ريتشارد رورتي ومشاريع الفلسفة الحديثة
عبد السلام دخان
October 30, 2014
يثير الفيلسوف الأمريكي ريتشارد رورتي (1931-2007) أسئلة متعددة مرتبطة بالفلسفة الحديثة، وبإشكال العدالة والمساواة ارتباطا بالفلسفة التحليلية، أو ما يصطلح عليه بـ»الواقعية الجديدة» أو «البراغماتية المحدثة». واقترابا من الفلسفة السياسية وبالسجال الذي خلقته مختلف التصورات، خاصة منها كتاب «الليبرالية السياسية» و» نظرية العدالة» لجون رولز، وكتاب» بين الطبائعية والدين» ليورغين هابرماز.
لماذا يكون بقاء بعض الشّعوب في «قاعة انتظار» التّاريخ حتمياً؟ «علامَ يطلق اسم فلسطين»؟ للصحافي الفرنسي ألان غريش
رامي أبو شهاب
October 30, 2014
ينطوي كتاب «علامَ يطلق اسم فلسطين» للصحافي الفرنسي ألان غريش على مجموعة من الأسئلة التي تتخلل، وتحاذي فلسطين، لا بوصفها مساحة من الأرض المتنازع عليها، ولا بوصفها حقيقة تاريخية لمعاناة شعب هُجر من أرضه، ولا حتى محاولة لقراءة تاريخ النضال الفلسطيني، إنما هو اهتمام بالمقام الأول باكتناه حضور فلسطين، ولكن من منظور تاريخي، ينشغل بالسّياقات التي تتموضع فيها فلسطين، وتصوغها في الآن ذاته.
رواية «الخنوع» للألماني هانريش مان : ثقافة البورجوازية وسياساتها في بدايات القرن العشرين
October 30, 2014
يؤرخ الكاتب الالماني هانريش مان في روايته «الخنوع»، الصادرة من دار الوحدة في بيروت ترجمة ليلى نعيم، لالمانيا وبورجوازيتها في بدايات القرن العشرين بكافة انشغالاتها واهتماماتها الاجتماعية وصراعاتها السياسية.
ديوان «انعتاق» لشهاب غانم: تمثُّل العالم بين رؤيته واستبطانه
حمزة قناوي
October 30, 2014
من الصعب عند تقديم شهاب غانم أو التعريف به أن نوجز مسيرة حياة يمتد فيها الشعر إلى نصف قرنٍ، فقد لامس شاعرنا طرفَيْ دائرةٍ عنوانهما الشِّعرُ والحياة.
مأساة الهجرة الفلسطينية كما عالجها غسان كنفاني
سليمان الشّيخ
October 30, 2014
المعلومات المتداولة التي واكبت غرق أو إغراق سفينة الهجرة غير الشرعية التي كانت تقل نحو 500 من الرجال والنساء والأطفال في البحر الأبيض المتوسط في العاشر من أيلول/سبتمبر من هذا العام، في منطقة من البحر تقع بين مالطا وإيطاليا واليونان، لا زال يكتنفها غموض في كل محطة من محطات سيرها وتنقلها ووقوفها. فهل كل الذين كانوا فيها هم من فلسطينيي غزة؟ وهل انطلقوا بعد أن عبر بعضهم معبر رفح، أو تم تهريبهم عن طريق الأنفاق، وتابعوا رحلتهم إلى سيناء، ثم إلى أحد الموانئ المصرية: الاسكندرية أو دمياط؟ وهل التحق بهم مصريون وسوريون وسودانيون وغيرهم؟ وما حكاية الطلب منهم من قبل المهربين الانتقال إلى مركب آخر، ولما رفضوا الطلب بعد أن تبين لهم صغر ذلك المركب، قام المهربون بصدم المركب الذي يقلهم وأغرقوه.. وهم يقهقهون؟ ليتبين بعد ذلك وبحسب بعض المصادر الإعلامية، أنه لم ينج إلا عشرة من الفلسطينيين. فما الذي حل بالباقين؟ وهل أنقذت بعضهم سفن مالطا واليونان وإيطاليا وغيرها، أو غرق أغلبهم وأصبحوا طعاما للسمك والحيتان؟
يسعى لرفض القسوة والعنف من خلال أعماله تماثيل العراقي خالد المبارك تضيء العتمة
صفاء ذياب
October 30, 2014
بغداد ـ «القدس العربي»: لم يكن الفنان العراقي خالد المبارك مجرد رسام يحاول أن يقدم أعماله للجمهور في معرضة الجديد الذي افتتح على قاعة مينا للفنون وسط مدينة البصرة، بل كان يسعى ليعيد بناء الإنسان من خلال المعرض الذي سماه «تماثيلي تضيء العتمة»، رابطا بين كائنات عدَّة، منها الإنسان والحيوانات البحرية وبعض الطيور، فضلا عن كائنات عجيبة صنعها ليرمم ما تهدَّم من قيمٍ وضمائر في عالم تسوده القسوة والعنف والقتل اليومي.
