الباحث السوري ياسين الحاج صالح: العلمانيون والإسلاميون هدفهما الأوحد هو السُلطة
محمد عبد الرحيم
January 29, 2015
القاهرة ـ «القدس العربي»: ياسين الحاج صالح، كاتب وناقد وباحث سوري مُعارض، ومن أشد المهتمين بشأن الإسلام السياسي وتوابعه، وقد أصدر في ذلك العديد من المؤلفات المهمة، منها على سبيل المثال... «أساطير الآخرين/نقد الإسلام المعاصر ونقد نقده»، إضافة إلى العديد من المقالات والأبحاث في هذا المجال، من وجهة نظر ليبرالية ناقدة، وغير مقيدة بإيديولوجية أو دوغما عقائدية.
تغريد البلابل وشدو الأدباء... الشعراء مثل الطيور إذا لم يغنوا ماتوا خنقا
محمد محمد خطابي
January 29, 2015
يقول الشاعر المكسيكي ألبرتو بلانكو «إن الشعراء مثل الطيور إذا لم يغنوا ماتوا خنقا..» ولا عجب إذا علمنا أن هذا الشاعر هو صاحب ديوان شعري فريد في بابه في أدب أمريكا اللاتينية، وهو تحت عنوان «كتاب الطير»، الذي تدور كل قصائده حول هذا الموضوع، أي الغناء للطيور، والشدو للعصافير، والبلابل من أي نوعٍ كانت، وعنوان كتابه يدل على مضمونه، أو ينبئ عن محتواه. يعتبر الشاعر هذه المخلوقات الصغيرة جزءا لا يتجزأ من الطبيعة ومباهجها وجمالها وروعتها وفتنتها وبهائها، إن لم تكن أجمل لوحةٍ من لوحاتها، وأهم مظهر من مظاهرها، خاصة إذا علمنا أن هناك قولة شهيرة سائرة على كل الألسن في بلاده المكسيك تقول «إن الله في مختلف مناطق العالم خلق الإنسان أولا، ثم خلق له الطبيعة، وفى المكسيك خلق الله الطبيعة أولا، ثم خلق لها الإنسان».
رفيق علي أحمد يعود جسداً منهكاً بالغدر: «وحشة» عرض يعرّي الواقع... والمرأة مشجب
زهرة مرعي
January 29, 2015
بيروت ـ «القدس العربي»: «ما تصيبك وحشة».. دعاء نردده لمن نحب، فالوحشة مرّة وقاسية.. «وحشة» الفنان والمسرحي رفيق علي أحمد تخطت جسده المشرد في الشارع ليل نهار، لتلج روحه المعتصره غماً من الغدر والخيانة، ومن دون فكاك. بلغ الشارع بفعل زوجته التي كنّ لها حباً جماً. مال قلبها لآخر. باعت البيت الذي كان لها بقرار من الحب الجم لـ»أبو ميشال» ورحلت مع حبها الجديد إلى كندا. الأبناء بدورهم مسافرون كما أغلب شباب لبنان للعمل، إذن هي «وحشة» التشرد والنكران على أكثر من صعيد، من المرأة التي ألبسها ثوب الغدر، وأوغل في كيل الصفات لها.. إلى الابناء المصابين بالنسيان.. إلى الوطن المتنكر لناسه.
الأدب الأمازيغي والحركات الفكرية في شمال أفريقيا القديمة
سعيد بلغربي
January 29, 2015
يبدو جليا أن المؤرخين القدماء لم يكلفوا أنفسهم عناء تدوين الإنتاجات الأدبية الأمازيغية، حتى إن سجل بعضها في صفائح شمعية وألواح حجرية وخشبية وسبائك نحاسية.. فإنها إما تلفت لوجودها في أمكنة غير مناسبة أو بيئات غير ملائمة للحفظ والتوثيق؛ أو نهبت كما هو حال العديد من النصوص التي نقلت من لغتها الأصلية (الأمازيغية) إلى الإغريقية واللاتينية الكلاسيكية وغيرها من اللغات الاستعمارية الأخرى، الممتهنة لسيكولوجيا النصب والاحتيال، في هذا المعنى يقول ابن الرقيق (بداية القرن 11 ميلادي)
«العيون السود» لميسلون هادي بين تلقائية السرد ووحدة المكان
عامر هشام الصفار
January 29, 2015
تعتبر الروائية والصحافية العراقية ميسلون هادي من صاحبات القلم العربيات العراقيات اللواتي لهن خبرتهن في مجال السرد وعلى مدى زمني يقرب من الأربعين عاما. فقد أصدرت الروائية ست روايات، وعددا من مجاميع القصص القصيرة، كما كانت لها مساهماتها في المقالة الأدبية والكتابة في أدب الأطفال. وقد تابع النقد الأدبي نتاجات الروائية ميسلون هادي وترشّحت روايتها «شاي العروس» لجائزة الكتاب العربي عام 2011، كما فازت لها رواية بعنوان «نبوءة فرعون».
