مساجد متنقلة في اليابان لاستقبال الضيوف المسلمين في أولمبياد 2020

Jul 26, 2018

jap

أعلنت شركة يابانية، اليوم الخميس، أنها تعمل على توفير “مساجد متنقلة” على متن شاحنات ضخمة، لاستقبال ضيوف دورة الألعاب الأولمبية (أولمبياد) التي تستضيفها البلاد عام 2020.

وقال ياسوهارو إينوي، الرئيس التنفيذي لشركة “ياسو بروجيكت” (معنية بتنظيم فعاليات رياضية وثقافية في طوكيو)، في تصريح صحافي، إن تلك المساجد “ستطوف بأماكن عديدة تستضيف فعاليات الأولمبياد حسب الحاجة”، بحسب “أسوشيتد برس″.

وتتوقع الشركة، التي أطلقت مبادرة المساجد المتنقلة، أن عدد المساجد لن يكون كافياً للزوار المسلمين في 2020، الأمر الذي من شأنه أن يثير قلقاً بالنسبة لبلد يعتبر نفسه جزءا من المجتمع الدولي”.
وتابع إينوي، قائلاً “بصفته بلد منفتح ومضياف، يتطلع اليابان إلى حسن استضافة زواره من المسلمين”.

وحسب المصدر نفسه، تم الكشف عن أول “مسجد متنقل”، خلال الأسبوع الجاري، خارج ملعب “تويوتا ستاديوم” لكرة القدم في مدينة تويوتا، التي تعد أيضا المقر الرئيسي لشركة السيارات التي تحمل نفس الإسم.

وهذا المسجد عبارة عن شاحنة ضخمة وزنها 25 طنا، تم تعديلها لتأخذ شكل ساحة صلاة مساحتها 48 مترا مربعا ويمكن أن تتسع لـ 50 شخصا.

وتم تجهيز المسجد المتنقل أيضا بمكان للوضوء يحتوي على صنابير مياه.

ويعيش بالفعل ما يتراوح بين 100 ألف و200 ألف مسلم في اليابان، ويتوقع أن يتوافد عدد كبير من المسلمين على البلاد أثناء الأولمبياد.

ولا يوجد عدد كبير من المساجد في البلاد حيث يتراوح عددها بين 11 و17 مسجدا، حسب تقديرات غير رسمية، لكن تنتشر العديد من غرف الصلاة في المجمعات التجارية الكبيرة سواء بالعاصمة طوكيو أو المدن الكبرى مثل أوساكا، أوالسياحية مثل كيوتو الشهيرة.

- -

4 تعليقات

  1. *لفتة طيبة من (اليابان )
    الطيبة المضيافة.
    *هذا هو (التسامح) الديني
    والذي يجب أن يسود في
    كل دول العالم بعيدا عن
    التطرف والمتطرفين الحمقى.
    سلام

  2. هذه هي الحضارة عينها يا اهل اليابان!
    لستم مسلمين ولستم عربا ولم ينزل عليكم وحي السماء ولم تدعوا يوما ان الله يحبكم اكثر من الامم الاخرى
    رغم ما قيل ويقال عن المسلمين وما لسق بهذا الدين من اتهامات باطلة وثقافات مختلفة جاء بها الى بلادكم المحترمة
    الكثير من العرب وغيرهم من الذين يزعمون انهم يدينون بالإسلام ، فانكم أبيتم الا ان تتمسكوا بحضارتكم وثقافتكم السمحاء
    التي تعلو فوق كل اعتبارات قومية، اسلاموفوبية، واحكاما سلبية مسبقة! انتم مازلتم يابانيين،، وهذا ليس غريبا على بلاد هيرهيتو
    وثقافة الساموراي،، ان لم يكن الدين هو الأخلاق ما بقيت،،، فما هو الدين إذن؟ اذا لم يكن الدين المعاملة كما قال نبينا صلوات الله وسلامه عليه،، فما هو الدين؟ رأيت بأم عيني على اليوتوب كيف ان اليابانيات يقفن امام حقائب المسافرين القادمين الى بلادكم بالمطارات وهن يقمن بتنظيف تلك الحقائب وازالة ما علق بها من غبار ليتسلمها أصحابها نظيفة! اما في مطاراتنا العربية التي تدعي الاسلام فان مافيات سرقة ابتداءا من صغار الموظفين و ناقلي الحقائب الى كبار المسئولين وأمنيي المطار اختصت في سرقة أمتعة الضيوف اي الأمانات او اختفاءها كليا!!! فكرتم في المساجد!! وجئتم بالحلول احتراما لدين محمد،،، فيا ليتنا كمسلمين نرقى الى احترام ديننا كما فعلتم انتم،،، اصبح من فينا يبيع دينه من اجل حفنة من الدولارات ويسفك دماء الأبرياء باسم هذا الدين!!! مازلتم يابانيين،،،،،فهنيئا للعالم بوجودكم!!

  3. حملة اعلانية لتبييض صورة اليابان.
    اذا كانوا فعلا يريدون خيرا للمسلمين فليبنوا لهم مسجدا. مسجد بسيارة ليس هو الحل فكيف يصلون للقبلة ؟
    انتم في الخبر ذكرتم ان عدد المساجد هناك قليلا جدا علما بان المسلميين متواجدين بكثرة هناك

  4. وهل قدوم المسلمين الى اليابان ٢٠٢٠ هو من اجل الصلاة والحج او من اجل الكرة؟
    وهل اليابان ملزمة بتجهيز المساجد الى المسافرين وعابري السبيل؟
    وإذا رجعنا للدين ماذا قال نبينا عليه السلام؟
    - من كانت هجرته الى الله ورسوله، فهجرته الى الى الله ورسوله ومن كانت هجرته الى دنيا يصيبها
    او امرأة ينكحها فهجرته الى ما هاجر اليه!
    احترم اليابانيون دينكم،،، فاشكروهم،،،بنيت مساجد كثيرة في أروبا والعالم فباض فيها الشيطان وتخرج منها
    سفاحون الا ما رحم ربي!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left