فيلم «فرقة البنات» المزخرف بالبشرة السوداء للفرنسية سيلين سكياما محاولة لقراءة الفئة المهمشة في الضواحي الباريسية الفقيرة
حميد عقبي
October 30, 2014
منذ الثواني الاولى للفيلم نكون في قبضة موسيقا البوب على الشاشة، مباراة رياضة كرة القدم الامريكية العنيفة، مجموعة فتيات بملابس كأنها ملابس حرب، هذه الافتتاحية تجعلنا نستعد نفسيا وفكريا لصراع واحداث قد تكون اعنف بكثير، يمكننا ايضا ان نشعر بتأثير السينما الامريكية التي تصعقك بدايات بعض افلامها منذ الثانية الاولى او ان المخرجة ترغب بشد انتباهنا للزج بنا لعالم يسوده العنف تعصف به الفوضى والغربة والاحباطات، هو كذلك عالم الضواحي الباريسية وضواحي المدن الكبرى بفرنسا، هنا يجب علينا الاشارة للسيناريو الذكي الحذق المتماسك الذي استطاع ايجاد جهات لانتاجه. فموضوع المجتمعات المهمشة مطروق بشدة، هناك مئات الافلام الوثائقية تم انتاجها بمهارة، ويتكرر طرح الموضوع بشكل كبير بمعظم القنوات التلفزيونية، لهذا السبب يكون ايجاد منتج لفيلم كهذا نجاحا يُحسب لصاحبه، بعض الجهات الانتاجية نُحِسّها تعمل على تعميق الصورة السلبية، اضافة لمزيد من التشويه.
«ملالا» قربان... الحقد والمجد
محمد العباس
October 29, 2014
بعبارة احترازية تختم ملالا يوسفزاي كتابها «أنا ملالا» حيث تقول «أنا ملالا. تغير عالمي ولكنِّني لم أتغير». في إشارة إلى الشهرة العالمية التي اكتسبتها تلك الطفلة الصغيرة من مواجهتها الشجاعة لمقاتلي حركة طالبان، ونضالها المستميت دفاعا عن حق التعليم. حيث تزدحم رفوف غرفة معيشتها في برمنجهام بالشهادات والتذكارات من جميع أنحاء العالم ومن مختلف المنظمات الدولية. إلا أن الفتاة التي لم تكمل عقدها الثاني تعي بأن كل ذلك المجد بحاجة إلى استيعاب، فهي لا تريد أن يراها الناس، حسب قولها «الفتاة التي أطلق عليها الطالبان النار»، بل «الفتاة التي ناضلت من أجل حق التعليم».
