قلق في الكويت من التظاهرات… جاهزية عسكرية واجتماع حكومي نيابي غداً

Jul 16, 2018

الكويت ـ «القدس العربي» ـ وكالات: أعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، عن عقد اجتماع في مكتب مجلس الأمة بين النواب والحكومة غداً الثلاثاء، لمناقشة طلب نيابي حول مدى استعدادات الكويت لكافة الاحتمالات بشأن الأحداث والتطورات الجارية في الجانب العراقي.
وقال الغانم، في تصريح للصحافيين في مجلس الأمة : «بناءً على طلب مجموعة من النواب بشأن مناقشة آخر التطورات في العراق تحدثت مع الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بالإنابة، ووزير الخارجية، واتفقت معه على عقد اجتماع».
وأضاف أن «الاجتماع سيعقد في مكتب المجلس ظهر الثلاثاء والدعوة متاحة لجميع النواب للاطلاع على الإجراءات الحكومية في هذا الاتجاه».
ووفق المصدر «سيحضر الاجتماع، إضافة إلى الشيخ صباح الخالد، الوزراء المعنيون، ومنهم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع بالإنابة الشيخ خالد الجراح الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، للرد على استفسارات النواب، ومعرفة آخر التطورات المتعلقة بالأحداث قرب الحدود الكويتية ـ العراقية».
والسبت، تفقد رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي، الفريق الركن محمد الخضر، الحدود الشمالية لبلاده، للوقوف على جاهزية القوات والإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل الجيش على وقع الاحتجاجات جنوبي العراق.
لكن ذلك لم يمنع وزارة الخارجية الكويتية ورئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي، في بيانين منفصلين، من التأكيد على أن الأوضاع الأمنية في البلاد طبيعية، وأن الأحداث الجارية بالقرب من الحدود الشمالية هي شأن داخلي لدولة الجوار ولا تدعو للقلق.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية، حسب وكالة الأنباء الكويتية، إن «الأوضاع على الحدود الشمالية يسودها الأمن والهدوء وليس هناك ما يدعو إلى القلق، وأكدت رئاسة الأركان أن ما يقوم به الجيش بالتعاون مع الأجهزة الأمنية ماهو إلا إجراءات احترازية «.
إلا أن حديث عدد من النواب الكويتيين حمل في طياته قلقا من تطور الأمور، إذ أكد النائب علي الدقباسي في تغريدة على حسابه في «تويتر»، أن «وجود المتظاهرين العراقيين بالقرب من حدودنا يعد أمراً مقلقاً».
وأضاف: «ثقتنا كاملة في جهازنا الأمني للتعامل مع هذا الملف».
أما النائب ثامر السويط، فأوضح في تصريح للصحافة، معلقا على الاحتجاجات، أن «الشرق الأوسط ودول المنطقة تعيش منذ سنوات عديدة في عملية شد وجذب وحروب ونزاعات وتصفية حسابات فيما بينها».
واعتبر أن «بقاء الكويت في هذا الموقع المحايد بين جميع الأطراف ربما لا يعجب البعض، وقد يحاول أن يجر الكويت إلى ساحة النزاع لتحقيق أهداف وغايات في نفسه».
كذلك دعا النائب محمد الحويلة، في تصريح صحافي إلى «الاستعداد التام لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمة (البرلمان) متى ما استلزم الأمر ذلك لنكون صفا واحدًا في مواجهة أي خطر».
وأغلق محتجون صباح السبت منفذ سفوان الحدودي مع الكويت، وقالت مصادر أمنية محلية إن المحتجين تظاهروا في المعبر وفي مدخل حقل مجنون النفطي، وهو أحد أكبر الحقول في البلاد، ويقع على بعد 40 كيلومترا شمالي البصرة، لكنهم أشاروا إلى أن المحتجين لم يدخلوا المنشأ.، يعلن بعد ذلك مصدر في الجيش العراقي في تصريح صحافي أن «قوات الأمن تدخلت عصر السبت وأبعدت المتظاهرين عن منفذ سفوان الحدودي وأعادت فتحه مجددا أمام الحركة التجارية».

قلق في الكويت من التظاهرات… جاهزية عسكرية واجتماع حكومي نيابي غداً

- -

2 تعليقات

  1. تعاطف مع الكويت دائماً ، و عشت فترة هناك
    و لا أرجو إلا الخير بيننا و أهلنا هناك
    غير أني لا أرى أن الأمر يستحق “جاهزية عسكرية”….أمام متظاهرين مدنيين .

    أين الحلم و الحكمة ؟!م

  2. NO MORE FOR SCHISMATIC POLICY …YEAS FOR DELIBERATION …YEAS FOR ENFRANCHISEMENT…… YEAS FOR LEGAL EGALITARIANISM …. NO MORE FOR MONARCHY …YEAS FOR OUR UNIFICATION ….PHILISTINE STILL WAITING ALL OF YOU …WE ARE ONE FAMILY …YEAS FOR HUMANITY NOT FOR ANY HUMILIATIONS OR DISCRIMINATIONS

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left