«ماد ماكس: طريق الغضب» للاسترالي جورج ميلر :شارليز ثيرون مُزيحةً «أسطورة ماكس» جانباً في جزئه الرابع
سليم البيك
May 29, 2015
باريس ـ «القدس العربي»: جرت العادة أن يصنع أحدهم فيلماً ينال تقييماً نقدياً عالياً، وقد يشارك في مهرجانات وينال جوائز، يصير مع مرور السنوات فيلماً كلاسيكياً ضمن نوعه، ضمن «الجانْر» الذي يُصنّف فيه، فيعود الفيلم على مُخرجه بالشهرة والمال، ثم يسرع الأخير متحمّساً إلى التحضير لجزء ثان، وربّما أكثر، منه. غالباً ما تفشل الأجزاء اللاحقة لاعتمادها أساساً على نجاح الجزء الأوّل، على اسمه وما حقّقه. إن كانت هذه عادة كثير من الأفلام المطروحة ضمن أجزاء متتابعة، فيمكن القول أن فيلم «ماد ماكس: طريق الغضب» قد نفذ وشكّل بجزئه الرابع، المعروض حالياً في الصالات الأوروبيّة، الذي افتُتحت عروضه في مهرجان كان السينمائي قبل أيّام، وأنّه الأفضل من بين سلسلة «ماد ماكس» التي أخرجها جميعها الأسترالي جورج ميلر.
«مكحلة مسمومة» لحسام الدين محمد: الحب حين يسمم الحياة شعراً ويكحلها سرداً
فاطمة ياسين
May 29, 2015
يعيد حسام الدين محمد تشكيل جزء من ذاكرته بسرد وقائع ذات طبيعة إنسانية لقصص مرت به، التقى خلالها «إناثا» اشتبك معهن بعلاقات تحمل عناوين عديدة بعضها جنسي ذو طبيعة حسية خالصة، وبعضها عاطفي صرف لم يمتلك الوقت ليحولها إلى شكل آخر، وفي كل القصص كانت هناك وشائج إنسانية مبنية على نشاط الهرمونات أو حساسية الجملة العصبية.
الشعر العُضْوي
خيري منصور
May 29, 2015
بدءا، هذه ليست محاولة لتعريف شعرية معينة وإحاطتها بقوسين على غرار ما كتبه الشاعر بول فاليري عن الشعر الصافي، وتحرير الشعر من الشوائب التي تعلق به، رغم أن الشعر، كما يقول، إدمان قماشته الكلام وقد يكون هذا من سوء حظه، بعكس الموسيقى والفن التشكيلي اللذين لهما قماشة أخرى، فالكلام هو ما نستخدمه في حياتنا اليومية، لهذا كان المتوقع من الشعر على الدوام أن يكون واضحا ويصل إلى المرسل إليه، رغم أنالحوارية الشهيرة بين أبي تمام ومن اتهمه بالغموض، انتهت إلى قول الشاعر لماذا لا تفهم ما يقال ردا على اتهامه بأنه يقول ما لا يُفهم، وتلك ظاهرة اقترنت بالشعر منذ بواكيره، وإن كانت حصة الشعر الحديث هي الأكبر في هذا السياق، لهذا يرى كثير من النقاد أن كتاب ويليام امبسون «سبعة أنماط من الغموض، كان حاسما في التفريق بين الإبهام والغموض، فالإبهام ناتج عن خلل بنائي في القصيدة أو بسبب قصور أحد عناصرها، لهذا فهو أشبه بالفحم، إذا قورن بالغموض الموحي والمضيء والأشبه بالماس.
مساخيط القاص المتقافزة على مشانق البامية الخضراء: قراءة نقدية في مجموعة «البابا مات» للمصري عادل سعد
ثناء أنس الوجود
May 29, 2015
تقع المجموعة في حوإلى مئة وعشر صفحات من القطع المتوسط وهي من منشورات دار الروافد في القاهرة، الطبعة الأولى 2015.
بمشاركة باحثين ونقاد من المغرب وتونس: محاولة تشخيص الخلل الذي شلَّ إنتاجية الفن التشكيلي العربي المعاصر
عبد اللطيف الوراري
May 29, 2015
أكاديرـ «القدس العربي»: نظم اتحاد الفنانين التشكيليين في جنوب المغرب ندوة تداولية في موضوع «الفن التشكيلي العربي المعاصر»، وذلك مساء السبت 16 أيار/مايو 2015 في المتحف البلدي للتراث الأمازيغي- أكادير. وقد أطرها الباحث الجمالي موليم العروسي، وشارك فيها كل من محمد بن حمودة (تونس)، وبنيونس عميروش، والمصطفى غزلاني (المغرب) . وتضمَّنت مداخلات وأوراق نقدية تطمح إلى رصد السياقات التاريخية والجمالية التي أفرزت العديد من الأسئلة الفلسفية والجمالية، وتشخيص الخلل الذي شلَّ الإنتاجية التشكيلية العربية وأصابها بالكثير من الأعطاب.
