روائية المعرفة التاريخية في «صنعائي» لليمنية نادية الكوكباني
زهور كرام
March 2, 2015
اعتمدت الرواية على مرجعين مهمين في بدايات التأسيس والتأصيل: على المجتمع باعتباره فضاء للتحول الذي يليق بمنطق الرواية، ثم على التاريخ باعتباره خلفية تستطُيع الرواية أن تعتمدها، وهي تُشيد أعمدة معمارها.
السوري مازن أكثم سُليمان: أقاوم واقع القتل والدّمار والخطر اليومي بكتابة الشعر
يارا بدر
March 2, 2015
بيروت ـ «القدس العربي»: في زمن الحرب، في مدينة تسكن على هامش الخراب والموت، في العاصمة دمشق ناقش الشاعر السوري مازن أكثم سُليمان مؤخراً رسالة الدكتوراه في الدّراسات الأدبية في جامعة دمشق بداية العام الحالي. شاعر شاب من مواليد (1976) لم يهو نظم الشعر فقط، بل احترفه عبر دراسة علوم اللغة وآدابها، فحاز سليمان إجازة الآداب عام 2001 وتابع دراساته العليا فنال شهادة دبلوم الدّراسات العليا، ثم حاز درجة الماجستير، إلاّ أنّ كتابته بدأت في الانتشار منذ أكثر من ستة عشر عاماً، في عدد من الصحف والدّوريّات السورية والعربية، وأنجز ديوانه الأوّل بعنوان «قبلَ غزالة النوم» عام 2006.
بيت الخيال... مشروع ثقافي تونسي فلسطيني 
ابتسـام القشّوري
March 2, 2015
يقول الكاتب البريطاني صموئيل جونسن «ما يكتب بدون جهد يقرأ بدون جهد». فالرواية الجيّدة لا تأتي من فراغ ولا تأتي من إلهام مفاجئ، الكتابة الروائية صنعة وحرفة تُصقل بالممارسة وبالقراءة وبالتدريب وتعلم التقنيات المتجددة للكتابة الروائية. وهذا ما توّفره ورشات الكتابة المنتشرة في الغرب، التي أصبحت من عادات هذه الأمم، مقابل حضور محتشم في بلداننا العربية، لأنّ الأغلبية من الناس مازالت تؤمن بشيطان الإلهام والفطرة والموهبة.
من خلال معارض استعادية لحامد ندا وصلاح عبدالكريم: السيريالية الشعبية والروح القومية في الفن التشكيلي المصري
محمد عبد الرحيم
March 2, 2015
القاهرة ـ «القدس العربي»: وسط الزخم التشكيلي الذي تشهده القاهرة من خلال التجارب التشكيلية للفنانين من الأجيال الجديدة، أو المعارض الجماعية لشباب التشكيليين، تأتي معارض استعادية لأعمال كبار الفن التشكيلي المصري، الذين كان لهم أثر كبير على تطور الفن التشكيلي في مصر. ويُقام حالياً في القاهرة معرض لاثنين من أهم الفنانين الذي أثروا الحركة التشكيلية المصرية، اللذين ارتبط اسميهما بفترات تاريخية مهمة على المستوى الفني والاجتماعي.
جائزة البوكر وتعثّر الرواية الجزائرية: هل الخطأ في لجنة التحكيم أم في أعمالنا الروائية؟
مولود بن زادي
March 2, 2015
تتعالى هذه الأيام أصوات أدباء ونقاد في الجزائر وخارجها، منتقدة لجنة تحكيم جائزة البوكر، مندّدة بقراراتها، مشكّكة في مصداقية أحكامها، ويذهب بعضها إلى حد انتقاد إدارة البوكر في اختيار شعراء ضمن عناصر لجنة تحكيمها، بدلا من روائيين، والتشكيك في قدرة الشعراء على تقييم الأعمال الروائية والحكم عليها، وهو ما ذهبت إليه أيضا أصوات عربية من خارج الجزائر.
رمزية الزِّهور في الشعر العربي المُعاصِر
باسل عبد العال
March 2, 2015
عندما نلاحظ استخدام الزهور في القصائد الشعريّة المُعاصرة، فإنّكَ تلامس جوهر التعبير عن جماليّة المعنى الكامن في مفردة الشاعر ورمزيّتهُ التركيبية للوصولِ إلى صهوة الجماليِّ، الجماليِّ المقتبس من الطبيعة التي هي المثال الأسمى للجمال بما تحتويه من شجرٍ وزهرٍ وطيرٍ وماءٍ وريح.