الأصول السومرية للحضارة المصرية
زيد خلدون جميل
January 29, 2015
الحضارة هي أهم نقطة تحول في تاريخ البشرية، وهي الكلمة التي تختصر وصف عالمنا الحالي الذي يعيش مرحلة من مراحل تطور الحضارة، ولكن ما هي الحضارة؟
همسة على الرصيف
حسن شوتام
January 29, 2015
لشدّ ما أنت بائسة عزيزتي.. الحبيب الذي نام في حضنك أوّل أمس كطفل راجف، يقف الآن في الطرف الآخر من الشارع؛ ربّ أسرة حُمّل نهارا من السعي وقائمة طويلة من الطلبات. هي الخيمة، العِماد وأمّ الأولاد.. الأوتاد الرّاسخة في أرضه.. الصاخبة في أعماقه كلّما غيّبته عنهم المسافات. لهم الحق، كل الحق في طلبه واستحضاره بقوة الشرع وسلطة القوانين ونداء السر الثابت.. سر العودة المحفوظ في القرار المكين!
عمرو خالد يؤسلم «تختخ» في روايته «رافي بركات وسر الرمال الغامضة»!
محمد العباس
January 28, 2015
في مستهل روايته «رافي بركات وسر الرمال الغامضة» يوجه عمرو خالد الشكر لكل من بذل الجهد لإخراج هذا الكتاب «ولمن أقنعني أني أستطيع أن أكتب هذه الرواية، وأمدني بالطاقة الروحية والمعنوية لأستمر في الكتابة حتى أتم هذا العمل».
الأخوان «محمد واحمد سليم فليفل» اللذان صنعا أحلى الأناشيد الوطنية
عبدالله المدني
January 28, 2015
من المواد التي اختفت من مناهجنا الدراسية مادة النشيد، التي كانت تـُدّرس في المرحلة الابتدائية، وكان الغرض منها تلقين الطالب مختارات من الأناشيد العربية المـُلهبة للحماس، أو الباعثة على الاعتزاز بالوطن وترابه وسيادته وقيمه، حيث كان المدرس يختار لطلبته عددا من الأناشيد الحماسية ويطلب منهم حفظها عن ظهر قلب، وترديدها وفق إيقاعات موسيقية منظمة وجميلة.
الحب في زمن «واتساب» و... أخواتها
ديمة حسام الخطيب
January 28, 2015
متى كانت آخر مرة ملأتَ بها قلم الحبر بحبر تفوح رائحته ويترك على أصابعك آثاراً سوداء أو بنية، وسحبتَ ورقة من دفتر وكتبت عليها رسالة حب؟
ضمن ندوات «القرين الثقافي»... خيري دومة: الأدب الأجنبي ينظر إلى صورة العربي «أصوليا وإرهابيا وشهوانيا»
منى الشمري
January 28, 2015
الكويت ـ «القدس العربي»: ناقشت الندوة خمسة أبحاث في المحور الثاني بعنوان «صورة العربي في السرد الغربي المعاصر» وفي جلسة ادارتها ابتهال الخطيب، تحدث كل من منال حسني أستاذة اللغة الفرنسية في جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا عن «العربي في الرواية الفرنسية» وتحدثت ابريل ناجاج عن «العربي في الرواية الأمريكية».
سيمياء الشكوى في عقلنا الثقافي
علي حسن الفواز
January 28, 2015
هل أن الشكوى مرض قارّ في الثقافة العربية، مرض معلن وفاضح، الشكوى من العنف ومن الحرية والسلطة في آن معا، الشكوى من الآخر وعليه في ذات اللحظة.. شكوى الحاجة والمطلبية الثقافية مفتوحة وشرهة، فيها الكثير من الأوهام، مثلما فيها الكثير من سيمياء الخسارات، بدءا من المطالبة بتأمين الحياة وصيانتها وإشباعه، وصولا إلى تأمين سقوف ومناضد الكتابة وإنتهاء بالدعوة إلى تأمين مصروف الجيب والنوم دون احلام ثقيلة..