قفا ثقافي بارد
سامي البدري
May 29, 2015
رغم كل طرق التفكير المنظمة والأفكار الفلسفية المجردة والنضوج العلمي والتقدم التكنولوجي الذي حققه الإنسان، إلا أننا لا نراه يسير نحو الكمال وإنما نحو الاندحار والانحلال والخيبة، المادية والمعنوية أو الروحية.
المسلسلات المدبلجة في وسياسة الاغتراب!
عبد اللطيف محفوظ
May 29, 2015
يمكن مقاربة موضوع المسلسلات المدبلجة، المُشَكِّلِ، منذ مدة، موضوعا للنقاش العمومي في المغرب، انطلاقا من ثلاثة مداخل متضافرة، وهي اعتماد العامية لغة للدبلجة، وثانيا خلفية انتقاء المسلسلات الأجنبية، وثالثا علاقة الصورة بالصوت:
برَدى ودجلة وأخيلة الشّعراء
مروان عدنان
May 29, 2015
عندما زارَ زكي مبارك العراق أستاذا في دار المعلمين العالية، في ثلاثينيات القرن الماضي، سجّل مشاهداته عنه في كتابيه «وحي بغداد» و»ليلى المريضة في العراق» ويعتبران من روائع كتب المذكّرات الأدبية.
‮«‬رسائل‭ ‬زمن‭ ‬العاصفة‮»‬‭ ‬للمغربي‭ ‬عبد‭ ‬النور‭ ‬مزين‭:‬ رواية‭ ‬عن‭ ‬تراجيديا‭ ‬الحبّ‭ ‬في‭ ‬الزمن‭ ‬الرديء
مصطفى‭ ‬الورياغلي‭ ‬العبدلاوي‭ ‬
May 29, 2015
لا‭ ‬أذكر‭ ‬رواية‭ ‬صنعت‭ ‬بي‭ ‬ما‭ ‬صنعته‭ ‬رواية‭ ‬‮«‬رسائل‭ ‬زمن‭ ‬العاصفة‮»‬‭ ‬للكاتب‭ ‬المغربي‭ ‬عبد‭ ‬النور‭ ‬مزين‭ ‬سوى‭ ‬رواية‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬منيف‭ ‬‮«‬شرق‭ ‬المتوسط‮»‬‭. ‬أذكر‭ ‬أني‭ ‬عندما‭ ‬انتهيتُ‭ ‬من‭ ‬قراءة‭ ‬رواية‭ ‬منيف‭ ‬شعرت‭ ‬بغثيان‭ ‬حادّ‭ ‬يكاد‭ ‬يُخرجني‭ ‬من‭ ‬ذاتي،‭ ‬وإحساس‭ ‬بالضآلة‭ ‬والهوان‭ ‬والانسحاق‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬جهنمي‭ ‬يذيب‭ ‬آخر‭ ‬ذرّة‭ ‬في‭ ‬إنسانية‭ ‬الإنسان‭ ‬وكرامته‭. ‬وعندما‭ ‬انتهيت‭ ‬من‭ ‬قراءة‭ ‬عبد‭ ‬النور‭ ‬مزين‭ ‬أحسستُ‭ ‬بدُوار‭ ‬فظيع‭ ‬وشعور‭ ‬بالضياع‭ ‬مثل‭ ‬من‭ ‬يستيقظ‭ ‬من‭ ‬كابوس‭ ‬مقيم‭ ‬أو‭ ‬يصحو‭ ‬من‭ ‬ظلمة‭ ‬سكر‭ ‬ثقيل‭. ‬
أم كلثوم واحدة لا تكفي
نصير شمه
May 28, 2015
لم ينتبه العالم إلى مأساة اللاجئين السوريين خارج وطنهم، كما أنتبه عندما كان الإعلام العالمي مجتمعاً يغطي خطوات زيارة أنجلينا جولي لهم، وينقل وقائع احتضانها للأمهات والأطفال بحنو غير مصطنع، الصحافة العالمية تناقلت صور أنجلينا وانتبه من لم ينتبه من قبل إلى مأساة بالغة.
