الفلسطينيون يمتدحون «عقاب المستوطنات» الأيرلندي ويطالبون دول العالم بمغادرة مربع «النفاق السياسي»

عقب قانون منع استيراد منتجات المستوطنات

Jul 13, 2018

غزة – «القدس العربي»: امتدحت القيادة الفلسطينية كثيرا مجلس الشيوخ الأيرلندي، لتصويته على مشروع قانون يعاقب كل من يستورد أو يساعد في استيراد البضائع الإسرائيلية التي تنتج في المستوطنات المقامة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وانتقدت دولا دون أن تذكرها، فضلت سلوك «نهج المواربة والنفاق السياسي».
وجاء الترحيب الفلسطيني من جهات رسمية، حيث أكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، على أهمية هذه الخطوة كونها تؤكد «حقيقة الانحياز الفطري الإنساني الى الحق ونبذ الظلم والباطل». ووصف القرار الأيرلندي بـ «الشجاع والجريء»، لكنه في الوقت ذاته قال إن دولاً كثيرة «فضلت سلوك نهج المواربة والنفاق السياسي، وأخرى أدارت الظهر لمثل هذه القوانين، تحت ضغط الخوف والتبعية».
وطالب الاتحاد الأوروبي ودول العالم بـ»تغليب الحقيقة والمجاهرة بالتمسك بالحق من أجل هزيمة الباطل، بما يعنيه ذلك من إقامة السلام العادل والدائم ونشر الأمن وإنهاء الظلم والإرهاب أينما وجد في العالم، وإزالة آخر احتلال في التاريخ عن بلادنا فلسطين».
وقال إن التصويت لصالح القانون «يحمل رسالة ذات بعد عالمي»، موجهة الى الاحتلال الاسرائيلي، بأن عليه ان يتحمل نتائج اقترافه الجرائم والفظائع بحق أبناء شعبنا  الفلسطيني.
وكان مجلس الشيوخ الأيرلندي، قد صوت مساء أول من أمس الأربعاء، لصالح مشروع قانون يعاقب كل من يستورد أو يساعد على استيراد او يبيع بضائع أو يقدم خدمات للمستوطنات الاسرائيلية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، كذلك يعاقب القانون كل من يشارك أو يساعد على استغلال الموارد الطبيعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومياهها الإقليمية.
من جهته أشاد رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، سليم الزعنون، بما وصفه «التصويت التاريخي وغير المسبوق» لمجلس الشيوخ الأيرلندي. وثمّن في رسالة وجهها الى رئيس مجلس الشيوخ الأيرلندي «الموقف الشجاع» الذي عبّر عنه أعضاء المجلس بدعم حقوق الشعب الفلسطيني، ورفض الاحتلال والاستيطان الاستعماري الاسرائيلي المخالف للقانون الدولي.
وأكد أن الشعب الفلسطيني يعتبر هذه الخطوة المتقدمة والشجاعة، ترجمة فعلية لدعم مجلس الشيوخ الأيرلندي المستمر وتضامنه الثابت، وهي مقدمة وإجراء عملي لمحاصرة وعزل الاستيطان.
ورحبت كذلك عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، بالتصويت، وأكدت على أهمية هذا التصويت الذي وصفته بـ «النوعي»، الذي يؤكد على «عمق العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين الفلسطيني والأيرلندي»، وعلى التزام أيرلندا بالدفاع عن العدالة الاجتماعية والمساواة والحرية وحقوق المظلومين.
ودعت عشراوي في ختام بيانها، الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لـ «الحذو حذو مواقف ايرلندا»، وأن يظهروا الشجاعة اللازمة لمحاسبة ومساءلة إسرائيل. ورحبت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، بالتصويت، واستغلت العملية لدعوة دول العالم لاتخاذ قرارات مماثلة، ومنع استيراد بضائع المستوطنات بالمطلق باعتبار المستوطنات برمتها «غير شرعية ومخالفة للقانون الدولي».
وعبرت حركة فتح عن تقديرها للأحزاب السياسية الإيرلندية التي تبنت ودعمت مشروع القرار، ولمجلس الشيوخ الأيرلندي الذين يقفون مع الحق الفلسطيني المستند للشرعية الدولية.

الفلسطينيون يمتدحون «عقاب المستوطنات» الأيرلندي ويطالبون دول العالم بمغادرة مربع «النفاق السياسي»
عقب قانون منع استيراد منتجات المستوطنات
- -

1 COMMENT

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left