تقرير أمني في الكونغرس: خلايا نائمة تابعة لإيران وحزب الله في أمريكا تستعد لشن هجمات إرهابية واسعة النطاق

القبض على عنصرين من حزب الله كانا يخططان لهجمات لهجوم على نيويورك وميتشغان

محمد المذحجي

Aug 21, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: كشف تقرير استخباراتي عرض أمام لجنة الأمن القومي في الكونغرس الأمريكي بأن خلايا نائمة تابعة للجمهورية الإسلامية الإيرانية وحزب الله اللبناني داخل الولايات المتحدة تستعد لشن هجمات إرهابية واسعة النطاق.
وأفادت صحيفة «واشنطن فري بيكون» أن مجاميع إرهابية مدعومة من إيران تعمل في جميع أنحاء الولايات المتحدة ومعظمهم دون قيود أو رقابة، وأنها تستعد لشن هجمات إرهابية واسعة النطاق على الأراضي الأمريكية، مما أثار مخاوف في الكونغرس وبين الخبراء أمنيين، وأن ذلك جاء خلال شهادة أمام المشرعين الأمريكيين.
وأكد مسؤولون من أجهزة المخابرات ومسؤولون سابقون في البيت الأبيض أمام لجنة الأمن القومي في الكونغرس، «لقد تم بالفعل اكتشاف عملاء إيرانيين مرتبطين بجماعة حزب الله الإرهابية في الولايات المتحدة يخططون لهجمات»، مما أثار مخاوف من أن طهران قد تأمر بضربة داخل أمريكا في حالة وصول التوتر بين الإدارة الأمريكية والجمهورية الإسلامية إلى نقطة الغليان.
وأضافوا «تخطيط إيران للقيام بمثل هذه الهجمات الإرهابية على الأراضي الأمريكية، لم يعد موضوعاً نظرياً فحسب، بل من السهل نسبياً على إيران تنفيذه».
وصرح رئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الإرهاب والنشاط الاستخباراتي المعادي التابعة للجنة الأمن القومي النيابية الأمريكي بيتر كينغ، أن هناك أدلة متزايدة على أن إيران تشكل «تهديدا مباشراً للوطن»، مضيفاً الدعم الإيراني لجماعة حزب الله التي تنشط في منطقة الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية فضلاً على نشاطها في الولايات المتحدة، تزايد بشكل ملحوظ.
وأوضح النائب أن الأجهزة الأمنية الأمريكية القت القبض مؤخراً على عنصرين تابعين لحزب الله كانا يخططان لهجمات إرهابية في مدينتي نيويورك وميتشغان، وأنهما تلقيا تدريبات كبيرة على أنواع الأسلحة والمتفجرات على يد خبراء من حزب الله، وأنه من الواضح أن حزب الله لديه الإرادة والقدرة.
وأكد أن التقارير الاستخباراتية لفترة أكثر من عقد تظهر أن حزب الله هو على الأرجح المنظمة الإرهابية الأكثر خبرة واحترافية في العالم، وأنه في بعض المجالات أكثر احترافية من تنظيمي الدولة والقاعدة.
ورداً على سؤال حول ما إذا كانت إيران قد تستخدم حزب الله للقيام بتنفيذ هجمات إرهابية على الولايات المتحدة، أجاب فريق من الخبراء بمن فيهم مسؤولو المخابرات والأمن الداخلية ومسؤولون سابقون في البيت الأبيض بالإيجاب. وقال «مايكل بيرجنت» وهو ضابط مخابرات سابق عمل في مواجهة النفوذ الإيراني في منطقة الشرق الأوسط، إن جماعة حزب الله أكثر خبرة من تنظيم الدولة في المتفجرات، وإنها أفضل في الاغتيالات وتطوير خلايا الاغتيال، مضيفاً أن عناصر حزب الله أفضل في تحديد الأهداف والتخطيط الجيد، فضلاً على أنهم يستعينون بشكل مؤثر بمصادر خارجية لتنفيذ هجماتهم.
وأوضح أن «حزب الله ذكي»، وأن عناصره لديهم خبرات عالية للغاية في الحفاظ على سرية اتصالاتهم وسرية نشاطهم، وأن الجماعة اللبنانية تتمتع بخبراء مميزة في صناعة العبوات الناسفة وزرعها.
