادينوف بـ «الانحياز» للاحتلال على حساب الفلسطينيين

على خلفية إحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن

Jun 25, 2018

غزة ـ«القدس العربي»: عبرت حركة حماس عن أسفها إزاء انحياز منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، للاحتلال الإسرائيلي. وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في تصريح صحافي نشر على موقع الحركة «للأسف الشديد السيد ميلادينوف في إحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن حول الأوضاع في غزة كان منحازا بشكل كامل للاحتلال، على حساب حق الشعب الفلسطيني وآلامه ومعاناته».
وأكد أن منسق الأمم المتحدة «جافى القانون الدولي في كثير مما ذكر حول الأوضاع في غزة»، مؤكدا أنه كان من المفترض أن يمثل القانون الدولي. وأشار إلى أن القانون الدولي «يمنح الشعوب المحتلة الحق في التظاهر والتعبير عن رأيها ومقاومة المحتل حتى تنال حريتها».
وشدد برهوم على أن استمرار ميلادينوف في هذا الموقف «المنحاز للاحتلال» رغم جرائمه اليومية، التي يمكن أن ترتقي لـ «جرائم حرب أو لجرائم ضد الإنسانية» وفي مقدمتها الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 12 عاما «لا يساعد في تأدية دوره المطلوب كمبعوث خاص للسلام في الشرق الأوسط». وطالب المتحدث باسم حماس المبعوث الدولي بـ «مراجعة» هذه المواقف، والعمل على «إنصاف الشعب الفلسطيني وضحايا الاحتلال والوقوف إلى جانبهم ودعمهم واحترام حقوقهم القانونية والمشروعة بدلا من اصطناع الحيادية».
وكان ميلادينوف في إحاطته الأخيرة لمجلس الأمن، قد اتهم عددا من قادة «حماس، بـ«التحريض على العنف»، داعيا الحركة إلى تقديم معلومات كاملة عن الإسرائيليين المحتجزين في غزة. وقال إن الفترة التي يغطيها التقرير الذي قدمه لمجلس الأمن، اتسمت بـ «ارتفاع مستويات العنف»، بما في ذلك الهجمات الصاروخية من غزة.
واتهم حركتا حماس والجهاد الإسلامي، بالمشاركة في «مسيرات العودة»، وفي أعمال عنيفة واستفزازية، لافتا إلى محاولات اختراق السياج الفاصل عن إسرائيل، وإحراق إطارات السيارات وإلقاء الحجارة ، وإطلاق «الطائرات الورقية الحارقة»، كما زعم قيام النشطاء بوضع عبوات ناسفة قرب السياج.
وقال: «إن أعمال حركتي حماس والجهاد الإسلامي وغيرهما من الجماعات في غزة «لم تعرض حياة الإسرائيليين والفلسطينيين على السواء للخطر فحسب، بل كذلك الجهود الرامية إلى ضمان مستقبل للعيش في غزة»، وطالب الحركتين بمنع إطلاق الصواريخ وخرق السياج.

حماس تتهم المبعوث الأممي ميلادينوف بـ «الانحياز» للاحتلال على حساب الفلسطينيين
على خلفية إحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن
- -

2 تعليقات

  1. NO ONE CAN SPHETERIZE OUR JUSTIFICATION ….. THE ZIONISM MUST BE END …. TO ACHIEVE HARMONY LIFE IN THE WORLD

  2. و هل يتصور السيد هنية أن يكون مبعوث الامم المتحدة غير متحيز الى الكيان الصهيونى……?

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left