الأحزاب الشيعية في العراق تواصل انتقاداتها للعقوبات الأمريكية ضد إيران

Aug 10, 2018

بغداد ـ «القدس العربي»: تواصلت ردود الفعل الشيعية في العراق ضد العقوبات الأمريكية على إيران، إذ اعتبر زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، فرض العقوبات على إيران «تجاوزاً» على الإرادة الدولية والاتفاقيات والتعهدات المبرمة، داعياً أطراف النزاع إلى الجلوس على طاولة الحوار والابتعاد عن «أساليب تجويع الشعوب».
وقال مكتب الحكيم في بيان، إن الأخير استقبل «السفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي»، مبيناً أن الطرفين «بحثا تطورات المشهد السياسي المحلي والإقليمي والعلاقات بين البلدين الجارين، والعقوبات الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتداعياتها على المنطقة». وأكد الحكيم، حسب البيان، أن «هذا التصعيد يضر بمصالح دول المنطقة وشعوبها»، مضيفاً أن «العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعد تجاوزا على الارادة الدولية والتعهدات والاتفاقات المبرمة». وشدد على «ضرورة تغليب لغة الحوار لتجاوز الأزمات»، مجدداً الدعوة إلى «جلوس أطراف النزاع على طاولة الحوار والابتعاد عن لغة التهديد وأساليب تجويع الشعوب».
في الأثناء، أعلنت منظمة «بدر»، رفضها القاطع لأي حصار على أي بلد من بلدان العالم، معتبرة، العقوبات الأمريكية على إيران أنها «مخالفة» لكل الأعراف والمواثيق الدولية، داعية العراقيين حكومة وشعبا إلى «الوقوف» مع الشعب الإيراني.
وقالت المنظمة التي يتزعمها رئيس تحالف «الفتح» هادي العامري، في بيان، إنها «تدين وبشدة العقوبات الظالمة وغير المشروعة والأحادية التي فرضتها أمريكا على الشعب الإيراني الأبي والجمهورية الإسلامية»، مؤكدة أن «العقوبات الأمريكية تعد مخالفة لكل الأعراف والمواثيق الدولية والقيم الأخلاقية وحقوق الإنسان التي تتبجح بها الولايات المتحدة الأمريكية، وهو عقاب جماعي ضد شعب كامل يراد منه التجويع والتنكيل والقهر والإذلال لهذا الشعب العزيز، لأنه رفض الخنوع والإستسلام للهيمنة والغطرسة الأمريكية».
وأضافت المنظمة، «نحن كجزء من الشعب العراقي الذي عانى اشد المعاناة من الحصار الجائر والمدمر من قبل الولايات المتحدة، والذي ما زال يعاني من آثاره السلبية إلى يومنا الحاضر، ندين بأشد العبارات ونعلن رفضنا القاطع لأي حصار لأي بلد من بلدان العالم»، مبينا «نقف موقف المساند والداعم للشعب الإيراني الأبي وللجمهورية الإسلامية التي وقفت مع الشعب العراقي في كل المحن والشدائد خصوصاً اثناء الغزو الإرهابي الداعشي للعراق».
وتابعت المنظمة، «نناشد الشعب العراقي العزيز والحكومة العراقية أن تقف مع الشعب الإيراني والجمهورية الإسلامية مدافعة ومساندة، ونحن على يقين ستنكسر الإرادة الأمريكية الظالمة امام إرادة وصمود الشعب الإيراني الصابر المحتسب، كما نناشد كل أحرار العالم والدول الحرة والمحبة للسلام أن تقف مع الشعب الإيراني والجمهورية الإسلامية لكسر الغطرسة الأمريكية وفك الحصار عنها».
في السياق، أفاد المستشار الاقتصادي للحكومة العراقية مظهر محمد صالح، أن العقوبات الأمريكية على إيران وضعت العراق في «موقف حرج»، مبيناً وجود حراك دبلوماسي بشأن هذا الملف.
وقال إن «العراق يسعى إلى إيجاد حلول وبدائل وهناك حراك ديبلوماسي لإيجاد مخرج من هذا الوضع. وهو وضع صعب». وفقاً لموقع «شفق نيوز».
وعزا صالح ،تعقيد موقف العراق إلى ثلاثة أسباب، «أولها أن هناك تجارة متجذرة بين العراق وإيران، حيث يصل حجمها في القطاع الخاص إلى 7 مليارات دولار، من غير الاستيرادات الحكومية».
واضاف أن «السبب الثاني هو أن العراق يستورد من إيران نحو 6 آلاف ميغاواط من الكهرباء، وهي تشكل ثلث الاحتياجات من الطاقة، في ظل الأزمة التي يعيشها العراق حالياً».
وأردف أن «النقطة الثالثة هي السياحة الدينية، على اعتبار ان نحو مليونين ونصف المليون زائر إيراني يتوافد على العراق سنوياً».

الأحزاب الشيعية في العراق تواصل انتقاداتها للعقوبات الأمريكية ضد إيران

- -

1 COMMENT

  1. عود الى وطنك الاصلي ايران وصرح من هناك كيف تشاء اما انك تريدون ربط العراق بمشاكل ايران التي تهدد جميع الدول العربية كما حصل للعراق هذا المرفوض العراقين صحوا بعدما اكلتم الاكثر واليابس وبيءتكم المناسبة لكم ايران وليست العراق لان العراق تتكلم عربي وليس فارسي .

Leave a Reply to Sultan Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left