ولفت بيرجنت النظر إلى أن القوات الإيرانية وميليشياتها في العراق تستطيع الوصول إلى الأموال والمعدات والأسلحة الأمريكية الحديثة في وزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين.
وقال «إيمانويل اوتولينغي» وهو خبير بارز في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات التي تتعقب نشاط المتشددين الإيرانيين في الولايات المتحدة، «الإجابة بكل تأكيد هي نحن نواجه تهديداً من شبكاتهم موجودة في الولايات المتحدة». وأضاف أوتولينغي أن إيران لديها قوة قتالية موالية لها حوالي 200 ألف منتشرين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وأن ما لا يقل عن 50 إلى 60 ألف من هؤلاء المقاتلين تم اختبارهم في سوريا وفي أماكن أخرى.
وأوضح أنه لا يتطلب الأمر الكثير من هذه العناصر المدربة لاختراق الأراضي الأمريكية، مؤكداً أنها تشكيل خطراً كبيراً وتهديداً مباشراً على أمن الولايات المتحدة القومي.
وفي جانب آخر من اجتماع لجنة الأمن القومي في الكونغرس، قال براين كاتوليس، العضو السابق في مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض خلال عهد الرئيس بيل كلينتون، «في حين أن إيران لديها أكثر حافزًا في الوقت الحالي لاستخدام وكلائها مثل حزب الله على الصعيد الإقليمي لشن هجمات ضد إسرائيل أو القوات الأمريكية، لكنها لم تغفل عن التخطيط لاستخدام خلاياها النائمة المتمركزة في الولايات المتحدة لتدبير هجمات إرهابية».
ومن بين التهديدات الأكثر إلحاحًا على الأمن القومي الأمريكي اختراق حزب الله العميق في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية، حيث يمول أنشطته «الإرهابية» من خلال التعاون مع عصابات المخدرات والجريمة هناك.
وحسب أوتولينغي، فإن «الشبكات الإرهابية المدعومة من إيران في أمريكا اللاتينية يديرها الوكيل اللبناني المملوك بالكامل من قبل ملالي طهران أي حزب الله»، وأن «هذه الشبكات تمول النشاط الإجرامي والإرهابي على حد سواء»، وأنه لديها القدرة الكافية على توفير التمويل والخدمات اللوجستية للإرهابيين.
وشدد على أن عناصر شبكات إيران وحزب الله يستغلون جوازات سفر وتأشيرات أمريكية شرعية، وأنهم يستخدمون الولايات المتحدة «كقاعدة انطلاق لغسل أموالهم غير المشروعة تحت غطاء الأعمال والمشاريع المرتبطة بالتجارة والعقارات»، وأنه يجب مراقبة وجودهم في أمريكا اللاتينية، وأنه يجب أن ينظر إليه على أنه قاعدة تشغيل لضرب مصلحة أمريكا في المنطقة وفي الأراضي الأمريكية نفسها».

تقرير أمني في الكونغرس: خلايا نائمة تابعة لإيران وحزب الله في أمريكا تستعد لشن هجمات إرهابية واسعة النطاق
القبض على عنصرين من حزب الله كانا يخططان لهجمات لهجوم على نيويورك وميتشغان
محمد المذحجي
- -

1 COMMENT

  1. الحل لخروج إيران من نفق مظلم وتجنب تقسيم هو إعلان مرشد أعلى عدمية نظريات سلفه وتسليم سلطاته لرئيس الجمهورية لإلغاء دولة فوق الدولة تعادي شعوب إيران والعرب والمسلمين والعالم وإلغاء ما خلقته في 4 عقود بتبديل دستور مدني بدستور وقوانين شريرة وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب إيران وتفكيك مصانع أسلحة دمار شامل وصواريخ بالستية للعدوان وخفض ميزانية الحكومة والجيش للربع وإلغاء حرس ثوري وميليشيات مسلحة وخلايا إرهاب ومؤسسات جمع وغسيل أموال بدول عربية وإسلامية وبالعالم وقصر إنفاق ثروات إيران لتحسين عيش مواطنيها.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left