قوات الاحتلال تعيث فسادا في الضفة وتعتقل عددا من الفلسطينيين بينهم أستاذ جامعي

المستوطنون اقتحموا الأقصى ومنعوا نقل مريضة من الخليل

Jul 12, 2018

رام الله – «القدس العربي»: هاجمت قوات الاحتلال العديد من مناطق الضفة الغربية، وصادرت أموالا من منازل، وذلك ضمن حملات عسكرية انتهت باعتقال عدد من الفلسطينيين، بينهم أستاذ جامعي، في الوقت الذي واصل فيه المستوطنون اعتداءاتهم على مدينتي القدس والخليل.
واعتقلت قوات الاحتلال المحاضر الجامعي غسان ذوقان، من مدينة نابلس، بعد اقتحام أحد أحياء المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية، وتخلل العملية الاستيلاء على مبلغ مالي كبير من منزل المحاضر الجامعي، كما عاثت فسادا اثناء عملية تفتيش في مطبعة يملكها قرب مخيم بلاطة.
كذلك اعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة كفر قليل شرق المدينة، بعد أن داهمت منزل ذويهما وعبثت في محتوياتهما.
واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة من مدينة جنين، من بينهم اثنان اعتقلا على حواجز عسكرية، واستولت خلال العملية العسكرية التي استهدفت المدينة على أموال من بعض المنازل.
واعتقلت قوات الاحتلال شابا من بلدة عزون شرق قلقيلية، بعد ان اعتدت عليه بالضرب، كما اعتقلت شابا من بلدة دير الغصون شمال طولكرم، بعد مداهمة منزله بطريقة همجية، وحطمت الأبواب والأثاث.
كما استولت قوات الاحتلال على جهاز حاسوب محمول، وهاتف نقال، ومبلغ من المال، خلال عملية الاقتحام، وقامت بإطلاق النار في الهواء لترويع السكان.
وشهدت بلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله وسط الضفة، عملية اقتحام، نجم عنها اعتقال أحد الشبان، فيما اندلعت هناك مواجهات عنيفة خاضها المواطنون، تخللها إطلاق جنود الاحتلال وابلا من الرصاص الحي، وقنابل الصوت والغاز، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.
ومن جنوب الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال تسعة فلسطينيين بينهم ستة أسرى محررين في مدينة الخليل.
وقالت مصادر محلية إن تلك قوات الاحتلال تعمدت إحداث تخريب في المنازل التي تعرضت لحملات التفتيش، تمثلت في سكب المواد الغذائية على الأرض، وتحطيم الأثاث والأبواب.
وأصيب فلسطيني بجروح بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق جراء اطلاق قوات الاحتلال الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات أعقبت اقتحام الاحتلال لبلدة بيت أمر شمال الخليل.
وقان جنود الاحتلال بوضع ملصقات على جدران البلدة تحذر المواطنين من الاستمرار في عمليات المقاومة الشعبية ورشق الجنود والدوريات بالحجارة.
وفي سياق اعتداءات المستوطنين قام عدد منهم في حي تل الرميدة في الخليل، باعتراض ومحاصرة سيارة إسعاف، في ساعة متأخرة من ليل أول من أمس الثلاثاء، ومنعوها من نقل مريضة من الحي إلى مستشفى المدينة.
وأظهر مقطع فيديو وثقه الأهالي في المكان، محاصرة مستوطنين سيارة الإسعاف، بحماية جنود جيش الاحتلال الذين لم يحاولوا إبعاد المستوطنين. إلى ذلك اقتحم أكثر من 120 مستوطنا أمس باحات المسجد الأقصى بحماية من قوات الاحتلال، وأدوا هناك «طقوسا تلمودية».
من جهته قال وزير الاوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي، منعت رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي في الخليل، أكثر من 298 وقتا، بينها أذان صلاة الجمعة، خلال النصف الأول من العام الجاري.
وأوضح ادعيس في بيان صحافي أن الاحتلال عزز من وجوده على جميع مداخل المسجد، واغلقه ليومين متتاليين بحجة الأعياد، في الفترة ذاتها، مشيرا إلى أن عربدات المستوطنين وانتهاكاتهم وصلت إلى حد إقامة حفل موسيقي داخل المسجد الابراهيمي في منطقة الصحن.
وتطرق في تقرير جديد رصد الاعتداءات الإسرائيلية إلى منع قوات الاحتلال عمل طواقم لجنة إعمار الخليل في الساحات الخارجية، كما منعت عمال النظافة من تنظيف الحدائق الخارجية للمسجد والاعتناء بها.
وأكد على ضرورة تضافر الجهود لحماية المسجد الإبراهيمي والبلدة القديمة من الخليل، وتعزيز صمود الاهالي هناك «في مواجهة الاحتلال واجراءاته العنصرية».

قوات الاحتلال تعيث فسادا في الضفة وتعتقل عددا من الفلسطينيين بينهم أستاذ جامعي
المستوطنون اقتحموا الأقصى ومنعوا نقل مريضة من الخليل
- -

1 COMMENT

  1. لاحول ولا قوة إلا بالله يا الله يا الله مالنا غيرك يا الله….

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left