في المصطلح والمفهوم
منصف الوهايبي
May 28, 2015
قد يكون من نافل القول أن نذكّر بأنّ المصطلح لا يمتلك حياته ولا سلطته المرجعيّة، إلاّ إذا أدّى عن «المفهوم» الذي وضع له بدقّة، من جهة؛ واتّصل بأفهام القرّاء، من جهة أخرى. فعلى أساس من هذه الوظيفة المَنُوطَة به؛ نستطيع تقدير رجْحان مصطلح على آخر، كلّما كانت منزلته تكافئ منزلة مفهومه، أو كان أوفر حياة وأوفى دلالة. أمّا أن تقول كاتبة وباحثة مرموقة إنّها غير «معنيّة بمناقشة اصطلاح، وإنّما بتحليل نص سرديّ»؛ فقول غريب؛ فالمنهاج المعهود المعقود في مجرى العادة، إنّما هو افتتاح المسائل والمقاربات العلميّة؛ بالتأصيل المفهومي لأهمّ مصطلحاتها. والتذرّع بأّنّه سبق تجنيس النصوص بـ(مصطلح»التخييل الذاتي»)، الذي «شاعت ترجمة طرفيه في اللغة العربية بالتخييل مقابلا لـ fiction، وبالذاتي لـ auto، ولهذا اقتضت الترجمة أن نحترم هذا الشرط»(زهور كرام القدس 18 مايو/أيار)، لا يعفي الباحث من الاستدراك عليه، إذا أخلّ بوظيفته أو قصّر دونها، ومن حقّه أن يعيد تأصيله أو يعيد تأسيسه إن لزم.
الفائزون في «كتارا للرواية»... جمعهم الهم الإنساني وفرقتهم الأشكال الفنية
منى الشمري
May 28, 2015
الدوحة ـ «القدس العربي»: أعرب الفائزون في جائزة «كتارا للرواية العربية» عن بالغ سعادتهم بها، حتى أن أكثرهم لم يكن يتوقع فوزه وسط الأعداد الكبيرة التي تقدمت للمسابقة ، «القدس العربي» استطلعت آراء بعضهم الذين تحدثوا عن مضامين نصوصهم التي كانت تلتقي في الهم الإنساني وتبتعد في الشكل الفني.
عملت للمشردين واللاجئين والمنكوبين، وخُلّد اسمها في كتاب: نوال المغربية ملاك السوريين
راشد عيسى
May 28, 2015
باريس ـ «القدس العربي»: من كان على مقربة من البحر، نعني بحر اللاجئين السوريين، لا بد أنه سمع باسم نوال، سواء كان على متن قارب متهالك بدأ بالغرق منذ لحظة انطلاقه، أو على اليابسة في انتظار وصول عزيز إلى بر الأمان.
الترجمة الأدبية... فحص للعلاقة مع التلقي والأصالة
حسن سرحان
May 28, 2015
الترجمة ضرورة والقول باستحالتها (كما يذهب إلى ذلك جاك دريدا وقبله الجاحظ) لا يمنع من ممارستها، فهي ممرنا اللازم لتأسيس علاقات جديدة مع العالم، وطريقنا لإعادة اختراع نظام العلامات التي تتحكم بارتباطاتنا مع ذواتنا ومع الآخر القصي، المختلف، المرتاب والكثير الظنون.
الأردني علي العامري يجمع اللون والشعر في «مرايا عميقة»
آية الخوالدة
May 28, 2015
عمان ـ «القدس العربي»: 35 لوحة تزينت بوجوه النساء التي تحمل في نظراتها الكثير من المشاعر الهادئة والحزينة أحيانا، فبعضهن ذوات عيون فارغة اتخذن من السواد غطاء، وبعضهن الآخر تزين بألوان الربيع والشعر الكستنائي، في معرضه الأول «مرايا عميقة» للشاعر الأردني علي العامري.
المخرج جمال ياقوت: القيم الإجتماعية تلعب دوراً كبيراً في الرقابة على المسرح
رانيا يوسف
May 28, 2015
القاهرة ـ القدس العربي»: في إطار فعاليات مؤتمر القاهرة الثقافي الفني الدولي، تحت عنوان «الرقابة والمسرح» الذي يعقد حالياً في القاهرة، أقيمت ندوة خاصة حول تاريخ الرقابة والقيم المرجعية في المسرح الحديث والمعاصر، بحضورالمخرج المسرحي جمال ياقوت، استاذ الدراسات المسرحية في كلية الآداب جامعة الإسكندرية، الذي أوضح ان القيم المرجعية هي الأساس الذي تبنى عليه عملية الرقابة في المجتمعات على اختلاف أشكالها، فهذه القيم تتمحور حول الثالوث المقدس، السياسة، والجنس، والدين، يختلف التعامل معها باختلاف نظرة المجتمع لها. فما يعتبر عادياً في مجتمع ما، يمكن اعتباره جريمة أخلاقية في مجتمع مغاير.
