أسرى في سجون الاحتلال يضربون رفضا لوقف السلطة مخصصاتهم

Jul 19, 2018

غزة – «القدس العربي»: صعد أسرى في سجون الاحتلال من خطواتهم الاحتجاجية، رفضا لوقف مخصصاتهم المالية من قبل الحكومة الفلسطينية، وأعلنوا الدخول في إضراب عن الطعام.
وجاء في بيان صادر عن الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال «من هذه اللحظة سيصرخ الأسرى بأمعائهم عبر خوض إضراب تصاعدي مفتوح عن الطعام»، وأضاف «إننا في الحركة الأسيرة لن نطيل الكلام فقد انتهى الكلام وصبرنا بما يكفي لنرى رأياً رشيداً يُجنّبنا ما لا بد منه، وصرنا نشعر بالإهانة من الوعود الكثيرة التي لم تنفذ».
وتابع البيان الذي حمل لغة انتقاد شديدة للسلطة الفلسطينية «إننا اليوم نأمر ولا نستجدي من اعتدى على حقوق عوائلنا، ومن أراد أن يقتل الجنود في مقدمة الخطوط أن يعيد الحقوق كاملة وفوراً ودون تأخير لكل من تم الاعتداء على حقوقه من عوائل الحركة الأسيرة».
وأشار البيان إلى أن عدم إرجاع رواتب الأسرى يعني استمرارهم في الإضراب عن الطعام لـ «انتزاع حقنا بالقوة كما كنا ننتزعه من السجان»، وفق البيان.
ولم يكشف النقاب إن كان الأسرى ينتمون لكافة التنظيمات، أم أنهم فقط أسرى حركتي حماس والجهاد الإسلامي.
وقالت الحركة الأسيرة في بيانها «وليسجل التاريخ أن الجنود في مقدمة الخطوط قد أضربوا عن الطعام لأن من في موقع القيادة والمسؤولية عنهم اعتدى على حقوق وقوت عوائلهم بدلاً من رعايتها وحمايتها».
وأكدت أنه ومن هذه اللحظة «سنصرخ بأمعائنا وسنخوض إضراباً مفتوحا عن الطعام تصاعدياً»، موجهة رسالة للمسؤولين «لن تسمعوا منا كلمة نتمنى أو نرجو، بل نريد قراراً واضحاً لإعادة ما تم السطو عليه من مستحقات عوائلنا، ولن نتراجع عن إضرابنا حتى يتحقق مطلبنا».
وهذا هو أول احتجاج بالإضراب عن الطعام سينفذه الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، ضد السلطة الفلسطينية، للمطالبة بتحقيق مطالبهم، على خلاف الإضرابات السابقة التي كانت ضد سياسات الاحتلال.
يشار إلى أن القيادة الفلسطينية رفضت في وقت سابق قانونا إسرائيليا في اقتطاع قيمة ما تدفعه من مخصصات للأسرى وأهالي الشهداء، من قيمة الضرائب المحولة إليها، وأعلنت استمرارها في عملية الدفع. وفي غزة نظمت جمعية «واعد» للأسرى والمحررين ومؤسسة مهجة القدس مؤتمرا صحافيا عقب إعلان الأسرى المقطوعة رواتبهم إضرابا عن الطعام، وطالبت المؤسستان السلطة الفلسطينية بإعادة رواتب هؤلاء الأسرى، وعدم الزج بهم في الخلافات السياسية.
وكانت عوائل أسرى غزة قد اشتكت خلال الأشهر الماضية من عدم تلقيها كامل المخصصات المالية التي كانت تدفعها السلطة الفلسطينية، وتردد أن الأمر راجع للإجراءات التي تفرضها السلطة تجاه غزة، والمتمثلة بدفع 50٪ من قيمة رواتب الموظفين، وإحالة الكثير من الموظفين لـلتقاعد.
وتشهد المناطق الفلسطينية العديد من الفعاليات الرافضة لهذه الإجراءات التي تسميها الفصائل الفلسطينية في القطاع «عقوبات». ودعت حملة «ارفعوا العقوبات» قطاع غزة للمشاركة الشعبية الواسعة، في مظاهرة في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، بعد غد السبت، عند الساعة السادسة مساءً. وقالت إن الدعوة تأتي ضمن «سلسلة التظاهرات الهادفة لرفع العقوبات عن قطاع غزة ودعم صمود أهلنا في القطاع في مواجهة الحصار والاستعمار».
وجاء في بيانها «الشعب الفلسطيني لن يصمت على عقاب غزة، التي لا تزال تسطر الملاحم البطوليّة والكرامة وسيدعم غزة ومسيراتها، كما سيدعم الخان الأحمر، فالنضال واحد».

أسرى في سجون الاحتلال يضربون رفضا لوقف السلطة مخصصاتهم

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left