«بي بي سي» تعدّل عناوين أخبارها عن غزة بضغوط إسرائيلية

Aug 10, 2018

الناصرة – « القدس العربي»: في الشهر الماضي حملت وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي على هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» وعلى شبكة الأخبار الأمريكية «سي أن أن»، بعدما ركزتا عناوين تغطياتهما بقتل فلسطينيين نتيجة هجمات جيش الاحتلال انتقاما لقتل جندي اسرائيلي برصاص قناص فلسطيني.
وقبل ذلك وفي يونيو/ حزيران الماضي قالت «بي بي سي» بلغة اعتذارية ان معلقها البارز اندرو مار أخل بقواعد التحرير الصحافي بقوله إن إسرائيل قتلت كثيرا من الأطفال الفلسطينيين.
جاء ذلك خلال أحداث الأسبوع الثاني من مسيرات العودة، رغم ان تقارير إسرائيلية حقوقية تحدثت أيضا عن قتل مدنيين فلسطينيين بمن فيهم نساء وأطفال. كذلك في العام الماضي حملت السلطات الاسرائيلية على هيئة الاذاعة البريطانية لنشرها تقريرا تحدث عن قتل ثلاثة فلسطينيين في القدس المحتلة بعد  مقتل جندية إسرائيلية فيها تدعى هداس مالكا. وسارعت «بي بي سي» نتيجة الضغط لتعديل العنوان بالقول «مجندة إسرائيلية طعنت حتى الموت».
وفي اليوم التالي اعتذرت هيئة البث البريطانية وقالت إن العنوان الأول لم يعكس واقع الحال. وفي معظم وسائل الإعلام العالمية تم استخدام عناوين عبرت خارجية إسرائيل عنها واعتبرنها «أكثر نتوازنا بكثير»، حتى تلك التي اختارت ذكر قتل الأم وابنتها بالعنوان اهتمت بالقول إن ذلك جاء ردا على إطلاق 150 صاروخا من غزة. خلافا لذلك عنونت صحيفة «دي ريبوبليكا» تقريرا عما حصل بالقول «غزة : أم فلسطينية حامل وطفلتها قتلتا في القصف». وفي عنوان فرعي أشارت لقتل رجل في الثلاثين من عمره، فيما تبذل مساع للتهدئة، دون الإشارة لإطلاق صواريخ من غزة بالعنوان.
وردا على سؤال «القدس العربي» قال الصحافي البريطاني المستقل جونتان كوك المقيم في الناصرة داخل أراضي 48 ان «بي بي سي» وكثيرا من وسائل الإعلام الغربية منحازة فعليا لجانب إسرائيل في تغطياتها. وتابع «لكن إسرائيل مع ذلك تواظب على توجبه الانتقادات والاتهامات لوسائل الإعلام الدولية من باب الضغط عليها وتكريس انحيازها لها «.

 

«بي بي سي» تعدّل عناوين أخبارها عن غزة بضغوط إسرائيلية
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left