اليمن: مختطف فرنسي مفرج عنه يكشف جحيم سجون الحوثيين ووفاة معتقل أمريكي تحت التعذيب

تعرض للتعذيب والعزل وصودرت أمواله ومجوهرات زوجته

خالد الحمادي

Jul 13, 2018

تعز ـ «القدس العربي»: كشف معتقل فرنسي أمس تفاصيل اختطافه واعتقاله لدى جماعة الحوثي الانقلابية في اليمن لنحو سنتين ونصف في صنعاء وأكد وفاة معتقل أمريكي تحت التعذيب في معتقلات الحوثيين بالإضافة إلى مشاهدته حالات تعذيب مأساوية لمعتقلين يمنيين في سجون الحوثيين.
وأوضح المعتقل الفرنسي ماروك عبدالقادر الذي أفرج الحوثيون عنه ووصل إلى مدينة مأرب، التي تقع تحت سيطرة الحكومة، 170 كيلو متر شرقي العاصمة صنعاء، ان ميليشيا جماعة الحوثي اختطفته وأخفته قسراً في كانون ثاني/يناير 2016، دون علم أحد عن مصيره، وظل مخفيا قسريا لا يرى الشمس لمدة ستة أشهر في الفترة الأولى من اختطافه.
وقال في إحاطته للصحافيين عقب وصوله إلى مدينة مأرب أمس «تعرضت لكافة أنواع التعذيب منها التعليق والصعق بالكهرباء والضرب بالعصي والأسلاك والثلج والكي بالنار». وأضاف ماروك الذي كان يعمل في شركة خدمات نفطية فرنسية في اليمن، إن الحوثيين نقلوه بعد نحو ستة أشهر إلى سجن الأمن السياسي أو القومي، وسمحوا له حينها بالاتصال بأهله بكلمتين فقط، وهي «أنا عايش..أنا حي».
وأوضح أنه أثناء اعتقاله في سجون الحوثيين بمقر جهاز استخبارات الأمن السياسي أو القومي، شاهد حالات اعتقالات كثيرة، حيث كان برفقة عدد من السجناء اليمنيين والأمريكيين ومنهم الأمريكي جون، الذي توفي تحت التعذيب الشديد له من قبل السجانيين الحوثيين، وأعلنت جماعة الحوثي حينها أنه انتحر، بالإضافة إلى حالة التعذيب الشديد التي تعرض لها المعتقل اليمني جمال المعمري، الذي أطلقت الميليشيا الحوثية سراحه مؤخرا بعملية تبادل أسرى، بعد إصابته بالشلل الكامل والإعاقة الدائمة جرّاء تعرضه للتعذيب في معتقلات الحوثيين.
وذكر أن السجانين الحوثيين كانوا يعذبونه بقساوة بالغة ويحضرون أثناء ذلك كاميرا فيديو ويطلبون منه الاعتراف بأنه يعمل في الاستخبارات الفرنسية، ولأنه كان يرفض ذلك يعيدون القيام بتعذيبه مرارا.
وأضاف أنه تم الافراج عنه أمس بعد عامين ونصف تقريبا من اختطافه واعتقاله لدى ميليشيا جماعة الحوثي وذلك بعد تدخل الحكومة الفرنسية، واضطرار الخارجية الفرنسية إلى دفع مبالغ مالية كبيرة لميليشيا الحوثي مقابل الافراج عنه.
وأشار إلى أنه في المراحل الأخيرة للمفاوضات بين الحكومة الفرنسية وجماعة الحوثي تم اطلاق سراحه من المعتقلات الحوثية وإبقاؤها عليه تحت الإقامة الجبرية بصنعاء لفترة وجيزة قبيل السماح له بمغادرة صنعاء والتوجه إلى محافظة مأرب، بناءاً على توجيهات الخارجية الفرنسية له بذلك. مؤكدا أن ميليشيا الحوثي صاردت منه كافة أمواله النقدية التي كانت بحوزته أثناء اعتقاله وكذا المجوهرات التي كانت بحوزة عائلته.
ووصل ماروك، إلى محافظة مأرب، صباح أمس وكان في استقباله وكيل محافظة مأرب عبدربه مفتاح ومدير عام فرع جهاز الأمن السياسي (المخابرات) العميد ناجي حطروم، وفور وصوله كلفت السلطة المحلية في مأرب فريقاً طبياً من هيئة مستشفى مأرب العام بإجراء الفحوصات الطبية للتأكد من حالته الصحية وتوفير الخدمات الطبية اللازمة له.
وكان المواطن الفرنسي ماروك عبدالقادر يعمل في شركة اوسيانيك الفرنسية في اليمن التي كلفته نهاية العام 2015، بالتوجه إلى مدينة المكلا في محافظة حضرموت، شرقي اليمن، وإلى العاصمة صنعاء، من أجل جمع معدات وأدوات الشركة تمهيداً لمغادرة اليمن، جراء اندلاع الحرب في البلاد، ولكن أثناء مغادرته مطار صنعاء الدولي قامت ميليشيا الحوثي باختطافه واعتقاله في أحد سجونها السرية بصنعاء ونقله لاحقا إلى معتقلات الأمن السياسي والأمن القومي (جهازي الاستخبارات) التي تقع تحت سيطرة جماعة الحوثي بصنعاء.
وذكرت تقارير حقوقية أن جماعة الحوثي الانقلابية تعتقل الآلاف من النشطاء اليمنيين في معتقلاتها بصنعاء وفي بقية المدن التي تقع تحت سيطرتها وفي مقدمتها العاصمة صنعاء منذ سيطرتها عليها صنعاء في 21 أيلول (سبتمبر) 2014.
في غضون ذلك اتهمت منظمة العفو الدولية في تقرير لها نشرته أمس الخميس، القوات التابعة للحكومة اليمنية والإمارات بتعذيب سجناء وإخفائهم قسريا في مراكز احتجاز سرية جنوب اليمن.
وقالت في تقريرها إن معتقلين محتجزين في سجون سرية في المناطق الجنوبية باليمن، تعرضوا للتعذيب والاخفاء القسري على أيدي القوات الموالية للحكومة ودولة الإمارات. وطالبت بالتحقيق في تلك الوقائع واعتبرتها «جرائم حرب».
ونشر التقرير عشرات الحالات للاخفاء القسري والاعتقال عقب اعتقالهم واحتجازهم تعسفيا على أيدي قوات تابعة للإمارات العربية المتحدة التي تعمل خارج نطاق سيطرة حكومة بلادها، «حيث تعرض الكثير منهم للتعذيب، ويُخشى من أن بعضهم قد توفي في الحجز».

اليمن: مختطف فرنسي مفرج عنه يكشف جحيم سجون الحوثيين ووفاة معتقل أمريكي تحت التعذيب
تعرض للتعذيب والعزل وصودرت أمواله ومجوهرات زوجته
خالد الحمادي
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left