استمرار الهجوم على وكيل المخابرات السابق لعدم إرساله معلومات صحيحة إلى محمد مرسي عندما كان رئيسا
حسنين كروم
September 21, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي»: ازدحمت صحف السبت والأحد 20 و21 سبتمبر/ايلول بالكثير من الأخبار والموضوعات الداخلية والخارجية، التي ينافس بعضها بعضا، في مساحات أو محاولة إبرازها للفت الانتباه، لكن الغالبية الساحقة لا تزال تركز اهتماماتها على قضايا معينة، أولها بدء الدراسة في المدارس، والشكوى المتكررة منذ عشرات السنين من ازدحام المرور، خاصة في الصباح أثناء الذهاب للمدارس وعند انتهاء اليوم الدراسي، ووجود نقص في استعدادات بعض المدارس وزيادة مصروفات المدارس الخاصة، لدرجة دعت أعدادا من أولياء الأمور لمحاولة اقتحام مقر وزارة التربية والتعليم، ولم ينصرفوا إلا بعد تقديم الوعود لهم بدراسة الأمر، وطبعا لن يستطيع الوزير تخفيض المصروفات، لأن الرد عليه سواء من أصحاب المدارس الخاصة أو التابعة لوزارته والذي يتم إشهاره كل سنة في وجه أي وزير هو: إذن فلتدفع الوزارة الزيادات في مرتبات المدرسين والعاملين.
السيسي يعرض منصبه لمن يستطيع أن «يجيب أصوات أكتر»... وحركة الأمعاء الخاوية تنتشر في السجون
حسام عبد البصير
September 19, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» بينما كان عدد المضربين عن الطعام في السجون المصرية في تزايد مستمر وحركة الأمعاء الخاوية تتلقى مناصرين جدداً داخل المعتقلات وخارجها، بسبب اجواء الاستبداد والقمع والاعتقالات، قال الرئيس السيسي لشعبه امس: «أنا مش قاعد 20 سنة لأنه يجب أن نعطي الفرصة للجميع، ولو فيه حد «يجيب» أكتر مني ييجى فوراً مكاني.. وبدون أن يقصــــد كرر الرئيس كلاماً شبيهاً لما قــــاله الديكتاتور مبارك، حينما قال فور توليه السلطة «الكفن مالوش جيوب»، وهي كلمة تليق بمتصوف وليس ديكتاتورا مكث بعدها ثلاثين عاماً على جثة الشعب، الذي ودع خـــلال فترة حكمـــه ثلث عـــدد افراده للقبور.
كتاب ينصحون السيسي بأن يذبح القطة لـ«أوباما» وآخرون يحذرونه من حرب «داعش»
حسام عبد البصير
September 18, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» يبدو الجسد الإخواني ومن يتعاطفون معه مستباحاً وشهياً وطازجاً على مدار الساعة، بالنسبة للإعلاميين الذين يسيرون وفق ما هو مخطط لهم آنفاً. ومن قبل رحيل الجماعة عن سدة الحكم ومرشدها ومعاونوه، وكذلك الرئيس المعزول، هم الموضوع الأكثر جاذبية الذي يتكاثر عليه حملة الاقلام، كما تتكاثر الاكلة على «قصعتها».
بعد مئة يوم على حكم السيسي الجماهير تبدأ جرد ملفاته... وأمام حمدين فرصة ذهبية للعودة إلى مباراة البرلمان
حسام عبد البصير
September 17, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» مئة يوم مرت على حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعام وشهران والرئيس المعزول في غياهب السجن.. الاول يبدو معافى في بدنه آمنا، عنده قوت «دهره»، لذا فقد حيزت له الدنيا.. فيما يبدو الثاني وكأنه قد قبل عن طيب خاطر ان ينوب عن كل متهمي العالم في الجرائم التي تلاحقهم، فنظرة عابرة إلى سجل صحائفه والتهم الموجهة له تفقد على إثرها عقلك، فالتهم متعددة، وبعضها يليق بحرامي فراخ وليس برئيس جمهورية، فالرجل الذي اعترف لصالحه العالم الحاصل على جائزة نوبل احمد زويل قبل يومين، بأنه عالم رغم انف لميس الحديدي، تتمدد لائحة اتهاماته بداية من تهمة أكل البط في القصر الرئاسي، مروراً بمنح نفسه بدل نياشين واوسمه وانتهاء بالتجسس.. وهو في هذا الشأن جاسوس عابر للقارات يمد حركة «حماس» بالوثائق السرية، ولا ينسى في اللحظة نفسها ان يرسل أسرار الدولة العليا لقطر. كما انه متهم بالتجسس لصالح امريكا، وربما لو امتد الزمن بمحاكمته لاتهم في مقبل الأيام بتخريب الفضاء الخارجي. مرسي القابع الآن خلف زنزانة في زي السجن الازرق، لازال يراهن على أن للكون ربا لا محالة ناصره، وهو الإله نفسه الذي خاطبه السيسي بعد ساعات من توليه المنصب السامي طالباً غوثه.. فلأي الرجلين سوف تنتصر السماء.
