انتحار لغوي!

خيري منصور

Jun 30, 2018

الانتحار ليس جسديا فقط أو بالمعنى العضوي، فهناك انتحار عقلي تحدث عنه البير كامو في كتابيه التمرد وأسطورة سيزيف وهناك أيضا انتحار قومي كما يحدث في حروب أهلية تخرج الأطراف منها مهزومة بالتساوي، لكن ما أعنيه بالانتحار اللغوي هو إهمال أي قوم للغتهم التي هي من جذور هويتهم التاريخية والوجودية، فما انقرض حتى الآن من لغات يعد بالآلاف، مما دفع دولا كفرنسا إلى قرع أجراس النذير لإدامة وحراسة لغة كان لها تمدد امبراطوري تحت شعار الفرانكفونية، لكن اللغة العربية بكل ما تعنيه للعربي قلبا ولسانا أصبحت الآن في خطر.
وبعيدا عن الإحصاءات وما ترصده مؤسسات ذات صلة باللغة، يكفي أن نقرأ الأشرطة في أسفل الشاشات، فهي تقدم نماذج صارخة في تهشيم اللغة والعبث بقواعدها وإخضاعها للعاميات على اختلاف لهجاتها. ورغم المبادرات المتعاقبة للحفاظ على سلامة هذه اللغة التي وصفها المستشرق الفرنسي جاك بيرك بأنها ممهورة برسالة انطولوجية إلا أن استباحتها تتفاقم، وثمة من أبنائها من يرطنون بها كما لو أنها لغة أجنبية، إضافة إلى ما يمارسه مثقفون مخلوعون من جذورهم ومتماهون مع غالبهم وفق الرؤية الخلدونية من تشكيك في قدرة هذه اللغة على عبور العصور والأجيال، وذلك بالطبع بسبب جهلهم بها كما يجهل البحر الدر الكامن في محاراته على حد تعبير أحد الشعراء. وأطرف ما في هذه المسألة أن المستشرقين الذين تعلموا العربية أدركوا سعتها وقدرتها على مواكبة التطور، ومنهم من قرر أن يكتب بها لا بلغته كما فعل الشاعر الفرنسي اندريه ميكل، فالآخرون ينصفون لغة الضاد أكثر من بعض أبنائها، لأن هناك قطيعة مع منجزها التراثي، ومن يجهل شيئا قد ينفر منه أو يعاديه.
اللغة العربية ليست لسانا فقط، إنها كينونة ووجدان إضافة إلى كونها مؤتمنة على المقدس وحافظة لمرجعيات، والعرب الذين كتبوا بلغات أخرى لأسباب قسرية متعلقة بالاستعمار مثل مالك حداد ومحمد ديب وجورج شحادة، عانوا كما اعترف بعضهم من ثنائية القلب واللسان، وذهب مالك حداد الجزائري إلى ما هو أبعد من ذلك حين قال إن اللغة الفرنسية منفاي أما العربية فهي وطني. وحين زار جورج شحادة بلده لبنان ذات يوم كان يطلب ممن يتصلون به ويتكلمون الفرنسية أن يتكلموا بلغتهم الأم، لأنه يريد أن يعرف المزيد عن العربية، هذا بالرغم من أن إحدى الموسوعات الأدبية الفرنسية والتي قدمها بيكون وصفت شحادة بأنه أحد سادة التعبير باللغة الفرنسية.
وهناك تجربة تستحق الاستذكار عاشها الروائي والناقد الفرنسي ميشيل بوتور في القاهرة عندما أقام فيها فترة من الوقت، فقد توصل إلى أن اللغة العربية تنفرد بصفات وجماليات قد لا تكون متيسرة للغات أخرى أوسع منها انتشارا، فالمترادفات فيها ليست مجانية أو أسماء متعددة لمسمى واحد، وحين يكون للجمل أو الغزال عشرات الأسماء فذلك مرتبط بألوانها والبيئات التي عاشت فيها إضافة إلى صفات عضوية، فالناقة القلوص ليست كالصيعرية والغزال ليس مجرد اسم آخر للظبي أو الشادن أو الريم !
إن جهل قوم للغتهم بذريعة أن هناك ما ينوب عنها من اللغات هو شروع في انتحار لغوي لا ينفصل عن الانتحار القومي. وهناك تجربة أخرى ذات دلالات عميقة في تجلياتها عاشها الشاعر الاسباني لوركا حين ذهب إلى نيويورك وحاول أن يتعلم الانجليزية ليجرب الكتابة بها فكانت رحلته تلك كما وصفها بنفسه قصة فشل بامتياز، لأن لغته الأم اتسعت لشعرية استثنائية وفائقة، مثلما اتسعت اليونانية الحديثة لشعرية كفافي الذي عاش في الاسكندرية، وكان هذان الشاعران مثار إعجاب الناقد البروفيسور باورا في كتابه التجربة الخلاقة، لأنهما كتبا باللغة الأم أشعارا خالدة وإنسانية استضافتها عبر الترجمة معظم اللغات الحية في هذا الكوكب.
وقد يكون أحد أسباب نفور الأجيال العربية الجديدة من اللغة الأم هو أساليب تدريسها وعدم القدرة على إظهار جمالياتها خصوصا في الأدب القديم، مما يستدعي بالضرورة تحديث مناهج التدريس والإحاطة بالكامن من الممكنات في هذه اللغة. وهناك حقيقة لا بد من الجهر بها هي أن الأمم في حالات التراجع والانحسار وفقدان الثقة بالذات تنظر بشيء من الريبة لكل موروثها، وقد تصبح مفتونة حتى بمن يسطو عيها ويلحقها باسطبلاته وهذا ما أدركه ابن خلدون مبكرا حين كتب عن سايكولوجيا المغلوب، فهو يفقد ثقته بهويته ومجمل مكوناته الوجودية ويقتفي خطوات غالبه ليكتشف بعد فوات الأوان أنه اندمج وتلاشى، وهذا أيضا شكل من أشكال الانتحار القومي!