إسماعيل كاداريه... اسم آخر على لائحة الجائزة الإسرائيلية
سليم البيك
January 28, 2015
باريس ـ «القدس العربي»: هذه لائحة تزخر بأسماء أدباء لهم ترجماتهم للعربيّة ولهم بذلك قرّاء، وهنا يتم طرح السؤال الأبدي بخصوص النص الأدبي والموقف السياسي لصاحبه. الحديث هو عن الجائزة الأدبية الأكبر في إسرائيل وهي «جائزة جيروسالم»، لا أجدني مترجماً إياها بـ «جائزة القدس» كما تُعرف عربياً. بكل الأحوال، اسمها «جائزة جيروسالم لحرية الفرد في المجتمع» وتُمنح كل سنتين لكاتب عالمي تميّزت كتاباته في تناول موضوع الحريّات، أمّا دورتها الأولى فكانت عام 1963 ومُنحت للفيلسوف البريطاني بيرتراند راسل.
دارة الفنون الأردنية تحتفل بغالب هلسا مثقفا حرا
آية الخوالدة
January 28, 2015
عمان ـ «القدس العربي»: ضمن اللقاء الشهري الذي تقيمه دارة الفنون في العاصمة الأردنية عمان، أقيم لقاء ثقافي بمناسبة مرور 25 عاماً على رحيل الأديب الأردني غالب هلسا، بمشاركة خالد الجبر عميد كليّة الآداب في جامعة العلوم الإسلاميّة العالميّة، والقاص خالد سامح ومستشار الدارة الثقافي فيصل درّاج.
النَّبْعُ
عبد النور مزين
January 28, 2015
زِدْ فِي البُكَاءِ
أشياء تونسيّة: من أجل مُواطنة جديدة
منصف الوهايبي
January 27, 2015
لم يدرك التونسي أنّ بلده المتوسّطي الصغير دشّن أوّل انتخابات رئاسيّة ديمقراطيّة، وأنّ الرئيس الفائز ـ بصرف النظر عن شخصيّته ـ هو أوّل رئيس عربي يُنتخب ديمقراطيّا؛ منذ وجود العرب على سطح الكرة الأرضيّة.
ابن رشد والنساء العربيات... مقام الروح
عزيز الحدادي
January 27, 2015
«أقوى الأسباب في محبة الرجل للمرأة أن يكون صوتها دون صوته بالطبع وتمييزها دون تمييزه، وقلبها أضعف من قلبه. وإذا زاد شيء من هذا على ما في الرجل تنافرا بمقداره».
في مجموعته الجديدة «توستالا» يبحث عن المنفى الذي بداخله ويوثقه... العراقي عبد الهادي سعدون: أنا في المحصلة مجموع ما كتبته
صفاء ذياب
January 27, 2015
بغداد ـ «القدس العربي»:
«عم تبحث في مراكش؟» لمحمود الريماوي: متاهة الفضاءات
رياض خليف
January 27, 2015
قبل أن تصلني هذه المجموعة القصصية وقفت مندهشا أمام غلافها الذي راج على بعض الصفحات الاجتماعية... إنها فتنة العتبات وفتنة مراكش المغربية وانتظار نص حي يعيش علاقة حميمية مع مكان استثنائي ويتفاعل معه.. فأحيانا يكون الوقوف عند عتبات عمل أدبي عملا لذيذا، لا يختلف عن الوقوف باندهاش أمام واجهة بعض المحلات، ولعل هذا الأمر يحدث مع هذه المجموعة القصصية الصادرة عن دبي الثقافية بإمضاء الكاتب العربي الفلسطيني والأردني، محمود الريماوي.. فالعنوان شهي ومثير ومرد ذلك صيغة السؤال التي جاء عليها ثم مراكش في حد ذاتها، فهي مدينة ساحرة وذات مناخات اجتماعية تراثية وشعبية خاصة لا يمكن للفرد إلا أن يحبها ويستمتع بها.
فيلم «القنّاص الأمريكي» لـ كلينت إيستوود: جدليّة الجريمة والبطولة
أيمن أبولبن
January 27, 2015
يُقدّم لنا المُخرج القدير كلينت إيستوود فيلماً مُثيراً يحبسُ الأنفاس ويضعُ المُشاهدَ في قلب الأحداث الدراميّة لحرب العصابات التي شهدتها العراق خلال العقد الماضي، من خلال عرض سيرة القنّاص الأمريكي المُلقّب بـ»الأسطورة» الذي كان له دورٌ كبير في حماية الجنود الأمريكان وتخليصهم من مآزقَ كبيرة، بالإضافة إلى مجهوداته في اغتيال وتعقّب قادة مؤثرين في صفوف المُقاومة العراقيّة، حيث أطلق عليه العراقيون حينها لقب «شيطان الرمادي»، ويُجسّد شخصية القنّاص على الشاشة، النجم براد لي كوبر بأداء لافت وبحسٍ عالٍ.