ثقافتنا الأخرى
سعيد يقطين
October 21, 2014
لا أقصد بثقافتنا الأخرى غير الثقافة العربية ـ الإسلامية، قديمها وحديثها، التي يشتغل بها الآخر ـ الغرب، ويقدمها من خلال رؤيته الخاصة إلى القارئ الأجنبي على أنها الثقافة العربية ـ الإسلامية. إنها ثقافتنا منظورا إليها من زاوية غير الزاوية التي نتعامل بها معها.
خواطر ووجدانيات ما بين الإبداع والأوهام
مثقفون تضاربت آراؤهم حول كتّاب الفيسبوك
October 21, 2014
عمان ـ آية الخوالدة: اختلفت الاراء وتضاربت حول ما ينشر في صفحات الفيسبوك اليوم من خواطر ووجدانيات، او ما يسميها اصحابها كتابات ونصوصا ادبية، فمنهم من يراها مساحة ديمقراطية للبوح بكل ما يجول في الخاطر، في ظل الخلاص من سلطة الرقيب، وبالتالي هي ايضا وسيلة لإيصال الصوت المبدع فنيا وأدبيا ومن دون تكلفة، بينما يراها البعض الاخر طفرة وتطفلا على عالم الكتابة الابداعية الحقيقية، ووهما كبيرا وكاذبا. حول هذا الموضوع كان لـ «القدس العربي» عدد من اللقاءات مع مجموعة من الادباء والفنانين العرب.
رسائل الشاعر المغربي الراحل محمد خير الدين إلى زوجته
عبد الله كرمون
October 21, 2014
استطاع باحث الأنثربولوجيا المغربي بوعزة بن عاشر أن يصل إلى بعض مسودات الرسائل التي كان الكاتب والشاعر المغربي محمد خير الدين (1941- 1995) يبعث بها إلى زوجته زهور جندي، في الفترة الممتدة ما بين أواسط الثمانينات وسنة رحيله، بأن تسلمها من يد الأخيرة وأصدرها مؤخرا عن منشورات مرسم مع قصائد للشاعر لم يسبق لها أن نُشرت من قبل، بالإضافة إلى رسوم له وصور مع زهور.
أحملُ دمشقَ على رأسي وأطير
October 21, 2014
أسطورة
مراثي المثقف العضوي
علي حسن الفواز
October 21, 2014
ماذا يعني المثقف العضوي؟ هل هو صورة مضخمة للمثقف الملتزم والجاد والنقدي والثوري، أم هو مثقف الاشاعة، او هو مثقف الايديولوجيا؟ وهل يمكن ان يكون مثقفا ملفقا او استعراضيا؟
في معرضي مصطفى عبد الرحيم وأحمد الأبحر «الحَرْف العربي» يرقص ويطوف!
محمد عبد الرحيم
October 21, 2014
القاهرة ـ «القدس العربي»: للحرف العربي قداسته المُستمدة من القرآن، وبالتالي أصبح يدور في فلكه، ويستمد من النص روحانياته، خاصة أن الحرف دوماً يتخذ في مجال الفن حالة من الشحنة العاطفية والجمالية الدالة على المعنى، حتى إن تخفّى الحرف أو كاد وتجرّد وأصبح فقط ناقلاً لتجربة جمالية تفوق معناه المنطقي، ليصبح دالاً بذاته على حالة تتفوق على وجوده. هذا ما كان يراه الصوفيون في الحرف، كمحاوله لاكتشاف التفسير الأعلى لهذه الطاقة في الحروف، من حيث درجات القوة وما يوحي به كل حرف من حروف الأبجدية العربية.
«أمي» للكندي إكزافيير دولان: ديان في علاقة متأزمة مع ابنها كأم ومع نفسها كامرأة
سليم البيك
October 21, 2014
كان المخرج لافتاً في الكلمة العفويّة والعاطفية التي ألقاها حين نال فيلمه جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي هذا الصيف، وكذلك كان الفيلم، «Mommy» (أمي)، بموضوعه وأسلوبه.
