اليمن يحتج لدى لبنان على ممارسات حزب الله ودعمه للحوثيين

Jul 12, 2018

عدن ـ د ب أ: احتجت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، أمس الأربعاء، على تصريحات وممارسات حزب الله ضد اليمن، مطالبة الحكومة اللبنانية باتخاذ ما تراه مناسبا لإيقاف ما وصفته «بالسلوك العدواني تماشياً مع سياسية النأي بالنفس».
وحسب ما ذكرته وكالة الانباء اليمنية «سبأ» أمس، قال وزير خارجية اليمن خالد اليماني في رسالة إلى نظيره اللبناني جبران باسيل عبر سفير اليمن لدى بيروت «إننا في الجمهورية اليمنية نحتفظ بحقنا في عرض المسألة على مجلس جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومجلس الأمن الدولي، والتي تنادي وتدعو جميعها إلى احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية أو الإضرار بمصالحها وحقوقها المشروعة وفقاً لقواعد القانون الدولي». وأعرب اليماني عن أسفه «لخروج حزب الله عن هذا النهج وإساءته للعلاقات المتينة بين البلدين من خلال مشاركته في التدريب والتخطيط والتحريض والدعم لميليشيا الحوثي التي انقلبت على السلطة الشرعية في 21 أيلول / سبتمبر 2014، واستولت على مؤسسات الدولة واجتاحت المحافظات وفرضت سيطرتها بقوة السلاح تنفيذاً لمشروع توسعي إيراني».
وأضاف « لقد ظهر دعم حزب الله لميلشيا الحوثي جلياً في الكلمة التي نقلت عبر التلفزيون التي ألقاها أمين عام حزب الله حسن نصر الله في 29 من الشهر الماضي، والتي حرض خلالها على قتال القوات الحكومية اليمنية وعبر فيها عن طموحه ومسلحي حزبه للقتال في اليمن لصالح الميليشيا ومساندتها ضد السلطة الشرعية المعترف بها دولياً».
وأشار اليماني إلى أن ذلك يعد «تدخلا سافرا في شؤون اليمن الداخلية بما من شأنه الإضرار الكبير والفادح بمصلحة اليمن العليا وأمنه القومي، وتأجيج نيران الحرب التي سيؤدي استمرارها إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة في سلوك عدواني غير مبرر».
ومنذ أكثر من ثلاث سنوات، تشهد اليمن صراعا مسلحاً بين القوات الحكومية مسنودة بقوات التحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من «إيران» من جهة ثانية، بعد أن اقتحم الأخيرون العاصمة صنعاء ومحافظات يمنية أخرى بقوة السلاح وانقلبوا على شرعية الدولة. إلى ذلك، دعا الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أمس الأربعاء، إلى فتح جبهات فاعلة لقتال جماعة الحوثيين، بمحافظتي ريمة (غرب) وحجة، شمال غربي البلاد.
جاء ذلك خلال لقاء جمعه مع محافظي حجة عبد الكريم السنيني، وريمة محمد الحوري، في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب)، حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.
وأفادت الوكالة أن هادي استمع من السنيني والحوري لشرح عن وضع المحافظتين، والجهود المبذولة لإسناد الجيش و«المقاومة الشعبية» (قوات موالية للحكومة)، لتطهيرهما من الحوثيين.
وحث هادي المسؤولين اليمنيين على توحيد وتعزيز الإمكانات لفتح جبهات فاعله في حجة وريمة، لمواجهة الحوثيين الذين فقدوا حاضنتهم الشعبية، بسبب «ممارساتهم الإقصائية التي تكشفت أوراقهم ومطامعهم».
كما وجه الرئيس اليمني بتوفير الاحتياجات العاجلة للمحافظتين لمواجهة التحديات.
ويسيطر الحوثيون، منذ نحو 3 سنوات، على كامل محافظة ريمة، وغالبية مناطق محافظة حجة، التي ترتبط بحدود برية مع السعودية.
ومنذ أكثر من 3 أعوام، تشهد اليمن حربًا بين القوات الحكومية، مدعومة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، من جهة، وبين المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، من جهة أخرى، الذين يسيطرون على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

اليمن يحتج لدى لبنان على ممارسات حزب الله ودعمه للحوثيين

- -

2 تعليقات

  1. فات الاوان فقد زرع الفيروس في اليمن كما زرع في لبنان مستحيل التخلص منه

  2. اصبح هذا الحزب الطائفي…و سياساته الهدامة ، كالمرض الخبيث ، ينتشر في العظم حتى ينخره…حزب يتدخل في شؤون الجميع و يحاول العبث بأمن الشعوب ، بوقوفه الى جانب الطغاة القتلة و ما اكثرهم…حزب فقد زخمه و بانت حقيقته التي كانت تخفي وجهه الطائفي المقيت…و لكنه مازال يستغرب البعض و يلعب على حبال المقاومة و الممانعة التي أصبحت اسطوانة مشروخة لدى الكثير من الشعوب…!! و شكرا لقدسنا الموقرة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left