«داعش» عمرها قصير لكنها قد تبتلع أوباما وحكاما عربا... لعنة قانون التظاهر تطارد السيسي
حسام عبد البصير
September 16, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» بمرور الوقت يبدو الرئيس السيسي في موقف لا يحسد عليه بسبب كثرة الاعباء التي ورثها عن المخلوع مبارك، فإذا ما اسقطنا من حساباتنا العام الذي تولى فيه محمد مرسي سدة الحكم والذي كان كمحارب اغريقي خانه من حوله وتركوه وحيداً في شدة الاعصار.. فإن مبارك ترك للسيسي بلداً مصابا بالكساح ولين العظام وجميع انواع الانيميا التي اكتشفها الاطباء، وفيما هو يكاد يلجأ للجان كي يدبر النفقات التي يستطيع بها ان يحكم شعبا غالبيته العظمى من الفقراء، يبدو السؤال عن كنوز مبارك التي تحاكي كنوز كسرى وقارون، التي اختفت في غمضة عين سؤالاً محرجاً للرئيس الذي تخرج من المؤسسة العسكرية نفسها التي تخرج منها مبارك، ولأن السيسي تعهد بمحاربة الفساد والحفاظ على ثروات شعبه، من الطبيعي ان تكون هناك اجابة للسؤال الذي لازال يتردد على شفاة الملايين كلما ألمت بالبلاد محنة اقتصادية «فين فلوس مبارك وحاشيته».
مهارة الدبلوماسية القطرية تربك خصوم الإخوان... وهل تنقذ «داعش» الاقتصاد المصري؟
حسام عبد البصير
September 15, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» يوماً بعد يوم يتأكد الكثير من المصريين بأن رهانهم على مستقبل اكثر رخاءً واستقراراً، انما هو من قبيل اضغاث الاحلام ليس إلا.. فالواقع اليومي لحياتهم يزداد بؤساً بسبب المشاكل التي تخنق الآمال وتحيلها لكوابيس مزعجة، فكل المشاريع حتى البسيطة منها تتبدد بفعل صراحة رئيسهم الجديد، الذي يبدو اليوم على هيئة مختلفة عن شهور اربعة ماضية، حينما كان يرسل لشعبه رسائل الفرح والامل، كعاشق يثق في قرارة نفسه ان بوسعه ان يفاجئ فــتاة احلامه بحصان ابيض وثوب زفاف وردي يخطفها من كآبة المنظر وبؤس المحيط الذي تعيش فيـــه إلـــى الفردوس الاعلى، غير ان الحلم سرعان ما تبدد بفعل انقطاع الكهرباء، الذي حال بين الفارس وبين الوصول لمقر اقامة حبيبته التي فوجئت بمرور الايام أن العريس احرق حتى قصائده القديمة، وبات غير قادر الا على ان يهيل عليها برسائل تشير الى مستقبل اكثر صعوبة، وأن الحصان الابيض الذي كان قد اعده للحظة الزفاف التاريخية أدركه الوهن فلم يعد قادراً على حمل الفارس وفتــــاة احلامه معاً.. مصر الآن تشبه تلك الفتاة التي انتقـــلت في غمضة عين من بحر التفاؤل إلى جحيم الانتظار على محطة لا يمر عبرها قطار واحد.. حتى تلك الرومانسية التي كشف عنها فارس الاحلام قبل عزله الزوج «الشرعي»، لم يعد لها محل من الاعراب، فالشعب الذي ورث عن فنانيه اضخم ميراث من الاغاني بدأ يتململ بعد ان اصبح اكبر امانيه نقطة ضـــوء تغنيهم عن تبديد رواتبهم في شراء الشموع التي لا تناسب سوى عشاق موفقين في قصص غرامهم. مضت المئة يوم الأولى من ولاية الرئيس ولم تشعر الجماهير التي انتخبته بتحسن ما على الارض، فقط جوقة الاعلاميين المحيطين بالرئيس يقيمون الافراح على إجلاء وسط العاصمة من الباعة الجائلين، لكن قرابة سبعين مليوناً يعيشون في الاقاليم يتساءلون عن اي فضل عاد عليهم من مشكلة لا تؤرقهم من الاساس، فيما يلعن ملايين الفقراء الذين فقدوا سندهم الوحيد بعد الله «بطاقات التموين» انفسهم، لان البديل لم يوفر لهم سوى قصائد شعرية «مستعملة» آنفاً.
