إسرائيل تلجأ إلى التعذيب لانتزاع الاعترافات من الأسرى وتجبرهم على النوم في المراحيض

Aug 16, 2018

غزة – «القدس العربي»: اتهمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بإجبار عدد من الأسرى الفلسطينيين، على النوم في المراحيض لساعات طويلة، ضمن عمليات التعذيب التي يتخللها الضرب المبرح خلال التحقيق.
وقالت في تقرير جديد لها، قدم شهادات لأسرى تعرضوا للضرب والشتم والتنكيل بهم خلال عمليات اعتقالهم والتحقيق معهم، إن الأسير رامي أحمد كوسا «26 عاما»، من مدينة نابلس، تعرض للضرب العنيف بأعقاب البنادق والركل خلال اعتقاله من منزله قبل شهرين.
وأوضحت الهيئة أن هذا الأسير خضع لتحقيق قاس في سجن عسقلان لمدة شهر، تعرض فيه للتنكيل والإهانة على أيدي المحققين قبل أن ينقل الى سجن «مجدو».
ونقلت عنه القول «احتجزوني في زنزانة ضيقة جدا وعديمة الإضاءة والتهوية، وذات جدران خشنة للغاية لم استطع حتى الاتكاء عليها، وبداخلها مرحاض من الباطون، أجبرت على النوم فوقه لضيق المساحة».
وأكد أنه تعرض للاختناق وضيق في التنفس، وأن الاحتلال قدم له «طعاما سيئا للغاية كما ونوعاً»، وحرمه الجنود من الاستحمام أو تغيير ملابسه لأكثر من 28 يوما بشكل متواصل.
ونقلت الهيئة كذلك إفادة مشابهه، ذكر خلالها الأسير فادي سعيدان «35 عاما» من مدينة جنين، أنه اعتقل بتاريخ الرابع من حزيران/يونيو الماضي، من منزله في ساعة متأخرة من الليل.
وأشار إلى أن جنود الاحتلال تعمدوا إثارة الرعب والذعر في نفوس أطفاله، وقاموا بتفتيش منزله، وبعدها اقتادوه الى مركز تحقيق الجلمة وفتشوه عاريا.
وأكد أنه خلال التحقيق معه احتجزوه في الحمام لساعات، ووضعوه في زنزانة ضيقه كريهة الرائحة، ويشعل فيه الضوء لمدة 24 ساعة.
كما اشتكى من سوء الطعام المقدم له نوعا وكما، ومن منع إدخال الملابس له أو حتى السماح له بالاستحمام.
وتلجأ سلطات الاحتلال لهذه الأساليب القاسية في التحقيق، من أجل انتزاع الاعترافات بالقوة من المعتقلين الفلسطينيين، في مخالفة واضحة لقواعد القانون الدولي.
يشار إلى أن أسرى أطفالا أكدوا قبل أيام تعرضهم خلال الاعتقال من قبل جيش الاحتلال للضرب المبرح، منذ لحظة اعتقالهم، وأكدوا أن الجنود اعتدوا عليهم بأعقاب البنادق وركلوهم بأقدامهم، مما تسبب لهم بجروح وكدمات عنيفة.
يشار إلى أن أساليب التعذيب الإسرائيلية تسببت في إصابة الكثير من الأسرى بأمراض خطيرة في العمود الفقري، كما تسببت لهم في أمراض باطنية جراء الضرب المبرح.
وتعتقل إسرائيل أكثر من 6500 أسير بينهم كبار في السن، علاوة عن المرضى والأطفال والنساء، وجميعهم يعانون من سوء المعاملة، ومن التعذيب والعزل الانفرادي وحرمان الزيارة، وسوء الطعام كما ونوعا، ومن سياسة «الإهمال الطبي» التي أودت بحياة الكثيرين منهم.

إسرائيل تلجأ إلى التعذيب لانتزاع الاعترافات من الأسرى وتجبرهم على النوم في المراحيض

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left