النشر في مواقع التواصل الاجتماعي يغري الكتاب العرب رغم مخاوف السرقة
October 29, 2014
باريس ـ حميد عقبي : نرى أنّ النشر في مواقع التواصل الاجتماعي يثير شهوة الكثير من الكُتاب العرب، ويُقابلهُ عزوفٌ عن النشر في الصحف الورقية. فهل للكتابة الأدبيّة قصة أو شعراً، التي يتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي خصوصية معينة، بمعنى هل يكون بذهن المبدع حسابات كونه يوجه ابداعه لشريحة في عالم افتراضي؟ هل من تغييّر بتكنيك وأسلوب الكتابة؟ وما هي توقعات مستقبل النشر الأدبي في ظل هذا العالم المُغري للنشر مثل موقع «الفيسبوك»؟!
اديت بوفييه.. تكتب «غرفة تطل على الحرب»: الصحافيّة الناجية من قصف المركز الإعلامي في حمص
يارا بدر
October 29, 2014
بيروت- «القدس العربي» تقول اديت بوفييه: «الشيء الوحيد الذي أعرف أن أفعله: أن أحكي، أن أتكّلم، أن أشهد. كي لا أسمع أحدا يقول: لم نكن نعلم، كي لا تُنسى أولئك النسوة، أولئك الأطفال وأولئك الرجال، الشباب والشيوخ، المتمرّدون، الشجعان، تلك الإنسانية المُهانة والمذبوحة. الذين لا يقاتلون من أجل المال والجاه، بل من أجل الحريّة».
إيقاعات الكتابة الإنسانية في نزاعات الخوف من الموت
كمال القاضي
October 29, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي» ينتمي لتيار جديد في الكتابة الإبداعية فهو يبحث عن دلالات الأشياء وماهيتها في عمق اللحظة الدرامية، وربما عنوانه الصادم « ألبوم الأموات» يوحي بوجود نزعة تشاؤمية تتخلل سطور القصة وتفاصيل الحكايات والحواديت في مجموعته القصصية المتميزة الحاملة للعنوان الملتبس.
في أيام الربيع الشمس مشرقة في الخارج!
عبد عرابي
October 29, 2014
الظلام يشتد ونحن ها هنا قاعدون نرقب خيوط الفجر القادمة من خلال شقوق النافذة الخشبية المثبتة قرب السقف العفن.
«تلاوين عراقية»: تشكيل الحداثة والواقعية يشعان بمعاناة المكان والإنسان
منى الياسر
October 29, 2014
الكويت ـ «القدس العربي»: كان «تلاوين عراقية» عنوانا حقيقيا لعالم من سحر الألوان على اختلاف التكنيك الفني المستخدم في كل لوحة، نجح في نقل جانب كبير من البيئة والتراث والطقس والفلكلور العراقي، ليقول هنا وطننا الحقيقي الآمن تجدوه بين أناملنا في المعرض التشكيلي الذي ضم 55 لوحة فنية تقريبا قدمها عشرة من الفنانين العراقيين، والذي افتتح أخيرا في الكويت برعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وحملت اللوحات أساليب فنية غنية تراوحت بين التقليدي والمعاصر برؤى وانساق كل منها تنافس الأخرى، وتنتمي لمدارس فنية واتجاهات تشكيلية عدة زاخرة بخصائصها الإبداعية .
جودزيلا: مطر من رماد وخطة عنوانها «دعهم يقتتلون»
سعيد أبو زينة
October 29, 2014
صباح الثاني والعشرين من يناير/كانون الثاني سنة 1954 أبحر إيكيتشي كوبوياما وأصدقاؤه في رحلة صيد في المحيط الهادئ بصحبة قاربهم «التنين المحظوظ 5»، مرت أشهر قبل أن يختار القارب تحويل مساره إلى الجنوب قليلا في عمق المحيط، فجأة وفي الأول من مارس/اذار 1954 لاح للأنظار وميض أبيض ملأ الأفق لوهله تبعه دوي عنيف كأنه صدع في سقف السماء، حاول كوبوياما ورفاقه سحب شباكهم من البحر وهرول الصيادون ليهربوا بقاربهم من خطر داهم، بعد ساعة تقريبا تكدر الجو وأظلم الأفق واكتنف الضباب المظلم الأرجاء، وهطل من السماء رماد غطى القارب ورؤوس الصيادين، كان هذا المطر هو سبب موت كوبوياما تسمما بالإشعاع النووي، وكان سبب مرض رفاقه بأمراض إشعاعية من أثر ذلك المطر المميت.
