منشورات مؤثرة كتبتها الأم إيناس لطفلتها «بيان» قبل أن تقضي عليهما الغارة الإسرائيلية

Aug 10, 2018

غزة – «القدس العربي»: أظهرت كتابات للشهيدة ايناس خماش ذات الـ (23 عاما) نشرتها على صفحتها على موقع «فيسبوك» مدى ارتباطها بطفلتها بيان، ابنة العام والنصف، التي قضت برفقتها في قصف إسرائيلي على منزل العائلة وسط قطاع غزة، خلال موجة التصعيد الاحتلالي التي بدأت ليل أول من أمس الأربعاء، من خلال كلمات وصور مؤثرة.
ففي أحدى الكتابات هنأت خماش طفلتها بعيد ميلادها الأول قبل أشهر حيث كتبت لها «كل عام وأنت عيدي»، كذلك كتبت وهي تغازل صغيرتها التي ووريت بجانبها الثرى «الريف صوتك والمدائن صوتهم أنت الهدوء وكلهم إزعاج».وقضت غارة جوية إسرائيلية استهدفت منزلا يقع في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، في خضم التصعيد الإسرائيلي على الوالدة وطفلتها الصغيرة.
ورغم أن الصواريخ الإسرائيلية الفتاكة كانت أقوى من «حضن الأم»، الذي ضم صغيرتها، لحظة القصف، إلا أنها لم تستطع التفريق بينهما، فتركتا الحياة سويا. وفي تأكيد على كتابات سابقة كتبت الأم لطفلتها الصغيرة «كوني بقربي دائماً خففي من ضجيج الحياة بصوتك أخبريني أنه لا شيء سيّىء وأنت بالقرب مني»، وكأنها بذلك تشير إلى لحظة الموت.
واختارت الأم أن تضع صورة لطفلتها قرب ورود وأزهار كثيرة، في إشارة إلى تطلعها إلى الحياة والأمل، التي قضى عليها صاروخ إسرائيلي.
وقد كتبت الأم لطفلتها أيضا «ابنتي إرمي حملك علي ما دمت تثقي بي فأنا لأجلك سأصنع أي شيء».
وأظهرت الرسائل التي كتبتها الأم، مدى ارتباطها بزوجها، الذي ترك وحيدا، بعد أن أصيب هو الآخر بجراح خطرة جراء القصف، وكتبت في إحدى رسائلها له «ما اخترتك عشان فارقك بيوم».
وأعلنت وزارة الصحة أن الطواقم الطبية أجرت التدخلات الطبية لإنقاذ حياة الزوج الجريح، مشيرة إلى أنه لا يزال تحت العناية الفائقة.
وشيعت جماهير غفيرة من وسط قطاع غزة، جثماني إيناس وطفلتها بيان، وسط حالة حزن كبيرة سادت المنطقة والجيران والأقارب.

منشورات مؤثرة كتبتها الأم إيناس لطفلتها «بيان» قبل أن تقضي عليهما الغارة الإسرائيلية

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left