الحكومة الفلسطينية تعلن استعدادها لتنفيذ خطوات المصالحة بين فتح وحماس

Jul 20, 2018

رام الله -« القدس العربي»: رحبت الحكومة الفلسطينية بالجهود المبذولة من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الداخلية، وأعلنت استعدادها لتنفيذ خطوات يتم الاتفاق عليها بين حركتي فتح وحماس لإنجاز ذلك.
وأكد المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق الوطني يوسف المحمود، أن حكومته على أتم الاستعداد لتنفيذ أي خطوات يتم الاتفاق عليها بين فتح وحماس وبقية الفصائل فيما يتصل بأمر المصالحة وإنهاء الانقسام.
وقال إن الكل الفلسطيني «يدرك خطورة ومأساوية المرحلة التي فرضت علينا بهدف تفتيت جهدنا ونضالنا من أجل تحقيق حلمنا الوطني بإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 67، حسب قرارات الشرعية الدولية».
وشدد على أن السبيل الوحيد لمواجهة  تلك المخاطر هو «تحقيق المصالحة وإنجاز الوحدة الوطنية» عبر إنهاء الانقسام الأسود، ضمن الاتفاقات واستنادا الى المرجعيات والثوابت الوطنية.
وأثنى على الدور الذي تلعبه مصر من أجل إنجاز المصالحة الوطنية، وأكد على دورها القومي «ومسؤولياتها وموقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية».
جاء ذلك بعد الأنباء التي أشارت إلى وجود «بوادر إيجابية» ظهرت خلال اللقاءات التي جمعت المخابرات المصرية التي تشرف على ملف المصالحة، مع وفدي فتح وحماس كل على انفراد لإنجاز المصالحة.
وأعلنت حركة حماس في وقت سابق عن موافقتها على الرؤية المصرية الجديدة لتطبيق بنود اتفاق المصالحة الموقعة عامي 2011 و2107، وقالت إنها الرؤية الجديدة تحمل حلولا لنقاط الخلاف التي كانت قائمة خلال الفترة الماضية، حول حل مشكلة الموظفين ودمجهم، وتسليم جباية غزة، وتمكين الحكومة من العمل في غزة.
وفي هذا السياق قال جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، إن المصريين أوصلوا الرؤية الجديدة للحركة، وأنها ستناقش في الأطر القيادية، وأكد أن فتح ستتعامل معها بـ «إيجابية عالية» وفق مرتكزات واضحة.
وأشار في مقابلة أجراها تلفزيون فلسطين الرسمي، أن حركة فتح «جاهزة لبناء شراكة مع الجميع، وهو ما سنقدمه خطيا للمصريين»، وتابع «جاهزون لأن نعود إلى غزة غدا، ولكن بشرط أن تنهي حماس كل مظاهر السلطة على الأرض، وأن تعلن على رؤوس الأشهاد إنهاء مظاهر الانقلاب». وجدد التأكيد على موقف حركة فتح المطالب بـ «تمكين» الحكومة بشكل كامل من العمل في قطاع غزة.
وكان عزام الأحمد قد عبر في تصريحات لـ «القدس العربي» عن تفاؤله إزاء إمكانية إنجاز المصالحة، معلنا أن الأمور تسير بسرعة غير مسبوقة.

الحكومة الفلسطينية تعلن استعدادها لتنفيذ خطوات المصالحة بين فتح وحماس

- -

1 COMMENT

  1. كلما تتجبر اسرائيل وتسن قوانين او تقوم باعتدات الا وارتفعت اصوات المصالحة وهذا نوع جديد من التضليل والتخذير للتغطية على جرائم العدو .
    فانتيجة هي مساعدة العدو للمضي في جائمه . اطلقوا العنان للشعب الفلسطيني ليحقق ما فشل في تحقيقه الزعماء منذ 48 .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left