ترامب يستهدف حلفاء الولايات المتحدة مشككا في حلف الديمقراطيات الغربية ودافعا العالم باتجاه التطرف والتقوقع

نتائج كارثية لتعليقات وأفعال الرئيس الأمريكي في قمة حلف شمال الأطلسي

رائد صالحة

Jul 13, 2018

واشنطن ـ «القدس العربي»: استهدف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اثناء انعقاد قمة حلف شمال الاطلسي «ناتو» المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي ورئيس وزراء كندا جاستين ترودو، وتعامل معهم وكأنهم خصوم للولايات المتحدة رغم انهم يمثلون ديمقراطيات غربية كبيرة متحالفة منذ أمد طويل مع الولايات المتحدة.
واستخدم ترامب ألفاظا غير لائقة بحق هؤلاء القادة في مناسبات كثيرة إذ وصف ترودو بأنه غير شريف وضعيف، ووصف ( ألمانيا ميركل ) بأنها أسيرة لروسيا، واختار ترامب عدم دعم تيريزا ماي هذا الاسبوع، حينما كانت حكومتها تتارجح على الحافة.
واتهم محللون أمريكيون ترامب بأنه يحاول اقتناص الفرص من أجل إمالة ميزان القوى العالمية نحو القومية المحافظة بعيدا عن النظام الديمقراطي الليبرالي عبر تعليقاته التى تشكك في الأنظمة والمؤسسات الحالية، بما في ذلك الإساءة للحكومة الليبرالية في كندا والحكومة المنفتحة في ألمانيا والتشكيك في قمة حلف شمال الاطلسي.
وقد يؤدى انتقاد المستشارة الألمانية بهذه الحدة، إلى تشجيع خصومها من الجماعات المحافظة للهجوم على سياستها بشأن الهجرة كما ان سياسة ترامب باتجاه حكومة ماي قد تدفع البعض باتجاه الاطاحة بها او عزل بريطانيا عن اوروبا بشكل أكثر اما التشكيك في رئيس وزراء كندا فلن يؤثر كثيرا على مستقبله السياسي ولكن انتقاده يشكل ضربة لدولة ديمقراطية ملتزمة بالاتفاقيات الدولية.
ولاحظ مراقبون أن مصير رئيسة وزراء بريطانيا مهدد تماما، وهناك توقعات تشير إلى محاولات لطردها من داخل الحزب عبر حجب الثقة، والجريمة التى ارتكبتها، وفقا لأقوال العديد من المحللين الأمريكين، هي أنها حاولت هندسة خروج أكثر ليونة من الاتحاد الاوروبي، وهذا لايتفق مع الافكار الشعبوية الوطنية التى يؤمن بها ترامب ورفاقه عبر المحيط.
وقال جمهوريون أمريكيون إن زيارة ترامب إلى المملكة المتحدة جاءت في وقت سئ للغاية بالنسبة إلى ماي التى تجرى محاولات للتخلص منها.
وفي الوقت الذى يهاجم فيه ترامب حلفاء الولايات المتحدة بشراسة، يتوق الرئيس الأمريكي إلى الجلوس مع نظيره الروسي فلادميير بوتين، القومي الذى كال المديح لترامب، وعوضا عن وصفه بالعدو أو الصديق، قال ترامب ان بوتين هو منافس على الساحة الدولية، وذلك على الرغم من تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
وهكذا، في مشهد عالمي غير مألوف، يتعامل الرئيس الأمريكي مع حلفاء الولايات المتحدة ببرود، ويحاول وضع الحواجز أمام القادة الذين لا يتفقون معه في الرؤية أو أولئك الذين لا يتبنون السياسات القومية المتطرفة.
وتشير التعليقات الأخيرة لعدد من المسؤولين الأمريكين السابقين إلى صحة الاستنتاجات التى خرجت بها غالبية التحليلات بشأن تداعيات تصرفات ترامب تجاه حلفاء أمريكا وحلف «ناتو»، اذ انتقد مايكل مكفويل، الفير الأمريكي السابق لدى موسكو، ترامب بسبب تصريحاته قائلا على «تويتر» إن ترامب ألحق ضررا أكبر بحلف شمال الأطلسي خلال 18 شهرا أكثر مما حققه القادة السوفيات والروس في 7 عقود، وتساءل مكفويل «لماذا؟».
وتحدث مكفويل الذى شغل منصب سفير في ظل ادارة الرئيس السابق باراك اوباما من عام 2012 إلى عام 2014 ضد ترامب قائلا ان الروس يضحكون على الولايات المتحدة، ويضحكون على مدى سهولة ذلك، وكيف يساعد الرئيس الأمريكي في تحقيق جدول أعمالهم.

ترامب يستهدف حلفاء الولايات المتحدة مشككا في حلف الديمقراطيات الغربية ودافعا العالم باتجاه التطرف والتقوقع
نتائج كارثية لتعليقات وأفعال الرئيس الأمريكي في قمة حلف شمال الأطلسي
رائد صالحة
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left