القصة القصيرة جدا... «مقاربة نصية»
زهور كرام
October 20, 2014
تنتمي القصة القصيرة جدا إلى الأنواع الأدبية الموجزة، وتعبر عن تحول في الكتابة السردية، في تزامن تفاعلي- وظيفي مع تحول موقع القارئ ضمن عملية الكتابة- القراءة. غير أن هذا النوع السردي الموجز( ق ق ج) ما تزال وضعيته البنائية، وفضاؤه النصي، ومساحته اللغوية، تطرح سؤال أدبيته، على الرغم من تراكم نصوصه، ونشاط حركة الاهتمام به ثقافيا. ولعل الأمر، يعود إلى أسباب متداخلة، نقترح من بينها اثنين: من جهة، هيمنة الأشكال السردية ذات المساحة الممتدة على الذاكرة المقروئية، مثل الرواية والقصة القصيرة، ومن جهة ثانية، يضع هذا الشكل الموجز تحديا كبيرا على القارئ، الذي تعوَد الاشتغال بعد انتهاء الكتابة/النص، وفي وضعية (ق ق ج)، فإن دوره يرافق عملية تحقق نصية الكتابة. فهل يتوفر الشرط التكويني لـ(ق ق ج) في السياق العربي على قارئ يمتلك ثقافة الشراكة، والقدرة على المبادرة والفعل والإنتاج؟ يحتاج هذا الشكل الموجز إلى مرافقة نقدية، في سبيل دعم مفهوم الشراكة الإنتاجية، التي تشكل أهم مظهر للزمن الراهن.
بعد انفجار قنبلة التعددية الثقافية: مخلوقات غريبة ودماء ملونة في الألفية الجديدة
جمال ناجي
October 20, 2014
التعددية الثقافية Multiculturalism هي مفهوم مركب ومدبب في آن معاً، إنها وعد المستقبل ووعيده، وهي فوق كل هذا، كائن ظل كامناً في المجتمعات منذ الأزل، ولم يستيقظ إلا قبل بضعة عقود من الزمان، لكنه استيقظ مرة واحدة وإلى الأبد، ولا يوجد ما يشير إلى إمكانية عودته إلى مكمنه، إنه أشبه بكائن غير قابل للفناء: إنه السر الكامن وراء هذا الجنون الذي يجتاح العالم ويفتت المجتمعات ويهدد الاستقرار.
أمسية الدوخلة اختزلت بعضا من سيرته الذاتية : إسماعيل فهد إسماعيل في حديث الذاكرة والسرد والنشر
مني الياسر
October 20, 2014
الكويت ـ «القدس العربي» حل الروائي الكويتي إسماعيل فهد إسماعيل ضيفا على أحدى أمسيات الخيمة الثقافية بمهرجان الدوخلة في دورته العاشرة بالسعودية، تحدث فيها عن طفولته وبداياته وتعلقه بعالم القصة وعلاقته بالكتاب حيث كشف، أن علاقته مع الكتب بدأت مبكرا، في الرابعة من عمره، حيث علمه والده حروف الهجاء، وورث عنه عادته في حكاية القصص لأولاد الجيران، واجتاز الاختبار الذي أهله للالتحاق بالمدرسة، بعدما كان يحضر كمستمع، لكنه عاد يواجه مشكلة في المرحلة المتوسطة، حيث كانت سنه الصغيرة 12 سنة لا تؤهله للالتحاق بمدرسة للبنين، فكان الحل أن ألحق بمدرسة للبنات فكان الولد الوحيد بين 400 طالبة، وكان عامه الأجمل، لكنه التحق بمدرسة البنين في العام التالي.
قص
سيجارة وشيفون...
سعيد موفقي
October 20, 2014
...عند عودته كانت كلّ حقائبه مكتنزة بالشيفون الفرنساوي، وليس في جيبه إلا بعض الفرنكات وعلبة سجائر توشك على النفاد، كانت أمنيته ألا يعود في هذه الفترة إلى زوجته وأولاده إلا بعد أن يشتري هدية ثمينة لهم، وليس شيفونا. يشعر بشيء من الاحتقار، والإهانة عندما يتذكر غرفته الباريسية وأصدقاءه المغتربين وموسيو فان الذي أحسن معاملته، ورغم ذلك لم تكن الإقامة مريحة والشغل عزيزا، يتذكر الوالد الذي مات لما كان يقيم في البادية ويعلّمه «الصرحة» ويتركه أحيانا وحده يرعى الغنم التي لم تكن ملكهم، مالكها في الحقيقة سي بن طبال المعروف بنفوذه الفرنساوي، والحظوة التي نالها من «قياد» المدينة، ويحذّره من اللصوص والذئاب ولذلك لا يبتعد كثيرا عن البيت الهرم والحوش الذي يحشر فيه الجميع، بما في ذلك الشياه والحمار والكلب والدجاج... عندما يتفقده سي بن طبال يسأله عن راحة الشياه وصحتها، بينما لا يستر عورته إلا قندورة رثة خاطتها له أمّه قبل أن تصاب بالسل الذي ضرب المدينة وأودى بحياة كثير من أبناء الريف، ثم تموت في زاوية من زوايا البيت الخرب، ليجد نفسه في أحضان باريس بحثا عن السعادة...