الإخوان يشكرون قطر على حسن الضيافة... وكتاب يحترفون الغناء في مواسم جديرة بالبكاء
حسام عبد البصير
September 14, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» من المؤلم ان يجد المصريون بلدهم لازال في قاع العالم، بعد نضال في الشوارع اسفر عن ثورتين وآلاف القتلى، ووفق احصائيات اكاديمية كشفت ان مصر تتبوأ المركز الاول عالميا في امراض الكبد «فيروس سي» وحوادث الطرق، كما تحتل المركز الاول في معدلات الطلاق، والمركز الثاني في التحرش ضد النساء، والافتقار للسعادة. كما تحتل المركز نفسه في استيراد اللحوم. اما في البحث العلمي فتتبوأ المركز 129 بينما تجيء اسرائيل في المركز الاول. ومصيبة ان يأتي بلد انجب احمد شوقي واحمد زويل ونجيب محفوظ وعشرات الاعلام في ذيل القائمة في معيار جودة التعليم، بينما تحتل مصر المركز 114 في مكافحة الفساد.
حكم السيسي مثل بيت العنكبوت... والثوار لا يتفاوضون على جثث شهدائهم
حسام عبد البصير
September 12, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» هو اسبوع الفضائح بامتياز في كواليس السياسة المصرية، ومطبخ النظام الذي يستعين غالباً بأمهر الطهاة لتسويق مخططاته الرامية لإخافة الناس من كل ما له علاقة بخصومه، وفي القلب منهم الاخوان المسلمين، الذين باتوا ملاحقين براً وبحراً وجواً.. ما من مصيبة تقع او كارثة تحل إلا وكان للاخوان نصيب منها، حتى تلك الحوادث القدرية التي لا دخل للبشر فيها، هم يد الشر التي تحرك الاحداث ولا يعدم القائمون على مقاليد الامور الحيلة في غسل ادمغة الجماهير. فهنالك ترسانة من المواهب الاعلامية التي تمتلك الوسائل والقدرة على الصاقها بالجماعة او من يدور في فلكها. قبل اسبوع شنت الصحف والفضائيات حملة تتهم الجماعة بالاعداد لتفجير محطات المياه والكهرباء، وتم عزل المئات من الاسلاميين عن العمل في مرفق الكهرباء.
السيسي محاصر بالأزمات... والحكام العرب لا يعرفون ماذا يخطط لهم أوباما
حسام عبد البصير
September 11, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» بمرور الوقت يستيقظ فريق من النخبة التي ايدت ثورة الثلاثين من يونيو/حزيران من سباتهم على وقع تأميم الحياة السياسية، وتحويل البلد لجراج كبير توأد فيه الاحلام وتصادر فيه الامنيات.
«حماية الغلابة» شعار حركة «ضنك»... واستمرار الهجمات ضد الإعلاميين
حسنين كروم
September 10, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» لا تزال الغالبية من المصريين توجه اهتمامها إلى القضايا نفسها التي تهمها، وتبتعد عن القضايا الأخرى التي تشغل الصحف، فالاهتمام تضاءل كثيرا بأخبار العمليات الإرهابية في سيناء ونتائجها، كذلك بالتحركات الدولية لمقاومة الإرهاب والتحالف ضد داعش ومؤتمر مدينة جدة، الذي سيعقد اليوم (الخميس) بحضور مصر وتركيا وقطر، لبحث التعاون لمكافحة الإرهاب، إذ لم يكن هناك اي اهتمام بآثار هذا الاجتماع على العلاقات المتوترة بين هذه الدول، وكيف سيتم تنظيم عملية التعاون معها.