كتائب القسام تعلن اكتشافها منظومة تجسس إسرائيلية في غزة

Nov 01, 2013
فلسطينيون يشيعون جثمان أحد شهداء كتائب القسام في خان يونس
فلسطينيون يشيعون جثمان أحد شهداء كتائب القسام في خان يونس

غزة- (يو بي اي): أعلنت كتائب القسام الذراع المسلح لحركة حماس الجمعة، أنها كشفت منظومة تجسس إسرائيلية جنوب قطاع غزة، مهددة بـ”براكين غضب” إذا استمر الحصار على القطاع.

وقال الناطق باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، في مؤتمر صحفي مساء الجمعة بغزة “تمكنا في الفترة الأخيرة من كشف جزء مهم من منظومة التجسس التي يستخدمها العدو ضد شعبنا خاصة شرق خان يونس جنبو قطاع غزة” معتبراً أن هذا النجاح “شكل صفعة قوية للعدو الصهيوني”.

وقال “سنكشف عن خيوط هذه العملية في الوقت المناسب”، لافتاً إلى أن المنظومة الإسرائيلية كانت “تتضمن التجسس على شركة الاتصالات الفلسطينية”.

وأضاف “هناك حرب خفية متواصلة مع العدو لا يراها شعبنا ولا تتوقف لأن العدو لا يتوقف عن إجرامه”، مشدداً على أن “المقاومة في حالة عمل متواصل ودؤوب لإفشال مخططات العدو”.

وتناول تفاصيل الاشتباكات التي وقعت الخميس شرق خان يونس، وأسفرت عن مقتل أربعة من عناصر كتائب القسام وإصابة خمسة جنود إسرائيليين، مبيناً أن قوة إسرائيلية توغلت مسافة 250 مترا “وقعت في كمين محكم وأوقعت فيه خسائر مؤكدة”.

وذكر أن اثنين من القادة الميدانيين في كتائب القسام هم خالد أبو بكرة ومحمد داوود ومحمد القصاص، اشتبكوا مع القوة الإسرائيلية و”قاتلوا من مسافة صفر واستشهدوا بعد أن ابلوا بلاء حسنا ولقنوا العدو درساً قاسيا لن ينساه”، فيما قتل الرابع في هجوم استهدف نقطة رباط محيط المنطقة.

وفي مؤشر على انتهاج سياسة جديدة، قال الناطق باسم كتائب القسام، “أي توغل صهيوني أو عدوان على ارضنا لن يمر دون حساب وستبقى غزة مقبرة للغزاة وهناك الآلاف من الشهداء جاهزون للقيام بواجبهم وسيعلم العدو أن كشفاً للحساب تقدمه لردعه”.

وقال “في خضم معركتنا مع العدو الذي يحاول كسر إرادتنا لن ننشغل عن قضايا شعبنا الوطنية القدس والأسرى والاستيطان ستبقى حاضرة وكلمة الفصل فيها”.

وفي موقف لافت، أعلن رفض جماعته للحصار على غزة، قائلاً “لن نقبل أن يجوع شعبنا وأن يبقى في الظلام الدامس وأن يحارب” محذراً “من براكين غضب قادمة لا يتوقعها عدو أو صديق إذا بقي هذا الحصار الظالم”.

