مفتي القدس يحذر من «كارثة الحفريات» أسفل الأقصى

Jul 18, 2018

رام الله – «القدس العربي»:حذر الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، من «كارثية الحفريات» التي تجريها سلطات الاحتلال في منطقة القصور الأموية، الواقعة في الجانب الغربي من المسجد الأقصى.
وتوقع في بيان أصدره أمس حدوث «خلخلة» في الأبنية الإسلامية الموجودة في المنطقة جميعها، ومن ثم هدمها، لتغيير هوية المدينة المقدسة، وتهويدها بالكامل. وأكد أن سلطات الاحتلال «تتظاهر بالتفتيش عن أساسات هيكلهم المزعوم»، مؤكدا أن الأمر بات خطيرا جداً على المسجد الأقصى المبارك، من تبعات هذه الحفريات، خاصة في حالة حدوث أي هزة، التي من شأنها أن توقع أضراراً جسيمة في المباني والأروقة.
وشدد على ضرورة تدخل العالم العربي والإسلامي، بجميع دوله وحكوماته، ومنظمات الأمم المتحدة المختصة كافة، وفي مقدمتها «يونسكو»، وبشكل عاجل للضغط الفوري على سلطات الاحتلال لوقف تنفيذ هذه المخططات، التي تعمل على تأجيج التوتر في المنطقة برمتها.
وندد المفتي كذلك بدعوات جماعات استيطانية متطرفة، لتنظيم «مسيرة ليلية استفزازية»، تطوف حول أسوار البلدة القديمة في القدس، في محاولة قال إن هدفها «إحلال واقع جديد في المدينة».
وقال إن هذه المسيرة تستند إلى «الإعلان العنصري للرئيس الأمريكي بشأن القدس عاصمة للاحتلال، ومن ثم نقل سفارته إليها»، لافتا إلى أن ذلك يأتي في ظل السكوت الدولي، وعدم محاسبة إسرائيل على خرق القوانين الدولية والإنسانية.
وشدد على أن ذلك دفع إسرائيل لـ «الاستفراد العنيف» بالقدس والمقدسات، وحذر من أن هذه الانتهاكات من شأنها «زعزعة الاستقرار في المنطقة برمتها».

مفتي القدس يحذر من «كارثة الحفريات» أسفل الأقصى

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left