سرق طائرة صغيرة وتسبب في تحطمها

Aug 13, 2018

سان فرانسيسكوـ أ ف ب: سرق ميكانيكي «منكسر القلب» في التاسعة والعشرين من العمر طائرة بمحركين خالية من الركاب، مساء الجمعة، في مطار سياتل في شمال غرب الولايات المتحدة، منفذًا طلعات استعراضية تحت مراقبة طائرتين حربيتين من طراز «اف-15» قبل تحطّم المركبة في خليج سياتل.
وسرعان ما استبعدت الشرطة المحلية أن تكون هذه الحادثة ذات طابع «إرهابي»، مؤكدة أن الميكانيكي الموظّف في شركة ألاسكا للطيران كان يعاني ميولًا انتحارية وارتكب فعلته بمفرده. ولم توضح سلطات مطار سياتل- تاكوما على بعد بضعة كيلومترات جنوب المدينة الواقعة في ولاية واشنطن، ملابسات سرقة المركبة، وهي طائرة بمحرّكين من طراز «بومباردييه كيو400» تتسع لتسعين راكبًا وتمكّن الموظّف من الإقلاع بها.
ويظهر تسجيل مصور غير احترافي انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي الطائرة تنقلب على نفسها ببطء قبل أن تنزل بشكل عمودي مقتربة من المياه وتعاود الصعود، وكل ذلك تحت مراقبة طائرتي «اف-15» عسكريتين.
ولا يظهر التسجيل المصور في المقابل لحظة تحطم الطائرة في غابة في جزيرة كيترون في خليج سياتل، وهي حادثة لم توقع أي ضحايا، حسب السلطات.
وأوضح جون والدرون، الذي صور الفيديو، لقناة «سي ان ان»، أنه كان يتنزه على جزيرة كيترون عندما رأى الطائرتين العسكريتين تواكبان الطائرة الصغيرة، وقال: «ثم بدأت بالتصوير بسبب غرابة الأمر».
وبعدما ظن أن ما يحصل متصل بطلعة جوية تدريبية، فهم السينمائي الهاوي أن طائرتي «اف-15» كانتا تحاولان لجم اندفاع قائد الطائرة الصغيرة. وقال جون والدرون: «نجاحه في العودة إلى التحليق بالطائرة صعودًا أمر مذهل»، مشيرًا إلى أن المركبة الصغيرة «اقتربت لنحو ثلاثين مترًا من سطح المياه» قبل أن تعاود صعودها. وتوجهت الطائرة بعدها نحو جزيرة كيترون حيث هرول جون والدرون للوقوف في مكان آمن وأوقف التصوير.

سرق طائرة صغيرة وتسبب في تحطمها

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left