- -

3 تعليقات

  1. اسرائيل تعلم جيدا خطورة الحصار والانقسام الداخلى كماتعلم بدرجة ممتاز وتفوق (قضية الانفاق وخطورتها ) وبالرغم مما تعلمة تبقى على المتناقضات والاخطار وان كانت احيانا ضد مصلحتها كعذر مقصود متعمد (للاستغلال وقت الحاجة – عند الضرورة ) الاتعلم اسرائيل وكم ابلغت منذ بدايات احداث المنطقة ان الصواريخ والسلاح ينتقل للداخل – لفلسطين لماذا تهمل وضع وتشدد على اخطار اخرى وصواريخ اخرى وتدمرها (فى مهدها ) لانها اسرائيل تتعمد البحث عن المصاعب والمصائب والااقتلعت من المنطقة فى ليل اوضحى قريب
    وانسحبت من غزة على انها تدرك جيدا خطورة ماتقوم بة لكنها ضرورة استوجبتها فترة زمنية تطلبت الانسحاب حينها (وكان الحصار اللاحصار) فلايمكن ان يختنق ملايين البشر ولكل مرحلة متطلباتها لذلك ليس امام اسرائيل الادفع ثمن تناقضاتها ومراهناتها الاانها كالعادة تضع الحلول لكل طارئة تماما كحل المفاوضات العبثية كلما ضاقت الاوضاع وتأزمت وسرعان ما يهدىء الوضع (مؤقتا ) ليتازم مرة اخرى ويهدأ على طاولة المفاوضات من جديد وعلية ليس امام اسرائيل الا معالجة ماطرا مامستجدات وهى لاشك فاعلة والا دخلت حلبة صراع الزلازل الداخلية من تغيرات وثورات كانت فيها اسرائيل تتفرج وتراقب من بعيد واستمرار هدوئها لابد لة من ثمن والاانقلبت الارض تحت اقدامها لجحيم (هذا ماتفهمة وتفهمة امريكا ) ان انفجار الداخل فى ظل تدهور محيط فلسطين يؤكد دمار اسرائيل نفسها التى لاتستطيع تقبل العواصف والاعاصير الا ساعات معدودة وعليها معرفة ان الاخرين لهم مصالح كمصالحها ويخططون كماتخطط واسرائيل تلعب فى ميدان ملىء باللاعبين وليست وحيدة فالميدان والميدان مشترك لاكثر من جهة ولكل جهة ارتباطاتها هذة هى فلسطين من رضى بسرقتها الجمل بما حمل الارض والشعب علية ان يتحمل الثمن غاليا جدا 0

  2. اسرائيل قامت على تشريد الشعب الفلسطيني ولا زالت تمارس القتل ضد الابرياء منهم واسرائيل لا ينفع معها سوى القوة المدوية هنيئا للشهداء بالشهادة والمجد والخلود لشهداء الامة الابرار وستكون غزة هاشم ان شاء الله مقبرة للصهاينة الاوغاد وتحية لكل من يقاتل العدو بالكلمة والرصاصة والبندقية والمال والسلاح والنفس ودولة الظلم ساعة ودولة الحق فلسطين ان شاء الله الى يوم الساعة

  3. الان وليس غداً علي جميع القيادات الفلسطينيه القريبه والبعيده ان تعد الي موًتمر وطني لتشكيل لجنه طوارق لأخذ بتسيير الامور. …..لوضع حد لهذا الانسياب والانحطاط الفلسطيني ……من اجل مواجه الكيان الصهيوني  بأعماله البشعه ضد ابناً فلسطين ….واعتداًته المستمره علي الاماكن  المقدسه  بدون اي ردع لا إسلامي ولا عربي …..للأسف …….كما علي القيادات ان تجد العوامل المشتركه وتعمل علي تقويتها ………وتبتعد عن كل من يفرقنا …….وعلينا ان نتحد في خندق واحد ضد هذا المستعمر وأعوانه…….اذا رغبنا او لم نرغب لان الظروف التعيسه التي وصلنا لها تتطلب ان نكون يدواحده وكلمه واحده وبندقيه واحده ….وكفانا تمزق وانقسمات ….نعم لانقاظ ما يمكن انقاظه والالتفاف حول مطالب هذا الشعب الاصيل الصامد …….فلنبداً بصفحه جديده كلها محبه وآمل ……وندع كل من يفرقنا ……نعم لقياده مجلس وليس قياده فرديه …..نعم لتحمل المسووليه …ووضع الامور في وزنها الطبيعي ……….النشاشيبي. يدعم الوحده تحت قياده مجلس لتحمل المسووليه …ولوضع برنامج يضم الجميع في خندق واحد الا وهو التحرير الفعلي  لهذا الوطن من هذا الاستعمار ……..ومن دون ذلك نبقي  تحت  نعال الاستعمار  بدون ادني شك  …..وشعبنا يبقي في الشتات والمذله  ارحموه………………..فل نعمل للوحده وهي المنفذ الوحيد للانتصار  وتحقيق كرامه  شعبنا …فهل من مجيب ؟؟…..AL NASHASHIBI  

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left