«مهرجان الكميت العراقي» يعيد قراءة الرواية سوسيوثقافياً
صفاء ذياب
October 20, 2014
بغداد ـ «القدس العربي»: يبدو أن الحياة الثقافية في العراق لا تختلف تماماً عن الحياة السياسية، فما تفعله السياسة بنا يغور عميقاً في الأدب والفن والعمارة والعلوم المختلفة، حتى نغدو ببغاوات نكرر ما يقدمه لنا السياسي، فنشربه بمتعة كبيرة حتى وإن كان مجَّاً.
«ربيع المسرح العربي» في هانوفر: عروض جريئة تناولت الحب المحظور و«ختان البنات» وتحرر المرأة
ادريس الجاي
October 20, 2014
هانوفر ـ «القدس العربي»:كانت هانوفر مدينة ساكنة، تعيش يوميات خريفها العادي، تهدأ في انسياب توالي ساعات نهاراتها المترادفة، قبل ان يحل بها مبدعات وفاعلات مسرحيات عربيات، آتيات من فجاج البلاد العربية العميقة. جئن كخيوط ثرة بالالوان المتباينة، لينسجن من 6 الى 11 اكتوبر/تشرين الاول ملاءات فنية ترشح بصور المعاناة وأمل النساء في كل مواطن السلطة والقهر. حضرن ليحولن قاعات عروض «مركز الثقافة والتواصل» Pavillon ومن خلاله مركز المدينة الى فضاء يتردد فيه صدى لقائهن الحيوي، الحميمي الحار، المفعم بقضايا وهموم المرأة العربية من بغداد الى الرباط، من تونس الى حيفا، من بنغازي الى القاهرة وبيروت. في هذا اللقاء الثاني «الربيع العربي المسرحي»، الذي تحتضنه المدينة بعد سنتين للمرة الثانية ويحمل شعار «نهضة النساء»، مرت من خلاله المبدعات العربيات خطابات بالوان قزحية، بادوات تعبيرية متباينة مرفوقة بترجمة الكترونية جدارية الى الانسان الالماني. خطابات عن اوضاع المرأة العربية، عن الحب المحظور، عن ختان البنات، عن تحمل النساء تبعات عقم الرجال، عن الثأر، الذي يقف فوق القرابة وفوق الارحام، عن مخلفات الهجرة... عن ليل جنوب قاس، معاناة فضاؤها الجنوب المصري، زمنها كل العالم العربي.
بعيدا عن اللغة المحكية
أمير تاج السر
October 19, 2014
مؤخرا، أرسلت لي كاتبة جديدة، رواية أولى لها، مكتوبة باللغة المحكية لبلدها بالكامل، أي أن السرد والحوار بين الشخوص المختلفين، كله بالأسلوب نفسه، يتبع تلك اللغة المحلية بحيث يبدو صعبا أن نعرف، أين السرد وأين الحوار، في كثير من المقاطع.
فلسفة الحياة بين اندثار الأمكنة وتقلبات الزمن: شعر المعلقات: رصد لمواطن الحكمة والألم في النفس البشرية
إبراهيم أبو عواد
October 19, 2014
إن الحياة في منظومة شعر المعلقات تتمحور حول مرور السنوات، وتفجر الذكريات. لذلك تبدو الحياة في هذا السياق الشعري مجرد سراب. وهذا يدل على سرعة دوران عجلة الحياة. وما ان تبدأ الحياة حتى تنتهي. إنها سحابة صيفٍ، أو حلم سريع، أو وهم مكتمل الأركان. وهذه المعاني عبر عنها أصحاب المعلقات بكثير من الفلسفة والحسرة والضياع .
واسيني الأعرج.. خوسيه ساراماغو.. والثورات العربية!