...حلمت بالجنّــة
توفيق قريرة
May 28, 2015
قالت لي: سيأتي اليومَ مع أبيه وأمّه لخطبتي.. قلت لها وعيني على الصّحيفة أقرأ بعض عناوينها: بركانُ فوجي في غليان ويخشى أن يلقي بحممه بعد زلزال «توهوكو».. قالت أمّها: ولكنّ أباها وأمّها مطلّقان منذ مدة. كيف اتفقا على أن يأتيا معا؟ قلت لها وعيني على عنوان من عناوين بعض الصحف الأجنبية: من بين 47 بركانا تحت المراقبة هناك أربعة منها في المستوى الثالث من الخطر، وخمسة منها في المستوى الثّاني، والبقيّة في المستوى الأوّل.
«التاريخ كدافع للتغيير» ضمن فعاليات «مزج» في القاهرة... الروائي بروح الوثائقي في أعمال البريطاني بيتر واتكينز
محمد عبد الرحيم
May 27, 2015
القاهرة ـ «القدس العربي»: الأسلوب الوثائقي في الفيلم الروائي، وكيفية إعادة أو خلق الحدث التاريخي، من دون الاكتفاء بتوثيقه عبر النشرات والجرائد السينمائية، إضافة إلى استخدام التوثيق في الفعل الثوري ذاته. هذه الأسئلة كانت محاور الندوة التي أقيمت ضمن فعاليات برنامج «مزج» للفيلم الوثائقي، التي حاضر فيها المخرج والصحافي اللبناني رائد رافعي في سينما زاوية في القاهرة. مُستلهماً أعمال المخرج البريطاني بيتر واتكينز «1935 ــ « إضافة إلى تفعيل التوثيق ودوره في أحداث ثورة الطلبة عام 1968 في فرنسا.
أحمد المعيني إذ يأتينا بقبس من «المزروعيات»: المفكر الكيني الذي جادل المخاوف الغربية من الإسلام
محمد العباس
May 27, 2015
لم يعد بالإمكان تجاهل أعمال علي المزروعي حتى في مسحٍ خاطف للتاريخ الأفريقي، بهذه العبارة اللافتة، والمنسوبة لإدوارد سعيد، يفتتح أحمد المعيني كتابه «براهمة العالم ومنبوذوه - دراسات في النظام العالمي»، الصادر عن مؤسسة عُمان للصحافة والنشر والتوزيع، ضمن سلسلة (كتاب نزوى)، وذلك في أضمومة هي عبارة عن ترجمة لنصوص مختارة من منجز المفكر الكيني، عُماني الأصل، علي الأمين المزروعي، حيث اكتشف العُمانيون إثر وفاته في الرابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي 2014 مفكراً مؤثراً في المشهد العالمي كانوا يجهلونه، وهو الذي غيّر الصورة في العالم عن الأفارقة حسب تعبير كوفي عنان.
«الحب لا يغادر البلاد» للسوري المغيرة الهويدي: قراءة في المناورة اللغوية والتطبيع مع الاختلاف
باسم القاسم
May 27, 2015
في خضم كتابة سائدة في الشعرية العربية أصبح منحى الاختلاف فيها نمطياً، نجد الشاعر السوري المغيرة الهويدي في كتابه «الحب لا يغادر البلاد» يُقدم على محاولة للجنوح عن هذه النمطية أيضاً ولكن بإدراك لغوي لقضية أن الاختلاف عن شكل المختلف هو عودة إلى ريادة الأدب الطليعي، الذي انتهجه شعراء أواخر القرن العشرين من العرب بكل تربتهم اللغوية المتشربة بأسمدة الفكر الاختلافي من مختبرات دريدا ولارويل وفراسوا ليوتار.. ولكنها عودة فريدة بقصديتها تتورطٌ بكتابة الماضي بناءً على المستقبل السيئ الذي فكر به الماضي الإبداعي الـ «ما بعد حداثي» للمنتج العربي الشعري عموماً، ولا تبدو كمراجعات مصححة أو ناقدة، كما أعتقد فإن فيها هدم لمداميك الكتابة المعيارية المعنيّة بمآل المعنى: