عدم التواصل بين ترامب وإدارته يربك حلفاء وخصوم الولايات المتحدة

Aug 13, 2018

trump1

واشنطن –  “ القدس العربي ” –  من رائد صالحة

يشعر الروس، مثل بقية العالم،  بارتباك من السياسة الامريكية،  اذ قالت إدارة الرئيس الامريكي، دونالد ترامب ، الاربعاء الماضي، انها ستفرض عقوبات في وقت لاحق من هذا الشهر ضد روسيا ردا على محاولة اغتيال جاسوس روسي سابق، وهو الان مواطن بريطاني ، وإبنته ، في انجلترا بعامل اعصاب غير قانوني، وتم الاعلان عن العقوبات بعد أكثر من 3 أسابيع من لقاء ترامب بالرئيس الروسي فلادميير بوتين في هلسنكي،  وفي نفس الوقت، القى ترامب اللوم على ( السياسة الامريكية ) في هبوط العلاقات بين موسكو وواشنطن كما القى بظلال من الشك على إستنتاجات وكالات الاستخبارات الامريكية بان روسيا قد تدخلت في انتخابات عام 2016 .

ومرة اخرى، بدت تصريحات ترامب حول الكثير من القضايا، من الامن القومي الى التجارة الدولية، على خلاف مع سياسة إدارته الخاصة في الممارسة ، وعلى حد تعبير صحيفة “ لوس انجلوس تايمز ”، لا يوجد في أى مكان ، إنفصال، أكثر مما هو في السياسة الخارجية الامريكية إذ حيرت التقلبات والانعطافات قادة العالم، من حلفاء شمال الاطلسي ( ناتو) الى الحكام المستبدين في الصين والشرق الاوسط.

وقال تيموثي نفتالي، وهو مؤرخ رئاسي ومدير سابق لمكتبة ريتشارد نيسكون:  “ عادة ما تكون لدى الحكومة الامريكية سياسة واحدة، يعلنها الرئيس، وجميع المستشارين يعملون على تفعيلها ”، ولكن ما يحدث الان، هو حكومة أمريكية بسياستين، واضاف “ لم أر قط شيئا مثل ذلك” .

وبدا وزيرالخارجية ، مايكل بومبيو أكثر مهارة في موازنة التناقضات من سلفه، ريكس تيلرسون، الذى فصله ترامب في مارس/ اذار الماضي، ولكن الامور ليست سهلة دائما،  وعلى سبيل المثال، سافر بومبيو الى اسيا هذا الشهر للترويج لواحدة من رؤى السياسة التى تنتهجها الإدارة، وهي منطقة التجارة الحرة والاسواق الهندية والمحيط الهادئ ، والتى تمتد من كاليفورنيا الى اليابان والهند واستراليا، ولكن في اجتماعات رفيعة المستوى في ماليزيا وسنغافورة واندونيسيا، اضطر بومبيو مرارا الى طمأنة المسؤولين الاقليميين الذين يشعرون بالقلق من رؤية مختلفة، بما في ذلك تعريفات ترامب الجمركية ضد الصين وكوريا وكندا ودول اخرى واستعداده للانخراط في حرب تجارية مدمرة.

وكتبت تريسي ويلكنسون في “ لوس انجلوس تايمز ” ان بومبيو انزعج بشدة من تكرار الاسئلة، ولكن مشكلة وزير الخارجية الجدية كانت اثناء ظهوره المتكرر في جلسات الاستماع بالكونغرس وهو يدافع عن سياسة ترامب إذ اضطر للدفاع امام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ عن محادثت ترامب مع كوريا الشمالية وروسيا ومبادرات ترامب الاخرى في السياسة الخارجية .

وانتقد السناتور بوب كوركر، الذى يرأس اللجنة، ترامب ، بسبب فشله في الكشف عن أى اتفاقيات توصل اليها في محادثات الخاصة مع بوتين ، واضاف كوركر ان سياسة البيت الابيض يومية .

وخالف بومبيو رئيسه ترامب في الكثير من القضايا بطريقة تؤكد انفصال التواصل بين ترامب وإدارته اذ قال بومبيو على سبيل المثال ان كوريا الشمالية ما تزال تمثل تهديدا نوويا وانها لم لم تظهر أى علامة على التخلي عن ترسانتها في حين قال ترامب ان كوريا الشمالية لم تعد تشكل تهديدا دوليا بفضل قمته مع كيم جونغ أون .

وبالنسبة الى روسيا، كرر بومبيو سياسة الولايات المتحدة التى تعتبر ضم موسكو شبه جزيرة القرم في عام 2014 بأنها غير قانونية وانها لن تخفف العقوبات على روسيا حتى تعود شبه الجزيرة الى اوكرانيا الا ان ترامب أعرب عن قلق أقل حيث قال ان شبه جزيرة القرم قد  تكون روسية لان الناس هناك يتحدثون اللغة الروسية، وقال إنه يجب اعادة روسيا الى مجموعة الدول الصناعية السبع .

وقال دانييال فرايد، وهو من قدامي المحاربين في وزارة الخارجية الامريكية، اثناء محاضرة القاها في مجلس الاطلسي، الروس يشعرون بالارتباك من السياسة الرسمية للولايات المتحدة ، مثل بقية العالم ، إذ يقول ترامب شيئا وتقول إدارته شيئا اخر.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left