1945... مسرحية تقتطع مشهدا من ذاكرة ما قبل النكبة
وديع عواودة
March 2, 2015
الناصرة ـ «القدس العربي»: يستعد مسرح الميدان في حيفا لتقديم إنتاجه الجديد: «1945» وهي مسرحية تقتطع جزءًا من الذاكرة الفلسطينية قبل النكبة، في قرية فلسطينية يقوم أهلها بجمع غمار القمح ونقلها إلى البيدر، لتكون بداية لموسم حافل بالأعراس والأفراح. تبدأ حياة أهل البلدة بالتعكر، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى إفساد فرحتهم وحلمهم في إشارة استعارية لقتل الحلم الفلسطيني عام 1945، كما يقول كاتب النص عدنان طرابشة. تعالج المسرحية مرحلة الانتظار الفلسطينية، التي بدأ فيها وعد بلفور بالتحقق واندفعت الهجرات الصهيونية إلى فلسطين. تصور المسرحية تناقضاتها التي تتبدى في الثورة والحب والخيانة، الخوف والشجاعة، العمالة وحماية الوطن في ظل الانتداب البريطاني.
قصائد الحب والحرب
علي حبش
March 2, 2015
حرب
البوكر العربية... الشجرة التي أثمرت
بروين حبيب
March 1, 2015
لنقل باختصار شديد إن الثرثرة حول لجنة تحكيم البوكر العربية لم تؤت ثمارها، لأنها ليست أكثر من حديث هامشي لا يلامس الجائزة. لقد تمنيت فعلا أن تقدم مقاربات حول الكتب التي بلغت القائمة الطويلة، أو القصيرة حتى نستفيد جميعا، ونكتشف ما قد نكونقد أخفقنا فيه، أو على الأقل تسجيل ملاحظات حول نصوص قد تكون ظلمت، بما أن البعض يعتقد أن مزاجية اللجنة تتحكم في الجائزة. لكن هذا لم يحدث لحد الآن، مع أن الفرصة قائمة حتى الشهر الخامس.
تركيا تودع يشار كمال... آخر أساطير الأناضول
بكر صدقي
March 1, 2015
غازي عينتاب ـ «القدس العربي»: قرابة الخامسة إلا ربعاً من بعد ظهر السبت 28 شباط/فبراير، أغلق الكاتب الكردي – التركي الكبير يشار كمال عينيه للمرة الأخيرة، لتفقد تركيا فيه أحد أهم قاماتها الأدبية. وعلى رغم تصنيفه عموماً كاتبا معارضا، على اختلاف العهود والحكومات، إلا أنه شارك في تعزيته القادة السياسيون من جميع التيارات، بدءًا برئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو ورئيس مجلس النواب جميل جيجك، وانتهاءً بقادة أحزاب المعارضة جميعاً.
يشار كمال: شذرات من اجتراح الوعي وتدوين الملحمة
صبحي حديدي
March 1, 2015
في توصيفه لمعنى الالتزام الأدبي، قال يشار كمال (1923 ـ 2015): «ما أعنيه هنا هو أنني كاتب ملتزم يمارس التزاماً راسخاً بشمولية الكلمة. فمنذ يفاعتي أكدت على أن العالم حديقة ملأى بزهور الثقافات الوافرة. ونحن جميعاً نعرف أنها حديقة ثقافة عامرة بآلاف الزهور. وعلى امتداد التاريخ كانت الثقافات تغذّي، وتؤثّر، وتلقّح بعضها البعض. وإنّ اقتلاع أية ثقافة من عالمنا سوف يقتل لوناً ما، أو رائحة، أو ثراءً. خذوا الأناضول، منطقتي الأصلية، وتوسعوا بعدها في حوض المتوسط بأسره: لأن هذه المناطق كانت أرض إخصاب آلاف الثقافات التي حفظتها، فإنها اليوم منبع للحضارة العالمية وللثقافة الكونية. خذوا بلادي مثالاً. كانت الدولة العثمانية إمبراطورية متعددة اللغات، متعددة الثقافات، متعددة المذاهب. هكذا كانت الأناضول، قلب الإمبراطورية. والأناضول أيضاً كانت البحر المتوسط وبلاد الرافدين والقوقاز والبحر الأسود. وعلى امتداد التاريخ حافظت الثقافات الأناضولية على سيرورة إخصاب متبادل. وإلقاء نظرة خاطفة على الساحل الإيجي من الأناضول قبل الحقبة المسيحية سوف يكشف تنوّعاً واسعاً في اللغات والثقافات التي أنتجت الفلاسفة مثلما أنتجت هوميروس. هؤلاء خلقوا مئات الأعمال الخالدة، وهكذا أسّسوا المنبع الثرّ للثقافة الكونية».
عشيرتنا المتوسّطيّة: التونسي الذي أسّس المسرح الروماني
منصف الوهايبي
March 1, 2015
منذ سنوات غير بعيدة، كان هناك احتفاء بثقافات المتوسّط؛ ورغبة في إعادة مدّ الجسور التي يمكن أن تمتدّ بين ضفّتيه.
