مزاعم عن إفشال “الموساد” 130 عملية اغتيال لزعماء عرب

Jul 10, 2018

26ipj

“القدس العربي”:زعم صحافي كردي مقيم في إسرائيل، أنه اطلع على وثائق استخباراتية تثبت إفشال جهاز “الموساد” الإسرائيلي لأكثر من 160 عملية اغتيال كانت تستهدف زعماء عرب سابقين وحاليين.

وقال الصحافي مهدي مجيد في تغريدة له عبر حسابه على موقع “بتويتر”: “لولا الموساد الإسرائيلي لكان نصف الزعماء العرب الحاليين تحت التراب”.

واشار مجيد إلى أنه اطلع على وثائق استخباراتية، سيتم الافراج عنها قريبا للصحافة والإعلام ملخصها أن جهاز “الموساد” الإسرائيلي قام بإفشال أكثر من 160 عملية اغتيال تعرض لها زعماء عرب سابقين مع أغلبية الزعماء العرب الحاليين.. حسب وصفه.

والموسادـ وكالة الاستخبارات الإسرائيليةـ أسسها الاحتلال في 13 ديسمبر 1949م، ويكلف بجمع المعلومات بالدراسة الاستخباراتية، وبتنفيذ العمليات السرية في الخارج، ويعمل بصفته مؤسسة رسمية بتوجيهات من قادة الاحتلال، وفقا للمقتضيات الاستخباراتية والعملية المتغيرة، مع مراعاة الكتمان والسرية في أداء عمله.

- -

12 تعليقات

  1. عمليات الإغتيال كان سيقوم بها الموساد لكن تم كشفها. و تم إفشالها. و بالتالي لم تنجح و بما ان الموساد يعلم بها. يريد ان يقلب فشلة الى نجاح.
    اَي يريد ان يقول انه أفشل عمليات الأغتيال و التي كان من المفروض ان يقوم هو نفسة بها و التي لم يستطيع تنفيذها بنفسه. و بجولة الى نجاح بزعامة إفشالها .

  2. عادي أن تحمي عملاءها وهنا نتساءل لماذا لم تحمي صدام والقذافي

  3. ترانب يحميهم من السقوط………….. و الموساد يحميهم من الاغتيال……و هم فرحون مسرورون…..

  4. العرب واليهود ابناء العمومة فما الضير في حمايتهم لانظمتنا العتيدة؟

  5. هذا الامر غير مستبعد لان حكام العرب يؤكلون امنهم الشخصي للصليبيين والصهاينة فهم لا يثقون الا بهم.

  6. مقولة نقولها نحن الفلسطينيون( عدي يا مَرا عدي من الاقرع للمصدي) هذا التصريح الكاذب ان دل على شيئ فهو دلالة واضحة على اخفاقاتهم المتكررة ,وتبجحهم الدائم بنجاح عملياتهم …بئس النجاح وبئس المصير والسلام.

  7. هذا صحيح لأن جُل من يطلقون على أنفسهم الزعماء العرب هم في حقيقة الأمر عملاء

  8. شئ طبيعي حك لي أحك لك الزعمأ العرب يحمون الكيان الصهيوني ولهذا الموساد الصهيوني يتوجب عليه حماية من يحمي دولة صهيون…

  9. محتمل بل ممكن فليس من مصلحة اسرائيل اغتيال زعماء اهانوا شعوبهم واذلوها وكانوا ابطال في الهزائم

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left