قانون يحصن قضائياً بعض قادة الجيش المصري

Jul 17, 2018

القاهرة ـ «القدس العربي»: وافق البرلمان المصري، خلال الجلسة العامة التي عقدت، أمس الاثنين، بشكل نهائي على مشروع قانون مقدم من الحكومة يحمل اسم «معاملة بعض قادة القوات المسلحة»، وسط اعتراض 8 نواب فقط.
والقانون من شأنه تحصين قادة الجيش من الملاحقة القضائية مستقبلا فيما يتصل بالعنف الذي اجتاح البلاد بعد الإطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في عام 2013.
وقال علي عبد العال رئيس البرلمان للمعترضين:» «شكرا الرسالة وصلت».
ويتضمن مشروع القانون 6 مواد، تنص الأولى على أن «يستدعى الضباط من كبار قادة القوات المسلحة الذين يصدر بأسمائهم قرار من رئيس الجمهورية، لخدمة القوات المسلحة مدى حياتهم، ويكون الاستدعاء لمن يشغل منهم منصباً أو وظيفة خارج القوات المسلحة فور انتهاء شغله لهذا المنصب أو تلك الوظيفة».
المادة الثانية تقضي بأن «يعامل بالمعاملة المقررة للوزير كل من لم يشغل من كبار قادة القوات المسلحة المشار إليهم في المادة الأولى من هذا القانون منصب الوزير أو منصباً أعلى، ويتمتع بجميع المزايا والحقوق المقررة للوزراء في الحكومة».
أما المادة الثالثة تنص على أن «تحدد بقرار من رئيس الجمهورية المزايا والمخصصات الأخرى التي يتمتع بها المخاطبون بأحكام هذا القانون. ويجوز الجمع بين المزايا والمخصصات المقررة بناء على أحكام هذا القانون وبين أي ميزة مقررة بموجب أي قانون آخر».
وتذهب المادة الرابعة على «منح المشار إليهم في المادة الأولى، بقوة هذا القانون، الأوسمة التي يصدر بتحديدها قرارا من رئيس الجمهورية».
أما المادة الخامسة فتنص على أن» لا يجوز مباشرة أي إجراء من إجراءات التحقيق أو اتخاذ أي إجراء قضائي في مواجهة أي من المخاطبين بأحكام هذا القانون عن أي فعل ارتكب خلال فترة تعطيل العمل بالدستور وحتى تاريخ بداية ممارسة مجلس النواب لمهامه أثناء تأديتهم لمهام مناصبهم أو بسببها، إلاّ بإذن من المجلس الأعلى للقوات المسلحة».
المادة السادسة «تمنح المعنيين بأحكام هذا القانون أثناء سفرهم خارج البلاد حصانات خاصة مقررة لرؤساء وأعضاء البعثات الدبلوماسية طوال مدة خدمتهم وكذا مدة استدعائهم، وعلى وزارة الخارجية اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لذلك».

قانون يحصن قضائياً بعض قادة الجيش المصري

- -

1 COMMENT

  1. هو قانون ليس بالغريب في نظام انقلابي استولى على الحكم بطريقة لا تمت للشرعية بصلة فطبيعي ان يحمي نظام فاسد الفساد والافساد ويشرعن استمراره لان الفساد هو الرئة التي يتنفس بها النظام.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left