شرطي بلدية في لبنان يمارس سلطته بضرب نازح سوري حمل صورا لمقاتلين في هاتفه- (فيديو)

Aug 12, 2018

22ipj

لندن- “القدس العربي”: أظهر فيديو مصور انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي شرطيا في بلدة لبنانية يعتدي بالضرب على نازح سوري، بحجة انتمائه لجماعة إرهابية.

وأظهر الفيديو، الشاب السوري موقوفاً لدى عددٍ من الأشخاص الذي قاموا باستجوابه، واتهامه بـ”الإرهاب لأنه كان يحمل صوراً في هاتفه لمقاتلين في داعش، إلى جانب صورٍ خاصة به وهو يحمل سلاحاً”.

وأوضح الشاب السوري خلال التحقيق، أنه من سكان مخيم شاتيلا، وأنَّ “الصور الموجودة على هاتفه للتسلية فقط”، نافياً أي علاقة له بتنظيم الدولة الاسلامية “داعش”.

ولاقى المقطع تعاطفا كبيرا من قبل شريحة واسعة من اللبنانيين الذين عبروا عن تعاطفهم مع الشاب محملين الأجهزة الأمنية المسؤولية عن القمع الممارس بحق السوريين خصوصاً انه راج مثل هذه المواقف دون ان تحرك السلطات ساكناً لحمايتهم.

واعتبر ناشطون تصرف الشرطي دليل عنصرية بغيضة تجاه النازحين السوريين مؤكدين “وان ثبتت تهمة الإرهاب على الشاب السوري، فإنه ليس من حق عنصر في شرطة البلدية معاقبته بهذه الطريقة”.

ورغم ما اظهره الفيديو من اساءة للسوري الا أن رئيس بلدية عرمون فضيل الجوهري، أكد أن البلدية لم تتعامل يوماً مع أحد بعنصرية، وكل النازحين السوريين في نطاقها كرامتهم محفوظة”.

ورأى أن الفيديو المتداول لا يظهر تعذيباً كما يدعي البعض وما هو إلا تحقيق للتأكد من قبل عناصر البلدية بدعوى انتماء الشاب لأي تنظيم إرهابي.

وفي لبنان تتمع الشرطة البلدية بصفة الضابطة العدلية، إذ يتولى رئيس البلدية شؤون الأمن بواسطتهم.

- -

2 تعليقات

  1. الشرطي ليس وكيل الدولة أو قاضي التحقيق، دوره يقتصر فقط على تسليم المشتبه به للسلطات المعنية . هذا في القانون العام يُسمى استغلال و تعسف في استعمال الوظيفة وقد يصل الى العنصرية و الكرهية …

  2. السوريون الذين استقبلوا اللبنانيين في 2006
    واحتضنوهم وأكرموهم يلاقون الأن جزاء سنمار!!!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left