محمد محمد خطابي
October 19, 2014
قال الكاتب الجزائري واسيني الأعرج خلال توضيح تصريحاته حول الثورات والعربية المنشورة في «القدس العربي» بتاريخ 14 اكتوبر/تشرين الاول2014، أو تعليقه عليها في ما بعد أن» الثورات العربية في جوهرها تطلع إنساني طبيعي، ولا يمكنني أن أستهين بكل الدم العربي الذي سال من أجل الحرية. و»داعش» نهضت من عمق إخفاق الثورات العربية وتحولها إلى حروب أهلية طاحنة وتمزيق الأوصال، وتدمير الدولة الناظمة. فهي ثمرة من ثمرات الديكتاتوريات العربية الهالكة. وهي أيضا آلة مخبرية لمراكز الأبحاث الدولية، مثلها مثل «القاعدة»، للمزيد من التدمير الذاتي وقتل أي بذرة للأمل والتغيير في العالم العربي. تدمير التاريخ والحضارة وكل المنجز الإنساني العودة إلى البدائية الأولى. وهذا بالفعل ما يهيأ للعرب في الدراسات المستقبلية»، ويضيف في التوضيح نفسه موردا أو سارداً لآراء وتصريحات بعض الكتاب الغربيين الذين يتنبأون (!) فيها أو يرون أن: «أغلب التيارات الفرنسية تعتبرها ثورات ربيع عربي، وحتى في بعض النصوص العربية تعدها ربيعا عربيا حقيقيا، لكن هنالك وجهات نظر أخرى، فهي من الممكن أن تكون ثورات عربية لتغيير الأنظمة والفساد ولضخ العدالة ألاجتماعية لكن في الوقت نفسه، هنالك قوة ضاغطة قد تكون محلية أو دولية بدأت تسير بالثورات نحو مسار آخر غير المسار الذي كانت تريده، وإلا كيف يمكن للثورات أن تأتي بـ«داعش»؟ إذن من الأفضل أن نبقى مع الديكتاتورية نحاربها ونقاومها».
ما الذي يبقى من مالك بن نبي؟
عبد الحفيظ بن جلولي
October 19, 2014
ونحن نراود زمام مبادرة الفكر، نحتاج أحيانا إلى أن نسوق للعقل احتفال الرّوح الكائنة بين شعرية التأمّل والعقلانية القائدة إلى فرح المعنى، وفي ذلك تكمن غبطة الفكر وشفافية التّفكير السّائل من ماء القلب.
لوحات العراقي علي البزّاز: تكثيف للوجود والزمن واشتغال على الآثر «نيمار» يستضيف معرضه المقبل في الرباط
محمد الشيكر٭
October 19, 2014
يحتضن المركز الثقافي الهولندي»نيمار» بالرباط معرضا متميزا للفنان العراقي علي البزاز، في الفترة الممتدة بين23 أكتوبر/تشرين الاول و7 نوفمبر/تشرين الثاني. ومدار هذا المعرض الفني على فينومينولوجيا الأثر وجماليات المتلاشيات والزوائد. يقول علي البزاز في سياق سالف: «الأثر هوفكرة حياة وموت، تعاقب وديمومة»، كما يصرح في اكثر من مقام بأننا «كلنا وجه وأثر»، حضور وغياب.
الفيلم الكرواتي «الدجاجة» يفوز بالجائزة الكبرى لـ«مهرجان طنجة» للفيلم المتوسطي القصير
عبد السلام دخان
October 19, 2014
طنجة ـ «القدس العربي»: أسدل الستار مساء يوم السبت 18 أكتوبر/تشرين الاول 2014، بالخزانة السينمائية (سينما الريف) بطنجة، على فعاليات الدورة الثانية عشرة لمهرجان طنجة للفيلم المتوسطي القصير، الذي تميز بمشاركة 56 فيلما تمثل 16 دولة متوسطية. وكانت فعاليات هذه الدورة قد انطلقت يوم الاثنين 13 أكتوبر 2014 بعرض شريط «الشاشة السوداء» للمخرج المغربي نور الدين لخماري صاحب الأعمال السينمائية «النظرة»، «كازا نيڭرا»، «زيرو». وحمل فيلم الافتتاح رؤى فنية حول اسئلة الفن السينمائي بالمغرب ورهاناته من خلال شهادات قدمها ممثلون مخرجون وتقنيون.
تخشى المغامرة... وتُبقي سؤال الهوية مُعلقاً «وحدن» مثال لفرق شبابية موسيقية عديدة
يارا بدر
October 19, 2014
بيروت ـ «القدس العربي»: تنتشر في كافيه وصالات بيروت فرق شبابية موسيقيّة متنوّعة لبنانيّة وسوريّة، وفي بعض الحالات تضم الفرقة أفراداً من كلا البلدين. من شارع الحمرا الذي تغيّرت ملامحه بحكم النزوح السوري إلى منطقة الجميزة أو مارمخايل، يتنقل الشباب بين المقاهي المنتشرة ذات الجمهور الشبابي غالباً، وهم يؤدون أغانيهم التي تدرّبوا عليها من لائحة الكلاسيكيّات اللبنانيّة الشهيرة والمعروفة من ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وقد يمرّرون خلال الحفلة أغنية أو اثنتين من أغنياتهم الخاصة قبل مغادرتهم، ليعودوا في اليوم الثاني إلى كافيه مجاور ليكونوا جزءاً من جمهور فرقة أخرى، وهم يبحثون عن فرصتهم الفنيّة الكبيرة، التي تنقلهم من هذه الصالات الصغيرة غالباً إلى قاعات المسارح الكبرى.