مؤسسات شابة تكشف بؤس وزارة الثقافة المصرية رابطة «الخان» الثقافية... إصلاح ما أفسده التعليم
محمد عبد الرحيم
October 29, 2014
القاهرة ــ «القدس العربي»: رغم الجو الخانق الذي تعيشه مصر الآن، ورغم ثورة لم تكتمل ــ فقط اشتعلت شرارتها ـ يحاول بعض الشباب وفق إمكاناتهم محاولة التغيير، ويظهر ذلك في المجال الثقافي بشكل ملحوظ، في قيام العديد من المؤسسات والروابط الثقافية بضخ أفكار ودماء جديدة إلى الحياة الثقافية المصرية، والتي انغلقت على أفكار وأصنام وزارة الثقافة، وكشفت عن مدى البؤس البادي في مشروعاتها المُسيّسة دوماً. ومن ضمن هذه المؤسسات أو التجمعات تأتي «رابطة الخان الثقافية» والتي تعددت أنشطتها واكتسبت العديد من الشباب في وقت قصير، رغم إمكاناتها المتواضعة .. من ورش تدريبية في الكتابة والتمثيل، وتكوين فريق مسرحي، وعمل أفلاماً وثائقية، وكذلك إصدار مجلة متميزة تحمل أفكار الرابطة. وفي هذا الحوار مع مؤسس ومنسق (الخان) الشاعر «الشريف منجود» نحاول الاقتراب أكثر من فكر ودور هذه الرابطة، ومدى تأثيرها في الشارع الثقافي المصري.
الشعر العربي في زمن داعش بين: Dripping و Selfie
منصف الوهايبي
October 28, 2014
يقول المتخصّصون في أدب ت. س. إليوت إنّ الإحساس بانسياب الزمن في أعماله أو سيولة الزمان والمكان، خاصّة قصيدته الشهيرة «الأرض اليباب»؛ سمة لا تخفى. وفيها يخترق الماضي الحاضر، فإذا الناس موجودون في الآن نفسه في الحاضر؛ مثلما هم موجودون في الماضي الأبعد والمستقبل معا. وممّا يعزّز هذا الانطباع لمْحُ الصلة في هذا النصّ الذي لا تُملّ قراءته، بين صور الحياة في أوروبا العشرينات من القرن الماضي، والعصور الوسطى، حيث تتبادل مدن مثل لندن وأورشليم والإسكندريّة وأثينا، أسماءها ومواقعها. وتبدأ أوروبا العصر الوسيط، بالظهور، ونحن نقترب من نهاية القصيدة؛ فإذا هي صحراء بلقع تحت رصاص الشمس، وإذا أناس أيّامنا العاديّين في رفقة شخوص من يونانيّين قدامى ورومان وفينيقيّين، وأخرى تتحدّر من الميثولوجيا الشرقيّة. وأظنّ أنّ هذا هو الإحساس الذي يخامرني، وأنا أقرأ الشعر العربي المعاصر، وكأنّه صورة من واقعنا الغريب: على أنّها الأيّامُ قد صِرْنَ كلّها/ غرائبَ حتّى لم تعدْ بغرائبِ (أبو تمّام)
«الفكر البري» في عيون الأنثروبولوجي المغربي : رؤية جديدة للمقدس الإسلامي بين «الاحترام» و «الانتهاك»
محمد تركي الربيعو
October 28, 2014
من المعلوم أن الأنثروبولوجيا تخصصت في بداية الأمر، ابان الزحف الاستعماري، في دراسة الثقافات الأجنبية أي الخارجة عن نطاق الثقافات الغربية. غير أن الأمور تغيرت مع أفول الاستعمار. فمن مميزات التاريخ القريب لهذا العلم أن المجتمعات التي شكلت موضوعه وميدانه التقليديين لم تعد تدرس من طرف أنثروبولوجيين أجانب فحسب، بل أيضا من طرف باحثين «محليين أو «أصليين»، بحسب تعبير الأنثروبولوجي المغربي حسن رشيق.
