وفد قيادي من حماس برئاسة العاروري يعقد لقاءات مع المخابرات المصرية لتطبيق المصالحة

Jul 12, 2018

غزة ـ «القدس العربي»: من  المقرر أن يبدأ اليوم وفد قيادي من حركة حماس، برئاسة صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي، أولى لقاءاته مع مسؤولي جهاز المخابرات العامة المصرية، لبحث ملفات فلسطينية عدة، في مقدمتها ملف المصالحة. ووصل وفد الحركة المشكل من قيادات من الداخل والخارج إلى العاصمة المصرية القاهرة، حيث غادر وفد الحركة الموجود في غزة من معبر رفح، ويضم كلا من الدكتور خليل الحية وروحي مشتهى، ووفد الحركة من الخارج بمشاركة العاروري والدكتور موسى أبو مرزوق، وحسام بدران وعزت الرشق، وجميعهم أعضاء في المكتب السياسي للحركة.
وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم في بيان صحافي، إن خروج الوفد جاء بناءً على دعوة مصرية، لبحث العلاقات الثنائية والتطورات الجارية في الشأن الفلسطيني والعربي.
وكان المكتب السياسي للحركة قد قرر أول من أمس في ختام اجتماع عقده برئاسة هنية، وبمشاركة قيادات الداخل والخارج، قبول الدعوة المصرية لزيارة القاهرة. والتباحث هناك مع المسؤولين بشأن التطورات الجارية في الشأن الفلسطيني والعربي، والعلاقات الثنائية.وجدد رغبته في تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية «على أساس من الشراكة في المقاومة وفي القرار»، مشيرا إلى ان الظرف الأمثل لتحقيق هذه المصالحة يتمثل في «رفع العقوبات الظالمة عن قطاع غزة فورًا»، و»إعادة بناء منظمة التحرير من خلال مجلس وطني توحيدي جديد حسب مخرجات بيروت 2017»، وكذلك «التطبيق الكامل والشامل والأمين لاتفاق القاهرة عام 2011 رزمة واحدة دون اجتزاء أو انتقاء». يشار إلى أن التحرك المصري الحالي في ملف المصالحة المتعثرة بين فتح وحماس، يأتي بعد توقف دام منذ مارس/ آذار الماضي، حين دب خلاف كبير بين الحركتين بعد حادثة تفجير موكب رئيس الحكومة عند دخوله الى قطاع غزة.
وتهدف هذه التحركات التي بدأت بعقد لقاء مع رئيس وفد حركة فتح لحوارات المصالحة عزام الأحمد قبل عدة أيام، للعمل على تنفيذ كل البنود التي جاءت في الاتفاق الأخير الموقع بين الطرفين يوم 12 اكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بما فيها «تمكين» حكومة التوافق من العمل بشكل كامل في غزة.
وهناك توقعات بأن يطرح المسؤولون المصريون المشرفون على ملف المصالحة، حلولا جديدة لتجاوز الخلافات بين فتح وحماس حول ملف «تمكين الحكومة».

وفد قيادي من حماس برئاسة العاروري يعقد لقاءات مع المخابرات المصرية لتطبيق المصالحة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left