٭ كاتب أردني

انتحار لغوي!

خيري منصور

- -

4 تعليقات

  1. تعليقا على المقالة شكر على اهتمامك باللغة العربية
    ولكن سأكتب لك تطمينات لا تعني عدم الاشتغال بالعربية بل على العكس أقصد زيداة دعمها وهذه الاشياء الثلاث:
    مع تعاظم الدعوات القومية في الغرب تشتد الحاجة للغة العربية
    اللغة العربية لم يحفظها أبناؤها ولكن حفظت بأيديولوجيتها

  2. صحيح أن اللغة العربية تتميز بغزارة مفرداتها وبتعدد أسمائها لمسمًّى واحد. إلاَّ أن هذه الميزة المعجمية ليست ميزة تتفرد بها اللغة العربية دون غيرها. فلو تمعن الكاتب منصور في القضية بعض التمعُّن لوجد أن هناك لغاتٍ أخرى كلغة الاسكيمو، مثلاً، فيها من تعدد الأسماء لمسمًّى واحد ما يلفت الانتباه كذلك (كالأسماء الدالَّةِ على «الثلج» التي تربو عن الخمسين اسمًا). ومع ذلك، لا أحد من أهل الإسكيمو، أو من غيرهم، يتكلم عن لغة الإسكيمو بنفس «الغيرة» العُصابية التي يتكلم بها الكثير من الكتاب العرب عن لغتهم الأم. حتى في اللغة الإنكليزية (الاستعمارية) ذاتها، حتى لا نبعد كثيرًا، ثمة من تعدُّدٍ في المفردات (أو الدوالِّ) لمفردة واحدةٍ (أو لدالٍّ واحدٍ) ما قد يضارع، أو حتى يفوق، التعدُّد المقابل في اللغة العربية – والأمثلة على ذلك لا تعدُّ ولا تُحصى.
    القضية وما فيها يمكن التعبير عنها تعبيرًا منطقيًّا رياضيًّا على النحو التالي: إنَّ هناك توازنًا تبادليًّا معجميًّا بين كل اللغات، بنحو أو آخر – فإذا كان في اللغة (آ) تعدُّد في المفردات للمفردةٍ (آ)، فإن في اللغة (ب) تعدُّد في المفردات للمفردةٍ (ب)، وإن في اللغة (ج) تعدُّد في المفردات للمفردةٍ (ج)، وإن في اللغة (د) تعدُّد في المفردات للمفردةٍ (د)، وهكذا دواليك. فالتأسف على الانتحار اللغوي لا يُعبَّر عنه هكذا، لأنه ليس هناك أي لغة تتميز عن أية لغة بهذه الحالة.

  3. قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم من كان يحسن أن يتكلم بالعربية فلا يتكلم بالعجمية فإنه يورث النفاق.أو كما قال.بالمناسبة استعمل الكاتب كلمة جماليات و الأحسن هو كلمة جمال.

  4. مقال يتطلب وقفة تدبر ..فلغتنا الجميلة تشتاق لنا جميعا لنواسيها ونحميها من غول الحضارة التي
    يتغنون بها وهي استعمال لغة اجنبية مع اللهجه المحليه العاميه والفصحى ..
    هناك من يتجمل باللغة العربيه فيستعمل في كلماته وجمله المترادفات في وصف ما يقول ..وفقط البارحه تحدثت عن ذلك مع ولدي هو المذيع والصحفي وهضو الكنيست الاسرائيلي ابن عكا السيد زهير بهلول ..وليس فقط بالعربيه انما باللغه العبريه سمعته اكثر من مره يتفنن باستخدام المفردات ..لغتنا العربيه حفظها الله في كتاب مقدس وهو خير حافظ..وهذا هو القران الكريم ..
    لذلك فلو رجعنا للقراءه به وبالكتب القديمة ونستعمل اللغة في المدارس بشكل مكثف سنحافظ بعض الشيء على اللغة ..
    اليوم نرى التبتيين وغيرهم يثبتون لغتهم الاصليه ..ونجد امامنا شعباً كالشعب الاسرائيلي ايضا يحاول قدر الامكان ادخال مفردات عبريه لغويه بديله عن الكثير من المصطلحات اللاتينيه ..نغار من ذلك وينتابنا شعور بخيبة نحو لغتنا العربية كيف اصبحت تندثر في الشوارع ..اعتقد ان الفنانين والممثلين والاعلاميين هم السبب واخص بالذكر الافلام المصريه والتي اصبح مهمة الفنانين للشهره هو اختراع مفردات غريبة للتواصل ..فيا حبذا لو كانوا مثالا جميلا للغتنا !!انا لا انكر اننا هنا في بلادنا عرب الداخل اننا نتعمل لغة عبريه ..الا اننا نحارب هذه الظاهره بشده ..
    دمتم بخير ونصرة للغتنا الجميلة !

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left