أمين سر المجلس الوطني: دعوات «المركزي» وزعت على جميع الأعضاء وبينهم شخصيات من حماس والجهاد

على جدول أعماله مناقشة آلية الانتقال من السلطة إلى مرحلة الدولة

Aug 14, 2018

غزة – «القدس العربي»: أعلن مسؤول كبير في المجلس الوطني الفلسطيني أنه تم توجيه جميع الدعوات لأعضاء المجلس المركزي لحضور الاجتماعات المقررة يومي الأربعاء والخميس المقبلين، ومن بينهم أعضاء من حركتي حماس والجهاد الإسلامي.
وقال محمد صبيح أمين سر المجلس الوطني، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا»، إن أعضاء المجلس المركزي 145 عضوا من جميع الفصائل الوطنية، وإنه تم إرسال الدعوات للجميع ومن ضمنهم أعضاء من حركتي حماس والجهاد الإسلامي، إضافة إلى وجود أعضاء من الاتحادات والنقابات.
وحركتا حماس والجهاد الإسلامي ليستا أعضاء في منظمة التحرير، كي تكون لهما نسبة في المجلس المركزي كباقي الفصائل، غير أنه يصار لاختيار أعضاء من حماس، من نوابها في المجلس التشريعي الفلسطيني، خاصة رؤساء اللجان، حيث سبق وأن وجهت دعوات مماثلة للحركة، لكنها رفضت الحضور.
إلى ذلك أشار صبيح إلى أن اجتماع المجلس الذي سيعقد يومي الأربعاء والخميس المقبلين، في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، يحمل على جدول أعماله مجموعة من النقاط المهمة.
وقال إن أهمها «مناقشة آلية الانتقال من السلطة إلى مرحلة الدولة»، خاصة بعدما حسمت قضية الدولة في الأمم المتحدة بقرار عام 2012 وأصبحت فلسطين «دولة مراقب» لها جميع الحقوق مثل الدول الأخرى، مما فتح أمامها المجال للمشاركة في كل المنظمات والهيئات الأممية.
وأضاف «نحن نعاني من الاحتلال، وفي جميع اجتماعاتنا نبحث في كيفية قيام الدولة الفلسطينية على الأرض ودحر الاحتلال». وتابع «نحتاج إلى الاستمرار في العمل للخلاص من الاحتلال والانتقال من السلطة للدولة».
ونفى ما يتردد عن اللجوء إلى حل السلطة الفلسطينية، وقال إنه «كلام مواقع التواصل الاجتماعي ولا يهمنا بشيء».
وحول المواضيع الأخرى التي سيناقشها الاجتماع، أوضح صبيح أن الاجتماع سيتابع تنفيذ قرارات المجلس الوطني الصادرة عن دورته الأخيرة، إضافة لمناقشة سبل التحرك على الصعيد الدولي في ضوء انسداد أفق التسوية بعد قرارات الإدارة الأمريكية الأخيرة وأهمها نقل السفارة إلى القدس ومحاولة اختزال عدد اللاجئين الفلسطينيين.
وأكد أن الموقف الأمريكي موجود على طاولة النقاش في اجتماع المركزي، وتابع «لن نعفو عما قاموا به أخيرا بخصوص القدس والأونروا، ودعمهم اللامحدود لحكومة نتنياهو التي تستمر في انتهاكاتها اليومية بحق أبناء شعبنا».
ومن المقرر أن يبحث المجلس في الخطوات العملية للقرارات السابقة التي اتخذت في مارس/آذار من عام 2015، والتي أكد عليها المجلس الوطني في اجتماعه الأخير نهايات أبريل/نيسان الماضي، والخاصة بتحديد العلاقة مع إسرائيل، ووقف العمل باتفاق باريس الاقتصادي، إضافة إلى وقف «التنسيق الأمني».
يشار إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أعلنت في وقت سابق مقاطعتها لاجتماعات «المركزي»، فيما تحدد اليوم الجبهة الديمقراطية موقفها من المشاركة، في ظل خلافاتها الأخيرة مع حركة فتح.
وكان لقاء جمع أول أمس وفدا رفيعا من الديمقراطية مع قيادات كبيرة من حركة فتح، برئاسة نائب رئيس الحركة، محمود العالول.

أمين سر المجلس الوطني: دعوات «المركزي» وزعت على جميع الأعضاء وبينهم شخصيات من حماس والجهاد
على جدول أعماله مناقشة آلية الانتقال من السلطة إلى مرحلة الدولة
- -

4 تعليقات

  1. وما الفائدة من الاجتماعات اذ ان القرارات لا تنفذ ولا تساوي الحبر الذي كتبت به. ليتكم ترسلوا تكاليف انعقاده الي اسر الشهداء المحتاجين في الضفة وغزه. لا حول ولا قوة الا بالله.

  2. للأسف لن يكون هناك جديدا.

    ١) مجلس لم ينعقد منذ سنوات اجتمع مرتين هذا العام وأصدر نفس البيان.
    ٢) رءيس المجلس اكبر من ٨٥ عاما.
    ٣) انين سو المجلس تكبر من ٧٥ عاما.
    ٤) رءيس السلطة اكبر من ٨٠ عاما.
    ٥) اخر تشكيل للمجلس قبل ٢٥ عاما.
    ٦) اخر انتخابات رئاسية وتشريعية قبل اكثر من ١٠ سنوات.

    ونتوقع قرارات تقود للاستقلال.

  3. نحن نهدد أمريكا ما شاءالله وننتقل الى دوله بدون ارض ما الذي يجري في هذا العالم

  4. النشاشيبي
    حتي نبني قاعده صحيحه علينا ان نتخلص من المتطفلين جميعا وخضوعهم الي محكم وطنيه …وليس الاستمرار بوجودهم …
    اختيار مجلس عسكري واقتصادي علمي ..يعملا معا في أعداد البرامج العسكريه والتنمية الوطنيه ..حتي يصبح لنا كوادر ممتازة في المجال العسكري أولا والاقتصادي ثانيا ..
    التخلص من نظام الفصاءل ..ونعمل علي نظام واحد اللا وهو كلنا ابناء فلسطين وكلنا شهداء فلسطين وليس هنلك تفرقه فينا بيننا ..وصاحب الكفاءه هو القاءد وهو صاحب المسووليه ولنا الحق في محاسبته في اي لحظه ..
    لن يكون هنلك مراكز او وظاءف ثابته ..حتي تتحرر فلسطين كل تراب فلسطين ..
    إنشاء لجان تعمل علي توحيد الوطن العربي والاسلامي في جميع مناحي الحياه ..وخاصه توحيد العمل العسكري وإخراج كوادر عسكريه من جميع ابناء الوطن ..وفي خدمه الوطن ضد الاستعمار الصهيوامركانبيطنوفرنسيروسي ًالمجرم بحقنا جميعا ..
    نعم لتبادل المعرفه في كل الميادين حتي نبني مجتمع متعلم منتج يعي اهميه الحياه الوطنيه ويضحي من اجلها …بدون اي عنصريه او جهل الذان يمزقنا هذا الوطن ووحدته ..نعم للعلم أولا نعم للوحده والمحبه فيما بيننا ..لا للجهل والكراهيه أسباب تمزقنا ودمارنا ..لا للكرسي لا للمناصب بل للوطن وللمواطن ..بدون تخاذل او تجاهل
    فدماء الشهداء تنادينا بالحفاظ علي العهد الشريف الطاهر .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left