تأملات تأويلية في «حمالة الجسد» لإيمان الخطابي: استحضار للغياب وترميم للذاكرة
October 28, 2014
نتصور أن العلاقة بين الكتابة والألم، علاقة وجودية ـ باتولوجية؛ وجودية لأن اللغة تقتل الأشياء، وعلينا أن نستحضر هنا، أن الموت يجرُّ الكون للفراغ، هذا الأمر يُحدث ألما - لا محالة ـ الذي هو ليس سوى ألم الانفصال عن الأصل، كما يتوجب علينا أن نضع نصب أعيننا أن الكتابة، بالمقابل، هي شكل من أشكال مقاومة الموت، وهي ميلاد جديد لكينونة أخرى، فالكتابة «تكريس للوجود عبر الكلمة» (جاك دريدا)؛ وهي ـ أي العلاقة ـ باتولوجية، لأن الكتابة فعلٌ نابع من ذات رافضة ومجروحة. والحاصل، في كلتا الحالتين، أن الألم يتحول إلى لعبة مازوشية من خلال فعل الكتابة.
«فيلادلفيا» تناقش المرأة وآفاق المستقبل
انطلاق مؤتمرها التاسع عشر في عمان
October 28, 2014
عمان – آية الخوالدة : انطلقت امس فعاليات مؤتمر فيلادلفيا الدولي التاسع عشر تحت عنوان «المرأة التجليات وآفاق المستقبل» في العاصمة الاردنية عمان، وألقى كلمة الافتتاح عميد كلية الاداب صالح ابو اصبع الذي اشار الى اهمية التطرق الى هذا الموضوع في ظل ما يجري على الأرضِ العربيةِ اليومَ في المناطق الساخنة في فلسطين وسوريا وليبيا والعراق واليمن ويستدعي منا أن نقفَ متسائلين: أيُّ مستقبلٍ سيكون؟ وأين سيكون موقع المرأة مع كل ما نراه من ضحايا وآلام، تمَس صميمَ الأسرة العربية؟ أيُّ مستقبلٍ سيكون للمرأة في ظل معاناتها، وهي تعيش أتون الحربِ التي تشتعل في كل جانب، وترى أبناءها يتشردون؟
الرجل الذي قُتل
لؤي حمزة عبّاس
October 28, 2014
كان هناك رجل يخرج من منزله كلَّ صباح، في حوالي السادسة أو السادسة والنصف، بعد أن يحلق ذقنه وينقّط على راحة يده قطرات من كولونيا كثيفة ذهبية اللون، يمسح بها على خديه، يشعر لذوعتها ويعيش رائحة الليمون الخفيفة، مع اللذوعة وأنفاس العطر يُحسُّ بأنه يمرّ جوار بستان فاكهة يبدد رائحته الهواء، يرتدي بعدها حذاءه النظيف، اعتاد أن يمسحه بالفرشاة كمهمة أخيرة قبل النوم، ثم يخرج بخطوات هادئة، في الشتاء تصادفه الشمس في أولى لحظات شروقها، وفي الصيف تكون قد أنارت كل شئ، يلتقط حصاة من الممشى القريب، في أول الأمر كان ينتقي حصاة بعينها بعد أن يحمل بعضاً منها، يقلّبها بين يديه ثم يختار واحدة تناديه وترتاح لها نفسه، يضعها في جيب بنطلونه وهو يتحسسها بين وقت وآخر، ملمسها الصامت يضفي راحة على نفسه ويمنحه تكوّرها الصلب إحساسا بأنه يحمل شيئاً نادراً وثميناً، شيئاً لم يكن يُنقص إحساسه به أن يكون حصاة ملتقطة من ممشى قريب.