الوثائقي «أم كلثوم... صوت يُشبه مصر»: مرثية طويلة لعصر النهضة المصرية
محمد عبد الرحيم
March 1, 2015
القاهرة ـ «القدس العربي»: واكب الفيلم الوثائقي «أم كلثوم.. صوت يُشبه مصر» لمخرجته الأمريكية ميشال غولدمان» الذكرى الأربعين لوفاة أم كلثوم (31 ديسمبر/كانون الأول 1898 ــ 3 فبراير/شباط 1975).
قراءة في ديوان: «جني الغضا» لعبد السلام ناس عبد الكريم
محمد الفهري
March 1, 2015
«جني الغضا» هو العنوان الذي اختاره الأديب عبد السلام ناس عبد الكريم لديوانه الشعري الحديث الصادر في تطوان عن مطبعة الخليج العربي تحت إشراف الناشر عبدالهادي بن يسف. والشاعر عبدالسلام معروف بيننا في حقل الكتابة النقدية كباحث متمرس في كشف المعاني الكونية في طيات النصوص التي عودنا على مطالعتها وتدبرها بهمة وصدق وحفاوة موسومة بعمق الشعر وأنفاسه الزكية. ولذا لم نفاجأ بنزول هذا الديوان المقبل إلينا بهيبته الموسومة، بل أننا كنا نتوقعه وننتظر قدومه بشغف وشوق.
مفهوم المواطنة وإملاءات السلطة
سامي البدري
March 1, 2015
السؤال عن مفهوم المواطنة يشبه عملية زج الرؤوس في خرم إبرة، بالنسبة للمثقف، لأنه يرتبط بمفهوم الحرية أولا عنده، وليس بمفهوم الصلاح المؤسساتي ـ مفهوم المواطن الصالح كما تطرحه رؤية السلطة أو الرؤية المدرسية لتعامل السلطة مع المواطن. فالمثقف لا يرى تحقيقا لمواطنيته وهو مكبوت ومحروم من حريته وعبر السؤال التالي: ما معنى أن أكون مواطنا في وطن لا يحترم حريتي في العيش والتعبير عما ينفع أو يضر في البرامج السياسية المسؤولة عن إدارة البلاد ومصلحة المواطن فيها؟
شآم ما المجد؟
مهند حسن
March 1, 2015
قرأت في زمن مضى كتاب «حوداث دمشق اليومية» كما دونها البديري الحلاق. وكثيراً ما تعود بي الذاكرة إلى بعض الحوادث البارزة أستعين بها على الملل. ومنها هذه الحكاية أعيد ما بقي منها في ذاكرتي .
في رحيل الكاتب المصري «سليمان فيّاض» أحد أعمدة الثقافة العربية
محمد عبد الرحيم
February 27, 2015
القاهرة ـ «القدس العربي»: كعادة العرب ومَن ينتمون إلى لغتهم وتراثهم، لا يتم تذكّر المبدع الحقيقي أو الباحث الجاد، إلا بعد فقده، وقد أصبحت مناسبة الموت هي المحفل الثقافي والفني لتقديم طقوس وكلمات المراثي، خاصة إن كان صاحب الإنتاج الفكري أو الفني ممَن يحترمون علمهم وأنفسهم في المقام الأول، فلا يتهافتون نظير شهرة فارغة أو منصب مشكوك في جدواه.
لعبة السرد في رواية «المدينة التي» للمغربي هشام ناجح
مراد الخطيبي
February 27, 2015
صدرت رواية «المدينة التي» لكاتبها القاص المغربي هشام ناجح سنة 2012 عن المحلاج، وهي من الحجم المتوسط وتضم 80 صفحة.
البحث عن جبرا إبراهيم جبرا
خيري منصور
February 27, 2015
الإحاطة بجبرا إبراهيم جبرا في مقالة اختزال فادح، ليس فقط لأنه متعدد الأنشطة الإبداعية والثقافية، بل لأن هذه البانوراما تستدعي على الفور نصف قرن على الأقل من الكدح المعرفي، لكن ذكراه بعد عقدين من الرحيل جديرة بما هو أبعد من الطقس الموسمي للوداع، خصوصا إذا كان الرحيل صامتا، كما حدث لجبرا في بغداد، لاستغراق الناس الذين أحبوه، ومنهم تلاميذه في شجون فرضها التاريخ الغاشم، بحيث أصبحت بغداد التي اشتق من اسمها فعل التبغدد كدلالة على الرفاهية توأما وقرينا للدم الذي لم يتوقف نزيفه بَعْد من خاصرتيها.
إصدارات
February 27, 2015
«الحديقة سفر الخلافة»